أن تكتب عن الزنداني...محاولة أخيرة لإنهاء ا&#1

الكاتب : الصلاحي   المشاهدات : 1,119   الردود : 10    ‏2005-10-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-19
  1. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    أريد قبل أي نقاش حول العنوان أن أستنكر على الذين يحملونني خلافا سرمديا مع الأستاذ عبدالمجيد الزنداني، ومايفتئون يذكرون الصحوة باعتباره هو الذي أخرجني منها، وكأني خرجت من جنة الخلد وملك لايبلى.
    لا أنفى أنني تحاورت مع الأستاذ الزنداني الذي انجر غير مرة للحديث عن الصحوة –إبان رئاستي لتحريرها- بطريقة تطلبت مني توضيحات كان الزنداني أول من اعترف بوجاهتها، وكان آخرها القصيدة الإيمانية للأستاذة الفاضلة نجلاء العمري، والتي أقولها هنا أنني عجزت عن إقامة الحوار حولها -من حيث المبدأ- مع كبار المعتدلين، وكان الأستاذ الزنداني الوحيد الذي أدرك خطأ التأويلات القاطعة التي روج لها بعض من طلابه، قبل أن يعينني الأستاذ الفاضل محمد على عجلان ضد تعبئة بدأها شخص ليس في وادي الاعتدال والتطرف بل كل قضيته أن الصحوة لاتعطي كتاباته التي يظن أنها تستحقه.

    وسانده أستاذ آخر لديه شك عميق في التزام ثلثي أعضاء مجلس شورى الإصلاح أصلا ومن حيث المبدأ. ولكن هذا حقه طالما لايحرض على المجتمع ولا على المخالف معه. بل أراه مثالا لذلك الجلد في الدفاع عن الرأي والذات في وسط مخالف.

    وبعد الصحوة وفي مؤتمر صحفي وفي داخل جامعة الإيمان اعتبر الشيخ الزنداني النهاية التي "تكربضت" بها الصحوة "إحراج له"، وقال "أنا ليس بيدي شيئا".
    ومثلما لم أكن متصلا مع الأستاذ بكثرة إبان الصحوة –مع علاقة طبيعية وزيارات نادرة- فأنا الآن وبخاصة وأنا أدير موقعا يسعى ليكون مستقلا.
    فلست خصما لأي كان، كما أني لست حريصا على إثبات عكس ذلك لأي كان أيضا.
    ومن هذه الحالة نشر نيوزيمن تقريرا عن إدراج اسم الزنداني في قائمة المطلوب تجميد أصولهم المالية بتهم اشتراكهم في تعاملات مع طالبان والقاعدة منذ مابعد قرار مجلس الأمن الذي حظر هذه التعاملات في العام 1999م.

    ومع أني نشرت في التقرير ذاته ماتوفر من نفي عام من قبل الأستاذ، فإني لا أنفي أنني لم أكن مهتمات كثيرا بهذا الأمر، إذ هدف التقرير تصوير أبعاد قضية صارت في مجلس الأمن ولكي يغير مسارها يجب العمل من هناك من ذات المكان.

    مع ترحيب أن أسهم في توضيح أي معلومات للرأي العام دون النظر لصالح من تصب؟-واذكر هنا أني كنت أطمح أن أكون كذلك في الصحوة وقد قلت هذا في اجتماع لمجلس شورى الإصلاح رأسه الزنداني بأني كإعلامي إصلاحي أتوق لليوم الذي لاتكون الصحوة ملزمة فيه بالدفاع عن شخص لمجرد أنه إصلاحي، أو تهاجم آخر لأنه مؤتمري، وللأمانة فإن الجزء الأخير سوند من الأستاذ عبدالوهاب الآنسي، فيما فتت الجزء الأول حتى جاء الأسبوع الماضي إذ ساهم زملائي في الصحوة بتفتيت الأمرين، عبر نشر بيانا ضد تقرير لم ينشروه أصلا. ومع أن نيوزيمن قد نشر الرد أيضا.

    والأسوأ أن زملائي في الصحوة كانوا اتصلوا بي لأخذ تعليق على بيان مكتب الزنداني، لكنهم بعد ذلك وحماية للإسلام، وللحوم علماء الإسلام –أحلوا لحم موقعي، فبدا نشرهم البلاغ -مع حملة تجدون في مكان آخر من نيوزيمن عبر مقال الأستاذ ناصر يحي جزءا منها- وكأنه حكما تنظيميا، فتلقفه البعض وهات يارسائل بل ويامواعظ في المساجد ضد الذين يأكلون لحوم العلماء، وكأن لحومنا نحن الذين لا نرتدي عمامة ولا قفطانا حلال زلال.

    ولازلت بانتظار موقف من الصحوة، التي أنا عضو في حزبها كما هو الزنداني، ولا يعني هذا أني أريد أن أتقمص دور البطولة في مواجهة الأستاذ عبدالمجيد ومكتبه، فأنا اجدد التأكيد أن نيوزيمن مستعد لنشر أي تعليق على ما نشر وسينشر في الموقع –ولا أظن أنني سأوقف نشر مايتوفر لدي من جديد حول القضية أو أي قضية سواء مع الإصلاح أو ضده، مع السلفيين أو ضد أميركا أو لصالحها، ضد الزنداني أو معه، ضد المؤتمر الشعبي أو لصالحه.

    ولولا ظروف مالية عاصفة لشحة في الموارد، بما يكاد يوقف نيوزيمن أصلا، لكنت خطوت نحو خطوة نأملها بتشكيل لجنة مستقلة للتقييم الفني لتقارير وأخبار نيوزيمن، يتم نشر تقاريرها كل شهر من أجل أداء ندعيه ونتصدى لمحاولة تحقيقه.

    أقول أنتظر من الصحوة ومن نقابة الصحفيين الدفاع عن حقنا كصحفيين أن ننشر أخبارا وتقارير دون أن نتعرض لهذا الكم من الإساءة والتهديد، والوعيد، ليلا ونهارا، بل والترخص في نشر معلومات إما هي كذب محض من كاتبها، أو نقلت له خطأ، كما فعل الأستاذ ناصر يحي –أسأل الله له حسن الختام- وهو يلمزني باني سرقت أموال الصحوة!!
    ويهدد بكشف تلك السرقات –وهي قضية أتركها لقيادة الإصلاح وبخاصة للأساتذة ياسين عبدالعزيز، ومحمد اليدومي، وعبدالوهاب الانسي، أو حتى الأخ العزيز المسئول المالي للصحوة الذي عاتبني على تقرير الزنداني وله حق في ذلك، لكن خلافنا في الرأي لا يحل لنا نقله الى مساقات أخرى تشبه ماتفعله السلطات العربية ضد خصومها على مر التاريخ.

    وسيظل ناصر يحي الشخص الذي مهما اختلفت معه حاضرا ومستقبلا فقد كان ذات يوم قدوة جميلة أرجو له كل التوفيق, داعيا الى الله أن يشفيه من تأثره بالفكرة التاريخية التي تأسره بأن من ليس معه فهو لص وسارق، وقليل دين، وعميل مخابرات.

    نحن نريد أن نطمئن أننا سنختلف في الرأي، دونما جرنا لمعارك مثل هذه التي نعيشها اليوم، والتي تجعلنا نكتشف كم هذه السلطة محترمة لأننا نكتب ضد رموزها ليل نهار، وهي مكتفية بحديث عام عن الوطن والوطنية.

    خلاصة القول أن هذا الضجيج الذي يصور نيوزيمن بأنه عدو الإسلام والمسلمين، وأنه هو الذي (يودف) بأميركا واليمن ومجلس الأمن، كان سيثمر أفضل حين يوفر هؤلاء الصاخبون كل هذه التهديدات والاتصالات والرسائل وحتى البيانات والمقالات، ويستبدلونها بقراءة موضوعية تقاوم الإعاقات الذهنية التي أصيب بها بعض من كانوا ذات يوم أساتذة في البروبجاندا قبل أن يتجاوزهم الزمن.
    ومع أننا ننتظر أن تعلن لنا الحكومة اليمنية ماسيصل إليها من معلومات طلبتها لتتأكد من إدانة الأستاذ. فإن أي قراءة موضوعية يمكنهم بها إعداد ردود موضوعية ملزم نيوزيمن وغيره بنشرها.

    وكم أخشى أن يواصل ذات الفريق، وبخاصة القديرين –شخصيا لا مهنيا- ناصر يحي، ومصطفى الفتيح-مدير تحرير الصحوة الذي دبج المقالات عن التحالف الصهيون ضد جامعة الإيمان- أخشى أن يواصلا الاعتقاد أنه يكفي أن يكتبا المقالات –بأي لغة كانت- لتنهار الاتهامات.

    هل يعني هذا أني "متبني" للتهم ضد الزنداني؟
    بشكل قاطع ومن ذات الموقف الذي اعتقده -مطلقا- فإن أي متهم بريء حتى تثبت إدانته، أيا يكن اتفاقنا واختلافنا معه، فضلا أن يكون هذا المتهم رئيس اللجنة المركزية للحزب الذي أنتمي إليه، والذي ذهب أمينه العام للنيابة لمواجهة اتهامات عقب أسوء جريمة عرفتها اليمن الموحد –وهي اغتيال الشهيد جارالله عمر. وهو موقف اعلن الزنداني استعداده لمثله، ولا أريد هنا أن يذهب الأخير لمجلس الأمن الذي لم يطلب ذلك أصلا، فقط أدافع عن مهنتي التي لاتتناقض واي اتفاقات بين الشيخ والسلطة لإخراج اليمن من مأزق عابث.

