اختيار فضيلة الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس ليكون شخصية العام الإسلامية

الكاتب : المشهور   المشاهدات : 1,516   الردود : 5    ‏2005-10-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-19
  1. المشهور

    المشهور عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-15
    المشاركات:
    830
    الإعجاب :
    0
    دبي - سامي عبدالرؤوف:
    قررت جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم اختيار فضيلة الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس إمام وخطيب الحرم المكي ليكون شخصية العام الإسلامية تقديراً لدوره الريادي في خدمة الإسلام والمسلمين لما له من سبق في مجال العلم الشرعي خاصة وإمامة المسلمين بكتاب الله خاصة·
    وقال الدكتور سعيد حارب نائب رئيس اللجنة المنظمة لجائزة القرآن في مؤتمر صحافي عقدته اللجنة أمس للإعلان عن اختيار الشخصية الإسلامية: إن الجائزة على ثقة تامة ان اختيارها سيلقى ارتياحا وقبولا لدى جميع المسلمين في مختلف انحاء العالم، فالشيخ السديس لا تخطئه عين فهو من العلماء المحبوبين المعروفين والذين يعيشون في قلوب كل المسلمين، مشيراً إلى أن الدكتور السديس من طلاب العلم العاملين والقراء المجودين والخطباء المفوهين بالاضافة إلى انه من أعلام القرآن والقراءات المعاصرين·
    ترحيب راعي الجائزة
    وأفاد سعيد حارب أن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع راعي جائزة القرآن حريص ان تكون جائزة الشخصية الإسلامية معبرة عما يحمله الإسلام من معاني عظيمة، وقد وجه سموه اللجنة ان تختار من يكون مناسباً ومستحقاً لهذا المكان، مشيراً إلى أن اختيار الشيخ السديس لقي ترحيب راعي الجائزة وهو ما اوجد ارتياحاً كبيراً لدى اللجنة المنظمة لدقة الاختيار، منوهاً أن امام الحرم المكي معروف عنه غيرته الدائمة على كل ما يتعلق بالعقيدة الصحيحة وحرصه الدائم على الدعوة لها وعلى النصح للمسلمين·
    قواعد الاختيار
    وأشار سعيد حارب إلى أن نظام جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم نص على ان جائزة الشخصية الإسلامية تمنح لمن قام من علماء المسلمين بدور بارز في خدمة الإسلام والمسلمين، وتشهد له بذلك آثاره العلمية الهادفة أو مواقفه الإسلامية فرداً كان أو جهة، واشترط النظام ايضاً ان يكون المرشح للجائزة مقبولاً لدى عامة المسلمين وان يكون على قيد الحياة·
    واضاف نائب رئيس اللجنة المنظمة انه في ظل النظام تسعى الجائزة سنويا في الوصول إلى مثل هذه الشخصية وذلك من خلال البحث والتشاور وقد اجتهدت اللجنة المنظمة للجائزة في دورات الجائزة الثلاث الماضية ووفقها الله في الاختيار حيث كان الاختيار الاول المرحوم الشيخ محمد متولي الشعراوي وكان الاختيار الثاني للشيخ ابي الحسن الندوي والاختيار الثالث المغفورله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان '' رحمه الله '' ، والاختيار الرابع كان سماحة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي·· وتوالت الاختيارات حتى وقع الاختيار على إمام الحرم المكي فى الدورة التاسعة
    لماذا السديس؟
    وأشار حارب ان الشيخ السديس بمثابة الوجه الحضاري المعاصر للإسلام الذي عرفته منابر المساجد، وقاعات الجامعات ومنتديات الفكر الإسلامي والدعوة للإسلام، ومجامع الفقه، ومصارف الاقتصاد الإسلامي، ومجالس الاصلاح بين الفئات المتنازعة وعرفته الاذاعات والتلفزة والصحف والمجلات وحلقات الدرس والافتاء لما يحمل بين جنبيه من علم غزير وثقافة واسعة وجرأة في الحق وشعور غيور على الإسلام ومعالم المسلمين وقضاياهم مع حرص على تقدمهم وفكر ناضج اصيل وادب وتواضع جم· ويظهر ذلك في مجالات نشاط الشيخ السديس التي يمكن ان يقال بانه عمل من خلال مجالات عدة اهمها المجالات العشرة التي هي مجال التأليف العلمي ومجال الفقه والفتوى ومجال العمل الاجتماعي والخيري ومجال المحاضرات والزيارات الجامعية، ومجال المؤتمرات والندوات ومجال المشاركة في عضوية المجالس والمؤسسات ومجال الدعوة والتوجيه·
    وقال نائب رئيس اللجنة المنظمة: ينال السديس القبول من الناس لانه يفهم العامة ويقنع الخاصة ويخاطب العقل قبل العاطفة وكذلك يستلهم المصادر الإسلامية الاصيلة ويستفيد من ثقافة العصر الحديث، ورغم ذلك يمزج بين الدعوة النظرية والعمل من اجل خدمة الإسلام والمسلمين، كذلك يربط التدين الفردي بمفهوم الامة الإسلامية وقضاياها المصيرية، بالاضافة إلى وصل الدعوة بالفقه والفقه بالدعوة·
    العمل الاكاديمي
