الاحلام الفارسيه والخطط الامريكيه

الكاتب : واحد من الناس   المشاهدات : 525   الردود : 1    ‏2005-10-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-16
  1. واحد من الناس

    واحد من الناس عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-07-26
    المشاركات:
    1,270
    الإعجاب :
    0
    الاخوة والاخوات الموضوع طويل فاعذرا علي ذالك مقدما
    لم اتمكن من الاختصار واتمني قبل الردود عليه القراءة
    طرح ما يمكن طرحه عن الموضوع
    مفكرة الإسلام: ".. كان [الخميني] يريد إقامة حزام شيعي للسيطرة على ضفتي العالم
    الإسلامي، كان هذا الحزام يتألف من إيران والعراق وسوريا ولبنان، وعندما يصبح سيداً لهذا الحزام يستخدم النفط وموقع الخليج الفارسي للسيطرة على بقية العالم الإسلامي، كان الخميني مقتنعاً بأن الأمريكيين سيسمحون له بتنفيذ ذلك .." بهذه الكلمات أجاب "أبو الحسن بني الصدر" أول رئيس إيراني عقب ثورة الخميني عن سؤال وُجه له في برنامج "زيارة خاصة" على قناة الجزيرة منذ خمس سنوات [عام 2000] وكان السؤال: " .. هل كان الإمام الخميني يحدثك عن علاقة مع الجوار العربي، مع دول الخليج؟ وهل كانت لديه أطماع في التقدم عسكرياً تجاه هذه الدول من أجل تصدير الثورة مثلاً؟ .. ".

    يبدو أن حلم الخميني الذي طمع في مساعدة الإدارة الأمريكية بقيادة ريجان وبوش الأب يراد له أن يتحقق في عهد بوش ال*** – والذي يضم في إدارته بعض عناصر إدارة ريجان- .

    وهكذا يبدو أن مشاريع تقسيم دول العالم الإسلامي إلى دول فتات والذي نقرأ عنها منذ سنوات كثيرة لم تكن محض خيال أو طموح يائس لدى واضعي هذه المشاريع والخطط، بل إنها خطط حقيقية تتخذ موقعها في التنفيذ عندما تحين الفرص وتشجع الظروف فعل ذلك، فهل تتحقق الأحلام الفارسية والخطط الأمريكية .

    الأحلام الفارسية

    يمثل العراق بالنسبة للشيعة بصفة عامة ولإيران بصفة خاصة أهمية كبيرة وذلك للأسباب الآتية:

    1 – المزارات والأماكن الشيعية المقدسة لديهم في جنوب العراق، وتمثل هذه المزارات أهمية كبيرة لهم، حيث يشدون إليها الرحال من مختلف بلدان العالم الإسلامي، كما يعتقد معظمهم أن الحج إليها أفضل من الحج إلى مكة، ولن يقر لهم قرار ما دامت هذه الأماكن لا تخضع لسلطانهم.

    ويشار في ذلك الصدد إلى الأنباء التي ترددت عن مطالب شيعية بدفن "الخميني" في مدينة النجف وذلك لما لهذه المدينة من قدسية وأهمية لدى الشيعة.

    2 – السيطرة على العراق هو مفتاحهم للسيطرة على بقية دول الخليج ومن ثم بقية العالم العربي، ولعل يعتبر التصريح الذي ورد في أول المقال تجسيدًا واضحًا لتلك الغاية، كما أن خروج العراق عن سيطرتهم يجعل منه عازلا يعزل أهل إيران عن النصيريين في سوريا، وعن الشيعة في جنوب لبنان.

    3- تاريخ العراق متداخل مع تاريخ الفرس لأن الأكاسرة [أكاسرة الفرس الذين ينحدر منهم الإيرانيون] كانوا يعتقدون بأن العراق امتداد طبيعي لبلادهم ويرون أن العرب ضعاف أذلة لم يخلقهم الله إلا لخدمة الفرس، لذلك فإن إيران ترى أن العراق يجب أن يكون إقليم من أقاليمها، ويشار إلى أن الخميني رفض بحسب شهادة "أبو الحسن بني الصدر" كل الوساطات والعروض التي قدمها صدام حسين لإيقاف الحرب الإيرانية- العراقية، كما أن الدور الإيراني في احتلال العراق لا يخفى [سنشير إليه بعد قليل].

    هذه هي بعض الأسباب التي تعظم من شأن العراق بالنسبة للشيعة.

