أب يقتل ولده بسب درجات الامتحان

الكاتب : سامر القباطي   المشاهدات : 380   الردود : 1    ‏2005-10-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-16
  1. سامر القباطي

    سامر القباطي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    1,894
    الإعجاب :
    0
    أقدم مواطن إيراني "علي مدد " من سكنه مدينه كرج قرب العاصمة طهران على قتل طفله "محمد" (10 سنوات) وذلك لأنه حصل على درجة 16 من 20 في امتحان العلوم . وقالت والدة الطفل التي طالبت القضاء بإنزال حكم الإعدام بزوجها ، إن ابنها كان من التلاميذ الأذكياء جدا وهو لم يحصل مطلقاً على اقل من 20 خلال دراسته ، الا انه اخيراً اصيب بنزلة برد حادة جعلته يحصل على درجة (16) .

    وتضيف هذه الأم المفجوعة
    حينما شاهد زوجي الذي يعاني من حالات عصبية مخيفة الورقة الامتحانيه بيد محمد قام بمهاجمته ولم استطع انقاذ ابني من يديه فقررت طلب المساعدة من الجيران ، وحينما وصلت فناء الدار سمعت صرخة رهيبه صادرة عن ولدي فالتفت الى الوراء لأرى والده قد حمله الى اعلى والقى به ارضاً ومن ثم امسك بشعر راسه واخذ يضرب به الارض ، واشاهدت كيف بدأت اسنان فلذة كبدي تتناثر حوله والدماء تنزف من راسه وتتابع " هذا المنظر الرهيب جعلني اصرخ باعلى صوتي مستغيثه بالجيران ، ومن ثم فقدت الوعي وحينما صحوت كان ولدي محمد موضوعاً في الثلاجة المستشفى ، إذ فارق الحياة قبل نقله من قبل الجيران إلى المستشفى " .



    وقالت معصومه انها تزوجت علي مدد قبل 12 عاماً ، ورزقت منه بولدها البكر محمد وابنتها مريم مؤكدة ان راس زوجها تعرض لحادث اثناء عمله في اليابان مما ادى الى اصابته بمرض عصبي وانها كانت تخشى ان يقوم في يوم ما بقتلها او قتل احد اطفالها ولذلك فقد اوصت طفليها بالهرب الى خارج البيت فيما إذا تعرض والدهم لنوبه عصبيه ، مضيفة " في تلك اللحظات اراد محمد الهرب لكن والده امسكه بقوه كما ضربني بشدة فلم استطع انقاذ ولدي من بين يديه " ، وشددت على انها ستصر على انزال عقوبة الاعدام بزوجها لما وصفته بالجريمه البشعه التي ارتكبها والاسلوب الوحشي الذي استخدمه .

    :::::: منقول ::::::
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-16
  3. العمراوي

    العمراوي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-24
    المشاركات:
    7,510
    الإعجاب :
    4
    عجيب ... عجيب والله عجيب ...


    هذا أب أو شيء متجرد من كل معاني الإنسانية ... أو أنه يجاري موضه القوة التي تنشرها أمريكا هذه الأيام ...


    حسبي الله ونعم والوكيل ...
     

مشاركة هذه الصفحة