نطالب الحكومة اليمنية بعدم المطالبة في عبدالله الآصنج

الكاتب : الصلاحي   المشاهدات : 494   الردود : 5    ‏2005-10-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-16
  1. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    قالت مصادر صحفية اليوم أن الإعلان اليمني عن المطالبة بوزير الخارجية السابق عبدالله الأصنج ينبيء عن بوادر أزمة دبلوماسية بين البلدين الجارين،إذا لم تكن الأزمة فعلا قائمة ولكن دون الإفصاح عنها. ونقلت صحيفة القدس العربي وعن مصدر ديبلوماسي أن العلاقة بين صنعاء والرياض شهدت في الأسابيع الأخيرة حركة غير طبيعية، لم يتمكن المراقبون قراءة أبعادها بوضوح، ابتدأت بالزيارة المفاجئة للرئيس صالح إلي السعودية نهاية الشهر الماضي دون الكشف عن مبرراتها وغاياتها، مرورا بوقف وزارة الحج السعودية لتأشيرات العمرة لليمنيين وانتهاء بهذا الإعلان عن المطلب اليمني من السعودية، الذي ينبيء عن بوادر أزمة فعلية لم تتمكن صنعاء تحمل المزيد من الصبر حيالها وإخفاء إرهاصاتها فاضطرت إلي استخدام آلتها الإعلامية لتوجيه رسائل سياسية للرياض للحد من تصاعد ذلك.


    وأضافت الصحيفة "إن هذا الطلب اليمني من الرياض يبدو غريبا، لمجيئه بعد مرور نحو 20عاما علي لجوء الأصنج إلى السعودية،
    من جهة ثانية علمت رأي نيوز من مصادر مطلعة أن الأزمة -أشارت القدس العربي إلى وجودها- حدثت عقب رفض الجانب اليمني التوقيع "على الخرائط النهائية للحدود مع السعودية ومحاولة الجانب اليمني ربط التوقيع بتسهيلات مالية للحكومة اليمنية وموضوع المهاجرين في السعودية ولكن السلطات السعودية رفضت ذلك مما تسبب في خلق توتر في العلاقات بين البلدين".

    في ذات السياق نقلت صحيفة "الأيام" عن مصادر مطلعة أن مبعوثا خاصا من الرئيس علي عبدالله صالح قد حمل الطلب اليمني بتسليم الأصنج لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام بعد أن تضاربت تصريحات المسؤولين الرسميين بين النفي والتأكيد.

    وتشهد الحدود اليمنية السعودية تشديدات أمنية وصل الأمر بحرس الحدود السعودية إلى القتل وفقا لما أكده مسؤولين أمنيين يمنيين حيث قتل ثلاثة يمنيين خلال الأسابيع القليلة الماضية في حين أصيب آخرون إما جراء التعذيب أو إطلاق النار على المتسللين السعوديين.

    وبدأت وسائل الإعلام السعودية الحديث عن جرائم ليمنيين في المملكة منها ماذكرته بعض الصحف السعودية من أن النشالين اليمنيين انتشروا في الحرم المكي في رمضان واقتنصوا فرصة الزحام أثناء التراويح ليقوموا بعمليات النشل آخرهم ستة من الذين دخلوا بفيزة عمرة ومتسللين لهذا الغرض.

    -----------
    اخشى من تهور اليمن وتدهور العلاقات بين اليمن والسعودية ينعكس على المغتربين اليمنيين داخل المملكة
    لذا نطالب الحكومة اليمنية بعدم تعرضها لعبد الله الاصنج او المطالبة فيه
    مع العلم ان الاصنج اعتزل السياسة منذو أقامته في المملكة العربية السعودية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-16
  3. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3


    مبعوث خاص لرئيس الجمهورية الى السعودية

    صنعاء «الأيام» خاص:

    ذكرت لـ «الأيام» مصادر في أروقة الحكومة أمس أن الارتباك الذي حدث في تصريح وزير الخارجية د. ابوبكر القربي، ما بين النفي والتأكيد حول طلب اليمن رسميا من حكومة المملكة العربية السعودية بتسليم الأخ عبدالله الأصنج، وزير الخارجية والمستشار السياسي الأسبق لرئيس الجمهورية، مرده إلى ظروف الصيام في شهر رمضان المبارك مما أدى إلى عدم التركيز.

    وأضافت المصادر نفسها أن وزير الخارجية كان قد سلم قبل أيام مذكرة الطلب الموقعة منه إلى السفير السعودي في صنعاء ليسلمها إلى حكومة بلاده.

    وكانت صحيفة «عكاظ» السعودية قد نسبت يوم أمس لوزير الخارجية تصريحا حول عدم علمه بالطلب، تلا ذلك نفيه لهذا التصريح وتأكيده بأن الطلب قد قدم رسميا للحكومة السعودية.