    * من ضمن الرسائل التي وصلتني من تحدثت عن الأسخريوطي الذي أغرى بنبي الله عيسى، وأخرى ذكرتني بالعنسي الذي استدرج الشيخ محمد المؤيد فرج الله كربته، وثالثة هددتني بملايين الأيدي ستدعو علي بالويل والثبور، فأنا –وقد قال الزنداني أو مكتبه لافرق- أن تقريري "ابتدع تهم مفتراه وسوق تهم باطلة وأخرجها كحكم قضائي لا معقب عليه"! أود أن أشيد بهذه الروح المدافعة عن ماتعتقد، خاصة وأنها كلمات وليست أفعال، وبالتأكيد أننا –لو تواصل الحوار- سننعم ذات يوم بلغة أرقى، حتى نتجاوز الثنائية التي بها إما نعبر عن رفضنا بطريقة غوغائية، وإما نصمت كالموتى.

    والذي يهم أننا سنواصل العزف على الربابة عوضا عن استهلاك الوقت في الدفاع عنها- وعند الله اليقين، وعليه التكلان، وهو حسبي ونعم الوكيل
    -----------------------------



    انهاء الجدل خير مافعلت استاذنا نبيل الصوفي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-19
  3. layth

    layth عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-19
    المشاركات:
    3
    الإعجاب :
    0
    انا اعتقد بان الصحفى الصوفى مفترض يرأس مجلس شورى الاصلاح لانه يؤمن بحرية الفكر فتحية للصوفى والى الامام فى مكافحة من يجهلون الناس ليبتغون منصبا او جاها او مالا.
    الزندانى ياخد كل ما ينشر فى محطة ديسكفرى باللغة الانجليزية ويترجمها ويدعى بعدها بانه صاحب الاكتشاف، لان العالم فى اليمن جاهل.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-10-19
  5. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    الإصلاح حزب أسس على الشورى والحوار
    وأي ردود عابثة على هذا الموضوع لا تزيد الإصلاحيين إلا تماسك وثبات
    الإصلاح حزب تجاوز مرحلة التفكك والشرذمة
    والخلاف داخل الإصلاح موجود ومقبول وليس شيء مذموم
    ولن يكونوا كغيرهم ممن جرهم الخلاف إلى التصفية
    كما حدث في 86 بين الرفاق
    هذا الإصلاح وليس حزب آخر
    يعني يقول نبيل الصوفي ما بدا له
    لا زلنا نحترمه ونقدره ، ولا نزال كذلك
    فلا داعي للعبث ، طبعا أنا لا اقصد بذلك من نقل الموضوع
    ولكن الردود التي ستنهال هنا لغايات يعلمها الله ..

    مع خالص تحيتي ....
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-10-21
  7. MUSLEM

    MUSLEM عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-05
    المشاركات:
    943
    الإعجاب :
    2
    تأكيدات أميركية بتوضيحات يمنية بشأن الزنداني،

    تأكيدات أميركية بتوضيحات يمنية بشأن الزنداني، ولقاء إصلاحي بالرئيس


    [align=right]

