الشيخ العمراني علامة العصر

الكاتب : عبدالكريم   المشاهدات : 535   الردود : 1    ‏2005-10-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-11
  1. عبدالكريم

    عبدالكريم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-06-19
    المشاركات:
    613
    الإعجاب :
    0
    تشعر في حضرته بهيبة العالم الجليل، الغزير في علمه، المتزن في طرحه وتناوله، المتواضع في تعاطيه، البسيط في تعامله مع كل من حوله، والاهم روح الفكاهة والنكتة تلك التي تسكنه إلى جانب رحابة صدره .

    العلامة المعروف الشيخ محمد اسماعيل العمراني، له اجتهاداته وأبحاثه وتحقيقاته ومؤلفاته العلمية القيمة، التي ما يزال معظمها مخطوطا لم ينشر بعد، ومع ذلك تجده لا يحب الظهور والأضواء ، بل يعتبر نفسه "نصف عالم".

    وسط زحمة انشغالاته، وكثرة اهتماماته، والمساحات البيضاء التي تغطي ملامحه، يبدو وكأن تفكيره قد انهكه، لكنه لم يهزمه، فهو بقدر ما نسأل الله أن يمده بالصحة والعمر المديد، يحتفظ بذاكرة قوية مثل شابا في مقتبل العمر، وارهاصات التقدم في السن لم تثنه عن مواصلة ما بدأه قبل سنوات تعود لعشرينيات القرن الماضي، إذ يواصل تحقيقاته وابحاثه العلمية ، ويواظب على تقديم حلقات الدرس في مسجد الزبيري بالعاصمة،ولا يبخل بفتواه في المسائل الشرعية والدينية لطالبيها ممن يقصدونه ليل نهار ومن كل حدب وصوب.

    صادفناه بعد صلاة العصر بصحبة مجموعة من طلابه في الطريق لزيارة أحد جيرانه على فراش المرض فرافقناه، ورغم طلبه منا انتظاره في المسجد حتى يعود، إلا ان ابتسامته وبشاشته المعهودة، جعلته يهضم تطفلنا بمجرد معرفته بوجودنا.

    في لقائنا هذا تحدث العلامة العمراني باستفاضة عن مشايخه وطفولته وعن طموحاته وأماله، وكشف عن سر العلاقة الحميمة التي تربطه بمسجد الزبيري،وأحرج الأسئلة التي أفتى فيها، ولم يفته توضيح اللغط الحاصل حول الزكاة وعلى من تقع ولايتها..قضايا كثيرة شخصية وعلمية ناقشناها معه، وكان كلما تعمقنا أكثر تزايد تلهفنا للمتابعة.

    سألنا في طريقنا معا للمسجد لإجراء هذا الحوار أسئلة كثيرة منها على سبيل المثال: انتم عد صوروا ؟وما عتسألوا ؟ رددت عليه :نعم وأشرت للكاميرا .

    وقال زميلي: نريد أن نعرف من هو العمراني.

    فأجاب العمراني بروح الفكاهة: " ما فائدة من الصور ، (الصور تنشر في الجرايد وتداس بالاقدام ولااريد ان تداس صورتي)، وبعدين أنا (نص) عالم بفضل دعوة الوالدين ".





    *أنا نصف عالم

    سبأ: من هو العمراني؟

    العمراني: أنا محمد بن إسماعيل بن محمد العمراني نشأت في صنعاء اليمن ولدت في شهر ربيع سنه 1340 ه الموافق سنه 1922 م وقرأت في مدرسة الفليحي ثم في مدرسة الإصلاح ثم في الجامع الكبير، ثم في مسجد الفليحي والروضة وفي قبة المهدي وقبة طلحة وفي مسجد الوشلي وغيرها من المساجد التي كانت محل لدراسة العلوم الشرعية والدينية .

    وقد أخذت نصيب لا باس به من علوم النحو والصرف والمعاني والبيان والبديع، وفي أصول الفقه وأصول الدين والحديث والتفسير .. ولكن لم أصل للعلم الذي كنت اطمح إليه وأحب أن اصل إليه، أنا عبارة عن نصف عالم فقط لا عالم ، ومن يقول بأنني علامة فلعلة من باب حسن الظن بي وإلا فلا كما تقول العرب " سماعك من بعيدي خيرا من أن تره".. وهذا مثلا يضرب لمن يسمعون به فإذا وجوده، وجدوه اقل مما كان يسمعوا به، وأنا يسمعون أن هناك محمد إسماعيل العمراني، والواقع انه ليس بالعالم الذي كانوا يعتقدون به ، وغاية الأمر أنني شغلت نفسي بالتدريس نحو ستين سنة، ادرس في مسجد الفليجي،وادرس في المدرسة العلمية قبل الثورة (مدرسة الوحدة حاليا)وكانت جامعة كبيرة مدة الدراسة فيها عشر سنة.

