خير الزاد التقوى

الكاتب : الجنتل 2001   المشاهدات : 482   الردود : 0    ‏2001-05-16
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-05-16
  1. الجنتل 2001

    الجنتل 2001 عضو

    التسجيل :
    ‏2001-05-16
    المشاركات:
    47
    الإعجاب :
    0
    التقوى من خير ما يوصي بها المسلم وهي الوصية التي أوصى بها الله عز وجل الأولين والآخرين وخص عبادة الأخيار من الأنبياء والمرسلين فقال سبحانه وتعالى : " ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن اتقوا الله " .

    فما بعث الله نبيا إلى قومه ولا رسولا إلى أمته إلا ذكرهم بتقوى الله ذلك النور الذي يقدمه الله عز وجل في القلوب وهو سر بين العبد وربه لا يعلمه إلا الله علام الغيوب .

    فالله سبحانه وتعالى هو أعلم بمن اتقى وأعلم بمن صلح وتزكى فكلما أكملت تقوى العبد كلما وجدته أسبق للخيرات مبتعدا عن الفواحش وكلها كمل هذا النور في القلوب كلما كان العبد متعلقا بربه قريبا من طاعته بعيدا عن حدوده ومعاصيه فما راقب عبدا ربه وزالت قدمه إلا عاد نادما كسيرا حسيرا فتقبله ربه وهو أكرم الأكرمين .

    أختي في الله يا من تبحثين عن السعادة في الدنيا والآخرة ؟ ويا من تبحثين عن راحة القلوب وسرورها عليك بتقوى الله عز وجل يبين لنا طريق السعادة من طريق الشقاوة قال تعالى : " وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقوا يا أولي الألباب " فإن الإنسان المؤمن بعد هذا لا بد له من التنافس على هذا الزاد والعمل على الحصول عليه قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى :

    ولست أرى السعادة جمع مال ..................... ولكن التقي هو السعيد

    وتقوى الله خير الزاد ذخـرا ..................... وعند الله لا تقي مزيد

    أختي في الله .......... إن تقوى الله هي دين الله كله فمن حفظ الله عز وجل في نفسه حفظه الله عز وجل وعلا في دينه ودنياه وآخرته : " وأزلفت الجنة للمتقين غير بعيد "
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة