نداء من فلسطين الى الشباب الجامعي ...لا بد من التحرك

الكاتب : أبو الهيثم   المشاهدات : 343   الردود : 0    ‏2002-03-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-03-24
  1. أبو الهيثم

    أبو الهيثم عضو

    التسجيل :
    ‏2002-02-16
    المشاركات:
    14
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    نداء من فلسطين الجريحة

    من طلبة جامعات فلسطين ومعاهدها

    إلى طلبة الجامعات في الدول العربية والإسلامية



    يا أمل الأمة.. أيها القلب النابض.. أيها الدم المتجدد المتدفق..

    بمناسبة قرب انعقاد القمة العربية ( قمة بيروت ) وذكرى يوم الأرض نبعث إليكم برسالتنا هذه...وبدم القلب نخاطبكم فاستقبلوا كلماتنا هذه وتحدثوا عن فلسطين ودافعوا عنها ..فهي تحبكم كما تحبونها ..وتشتاق إليكم بقدسها وأقصاها.. بذرات ترابها الطاهرة وزيتونها المقدس.. بأشبالها وزهراتها .. بكل مجاهد من مجاهديها أحب أن يستشهد لتحيى فلسطين الوطن والأرض والهوية والإنسان.

    أحبتنا.. بيراع أسير مثقل بالجراح نروي لكم حكايتنا..حكاية شعب يذبح على مرأى من الناس ومسمع .. قصة شعب يبحث عن كامل حريته وكرامته.. وبيد قابضة على الزناد نكتب إليكم وجراحنا تنزف وأمهاتنا تودع الشهداء وأخواتنا يستنجدن واإسلاماه..؟ وأطفالنا يبكون وشيوخنا قهراً يموتون.. وبيوتنا تهدم .. وشعبنا يشرد.. ومخيماتنا تستعيد ذكريات الهجرة الأولى ..نخاطبكم والحال ما ترون فعذراً إن ظهرت آثار الجراح في سطورنا ..

    يا ملح الأرض.. نخاطبكم والمقاومة خيارنا ويقيننا أنها قادرة على إنجاز التحرير.. نتحدث إليكم والعلم سلاحنا والبندقية رفيقتنا والشهادة أو النصر مصيرنا بإذن الله .. نتطلع إليكم والأمل يحدونا للوصول إلى نهاية النفق .. نتحدث إليكم يا أحبتنا ونحن المصرون المصممون على مواصلة درب ذات الشوكة حتى النهاية غير أننا نخشى دائماً من سلوك هواة الخذلان والاستسلام أصحاب النفس القصير الراغبين بالعودة إلى نقطةالبداية دون الوصول إلى خط النهاية .. نعم نحن على العهد يا طلبة الجامعات لكننا نحب أن نرى إخوة لنا يمهدون لنا الطريق ويدعمون صمودنا ويقولون لنا تقدموا ونحن معكم ... ندعمكم بكل ما نملك.. قاوموا ونحن إلى جانبكم فيخندق الصمود والمقاومة والتحرير.

    يا أبناء الحركة الطلابية في جامعات وطننا الكبير.. أيها الصوت الحر الشجاع ..

    كدنا نخاطب الزعماء والرؤساء فأحجم القلم وجف الحبر وتطايرت الأوراق وتعالت الأصوات سخطاً وغضباً ..فعدلنا عن تلك الفكرة و قررنا أن نخاطب الضمائر الحية وأصحاب إرادة التغيير وصناع التاريخ .. فسال القلم يخط لكم يا اخوتنا دماً ودموعاً.. فأنتم الجيش المتسلح بالعلم والوعي و الإرادة والإيمان ..وأنتم القلب النابض في هذا الجسد الممتد من المحيط إلى الخليج.

    طلبة الجامعات.. أيها الشرفاء..

    لقد اتسعت رقعة المقاومة وانتشرت ثقافتها بين فئات الشعب كافة .. ولقد أصبح الحديث الدائر عن مقاومة الاحتلال وطرده عن أرضنا حقيقة لا ضربا من الخيال ..ولقد أضحى الجميع ولأولمرة منذ أكثر من خمسين عاما يتحدثون عن جدوى المقاومة المتطورة والجهاد التراكمي وحرب الاستنزاف وعن توازن الردع وعن أمل حقيقي بقرب الفرج والنصر والتحرير..

