الشيخ محمد الغزالي في ذكرى وفاته

الكاتب : ابو حذيفه   المشاهدات : 743   الردود : 7    ‏2005-10-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-21
  1. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    ثمانية أعوام مرت على فقدنا له، وما زلنا نفتقده حتى الآن وسنظل، ولكن عزاءنا فيه ذلك التراث الثري الذي تركه لنا، عبر كتبه ومقالاته وخطبه وأحاديثه.

    ونحن لا نفتقد الغزالي عالمًا فقط، بل نفتقد جرأته في الحق، ونفتقد فهمه العميق لقضايا الأمة، ونفتقد تشخيصاته الدقيقة لعللها ووصفه لأدويتها، ونفتقد نظرته في تجديد الحياة، ونفتقد الأخلاق التي أصَّلها، والعقيدة التي يسرها وثبَّتها، وتأملاته في الدين والحياة، ونفتقد ذبَّه عن الإسلام ما ليس فيه، ونفتقد دفاعه عن الشريعة ضد مطاعن أعدائها، ونفتقد الفن الذي علمنا إياه في ذكر الله عز وجل ودعائه، ونفتقد الوحدة الثقافية بين المسلمين التي وضع دستورها، ونفتقد صدعه بالحق رغم مرارته.

    ليس هذا كلامي أنا فقط، ولكنه أيضًا كلام علماء ومفكرين لهم وزنهم وثقلهم في الأمة..

    قال عنه العلامة الدكتور يوسف القرضاوي في نهاية كتابه عنه: "والحق أن هذه الدراسة أثبتت أننا أمام قائد كبير من قادة الفكر والتوجيه، وإمام فذّ من أئمة الفكر والدعوة والتجديد. بل نحن أمام مدرسة متكاملة متميزة من مدارس الدعوة والفكر والإصلاح"(1).

    أما المفكر المعروف الدكتور محمد عمارة فيقول عنه: "لقد أدركت -وأنا الذي سبق ودرست الآثار الفكرية لأكثر من ثلاثين من أعلام الفكر الإسلامي، وكتبت عنهم الكتب والدراسات- أدركت أنني حيال الشيخ الغزالي لست بإزاء مجرد داعية متميز، أو عالم من جيل الأساتذة العظام، أو مؤلف غزير الإنتاج، أو مفكر متعدد الاهتمامات، أو واحد من العاملين على تجديد فكر الإسلام لتتجدد به حياة المسلمين.. أدركت أنني بإزاء جميع ذلك، وأكثر منه وأهم"(2).

    ويقول عنه الدكتور عبد الصبور شاهين وهو يقدم خطب الشيخ: "والحق أن كتابا يوضع على غلافه اسم الأستاذ الغزالي لا يحتاج إلى تقديم؛ فحسبه في تقديري أن يُتوَّج بهذا العلم الخفاق، وقد قرأَتِ الدنيا له عشرات الكتب في الإسلام ودعوته، وتلقت عنه ما لم تتلقَّ عن أحد من معاصريه، حتى إن عصرنا هذا يمكن أن يطلق عليه في مجال الدعوة: عصر الأستاذ الغزالي"(3).

    وهذا الكاتب السوري الأستاذ عمر عبيد حسنة يقول عن الشيخ في تقديمه لأول إصدار من سلسلة "كتاب الأمة": "فهو يعتبر بحق أحد شيوخ الدعوة الحديثة وفقهائها، يحمل تاريخ نصف قرن أو يزيد من العمل الإسلامي، وهو أحد معالم الحركة الإسلامية الحديثة ورموزها"(4
    ).


    منقول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-30
  3. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4
    مشاركة: الشيخ محمد الغزالي في ذكرى وفاته

    رحمه الله ... شجاعته في الحق أوجدت له الكثير من الخصوم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-10-30
  5. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: الشيخ محمد الغزالي في ذكرى وفاته

    رحم الله الشيخ محمد الغزالي وأعلى في الجنة منزلته ،،،،

    كان رحمه الله من رموز الأمة وقادتها ، شجاع في قول معتقده لايخاف في الله لومة لائم ، غزير في إنتاجه ، مهموم بمشاكل الأمة ، يسعى لنهضتها وعزها - نحسبه كذلك والله حسيبه-
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-11-04
  7. هراب

    هراب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-07-27
    المشاركات:
    1,813
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: الشيخ محمد الغزالي في ذكرى وفاته


    محمد الغزالي ليس من أهل السنه بل كانت توجهاته صوفيـــه بحتــــــــه وأتبعاه أشد منه في التصوف وهو من أوائل من أسس الصوفية بهد الشاذلي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-11-04
  9. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    مشاركة: الشيخ محمد الغزالي في ذكرى وفاته

    بل هو من اهل السنة وله اجتهادات عظيمة وحتى ان لم نوافقه في بعضها لكن يبقى ان نقول عنه انه عالم كبير لايشق له غبار رحمه الله رحمة واسعة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-11-05
  11. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: الشيخ محمد الغزالي في ذكرى وفاته

    الشيخ محمد الغزالي من علماء أهل السنة والجماعة ولم يكن صاحب طريقة صوفية وهذا بعض كلام الشيخ عن الصوفية أنقله لك أخي الكريم من مقال في موقع صيد الفوائد عن الصوفية يذكر إنتقاد الغزالي للصوفية .....

    " يقول الشيخ محمد الغزالي ـ رحمه الله : «إن الدّجالين من رجال الطرق الصوفية كانوا يربون أتباعهم على التواضع بشتى الطرق المهينة، فإذا رأوا أنفة في مسلك أحدهم، أو دلائل عزة وترفع، جعلوا عليه مهمة حمل أحذية الجماعة، والمحافظة عليها، حتى تنكسر نفسه، وينخفض رأسه؛ وبذلك يكون مرشحاً لعبادة الله كما يجب.

    ولم يَدْر المغفلون أنهم يرشحونه أيضاً ليكون عبداً للناس جميعاً، وأن مثل هذا الكائن الممسوخ هو أمل المستعمرين الذين يقيمون وجودهم على إذلال الأمم، وقتل الشعور بالكرامة في نفوس بنيها» تأملات في الدين والحياة، ص 173.

     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-11-05
  13. حليف القرآن

    حليف القرآن عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-08-23
    المشاركات:
    815
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: الشيخ محمد الغزالي في ذكرى وفاته


    لاحظ هنا أنه حصر المسألة في الدجالين ، و نفس الشئ مع الوهابية و كذلك الشيعة ، ففي كل مكان نجد الدجالين !!
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-11-07
  15. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: الشيخ محمد الغزالي في ذكرى وفاته

    نحن نقصد الشيخ محمد الغزالي وانت تقصد أبي حامد الغزالي

    راجع نفسك
     

مشاركة هذه الصفحة