البحر والبحار .........(تجربة شخصية)

الكاتب : البحار   المشاهدات : 549   الردود : 3    ‏2005-10-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-20
  1. البحار

    البحار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    19,341
    الإعجاب :
    17


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    اخواني الاعضاء اخواتي العضوات



    اسمحوا لي ان اروي لكم تجربة شخصية حصلت لي قبل سنتين في البحر
    وكنت انزلت موضوع في التسلية على حكاية (في البحر) و قد انزلها اخ
    لنا في العام قبل فترة وجيزة....تعالوا معي لكي احكي لكم حكاية
    اخوكم عمر البحار ....نبدا





    البحر احرف قليلة ومعاني كبيرة , البحر يكمن فيه الغموض والخوف من المجهول
    والامل والانصات لصوت نفسك .. قد يكون البحر عدوك وقد يكون صديقك
    حقيقة من الضروري ان نعرفها ان البحر مهما كان صديقك فانه غدار.

    منذ ان سكنت المدينة الساحلية هذة وانا اشتاق للبحر واحن اليه ولكن
    والدتي (الله يحفظها)كانت تخاف علي انا واخي الذي يكبرني بسنوات قليلة
    ولكني كنت عكس اخي كنت متمردا على الاوضاع ,ولا ارضى ان يتدخل في حياتي
    احد ,حتى البحر عشقي الوحيد والشديد اذهب اليه خفية لكي لا تعرف الوالدة.
    التي ضحت بالكثير من اجلنا انا واخي ...

    ومع الايام افتضح حبي للبحر حيث كثر ذهابي للبحر وقد لاحظوا هذا الجميع
    انني اذهب بدون علمهم ...طبعا تلك الايام انضربت علقة ساخنة قوي...


    مما زادني هياما بذالك المجهول البحر ...وكان الحائل بيني وبينه هو خوف الوالدة علي ...

    وبالرغم من هذا وبعد معاندة اكثر من عشر سنين بدات بالموافقة على مضض .


    ومع النصيحة الدائمة للبعد عنه ..وانا لا اجامل نفسي عندما اقول انني سباح
    وقد انقذت بعضا من اصدقائي من الغرق ...

    الى اليوم المحتوم (وليس المشئوم) الذي عرفت فية اهم درس في حياتي

    في ذالك اليوم كنت اعد العدة للذهاب الى البحر ووجدت الوالدة تقف حائلا بيني وبينه والشباب بالخارج ينتظروني ...وهي تنصحني بعدم الذهاب ..

    للاسف جبنت واغلطت بالقول للوالدة (نعم هذا جبن ان ترفع صوتك فوق صوت والدتك ليست رجولة البتة وذالك لسبب اشباع رغبة معينة)
    وانا اخرج من البيت لم انسى ان ارى ذالك الوجة الملائكي وفي وجهها الدموع وقد انتزعته انتزاعا من عينيها الرحيمتين..ولكن قهرها دعاها ان تدعي علي
    ولكني لم ارجع ولم اخضع ...كيف والشباب منتظرين (يالتفاهة)

    ذهبنا الى شاطئ البحر والبحر في اروع حالته من الصفاء وسبحنا ولعبنا ومضت اروع لحظات الى ان اتى وقتي الخاص ...


    نعم لي وقت احرص ان استغله في داخل البحر وهو ما اسمية الغطسة الاخيرة.

    بمجرد ان تغيب الشمس ادخل الى غياهب البحر ربما لاودع الشمس
    وربما لاستقبال الغروب ...طبعا لا احد يجاريني في هذا لانهم يخافون البحر.
    دائما اعمل هذة الغطسة بمنتهى السهولة الا هذا اليوم ....


    وانا اسبح عائدا الى الشاطئ وقع لي شد عضلي في رجلي اليمنى
    طبعا بعض الاخوة يعرفون ما هو الشد العضلي ؟؟
    وانجذبت الى الاعماق ؟
    كنت اصارع البحر الوديع الذي صار لي اهلي وذالك اليوم كشر عن انيابه
    واجتذبني الى قعره ...حاولت ان اخذ انفاسي بدون جدوى ...ولم اقدر على الارتفاع ...

