مواطنو ذمار : إلا .. الماء !!

الكاتب : محمد الرخمي   المشاهدات : 822   الردود : 9    ‏2005-10-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-15
  1. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    مواطنو ذمار: إلا.. الماء!
    * ذمار- «الوسط»- محمد حسين الرخمي:
    قد يتحمًّل الناس ويقبلون بالتنازل عن بعض الاحتياجات الضرورية في حياتهم، بعد أن نفضوا ايديهم عن الكماليات ونسوا كيفية التعامل معها منذ سنوات.
    فقد صار بإمكان المواطنين أن يستغنوا عن الغاز المستخدم في منازلهم بعد ارتفاع سعره واستبداله بالحطب رغم كل المعاناة والتعب اللذين تتعرض لهما أسرهم جراء ذلك!
    وقد يمكنهم أيضاً بقليل من التأقلم وضبط النفس الإكتفاء بعدة ساعات من الكهرباء والتي أصبح عدم انطفائها المتكرر ولفترات غير محددة في اليوم أمراً يثير الإستغراب والتساؤل لدى المواطنين!!
    وبالطبع لسنا محتاجين هنا للإشارة إلى تخلي الكثير من المواطنين عن اللحوم بأنواعها وغيرها من السلع الغذائية الهامة التي عادة ماينصح (!) بها الأطباء، بعد عراك وشد وجذب مع أطفالهم وأفراد أسرهم انتهى باقتناع هؤلاء الأخيرين بأن: ما يخلق المعدوم إلا الله!!
    ولكن.. عندما يصل الأمر إلى حرمان المواطنين من إحدى المواد الأساسية اللازمة لبقائهم على قيد الحياة كالماء أو الهواء فإن ذلك أمر لا يمكن السكوت عليه.. وصار رفضه وعدم القبول به دفاعاً عن النفس ويرقى إلى مرتبة الحفاظ على حق البقاء والوجود في هذه الحياة.
    في محافظة ذمار الغنية بالماء، وحيث أحد أكبر مخزون مائي في بلادنا، فوجئ مواطنوها الذين يربو عددهم عن المليون وربع نسمة بإحدى المؤسسات الخدمية - أو التي يفترض بها أن تكون كذلك - كمؤسسة المياه والصرف الصحي تمارس عليهم أبشع وسائل الإستغلال والإبتزاز الحكومي، وترفع أسعار فواتير استهلاك المياه - المرتفعة أصلاً - على مشتركيها إلى عدة أضعاف، تتراوح بين (2000) و (8000) ريال للمنزل الواحد خلال الشهر الواحد.. وأقدمت على رفع سعر تعرفة الوحدة من مياه الشرب إلى ما يقارب الـ 90 ريالاً بعد أن كان سعرها لا يتجاوز 18 ريالاً، بنسبة مقدارها 400% تقريباً!!

    اجتماع غير معلن
    القضية بدأت باجتماع رسمي غير معلن لمن أسموا أنفسهم (اللجنة الإستشارية الخاصة بالمؤسسة العامة للمياه والصرف الصحي) في تاريخ 17 / 4 / 2005م أقروا فيه رفع تعرفة سعر الوحدة من المياه تحت ذريعة: مواجهة العجز المالي للفرع بسبب ارتفاع التكاليف مقارنة بالمبيعات !!

    رفض واسع
    ما إن بدأت مؤسسة المياه بتنفيذ ذلك وضمنت في فواتيرها لشهر مايو الماضي أسعار استهلاك المياه بالتعرفة الجديدة ووزعتها على المشتركين حتى لاقت رفضاً واسعاً لذلك من قبل المواطنين في مدينة ذمار وعبّروا عن ذلك بالقيام بعدة مظاهرات واعتصامات تعبيراً عن احتجاجهم على مثل ذلك الإجراء، كما امتنع غالبية المواطنين عن تسديد الفواتير إلى المؤسسة، وأقدم بعضهم على قلع العدادات وانتزاعها من مكانها!!
    المواطن / عبدالله الحيمي قال لـ(الوسط) وهو يلوح بفاتورة المياه : أكيد هذا الوجيه (إسم مدير الفرع) والموظفين حقه قد هم مجانين، من أين أدي 3000 ريال كل شهر حق الماء، وأنا كنت أدفع للمؤسسة 700 ريال بشق الأنفس، ويقول مواطن آخر من أبناء مدينة ذمار يدعى ماجد حسين : حتى لو معانا فلوس نشقى على عيالنا أولا نشقى عليهم!!