    الخطط الأمريكية:

    لم تكن الخطط الأمريكية الساعية إلى تقسيم دول العالم الإسلامي ومن بينها العراق وليدة الوقت الحاضر، بل هي مشاريع حاضرة في مراكز الأبحاث الأمريكية وأذهان السياسيين الأمريكيين منذ القديم، حتى أن "هنري كيسنجر" أحد أشهر السياسيين الأمريكيين كتب في مذاكرته: "من يريد السيطرة على الأمة العربية والإسلامية عليه أن يدمر إرادة الأمة العراقية فهي الحلقة الرئيسية فيها"، وفي الثامن من مارس العام الماضي [عام 2004] أعلن هنري كيسنجر عبر برنامج حوار [Hart Toke] في هيئة الإذاعة البريطانية [BBC] أن العراق يسير باتجاه مصير يوغسلافيا السابقة* ودعا كيسنجر في مرات عديدة بعد احتلال العراق إلى تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات كردية في الشمال وسنية في الوسط وشيعية في الجنوب.

    وفي عدة لقاءات مع "بول بريمر" إبان توليه الحكم الأمريكي للعراق أكد أن مشروع الفيدرالية هو من الأولويات التي تسعى واشنطن لتحقيقها في العراق، وبالتأكيد فإن هذه الفيدرالية لا يقصد منها في حقيقة الأمر إلا تقسيم العراق.

    لماذا الآن؟

    يرد هنا سؤال هام؛ لماذا صدرت هذه الدعوات الشيعية المدعومة أمريكيًا الآن بإنشاء إقليم شيعي يجمع أبناء الطائفة الواحدة؟.

    بالتأكيد لا نستطيع أن نستبعد أن هذا الحلم الفارسي لم يكن غائبًا عن أذهان أصحابه إلا إن ما جعله يطفو للسطح الآن بهذا الشكل الصريح نستطيع أن نستشفه بوضوح من تصريحات "عبد العزيز الحكيم" رئيس "المجلس الأعلى للثورة الإسلامية" و"هادي العامري" رئيس "فيلق بدر".

    لقد قال الحكيم بكل صراحة: "نحن نؤكد على ضرورة إقامة إقليم واحد في جنوب ووسط العراق لوجود مصالح مشتركة بين ساكني هذه المناطق"، وأبان العامري بكل وضوح عن أهداف هذا الإقليم فقال: "ينبغي أن تكون للشيعة حكومة فيدرالية في جنوب العراق، يجب أن نُصر على تشكيل إقليم واحد في الجنوب وإلا سنندم على ذلك، ما الذي حصلنا عليه من الحكومة المركزية غير القتل؟، يجب أن نحصل على الفيدرالية في الجنوب لكي نضمن حقوقنا التي حاول الأعداء منعنا من الحصول عليها".

    ومن هذه الكلمات نستطيع أن نعرف لماذا ظهرت هذه الدعوات الآن، وهذا ما يتمثل فيما يلي:

    1- المقاومة العراقية: لقد كان الأمريكيون يحلمون أو خيل لهم الجلبي وأزلامه أنهم سيدخلون إلى العراق فيجدون الورود بانتظارهم ودخل ورائهم الحكيم والجعفري وهم يحلمون بكعكة العراق التي طالما طمع فيها أجدادهم، وظلوا على هذا الحلم حتى قالت المقاومة العراقية قولتها وأفشلت المخططات الفارسية والأمريكية في السيطرة على العراق وإدارته كما يريدون، وازدادت المقاومة لدرجة أن واشنطن تريد الهرب ولكن كيف المفر؟، فلم يكن بد من تقسيم العراق حتى تستطيع الخروج من العراق بعد أن تكون جلب الوبال والخراب على العراق، وأيدها في ذلك أذنابها من الشيعة الذين يعلمون علم اليقين ان خروج أمريكا ليس له إلا معنى واحد ألا وهو نهايتهم لذلك كان العامري صريحًا عندما قال: "يجب أن نُصر على تشكيل إقليم واحد في الجنوب وإلا سنندم على ذلك" إنه يعلم ما فعل فيلقه بأشراف العراق وما ينتظره عندما تخرج الدبابة الأمريكية، فلابد من الهرب عبر تفتييت البلاد.

    2- الفشل الشيعي في السيطرة على العراق: قبل حرب العراق والشيعة والأمريكيون يصدعون أدمغتنا بأكاذيبهم عن الأغلبية الشيعية في العراق وعن الاضطهاد السني لهم، ولم يكن ذلك إلا تمهيدًا إلا للسيطرة على الحكم في العراق والانتقام من الحكومات السابقة التي يقول عنها العامري: ما الذي حصلنا عليه من الحكومة المركزية غير القتل؟، غير أن الواقع العملي أثبت أن كل هذه الدعاوى الشيعية ليست إلا أكاذيب، وأن الشيعة ليسوا أغلبية كما يدعون ودليل ذلك أن الانتخابات البرلمانية التي قاطعها السنة لم تمكن مع ذلك الشيعة من السيطرة على هذا البرلمان، لهذا يجب التخلص من الحكومة المركزية وإنشاء إقليم شيعي لا وجود لسنة فيه.