    أثارت مؤشرات صندوق تحدي الألفية الأميركي قلقا يمنيا رسميا، -مع عدم اكتراث من المعارضة-.
    وعلم نيوزيمن أن توجيهات صدرت للجنة الإعداد لزيارة الرئيس علي عبدالله صالح للبحث والتواصل مع الإدارة الأميركية سواء عبر سفارة واشنطن في صنعاء، أو سفارة صنعاء في واشنطن، لبحث خطورة تأثير المؤشرات التي تضمنها تقرير الصندوق عن اليمن وقدمه للكونغرس الأميركي مطلع هذا الأسبوع.
    وتتابع اللجنة الخاصة بترتيبات زيارة الرئيس صالح لواشنطن والتي يرأسها علي الآنسي مدير مكتب الرئيس ومسئول جهاز الأمن القومي ورئيس لجنة مكافحة الفساد الحوارات.
    وكشفت مصادر عليمة متطابقة في واشنطن وصنعاء لـ(نيوزيمن) أن من وصفتهم بـ"أصدقاء اليمن" في الإدارة الأميركية قللوا من "خطورة مؤشرات تحدي الألفية"، وأبلغوا اليمن أن "الأهم من المؤشرات هو التوجه الرسمي اليمني تجاه مختلف الالتزامات سواء المتعلقة بحرب الإرهاب أو التحولات الديمقراطية وحرية الصحافة والتعبير في اليمن"، والتي وصفها بـ"المثيرة للإستغراب".
    معبرين عن مخاوفهم من "أن تفقد اليمن سمعتها لدى الإدارة الأميركية كدولة تسعى للتغيير والديمقراطية". وهي –السمعة- التي أثمرت قرارا من الكونجرس الأمريكي في الـ6 من يناير 2005م أشاد بـ"الجهود الليبرالية للحكومة اليمنية في المجالين السياسي والاقتصادي"، معتبرا أنها مع ست دول عربية أخرى "تشكل نماذجاً تحتذى في سائر الدول العربية".
    وينتظر الصندوق مشروع تعزيز سيادة القانون وبخاصة إصلاح القضاء، إضافة إلى مكافحة الفساد، المفترض أن تقدمهما اليمن للحصول على دعم لتأهيلها في المجالات المذكورة، حيث اختيرت اليمن مع دول أخرى للخضوع لبرنامج تأهيلي سمي "عتبة الألفية".
    ومن المفترض إعلان الصندوق موقفه من طلبات الدول ومنها اليمن-في الـ8 من نوفمبر، فيما يكون الرئيس اليمني علي عبدالله صالح في طريقه إلى واشنطن ليبدأ أولى مباحثاته في الـ10 من ذات الشهر.
    وعلم نيوزيمن أن اليمن تلقى ملاحظات من شخصيات "تسعى لمساعدة اليمن" ومنها فرانسيس تاونسند مساعد الرئيس بوش للشؤون الأمنية، والتي التقت الرئيس علي عبدالله صالح في مايو 2004م في مباحثات منفردة. وعبرت عن "تقدير كبير للرؤية اليمنية للديمقراطية ومكافحة الإرهاب".
    وتوصف تاونسند بأنها صاحبة تأثير كبير على قرار الرئيس بوش، وتظهر "صداقتها لليمن وحرصها على دعم الديمقراطية اليمنية ومسيرة اليمن في مكافحة الإرهاب"، ولكنها تطالب "اليمن الوفاء بالتزاماتها".
    فيما تطالب باولا دبريانسكي وكيل وزارة الخارجية التي زارت اليمن والتقت صالح أيضا في فبراير 2005م، بالتأكد من التزامات اليمن بوعودها "بشأن الديمقراطية وحقوق الإنسان".
    ودعمت لقاءات بين صنعاء وواشنطن خلال الثلاث الأيام الماضية التي تلت إعلان الصندوق مؤشراته- التحذيرات التي أطلقها السفير توماس كراجيسكي الأسبوع قبل الماضي بشأن "قلق أميركي من توقف تقدم الديمقراطية في اليمنية".
    وأبلغ مصدر أميركي "نيوزيمن" أن المباحثات الفنية بين اليمن وأميركا حول زيارة الرئيس صالح لواشنطن تحذر اليمن من "تغير في التقييم الأميركي خلال العام والنصف الأخير"، حيث تقول تلك التقييمات أن "التوجهات اليمنية تسير في الاتجاه الخطأ".
    ويطالب مناصرو الدعم الأميركي لليمن، الرئيس صالح والوفد المفترض أن يسبق زيارته تقديم "مؤشرات على معالجات يمنية للتدهور الواضح في حرية الصحافة والتعبير، ومكافحة الفساد، واستمرار التعاون الأمني كما كان بعد أحداث الـ11 من سبتمبر". إضافة إلى "تقييم الخطاب الرسمي تجاه قضايا الديمقراطية، وحرب العراق، ومكافحة الإرهاب".
    الزنداني .. قضية في ملف العلاقات
    وعلى النقيض من تأكيدات سابقة لمصادر مطلعة قالت لـ"نيوزيمن" أن "قضية الزنداني لن تكون على جدول زيارة صالح إلى واشنطن الشهر القادم". "لأنها ليست للنقاش السياسي". والرئيس علي عبدالله صالح وحكومته "يعلمون ذلك".
    كشفت معلومات حصل عليها "نيوزيمن" من مصادر متطابقة في واشنطن وصنعاء -أمس الأول- أن "قضية الشيخ عبدالمجيد الزنداني رئيس مجلس شورى التجمع اليمني للإصلاح الذي أدرج مجلس الأمن اسمه –بناء على طلب أميركي- على لائحة المطلوب "تجميد أصولهم المالية وتقييد حركتهم العامة -بحسب القرار، بتهمة التعامل المالي مع طالبان والقاعدة بعد 1999م" من القضايا التي "يدور حولها جدل بين الإدارتين في البلدين".
    وتلقت لإدارة الأميركية "تأكيدات يمنية عن استعداد اليمن التعاون مع الجانب الأميركي في حال كشفت الإدارة الأميركية عن معلومات مؤكدة عن التهم الموجهة للشيخ الزنداني". وقال مسئول يمني للأمريكيين أن "الزنداني كان قياديا في حرب أدارتها الولايات المتحدة الأميركية في أفغانستان، ونريد أن ندقق معا المعلومات التي لديكم بأنها منذ مابعد 1999م، وليست من تلك الفترة".
    وقال د. أبو بكر القربي اليوم للشرق الأوسط أن زيارة صالح فرصة "لإزالة الكثير ربما من المعلومات الخاطئة التي تنقل عن اليمن".
    وفيما اعترف أن "المطالبة اليمنية برفع اسم الشيخ عبد المجيد الزنداني من قائمة الإرهاب جاءت بعد فترة من وضعه على الكشوف الأميركية" لكنه أكد أنه "وبالتأكيد سيتم بحث قضيتي الشيخين الزنداني والمؤيد وقضايا اليمنيين الذين يتعرضون لمثل هذه الإجراءات الأميركية كالسجن والاعتقال أو وضع الأسماء على كشوف بدون تقديم الأدلة لليمن لأننا مهتمون بهذه الأمور".

