ماهي المصلحة المشتركة بين الإصلاح وعبدالله الأصنج؟؟ ,,(ما صحة هذا المقال) ؟

الكاتب : شمريهرعش2005   المشاهدات : 399   الردود : 0    ‏2005-10-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-19
  1. شمريهرعش2005

    شمريهرعش2005 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    5,030
    الإعجاب :
    0
    الثلاثاء, 18-أكتوبر-2005
    المؤتمر نت

    رئيس التحرير - أدمن الأخ محمد قحطان رئيس الدائرة السياسية أضواء الصحافة والإعلام لدرجة صار فيها التجمع اليمني للإصلاح كله في كفة وحضور وتصريحات الـ قحطان في كفة.. مع انه من المعروف عن الأخوة في الإصلاح زهدهم بالحياة وتجنبهم الأضواء والتزامهم حرصا واضحا في الإدلاء بالتصريحات وإجراء المقابلات الصحفية إلا أن الأخ محمد قحطان شذ عن القاعدة ربما لأنه يعتبر من قبل المراقبين أنه "الرجل القوي" صاحب تيار المنفتحين في الإصلاح ولذا فهو يقوم بهذا الدور".
    "دور النجم" حتى يقدم نفسه وتياره بصورة أكثر وضوحاً ولأن المثل يقول "إن غلطة الشاطر بعشر" فإن هذا المثل انطبق على الأخ محمد قحطان رئيس الدائرة السياسية للإصلاح حين انبرى يدافع عن المطلوب عبدالله الأصنج من قبل بلادنا بسبب ممارساته العدائية بحق الوطن وبحق أمته واستقراره وسلامه الاجتماعي.
    فالغريب أن قحطان ينبري ليقول أن الأصنج أمضى فترة طويلة في الخارج وأنه شمل بقرار العفو العام بإحراق ملفات ما قبل الوحدة – حد تعبيره.، أما أسوأ ما قاله الأخ محمد قحطان رئيس الدائرة السياسية بالتجمع اليمني للإصلاح حين طالب الحكومة بالقول أنه كان الأولى أن ترسل وفداً للتحاور معه ومع أمثاله.." ووجه الغرابة فيما قاله قحطان يكمن في النقاط التالية:
    أولاً: مغالطته (ونقصد قحطان) حين قال أن العفو قد شمل "الأصنج" بإحراق ملفات الماضي، وهو أمر حصل لكن مطالبة بلادنا لتسليم الأصنج من الأشقاء في السعودية سببها ممارساته العدائية ضد بلادنا في الحاضر.. فهل معقول ان قحطان وبسبب تلهفه على الإعلام قد اختلط عليه الأمر فلا هو قادر أن يفرق بين الأمس واليوم!!.
    ثانياً: غريب على رئيس الدائرة السياسية لحزب الإصلاح الشريك السابق مع المؤتمر في الدفاع عن الوحدة اليمنية المباركة والتي تعرضت لمؤامرة الانفصال ودافعا معا من أجل إسقاط مخطط الانفصال الذي كان المدعو عبدالله الأصنج "وزيراً لخارجية حكومة الانفصال!! أليس غريبا على رئيس الدائرة السياسية في الإصلاح أن يدافع عن عبدالله الأصنج اليوم!!
    ثالثاً: ما الذي يجمع الأصنج بقحطان وبالإصلاح من أساسه حتى يدافع رئيس الدائرة السياسية عن الأصنج في الوقت الذي يدعو فيه (الأصنج) لمعارضة في الخارج!! وما مصلحة الإصلاح كحزب من أن يدافع عن دعوات مثل دعوات الأصنج اليوم وهو الذي "الإصلاح" وقف ضده وضد مخطط انفصاله بالأمس؟
    رابعاً: قحطان يدعو الحكومة للتحاور مع الأصنج لأن الحوار هو الحل؟؟.. الحل لماذا وعلى ماذا، وكيف ينسى قحطان أن الأصنج الذي أدين بتهمة الخيانة العظمى للوطن مرتين مرة للتخابر ومرة لاشتراكه العملي في مؤامرة الانفصال فمع من يدعونا قحطان أن نتحاور.. وعن أي حوار يتحدث الرجل؟؟
    وعودة للمثل القائل "غلطة الشاطر بعشر" وهو مثل ينطبق تماماً على الأخ محمد قحطان وإلا ما الذي يدفع رجل مثله للدفاع عن الأصنج ويزج بحزبه في أتون أسئلة وطنية وشعبية لا حصر لها حول ماهي المصالح، والقواسم، والتداخلات التي تربط الإصلاح حليف المؤتمر في دفاعه عن الوحدة ضد مخطط الانفصال، ما مصلحة الإصلاح في الدفاع عن الأصنج أحد مهندسي الانفصال!!.
    أخيراً هل الإصلاح كحزب راض بما قاله ويقوله قحطان في الصحافة عموماً وهل هو متفق معه حول الموقف عن الأصنج على وجه الخصوص هذا ما يجب أن يجيب عليه الإصلاح توضيحاً لموقفه في هذه القضية الشائكة؟؟.
     

مشاركة هذه الصفحة