    3- تحقيق المصالح الفارسية: أكدت المقاومة العراقية وفشل شيعة الحكيم والجعفري والجلبي في السيطرة على العراق أن إيران لن تستطيع أن تبتلع العراق كاملا ولن تنجح في تحقيق أحلام العلقمي والطوسي في تشييع بغداد فلابد إذا من إستراتيجية جديدة تعتمد على التفتيت والتمزيق من أجل الفوز ولو بجزء من العراق، ولذلك فإنه ليس من العجيب أن يتولى الحكم في العراق اليوم هم أبناء وصنيعة إيران أمس بدء من المجلس الأعلى للثورة الإسلامية وانتهاء بح** الدعوة ومرورا بفيلق بدر.

    كما أنه ليس من العجب كذلك أن ترى الحكيم ينادى بتعويض إيران بمائة مليار دولار من أموال العراق تعويضًا عن حرب العراق الذي كان الخميني يرفض الوساطات لإنهائها، وبالتأكيد فإن الحكيم لا ينسى فضل أسياده عليه.

    التعاون الفارسي- الأمريكي

    تطالعنا الصحف الأمريكية بين الحين والآخر عن مخاوف أمريكية من نشوء حكومة عراقية موالية لإيران، وقد تكون تلك المخاوف الحقيقية إلا إنها بالتأكيد لا تؤثر على التعاون الفارسي الأمريكي على صعيد الشأن العراقي، وهذه الخلافات لا تعدو كونها خلاف بين اللصوص على تقسيم المسروق فقد أكد مركز أبحاث بريطاني أن الرابح الوحيد من الحرب الأمريكية على "الإرهاب" هو إيران وواشنطن تعرف ذلك جيدًا إلا إن جل الأمر أنها لا تريد أن تستأثر إيران بالكعكة كلها أو بالنصيب الأكبر منها.

    إن التعاون الفارسي الأمريكي في الشأن العراقي واضح لكل ذي عينين وهو تعاون يعود إلى أيام الخميني حيث كانت المساعدات العسكرية الأمريكية المباشرة تقدم لإيران يوميا في حربها مع العراق، ووصل الأمر إلى قيام أمريكا بتقديم إمدادات عسكرية مباشرة لإيران عرفها الجميع بعد كشف فضيحة "إيران جيت، وفي حرب الخليج الثانية [1991] نسق الأمريكيون مع النظام الإيراني لكي يتم السماح للطائرات الأمريكية بالهجوم على العراق عبر الأجواء الإيرانية وفتح المجال الجوي الإيراني لعمليات قوات العدوان مقابل عدة مليارات من الدولارات دفعها حكام الكويت، وعندما بدأت الحرب، شنت قوات العدوان المشتركة أول هجوم على العراق حين دخلت 500 طائرة مقاتلة الأجواء الإيرانية وانقضت من شرق العراق على الدفاعات الجوية العراقية ودمرتها تماما، ولم يكتفوا بذلك بل زجّوا بالجماعات التابعة لهم ليطعنوا الجيش العراقي في الظهر عندما كان يتهيأ للمعركة البريّة دفاعاً عن أرض وسيادة العراق، وفجّروا مذبحة طائفية غادرة، أعادوا تكرارها في أفغانستان حين دفعوا بقوات الشمال التي كانت العون الأرضي للعدوان الأمريكي، وهو ما سرع بنجاح المخطط الأمريكي في ضرب قوات طالبان والقاعدة، وأغرق أفغانستان من بعد في حالة من الفوضى والخراب.

    معركة الدستور .. وحقائق الأرض

    وبينما انشغل الجميع بمعركة الدستور ومسودته – والتي هي خطيرة بلا شك – لم ينتبه الكثيرون إلى الوقائع والحقائق التي يحاول الشيعة فرضها على الأرض، حتى يصبح تقسيم العراق أمرًا واقعًا لا فكاك منه.

    وتبدأ هذه الوقائع من الحملة الإجرامية التي شنها فيلق بدر على أهل السنة في الجنوب من أجل تصفيته من أهل السنة، محققًا بذلك رغبة أسياده القدامي [الإيرانيين] والجدد [الأمريكيين]، غير أن هناك بعض الوقائع يجب أن نشير إليها حتى نعرف لما يخطط القوم.