    واشتغل الشيخ السديس بالعمل الجامعي، حيث عُين معيداً في كلية الشريعة، بعد تخرجه فيها في قسم أصول الفقه، واجتاز المرحلة التمهيدية (المنهجية) بتقدير (ممتاز)، وكان من أشهر مشايخه فيه العلامة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الغديان، وقد عمل إماماً وخطيباً في عدد من مساجد مدينة الرياض، كان آخرها مسجد (جامع) الشيخ العلامة عبدالرزاق العفيفي، إلى جانب تحصيله العلمي النظامي في الكلية قرأ على عدد من المشايخ في المساجد، واستفاد منهم، يأتي في مقدمتهم: الشيخ عبدالعزيز بن باز (رحمه الله)، والشيخ العلامة عبدالرزاق عفيفي،والشيخ صالح الفوزان، والشيخ عبدالرحمن البرّاك· وقد عمل إضافة إلى الإعادة في الكلية مدرساً في معهد إمام الدعوة العلمي·
    وفي عام 1404هـ صدر التوجيه الكريم بتعيينه إماماً وخطيباً في المسجد الحرام، وقد باشر عمله في شهر شعبان، من العام نفسه·
    وفي عام 1408هـ حصل على درجة (الماجستير) بتقدير (ممتاز) من كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية (قسم أصول الفقه) عن رسالته (المسائل الأصولية المتعلقة بالأدلة الشرعية التي خالف فيها ابن قدامة الغزالي)، وقد حظيت أولاً بإشراف فضيلة الشيخ العلامة عبدالرزاق عفيفي عليها، ونظراً لظروفه الصحية فقد أتم الإشراف فضيلة الشيخ د· عبدالرحمن الدرويش·
    وانتقل للعمل - بعد ذلك - محاضراً في قسم القضاء بكلية الشريعة بجامعة أم القرى بمكة المكرمة، وحصل على درجة (الدكتوراه) من كلية الشريعة بجامعة أم القرى بتقدير (ممتاز) مع التوصية بطبع الرسالة عن رسالته الموسومة (الواضح في أصول الفقه لأبي الوفاء بن عقيل الحنبلي··· دراسة وتحقيق) وكان ذلك عام 1416هـ، وقد أشرف على الرسالة الأستاذ أحمد فهمي أبو سنة، وناقشها معالي الشيخ د· عبدالله بن عبدالمحسن التركي، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، والدكتور علي بن عباس الحكمي، رئيس قسم الدراسات العليا الشرعية بجامعة أم القرى - آنذاك·
    عُيّن بعدها أستاذاً مساعداً في كلية الشريعة بجامعة أم القرى·
    مجالات وأنشطة
    وحول الوظائف التي يشغلها السديس ذكر الدكتور سعيد حارب ان الشيخ يقوم مع عمله بالإمامة والخطابة بالتدريس في المسجد الحرام، حيث صدر توجيه كريم بذلك عام 1416هـ ووقت التدريس بعد صلاة المغرب في فنون العقيدة، والفقه، والتفسير، والحديث، مع المشاركة في الفتوى في مواسم الحج وغيره· قام بكثير من الرحلات الدعوية في داخل المملكة وخارجها، شملت كثيراً من الدول العربية والأجنبية، وشارك في عدد من الملتقيات والمؤتمرات وافتتاح عدد من المساجد والمراكز الإسلامية في بقاع العالم، حسب توجيهات كريمة في ذلك·
    ولفت الدكتور حارب إلى أن الشيخ السديس له عضوية في عدد من الهيئات والمؤسسات العلمية والدعوية والخيرية، ورشحه سماحة الوالد العلامة الشيخ عبدالعزيز بن باز (رحمه الله) لعضوية الهيئة الشرعية للإغاثة الإسلامية التابعة لرابطة العالم الإسلامي وغيرها، بالاضافة إلى مشاركاته في بعض وسائل الإعلام: من خلال مقالات وأحاديث متنوعة، فضلا عن نشاطه الدعوي عن طريق المشاركة في المحاضرات والندوات في الداخل والخارج·
    مؤلفات مهمة
    ويضيف نائب رئيس اللجنة المنظمة لجائزة القرآن أن مؤلفات السديس كثيرة ومتنوعة ومحاضراته عمت مشارق الارض ومغاربها ومواقفه الثابتة شاهدة على تمسكه وذوده عن العقيدة، مشيراً إلى أن مؤلفات الشيخ السديس متنوعة وتغطي مجالات مختلفة تمثل جواب الفكر الإسلامي، حيث يتمتع فضيلته بالاهتمامات العلمية المتعددة والتحقيقات والرسائل المتنوعة سترى النور قريباً كالمسائل الأصولية المتعلقة بالأدلة الشرعية التي خالف فيها ابن قدامة الغزالي، والواضح في أصول الفقه (دراسة وتحقيق)، وكوكبة الخطب المنيفة من جوار الكعبة الشريفة، وإتحاف المشتاق بلمحات من منهج وسيرة الشيخ عبدالرزاق، وايضا أهم المقومات في صلاح المعلمين والمعلمات، بالاضافة إلى دور العلماء في تبليغ الأحكام الشرعية· ورسالة إلى المرأة المسلمة· كما ان الشيخ السديس عنده عدد من الأبحاث والمشروعات العلمية فيما يتعلق بتخصصه في أصول الفقه، والتي يأتي على رأسها الشيخ عبدالرزاق عفيفي ومنهجه الأصولي، وكلام رب العالمين بين علماء أصول الفقه وأصول الدين، وايضا معجم المفردات الأصولية، تعريف وتوثيق وهو نواة موسوعة أصولية متكاملة، وكذلك الفرق الأصولية، استقراء وتوضيح وتوثيق، بالاضافة إلى تهذيب بعض موضوعات الأصول على منهج السلف، والعناية بإبراز أصول الحنابلة رحمهم الله· وخدمة تحقيق بعض كتب التراث في ذلك· وذكر نائب رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي للقرآن أن أهم ما يميز مؤلفات الدكتور السديس اعتمادها على الكتاب والسنة ومنهج السلف الصالح حيث اتسمت بالجمع بين التمحيص العلمي والتأمل الفكري والتوجيه الاصلاحي، لذلك يمكن وصف اسلوبها بالسهل الممتنع وهو ما يجعلنا نؤكد ان تلك المؤلفات جمعت بين دقة الفقيه واشرافة الاديب وحرارة الداعية، مشيراً إلى ان اختيار الشيخ السديس هو اول شخصية من جيل الدعاة الشباب·