    وفي صنعاء عقد لقاء جمع مطلع هذا الأسبوع الرئيس علي عبدالله صالح بعبدالله بن حسين الأحمر رئيس الهيئة العليا للإصلاح، وعبدالمجيد الزنداني رئيس مجلس شورى الإصلاح وآخرين لمناقشة قضية الزنداني.
    ونفت صحيفة 26 سبتمبر اليوم ماكانت نشرته صحيفة النداء الخميس الماضي عن "قيام الشيخ عبدالله بن حسين الاحمر رئيس مجلس النواب والشيخ عبدالمجيد الزنداني رئيس مجلس شورى التجمع اليمني للإصلاح برمي شالهما وعسيبهما بين يدي الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية طلباً لتدخله لدى الجانب الأميركي لإسقاط تهم دعم الإرهاب المزعومة والموجهة إلى الشيخ عبدالمجيد الزنداني رئيس مجلس شورى الإصلاح".
    لكنها أكدت "تسلم الزنداني نسخا من كافة المذكرات التي وجهت للجهات المعنية في الولايات المتحدة الأميركية وفي الأمم المتحدة".
    من جهة متصلة هاجم سالم صالح محمد مستشار الرئيس علي عبدالله صالح "البعض" الذين قال أنه "غاظهم ويغيظهم كل مرة يقوم فخامة الرئيس علي عبدالله صالح بزيارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية".
    وتحت عنوان: "شوشرة إعلامية قبيل زيارة الرئيس إلى امريكا.. لماذا؟!" نشرته أسبوعية الجيش اليمني اعتبر صالح أن هدفها "التأثير على الإدارة الأمريكية حتى لا تحقق الزيارة أهدافها التي تطمح إليها بلادنا والمتمثلة في الدعم الأمريكي المناسب الذي يصب في ترسيخ وتنمية التجربة الديمقراطية التي صارت خياراً استراتيجياً لبلادنا، والى ذلك دعم اليمن في سبيل مكافحة الإرهاب باعتبارها شريكاً في مكافحته، وقد حققت في هذا المجال نتائج ايجابية ملموسة مثلما حققته في مجال التجربة الديمقراطية". و "طموحات أخرى تتمحور في دعم الإصلاحات الاقتصادية وذلك حتى تتمكن بلادنا من مواصلة النهوض الاقتصادي وتحقيق التنمية الشاملة المأمولة".

    * مقارنات بين مؤشر صندوق تحدي الألفية عن اليمن بين عامي 2005 و 2006

    الحكم بعدالة:
    الحريات المدنية
    2005: وضعت اليمن في المستوى 5(23-49%)
    2006: وضعت اليمن في المستوى 5(22-47%)

    الحقوق السياسية
    2005: وضعت اليمن في المستوى 5(44-55%)
    2006: وضعت اليمن في المستوى 5(40-54%)

    الصوت والمساءلة والمحاسبة
    2005: وضعت اليمن في المستوى -0.19(42%)
    2006: وضعت اليمن في المستوى -0.3(44%)

    فعالية الحكومة
    2005: وضعت اليمن في المستوى -0.1(33%)
    2006: وضعت اليمن في المستوى -0.03(46%)

    حكم القانون
    2005: وضعت اليمن في المستوى -0.45(18%)
    2006: وضعت اليمن في المستوى -0.26(30%)

    السيطرة على الفساد
    2005: وضعت اليمن في المستوى 0.13(59%)
    2006: وضعت اليمن في المستوى 0(50%)

    الاستثمار في الشعب:
    الإنفاق على التعليم الابتدائي الحكومي كنسبة مئوية من الناتج القومي الإجمالي
    2005: وضعت اليمن في المستوى 3.59(84%)
    2006: وضعت اليمن في المستوى 6.84(99%)

    معدل إكمال التعليم الابتدائي للبنات
    2005: وضعت اليمن في المستوى 44.8(31%)
    2006: وضعت اليمن في المستوى 48.3(35%)