    1- في يوليو الماضي توجه رئيس الوزراء العراقي الموالى للاحتلال "إبراهيم الجعفري" وتم الاتفاق خلال هذه الزيارة على إقرار خطة توطين ما يقرب من مليوني شيعي إيراني في الأراضي العراقية، وبالتأكيد أن أهداف مثل هذا الاتفاق لا تحتاج إلى شرح أو توضيح، وإذا كان هناك مليونان سيدخلون بطريق رسمي فبالتأكيد سبقهم مئات الآلاف وسيلحقهم بهم آلالاف آخرون.

    2- في أبريل الماضي عُقد مؤتمر في مدينة البصرة لتشكيل فيدرالية من ثلاث محافظات جنوبية في العراق [البصرة، الناصرية والعمارة]، وكان الداعم لهذا المؤتمر المجلس الأعلى للثورة الإسلامية، ومنظمة بدر وح** الدعوة بأجنحته المختلفة وأعضاء في مجالس المحافظات الثلاث ورؤساء بعض الإدارات فيها، وكان هدف المؤتمر مناقشة العمل على وحدة إقليم الجنوب اقتصادياً واستغلال أكبر نسبة من الثروات والموارد النفطية فيه لصالح المحافظات الثلاث، وتحديد شكل العلاقة الإدارية والمالية مع الحكومة المركزية.

    هذا بعض ما ظهر من وقائع على الأرض تسعى إلى تفتيت العراق وإنهاء وحدته، وما خفى فهو أعظم.

    واشنطن والنووي الإيراني

    يبرز في نهاية هذا المقال تساؤل هام؛ وهو إذا كانت المصالح الإيرانية – الأمريكية؛ متفقة لهذه الدرجة فلماذا التصعيد في الملف النووي الإيراني والذي شهد في الأيام الأخيرة تصاعدًا غير مسبوق بإحالة الملف النووي الإيراني، وبالتأكيد فإن الإجابة على هذا السؤال تحتاج إلى مقال خاص؛ غير أنه يمكننا أن نشير هنا إلى نقاط سريعة تعين المتابع على فهم هذه الأحداث المتسارعة.

    - تسعى كل من إيران وأمريكا إلى تحقيق مصالحهما وفي سبيل ذلك تعاونا سويًا في كثير من المناطق، إلا إن الذي يحدد قوة كل طرف في تحقيق مصالحه الشخصية هو ما يمتلكه من أدوات القوة، لذلك لا يكون غريبًا أن تتصارع الدولتان بشأن الملف النووي لأنه ورقة تضيف لمن يمتلكها قوة في بقية المناطق التي يتعاونان فيها.

    - منذ الثورة الخمينية وحتى الآن؛ والخطاب الإيراني تجاه أمريكا يتميز بالعدائية إيران، وبالمقابل وجدنا الإدارة الأمريكية تضم إيران في سلسلة "محور الشر" غير أنه ورغم هذه التصريحات العدائية المتبادلة كان الأمر على الأرض مختلفًا حيث تصاعد التعاون بينهما بدء من "إيران جيت"، ومحاولة إيران شراء أسلحة من أمريكا وإسرائيل أثناء حربها مع العراق، ثم التعاون الإيراني مع الحرب الأمريكية على أفغانستان وأخيرًا التعاون الإيراني في احتلال العراق، لذلك فإن اختلاف البلدين في إحدى القضايا لم يؤثر يومًا على علاقاتهما في القضايا الأخرى.

    - لن يكون السلاح النووي الإيراني، إن وجد، تهديدًا لإسرائيل أو أمريكا، وفي هذا الإطار يؤكد كتاب ألفه الخبير الإسرائيلي "افرايم كام" بتكليف من وزارة الدفاع: "إن إيران من ناحية عملية لا تعتبر إسرائيل العدو الأول لها ولا حتى الأكثر أهمية من بين أعدائها"، ويضيف كام: "على الرغم من الخطاب السياسي الإيراني المناكف لإسرائيل إعلاميًا، إلا أن الاعتبارات التي تحكم الاستراتيجية الإيرانية ترتبط بمصالحها ووضعها في الخليج العربي وليس بعدائها لإسرائيل، وهي تبدي حساسية كبيرة لما يجري في دول الجوار، وخاصة في العراق".

    - لذلك فإن التهديد الأخير بإحالة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن ليست إلا مناورة جديدة بشأن من يفوز بالنصيب الأكبر بكعكة العراق ومنطقة الخليج، خاصة بعد نجاح الدبلوماسية الإيرانية في ضم روسيا والصين إلى جانبها، إضافة إلى النجاح الإعلامي الذي حققه الرئيس الإيراني في قمة الأمم المتحدة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-16
  3. الجوكر

    الجوكر مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-01-26
    المشاركات:
    54,688
    الإعجاب :
    8
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]نهاية الروافض قريبه جدااااااااااا

    وان شاء الله يكون حصاد شاملا[/grade]
     

مشاركة هذه الصفحة