    [​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-19
  3. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    يستحق هذا واكثر حفظه الله تعالى
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-10-19
  5. الخطيفي

    الخطيفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-08-05
    المشاركات:
    367
    الإعجاب :
    0
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]بارك الله في شيخنا الفاضل وبارك له [/grade]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-10-19
  7. المشهور

    المشهور عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-15
    المشاركات:
    830
    الإعجاب :
    0
    اشكر مروركم الكريم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-10-21
  9. ابن طاهر

    ابن طاهر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    1,079
    الإعجاب :
    0
    ربما يستحق جائزة شخصية العام القرانية
    اما جائزة شخصية العام الاسلامية فلا اظنه
    اهلا لها و الله اعلم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-10-22
  11. عبدالكريم

    عبدالكريم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-06-19
    المشاركات:
    613
    الإعجاب :
    0
    ترجمة موجزة

    الشيخ عبدالرحمن السديس
    هو أبوعبدالعزيز عبدالرحمن ابن عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالله، (الملقب بالسديس)، ويرجع نسبه إلى (عنزة) القبيلة المشهورة.. ولد في الرياض عام 1382هـ وهو من محافظة البكيرية بمنطقة القصيم..
    حفظ القرآن الكريم في سن الثانية عشرة، حيث يرجع الفضل في ذلك ـ بعد الله ـ لوالديه، فقد ألحقه والده في جماعة تحفيظ القرآن الكريم بالرياض، بإشراف فضيلة الشيخ عبدالرحمن ابن عبدالله آل فريان، ومتابعة الشيخ المقرىء محمد عبدالماجد ذاكر، حتى منّ الله عليه بحفظ القرآن الكريم على يد عدد من المدرسين في الجماعة، كان آخرهم الشيخ محمد علي حسان.
    شغل الشيخ عدم مناصب أبرزها تعيينه إماما و خطيبا في المسجد الحرام بأمر سامي في عام 1404هـ ، وقد باشر عمله في شهر شعبان، من العام نفسه، يوم الأحد، الموافق 22/8/1404هـ في صلاة العصر، وكانت أول خطبة له في رمضان من العام نفسه، بتاريخ 15/9.
    حصل على درجة (الدكتوراه) من كلية الشريعة بجامعة أم القرى بتقدير (ممتاز) مع التوصية بطبع الرسالة عن رسالته الموسومة (الواضح في أصول الفقه لأبي الوفاء بن عقيل الحنبلي: دراسة وتحقيق) وكان ذلك عام 1416هـ، وقد أشرف على الرسالة الأستاذ أحمد فهمي أبو سنة، وناقشها معالي الشيخ د. عبدالله بن عبدالمحسن التركي، الأمين العام لرابط العالم الإسلامي، والدكتور علي بن عباس الحكمي، رئيس قسم الدراسات العليا الشرعية بجامعة أم القرى ـ آنذاك.
     

مشاركة هذه الصفحة