    الإنفاق الحكومي على الصحة كنسبة من الناتج القومي الإجمالي
    2005: وضعت اليمن في المستوى 1.44(41%)
    2006: وضعت اليمن في المستوى 1.59(41%)

    معدلات التطعيم: الخناق والحصبة
    2005: وضعت اليمن في المستوى 66(28%)
    2006: وضعت اليمن في المستوى 77(41%)

    تشجيع الحرية الاقتصادية:
    تصنيف الدولة من حيث مستوى مصداقيتها التسليفي
    2005: وضعت اليمن في المستوى 29(81%)
    2006: تغيرت إلى (التكلفة لبدء مشروع تجاري) وضعت اليمن في المستوى 240.2(13%)

    التضخم
    2005: وضعت اليمن في المستوى 10.8(24%)
    2006: وضعت اليمن في المستوى 12.5(26%)

    عجز الميزانية لثلاث سنوات
    2005: وضعت اليمن في المستوى -0.4(87%)
    2006: وضعت اليمن في المستوى -3.59(43%)

    السياسة التجارية
    2005: وضعت اليمن في المستوى 3(72-94%)
    2006: وضعت اليمن في المستوى 4.5(28-42%)

    نوعية التنظيم
    2005: وضعت اليمن في المستوى 0.08(55%)
    2006: وضعت اليمن في المستوى -0.44(33%)

    الأيام اللازمة لبدء مشروع تجاري
    2005: وضعت اليمن في المستوى 63(31%)
    2006: وضعت اليمن في المستوى 63(29%)


    20/10/2005 نيوزيمن- خاص
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-10-23
  9. وائل الصراري

    وائل الصراري عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-04
    المشاركات:
    134
    الإعجاب :
    0
    [grade="00008B FF6347 008000 0000FF"]نتمنى ان يبقى الاصلاح على نفس الهيئه المشرفه في الوقت الحالي وان يضل هناك حوار في داخل الحزب....

    وان لا يؤدي خلاف الى تصفيه وارهاب نفسي وجسدي ......

    لان معروفه نتائج التصفيه لما عاشتها اليمن في عدة فترات من التصفيه الجسديه .....

    وان يضل نبيل الصوفي في موقع في حزب الاصلاح وكم من الاسئله التي تصله في التشكيك بانه مازال في الاصلاح بسبب الممارسات الاقصائيه التي يلاقيها وكتاباته الانتقاديه الجميله لحزبه .....

    نبيل الصوفي وكثيرين منهم هم سبب في ارتقاء حزب الاصلاح ولضهور كحزب سياسي رفيع المستوى على الاقل .... وما نشر في نيوز من تقارير هو ليس دخل بها وبصحتها لان التقارير في ادراج اسمه ليس الموقع من اعده او ادرجه ليحسب له ويشن مكتب الزنداني بكل استخفاف للعقول بانه معادي للاسلام والمسلمين ....

    نتمنى ان لا يخصر الاصلاح الاستاذ نبيل كما خسروا لاستاد نصر بسبب الارهاب النفسي... والدي اصبح نصر اقل فاعليها وموضوعيه في كتاباته المؤخره .....

    شكرا للصلاحي .....
    waellcu.yahoo.com[/grade]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-10-24
  11. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    layth
    مسلم
    وائل الصراري

    شكرا لمداخلاتكم الرائعه
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-10-24
  13. mmaakom

    mmaakom قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    3,263
    الإعجاب :
    0
    يا صلاحي ما قصدك بنشر الموضوع مرة أخرى ومتى ممكن أن تنساه....
    إختلاف الشيخ الزنداني مع الصحفي نبيل الصوفي, ليست جريمة لا تغتفر , فقد إختلف الصحابة رضوان الله عليهم , وأيضا مثل هدا الإختلاف يؤكد للجميع بأن الإصلاح قاعدة عريقة ومرنة يحق لأي عضو فيها كائنا من كان أن ينتقد الاخر ولو كان رئيس الحزب..
    وإنما الدي جعل بعض الناس يتقزز من ما كتبة الإستاد نبيل أنه لم يراعي الظروف الحالية وقد يساعد الأعد اء على إتباع الجرح وإظهاره مرة أخرى بدلا من ثمله... ونحن نحتاج إلى التكاتف أمام العدو الدي يكسر عوداً عودا , و الإستاد نبيل ليس بملك منزل لا يخطىء فيما يكتب أو يقول..
    وكدلك أن الشيخ الزنداني حفظه الله ليس بملك أيضا ولكنه أكثر علما ودراية وخبرة من الإستاد نبيل
    فالإستاد نبيل لم يسبق له أن عمل أي عمل سياسي يدكر بعكس الشيخ الزنداني صاحب الباع الكبير في هدا الأمر... وليس الإستاد نبيل اول من يكتب عن فضيلة الشيخ فقد سبقه غيره وبأكثر جرأة....
    على كل حال أتمنى من الإخوة الأعضاء أن لا يردا على الصلاحي فهو يكتب ما قد كتب مرات ومرات..
    وبعد أن بدأ الناس ينسون يظهر الصلاحي شاهرا سيفه حاباً في نهش لحوم المسلمين في الشهر المبارك... والله المستعان....... وشهر مبارك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-10-25
  15. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    عبد المجيد الزنداني !!