    حلول ومقاربة
    مع تزايد رفض أبناء مدينة ذمار لرفع أسعار المياه اجتمع عدد من وجهاء المحافظة ومسئوليها، على رأسهم أمين عام المجلس المحلي للمحافظة الشيخ / نجيب عبدالواحد صلاح والنائب / عبدالعزيز أحمد جباري - عضو مجلس النواب عن الدائرة 195 بمدينة ذمار والأستاذ / شرف محمد عباد مدير عام الموارد المالية بالمحافظة، والتقوا بإدارة فرع مؤسسة المياه والصرف الصحي، وبحضور مديرها اتفقوا على إلغاء جميع فواتير المياه السابقة التي أصدرتها المؤسسة للأشهر الماضية واعتمدت فيها رفع سعر تعرفة المياه، وأقروا بالإجماع تحديد أسعار ثابتة لقيمة استهلاك المياه من قبل المواطنين في مدينة ذمار ويتم احتساب ثمنها على ثلاث مستويات هي:
    1-تُحسب العشر الوحدات الأولى من استهلاك المياه بقيمة (500) ريال تشمل سعر المياه والمجاري والخدمات.
    2- العشر الوحدات الثانية تُحسب بقيمة (700) ريال شاملة أيضاً للمياه والمجاري والخدمات.
    3- ما زاد في الإستهلاك عن العشرين وحدة يتم احتساب قيمة كل عشر وحدات في فواتير المياه بألف ريال كحد أعلى لا تزيد عنه.
    وبموجب ذلك تم الإتفاق على تسوية جميع فواتير المياه السابقة بما يكفل معالجتها بحسب البنود السابقة، ووقع جميع الحاضرين بما فيهم مدير فرع المؤسسة على هذه القرارات في محضر الإجتماع الذي عقد بتاريخ السبت 22 / 8 / 2005م، وصادق عليه محافظ محافظة ذمار رئيس المجلس المحلى وذيله بتوقيعه وختم المجلس.

    المؤسسة تتراجع
    على الرغم من رفض العديد من المواطنين في مدينة ذمار وعدم رضاهم عن ذلك الاتفاق ورأوه مجحفاً بحقهم ويُحملهم نفقات وصرفيات إضافية لا طاقة لهم بها في مدينتهم الغنية بالمياه، إلا أن مؤسسة المياه فاجأت الجميع بتراجعها عن ذلك الاتفاق وأصرت على تسعيرتها الجديدة بحجة مواجهة العجز المالي الكبير الذي يعاني منه الفرع مقارنة بحجم مبيعاته المتدهور.
    ورداً على ذلك دعت عدد من الفعاليات الشعبية والجماهيرية وأعضاء من المجلس المحلى المواطنين إلى العصيان المدني وعدم تسديد فواتير المياه للمؤسسة أو التعامل مع فرعها في المحافظة رداً على إصرار وتعنت المسئولين فيه وعدم احترامهم لما تم الاتفاق عليه وأقرته السلطات المحلية في ذمار!!
    كما شن خطباء المساجد في مدينة ذمار في خطبة الجمعة حملة شعواء على فرع مؤسسة المياه والصرف الصحي بالمحافظة وعلى قيادتها واتهموهم باستغلال المواطنين وابتزازهم، داعين جميع سكان المدينة إلى القيام بمواقف إيجابية وفاعلة من شأنها ردع القائمين على مؤسسة المياه وإيقافهم عند حدهم.

    نصب حكومي!!
    لا تقتصر المشكلة في مدينة ذمار حول رفع أسعار تكلفة استهلاك المياه على المواطنين فقط بل في قيام فرع المؤسسة بممارسات غير أخلاقية ترقى إلى درجة النصب ضد مشتركيها تمثلت في التلاعب بحجم الوحدة من المياه، حيث يؤكد محمد عبدالله النمري - عضو المجلس المحلي على إستحالة أن تكون وحدة الماء المقدرة من قبل المؤسسة بـ (1000 لتر) هي نفسها التي يتم إحتساب ثمنها على المواطنين في فواتير المياه، مضيفاً لـلصحيفة: لا يعقل أن يستهلك أي إنسان عاقل 1000 لتر يومياً من المياه كما نشاهد في فواتير المؤسسة!!
    وذلك يعني بأن المؤسسة تلاعبت في عدادات المياه لتحتسب حجم الوحدة من المياه بأقل من الحجم الحقيقي المفترض لها، الأمر الذي يزيد من عدد الوحدات في فواتير المياه ويضاعف من قيمتها على المستهلك.
    هذا بالإضافة إلى ما يثار من تساؤلات عن سبب انقطاع المياه عن معظم أحياء ومناطق مدينة ذمار إن لم يكن كلها في بعض الأحيان ولفترات طويلة، وعلاقة ذلك بما يشاع من تمرير كميات كبيرة من الهواء بداخل المواسير حال انقطاع المياه وضخ المياه فيها بعد ذلك بقوة، مما يتسبب في اندفاع الهواء بقوة وتحريك عجلات عدادات المياه لتحتسب وحدات مضاعفة من المياه لم يستخدمها المواطنون ولم يصلهم منها سوى هواء بارد لا يغني ولا يسمن من جوع!!