    وهنا دار شريط حياتي امامي بلمح البصر وعرفت كم كنت مقصرا في حق الله
    وحق والدتي وتذكرت دعائها علي وانا اخرج.



    يا لهول ما عرفت انني ساموت في قعر حبي الغامض البحر

    نعم ساموت لا اعرف الى اين ؟

    جنة ام نار ...

    كما انني اعرف ان والدتي كانت غاضبة علي



    (رضاها يا رب رضاها)


    اعتقد هذا الذي فكرت فيه وانا اصارع البحر

    كان هذا وقت صلاة المغرب ولا احد من الشباب يراني

    ووجدت في نفسي القوة ان اخرج نفسي من هذا المازق

    ووصلت الى قريب الشاطئ وناديت لاحد الشباب القريبين

    وقام باخراجي وعمل لي اللازم لرجلي المصابة بالشد الخ...


    درسي المهم انني كنت ساموت و والدتي غير راضية عني لا بد من رضاها


    فان الحياة لا تساوي شيئا بدون رضى الله ورضى الوالدين


    اذكر انني حين رجعت الى البيت اكبيت على رجلها الطاهرة اقبلها
    واقول لها السماح يا والدة سامحيني وانا بداخلي اقطر دما ...

    فكانت المفاجاة انها قالت لي ...


    لقد جلست في صلاة المغرب ادعي لك واسامحك وادعي الله ان ترجع سالما غانما
    و قد سامحتك على ما فعلته فانا في النهاية ام والام لا تكره ابدا...


    قمت وانا غير مصدق الذي حدث

    هل هناك رابط بين الحادثين ؟

    هل الذي نجاني من الموت رحمة ربي ثم دعاء امي ؟










    هذة قصتي مع البحر ...هل تصدقونها ام لا هذا راجع اليكم ؟


    ولكني موقن ان هناك علاقة قوية بين تلك الحوادث التي دارت احداثها قبل سنتين
    ولا زالت ذكراها الى اليوم لم تمحى ولن تمحى من مخيلتي ...


    ارجوا المسامحة على التطويل فهل يا ترى هناك مغزى من قصتي اما ان المعنى في بطن الشاعر؟

    اخوكم


    عمر الجرموزي
    البحار
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-20
  3. المنطقة الوسطى

    المنطقة الوسطى عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-10
    المشاركات:
    127
    الإعجاب :
    0
    عمر الجرموزى اقول ياعمر
    تعرف حد من ال جرموز فى اقصى الشمال
    وش يقرب لك الشيخ جرموز شيخ الحدبة
    انا التقيت فية
    والا انتم تختلفوا الجرمزى عن جرموز ومشكور على الحكاية
    وانت مبدع فعلا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-10-20
  5. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    بر الوالدين ..
    دموع الأم الرؤوم ..
    الدعوة وإصابتها .
    الدعوة واتقاء الشرور .
    قلب الأم المحب .
    مراجعة النفس .
    الجنة والنار والمآل .

    دروس وضعتها أمامنا أخي عمر في أبسط صورة وأقوى معنى ..

    لله درك ...

    والسلام عليكم ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-10-20
  7. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    سرمد العزيز

    درس جميل جدا

    لا اشك إن من يحصل له درس من هذا المعيار
    أن الله سبحانه وتالى يحبه ويريد له الخير

    ولعلك أزددت في الأجر حين قررت أن تشركنا هذه التجربة
    فالدرس هذا مفيد لنا جميعاً

    والدرس الآخر الذي عودتنا عليه
    هو إبداعك في سرد القصة .

    شكرا أخي سرمد
    مع خالص تحيتي ....



    ملاحظة
    أنا اكتشفت لك معرف في السياسي
    .............
     

مشاركة هذه الصفحة