    بقلم / أحمد صالح غالب الفقيه
    أصبح هذا الاسم متداولاً بكثرة في الصحافة اليمنية والعربية والأجنبية، وليس ذلك باعثاً للتعجب، فالرجل كان وما يزال ملء السمع والبصر، وإذا كانت دوافع الصحف الأجنبية والعربية مفهومة وغير مستغربة في إطار حرب بوش الصليبية، أو ما يسمى الحرب العالمية على الإرهاب، فإن دوافع الصحافة اليمنية تثير الاستغراب والاستهجان في آن معاً.. وعلى الأقل لدي.
    وما يمثله الشيخ عبد المجيد الزنداني هو جزء بارز من الطيف الفكري والسياسي في بلادنا، وقد شهد هذا الطيف - على امتداد العقود الماضية - صفحات دامية من القتال في معارك لم يكن لليمنيين في بعضها ناقة أو جمل.. ولكنه سوء التقدير، والإنجراف غير المتدبر - حينا، والمتعصب في أحيان أخرى، وقد ولغ الجميع في مستنقع الاحتراب والتعصب هذا، ونال كل منه المقدار الذي تؤهله له شخصيته وتكوينه النفسي ولكننا الآن في زمن طارت فيه السكرة وأتت الفكرة.

    فالتجمع اليمني للإصلاح - والزنداني من أقطابه - حليف أو شريك للاشتراكي - عدو الأمس - في اللقاء المشترك فلا أرى -والحال هذه- سبباً يجعل صحيفة الثوري تثير غبار الاتهام في وجه حليفها، غير المكايدة المجانية.. وذلك أمر بعيد عن حسن ممارسة السياسة ولا شك.

    ومن جهة أخرى فإن نيوز يمن أو الوسط لا مصلحة لديهما ولا قضية في هذه الإثارة إلا ربما من باب تصفية حسابات أو اختلاف فكري في ظروف بالغة الحساسية بالنسبة له وطنياً ودولياً.. وهو عمل - في رأيي بعيد عن الفروسية - أو من باب سوء التقدير لست من أنصار مقولة أنا وأخي علي ابن عمي ...الخ، ولكنني مع (المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه). ونحن أحوج ما نكون اليوم إلى رص الصفوف في البحث عن حلول لمشاكل وطننا الخطيرة، ولنكف أيدي الفاسدين والمفسدين عن الحاق المزيد من الأذى والضرر بالبلاد والعباد.. وهناك دور كبير، ولاشك، للشيخ ومريديه في ساحة الشرف هذه، وخليق بنا أن نكون قد تعلمنا من ماضينا المخضب بالدماء دروساً نافعة، وإلا كنا صماً وعمياناً.

    الحساسية المفرطة من رد مكتب الزنداني على ما نشر في نيوز يمن لم تكن في محلها في رأيي فالرد مشروع، وأنا لم أسمع ولم أر يوماً أن الزنداني قد انتصف لنفسه على يد مريديه من صحيفة أو صحفي خارج مجالي القول والقضاء.. فإنما الشهادة لله، وعلى سبيل المثال فإن ما تعرض له من تشهير وقذف على يد (السعدين) في صحيفة الشورى كان فيه ما يجرح الكرامة ويغتال الشخصية، في وقت كان فيه الرجل في ذروة أوجه السياسي بل والعسكري ولكنه لجأ الى القضاء، وذلك سلوك متحضر ولئن كان بعض اليساريين والليبراليين قد تعرضوا لكثير من الإرهاب الفكري على يد خطباء ومتظاهرين محسوبين على تيار الشيخ، فقد نال تياره فيما سبق نصيبه أيضاًَ من الإرهاب الفكري بل والجسدي في الشمال والجنوب.
    في آخر الستينات كان الشيخ شاباً فقيراً ممتلئاً بالحماسة وكان يأتي إلى المدرسة الفنية بتعز لإلقاء محاضرات حول الإعجاز العلمي للقرآن الكريم، وكنت أعارضه بأن القرآن ليس كتاب فيزياء وأجادله وأحرجه، ولكنه كان صبوراً ويقف معي بالساعات في الساحة محاولاً إقناعي بعد كل محاضرة. لقد كان مخلصاً أولاً وديمقراطياً ثانياً.. ربما دون أن يدري.. ورمضان كريم، والله أكرم.