    ورغم أن مثل هذه القضايا لا تزال في طور التساؤلات وتحتاج الى تحقيق محايد (مسئولون في فرع المؤسسة بذمار نفوا للصحيفة صحة كل ذلك) خصوصاً بعد أن فقد الناس هذه الأيام الثقة في غالبية المسئولين الحكوميين في بلادنا والذين أثبتت الأيام بأنهم ليسوا أهلاً لمثل هذه الثقة!!

    المصدر : صحيفة الوسط - عدد الأربعاء 12 أكتوبر 2005
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-15
  3. المتابع

    المتابع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-10-06
    المشاركات:
    1,928
    الإعجاب :
    0
    ذمار وغير ذمار اليمن كلها سارة عرطة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-10-16
  5. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    يختلف الوضع كثيرا في ذمار حيث ومشروع المياة فيها انشئ على نفقة المواطنين ، وكذلك المخزون المتئي فيها كبير جدا ولا يستحق ابنائها الذين لم يعد لديهم إلا الماء أن يحرموا منه !!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-10-16
  7. المخلافي الحر

    المخلافي الحر عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-16
    المشاركات:
    4
    الإعجاب :
    0
    الله يكون في عون ذمار و باقي المدن البواسل
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-10-16
  9. mosa511

    mosa511 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-11
    المشاركات:
    1,194
    الإعجاب :
    0
    يجب الا ننسى مصنع الحياة في ذمار الذي يديره احد العتاولة , والذي بفضله قارب حوض المياه في ذمار على النضوب والجفاف ....
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-10-16
  11. احمد سعد

    احمد سعد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    1,852
    الإعجاب :
    0
    لقد كنت في ذمار قبل اسبوع
    ولاحظت تبرم الناس من ارتفاع تكلفة المياة في مدينة المياه
    الادهى ان الماء اصبح ضعيف وبنزل بالقطارة من الحنفيات
    وقد كان يصل للادوار العلويه دون الحاجه لدينامو نظرا لغزارة المياة وقوة اندفاعها
    اليوم تشهد مدينة ذمار ارتفاع تكلفة المياة و شحيح الوصول للدور السفلي .
    ويبقى السوال : من يسرق مياة ذمار ؟
    هل هذة جرعة عقابيه لمدينة ذمار ردا على موقفهم المناوى للجرعه وقوى الفساد
    الامر يحتاج لوقفه .. ؤالايام كفيلة بوضع النقاط على الحروف !
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-10-16
  13. الاشرف

    الاشرف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-02
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    الله يستر

    يعلم الله كيف النهاية
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-10-17
  15. شمريهرعش2005

    شمريهرعش2005 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    5,030
    الإعجاب :
    0

    مسكينة هذه المحافظه,,كل ما تراه هناك هو زيود متعصبين فقط
    الله يكون بعون ذمار و اهلها

    و لكم مني كل التحية,,
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-10-17
  17. السيد اليتيم

    السيد اليتيم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-07
    المشاركات:
    309
    الإعجاب :
    0
    ضيعوا الماء على القات ,و خزنوا و ريحوا,و تخدروا , فالمصائب آتية آتية لا محالة
    هذه سنن الله تعالى ,لشعب مجتر من امثالكم
    ضاعت الاندلس من كثر الجبناء, و ستنحط اليمن من كثر المساطيل
    و للأسف ينكوي بها الفقير و الضعيف قبل غيره
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-10-18
  19. ALSEED

    ALSEED عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-24
    المشاركات:
    60
    الإعجاب :
    0


    الناس فى وادي والخبير فى وادي ، بيقولك الماء وانت بتقول الزيود ، الله يشفيك ؟
     

مشاركة هذه الصفحة