    وقد أكدت تلك المصادر ان وزير الخارجية كان قد سلم قبل أيام مذكرة الطلب الموقعة منه إلى السفير السعودي في صنعاء ليسلمها إلى حكومة بلاده، وهي التي تم فيها المطالبة بتسليم عبدالله الاصنج لليمن انطلاقا مما جاء في معاهدتي الطائف وجدة ومذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين التي تؤكد على امتناع البلدين عن السماح لأي شخص أو أشخاص بممارسة أي أنشطة سياسية أو إعلامية أو عسكرية أو أمنية ضد البلد الآخر انطلاقا من أراضي أي منهما، وكذا عدم تقديم أي دعم لأي شخص أو أشخاص للقيام بذلك بالاضافة إلى ما نصت عليه الاتفاقية الأمنية الموقعة بين البلدين من تبادل تسليم المطلوبين.. لما يخدم الأمن والاستقرار في البلدين الشقيقين الجارين وفي المنطقة.

    كما أكدت المصادر أن رسالة مماثلة قد أرسلت من الأخ د. رشاد العليمي، وزير الداخلية إلى نظيره السعودي حملت الطلب نفسه، حيث قام بتسليمها السفير اليمني في الرياض الأخ خالد الأكوع الذي بدوره صرح لصحيفة «عكاظ» لأسباب غير معلومة عدم علمه بالطلب عندما تم سؤاله عن ذلك.

    وأفادت «الأيام» تلك المصادر أن مبعوثا خاصا من فخامة الرئيس علي عبدالله صالح قد حمل الطلب نفسه لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام، ويأتي هذا الطلب بعد طلب مماثل تقدمت به الحكومة اليمنية في العام الماضي إلى الحكومة السعودية.

    وكانت صحيفة «عكاظ» قد أوردت يوم أمس الخبر التالي نصه: «نفى وزير الخارجية اليمني أبوبكر القربي في تصريح لعكاظ علمه بما بثته وكالة الأنباء الفرنسية عن طلب السلطات اليمنية من المملكة تسليمها وزير الخارجية اليمني الأسبق عبدالله الأصنج، وكانت الوكالة قد نقلت عن موقع (26 - نت) الالكتروني التابع لوزارة الدفاع اليمنية ان الطلب يأتي في اطار تنفيذ معاهدتي جدة والطائف ومذكرة التفاهم بين البلدين.

    من جهته أكد السفير اليمني في المملكة خالد الأكوع ان المملكة لا يمكن ان تسمح لأي أحد يقيم على أراضيها بالقيام بأنشطة من شأنها الاساءة لعلاقاتها مع اليمن. وقال في اتصال هاتفي مع (عكاظ) (ليس لدينا معلومات بخصوص طلب تسليم الأصنج وفي مثل هذه القضايا الكبيرة يفترض أن نبلغ كسفارة)».
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-10-16
  5. احمد سعد

    احمد سعد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    1,852
    الإعجاب :
    0
    لا تقلق فالقضيه مجرد نوبة غضب من فخامته
    الذي سينسى الامر سريعا كعادته
    المقلق ان تنجر السعوديه خلف اهواءه المتقلبه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-10-16
  7. احمد سعد

    احمد سعد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    1,852
    الإعجاب :
    0
    لا تقلق فالقضيه مجرد نوبة غضب من فخامته
    إثر نشر عبد الله الاصنج مقالة تنتقد غياب الاصلاح السياسي في اليمن
    لكن فخامته سينسى الامر سريعا كعادته
    المقلق ان تنجر السعوديه خلف اهواءه المتقلبه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-10-16
  9. فادي عدن

    فادي عدن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    5,068
    الإعجاب :
    0
    وما الذي سيستفيده الرمز من تسليم السيد عبدالله الأصنج إليه
    أليس من الأفضل تركه حيث هو وإلا سيجد الرمز نفسه مضطراً للمطالبة كل يوم بتسليم آلاف المعارضين الموجودين في مختلف الدول.
    إنها سياسة رد الفعل ولكنها دائماً في الإتجاه الخاطئ.
    شكراً يا عزيزي الصلاحي على الموضوع.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-10-17
  11. NBN

    NBN عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-10
    المشاركات:
    511
    الإعجاب :
    0
    هذا ان دل على ان صبر الرئيس قد نفذ ووضع الرئيس اصبح قلق لامريكا من ناحية الاصلاح وانا اعتقد ان امريكا حاتخلي الريس يدخل صالون الحلاقه ويحلقو له بعد سوريا
     

مشاركة هذه الصفحة