    المصدر : صحيفة الوسط اليمنية
    الثلاثاء 18 أكتوبر 2005
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-10-25
  17. وائل الصراري

    وائل الصراري عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-04
    المشاركات:
    134
    الإعجاب :
    0

    شكرا اخي الصلاحي

    كم لو تمنيت لو تطرح رائيك في نهايه الموضوع لنحصل على دور النقاش في الموضوع وكما اضن انك ليس في حزب الاصلاح كمى هو حالي ..... ومقاله الاستاد نبيل كأنها تدعو الى التقييم والمعرفه لدور الزنداني ومكتبه والحرب النفسيه ضده وما يلاقيه من إرهاصات تقلل من مكانته ودوره في عمله الصحفي والسياسي ....

    نبيل الصوفي احرف مضيئة في الإصلاح ودوره لا يستهان به كناطق رسمي غير معين وشخصيه عاليه المستوى في حزب الاصلاح .... وكم من المزعج ما يلاقيه من حرب نفسيه وما يصوروه من بيانات ومقلات , تجعل من نبيل وموقعه الاكتروني ..عدو الاسلام والمسلمين وكما عبر هوا (( بان يودف با مريكا واليمن ومجلس الامن))....

    شيء مضحك من اناس لا يعرفون غير كلمه التخوين والعماله والاستخفاف بعقول المتابعين وابتعادهم عن الموضوعيه .....

    نبيل الصوفي شخصيه صعبه وفده في موقعه وما يلاقيه من صعوبات وشحه موارد وقله مناصريه في عمله الصحفي والجمود ... ونخشى ان يترك موقعه ويلجى الى الصمت والجمود والتفكير الخاطء بنسبه لي بتركه لحزب الاصلاح ....

    من الصعب ان يجد حزب الاصلاح من هوا بشخصيه نبيل والبقيه القليه في دور التجديد والتطور والارتقاء با العمل السياسي والحضور الفعال كحزب قوي على الساحة السياسية ..... وان بقيه المضايقات تزيده قوه وفاعليه واحترام كشخصيه فده بتقبله الصعاب ... ونتضامن معه ضد الرسايل التي تدعو للتهديد والوعيد لشخصه ...



    ومن المؤسف رد احد الاعزاء في حزب الاصلاح وهوا ابن عباد الذي صرح بكل سهوله ... ان هناك شورى في حزب الاصلاح و ان يحق للاستاد نبيل القول بما يشاء رغم التهديدات .... وان أي ردود لا تجعل الاصلاح الى اكثر تماسكا .... وهدا ما لا نختلف عليه .... لكن ليس با الضروره ان نستبق الامور ونتنبأ الردود في المجلس كما سماها با(( العابثه )) .... والى غايات يعلمها الله .... ادا ان هده الردود في علم الغيب ....

    وكم من الجميل اد أبدا رأيه ابن عباد بدل التشبيه حزبه بحزب اخر وفي فتره مؤلمه وغير عقلانيه ... واحداث غابره ... وهده تعطي درس والتعلم من السلبيات وسوء استخدام الحزبيه في التصفيه وعدم وجود جو الحوار المسببه لمثل هده السلبيات .... وهدا ما اقره وتفهمه الحزب الاشتراكي بعد تلك الفتره الدموية بضرورة التعددية في التيارات والدمقراطيه في داخل الحزب ... وهدا من اجمل مشاريع المناضل الشهيد جار الله عمر بعد تلك الفتره ... والتي كانت با الغريبه با ألنسبه لحزب لا توجد فيه تعدد التيارات ... واقروه لاحقا للتطوير وضروره الحوار والنقاش الموضوعي لتجنب مثل تلك السلبيات ... ومن المعروف ان اليمن بكل القوى السياسيه وعملها السياسي كان لها سلبيات كثيره مثل الايجابيات ولا ينتهي الزمن والعمل الساسي عند فتره واحده اونقطه ضيقه تستخدم للمماحكات ....
    وما اقوله ليس للمماحكه مع العزيز ابن عباد وهو يتفهم دالك بعقلانية ... وضروره فتح مجال اكثر موضوعيه في الحوارات .... وهدا مانريده جميعا ....

    ودمتم جميعا بمحبه

    waellcu.yahoo.com
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-10-27
  19. نبيل الصوفي

    نبيل الصوفي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2003-08-20
    المشاركات:
    386
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: أن تكتب عن الزنداني...محاولة أخيرة لإنهاء ا&#1

    بالتأكيد أن متابعتي للمجلس لم تنقطع دوما ولكني فضلت عدم التعليق على اي جدل أكون فيه طرفا، ممدوحا أو مذموما.
    فقط هنا أريد أن اشكر كل عزيز أحسن بي الظن. والله يعيننا على شرور تتقاذفنا صباح مساء سواء من عند أنفسنا أو من غيرنا
    ولكم جميعا التحية
     

مشاركة هذه الصفحة