    ولمّا أصبحت المقاومة خياراً شعبياً تضرب بقوة وتؤذي الاحتلال إيذاء حقيقياً وتوقع فيه الخسائر الفادحة وتحديداً في صفوف الجيش الذي قيل أنه "لا يقهر" عبر عمليات نوعية بطولية ،ولما لم تفلح سياسة الإرهابي شارون في كسر إرادة شعبنا وتركيعه بالقوة تحت رعاية أمريكا ولمعان ضوءها الأخضر .. ولما أرادت أمريكاأن تفرغ القمة العربية القادمة من مضمونها(إن كان لها مضمون أصلا) وأن تمهد لضرب العراق كان لا بد من إرسال المبعوث (زيني) وكان لا بد أن يبذل كل الجهود محاولاً إنجاز اتفاق الخاسر الوحيد فيه هو الشعب الفلسطيني ومن ورائه الأمة كلها .. لينقذ بذلك المجرم شارون من ورطته بعد أن أحرجته الانتفاضة وأطبقتعلى أنفاسه ووصلت إلى مقر إقامته في القدس المحتلة .. لكن كل هذا لم يمنع الذين ما زالوا يراهنون على مفاوضات عقيمة من التعاطي من جديد مع ما يسمى بتقرير ميتشل ووثيقة تينت القاضية بترتيبات أمنية بحتة بغية العودة إلى ما قبل 28ايلول (سبتمبر) 2000م .

    أيها الاخوة ..أيتها الأخوات..

    إن ما يجري على أرض الواقع يجعلنا نتحمل مسؤولياتنا ونقول كلمتنا .. ونقف في وجه كل ما من شأنه الإضرار بمصالح شعبنا العليا والتي تتمثل في استرجاع حقوقهكاملة غير منقوصة حتى لو كلفنا ذلك التضحيات الكبيرة.0

    يا أشقاءنا.. يا كل الطلبة..

    ها هي القمة العربية تعقد مجدداً وها هي المنطقة تدخل في مرحلة حساسة حرجة تحتاج من طلبة الجامعات موقفاً قوياً وخطوات حقيقية .. وإن كنا نقدر لكم جهودكم المباركة ونشكر لكم تحركاتكم الأخيرة وندرك أنكم تقمعون في الغالب من قبل حكوماتكم.. لكن الذي نعرفه أن طلبة الجامعات لهم دور كبير جداً وهم أقدر على تحديده فأهل مكة أدرى بشعابها .. وأنتم الأمل وأساس التغيير وبؤرة الحدث.. ولقد تعلمنا أن المجد ومراتب الشرف والكرامة ليس من السهل بلوغها..وأن الأيام دول والتاريخ سجل كبير لا يرحم .

    الـدم يحـرس النفــط

    صحيح أننا لا نملك النفط لكننا نملك الدم..ولدينا من الاحتياطي ما يكفي لتحرير فلسطين والدفاع عن الأمة بما يحمي نفطها ، لكننا نخشى أن ينفد النفط ويبقى الدم قبل أن تتحرر الأمة لتبقى في ذيل القافلة.. عندها سنخسر كلنا كل شي.

    فيا هل ترى ماذا ستقول القمة؟!!! يا هل ترى ماذا سيكون مصير الأمة.. إذا ما وأدوا انتفاضة الأقصى... وتفرغوا للعراق؟!! .

    يا أحبتنا ...خذوا عنا بعض الحمل وامنعوا ظهورنا وادفعوا عنا كل خذلان واحشدوا الرأي العام لنصرة شعبنا وقضيتنا.. وكونوا الكلمة والصورة التي تحكي قصتنا.. وامنحونا فرصة التحرير وتحقيق النصر فنحن جيل غير ذاك الجيل ..وهذه الانتفاضة ليست ككل الانتفاضات.. وهي بالتأكيد ليست الثمن السياسي لقتل أطفال العراق كما يطيب لتشيني أن يحقق ما يطمح إليه بوأدها وإنهائها .. بل إنها رأس الحربة التي تدافع عن الأمة وأطفال العراق وتصون الأرض وتحمي العرض وتمسح عنا جور الطغاة وظلم السنين .

    و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



    إخوانكم

    اتحاد مجالس طلبة جامعات فلسطين

    عنهم/مجلس اتحاد الطلبة في جامعة النجاح الوطنية

    نابلـس – فلسطين

    24آذار-2002م

    10 محرم 1423هـ
     

مشاركة هذه الصفحة