    كما درًست في جامعة صنعاء ، ولازلت أدرس في المعهد العالي للقضاء وفي جامعة الأيمان أيضا وادرس في مسجد الزبيري صباح ومساء.

    سبأ: يا ترى إلى ما كنتم تطمحون؟

    العمراني: أن أكون علامة مثل العلماء الآخرين مثل تلاميذ الشوكاني مثل تلاميذ ابن حجر العسقلاني مثل تلاميذ ابن تيمية ، ولا اطمح ان أكون مثل الشوكاني وابن حجر وابن تيمية ولكن مثل تلاميذهم .

    سبأ: لماذا ليس مثلهم؟

    العمراني: لأنهم أصحاب منازل علمية رفيعة، لا يستطيع أحد أن يصل إلي مستواهم.

    سبأ: ما هي المؤلفات التي ألفتموها للوصول إلى ما وصلتم اليه ؟

    العمراني: ألفت كتاب عن تاريخ القضاء في الإسلام، تم تجميعه من عدة محاضرات ألقيتها قبل 24 سنة في المعهد العالي للقضاء بعنوان (نظام القضاء في الإسلام)، ويضم محاضرات عن القضاء عند العرب قبل الإسلام، والقضاء في فترة حياة النبي صلى الله عليه وسلم، يليها القضاء في عصر الخلفاء الراشدين، ومن ثم أيام بني أمية، وفي أيام بني العباس، ثم الدولة الأيوبية، والقضاء في اليمن قبل الثورة ...الخ.

    سبأ: هل معنى هذا انه لا يوجد لديكم كتب أخرى؟

    العمراني: معي، لكن ما تزال مخطوطة ولا تستحق النشر.

    سبأ: كم عددها يا ترى ؟

    العمراني: ضاحكا "قد نسيت".





    *الشوكاني شيخ شيخ شيخ شيخي

    سبأ: ما هي فحوى المخطوطات التي تحدثتم عنها؟

    العمراني: "ما بش مخطوطات" هي مجرد مسودات(خربشات).

    سبأ: عمًا تتحدث؟

    العمراني: في علوم الشريعة وتاريخ الإسلام لكنها مختصرة ولا تصح بعد لان تخرج إلى حيز الوجود.

    سبأ: هل ستخرجونها يوما ما؟

    العمراني: إن شاء الله .

    سبأ: ماذا يمثل لكم الإمام الشوكاني؟

    العمراني: هو شيخ شيخ شيخ شيخي، بيني وبينه ثلاثة، انا مثلا اروي مؤلفات الشوكاني ومسانده ومجموعاته بطرق من جملتها عن السيد العلامة قاسم ابن إبراهيم عن القاضي إسحاق ابن عبد الله المجاهد عن القاضي محمد بن محمد العمراني جدي ابو والدي عن شيخ الإسلام الشوكاني. كما ارويه بطريقة أخرى عن شيخي القاضي عبد الله حويذ عن السيد على السدمي عن القاضي محمد بن محمد العمراني عن شيخ الإسلام الشوكاني، وأرويه عن القاضي عبد الله الجرافي عن المولى العلامة حسين العمري عن السيد إسماعيل ابن محسن ابن عبد الكريم ابن إسحاق عن شيخ الإسلام الشوكاني.. هكذا معي عدة طرق،ولا يوجد بيني وبينه إلا ثلاثة علماء.

    سبأ:إلى أي مدى انتم متأثرون بالإمام الشوكاني؟

    العمراني: بعضهم يقول لي بمن تأثرت من مشايخك مثلما تأثر العلامة السخاوي بابن حجر وابن القيم تأثر بشيخه ابن تيميه وأنا أقول لم أتأثر بشيخي تأثرت بالقاضي محمد بن علي الشوكاني وبالسيد العلامة محمد رشيد رضا محرر جريدة المنار التي كانت تصدر خلال الفترة من سنه 1315هـ إلى سنه 1354هـ أي خمسة وثلاثين سنه و(35)مجلد ، وكنت معجب بها وكنت اذهب لاستعارتها من خزانه الجامع الكبير أو من أي شخصا واطالعها ، ولهذا أقول: تأثرت برشيد رضا والشوكاني.





    * أقسم رمضان ثلاثة أثلاث

    سبأ: بمناسبة حلول شهر رمضان ترى ما هي منزلته بالنسبة لكم ؟وكيف تمضون أوقاته؟

    العمراني: اقسمه ثلاثة أقسام ، ثلث لقراءة القرآن، وثلث لتدريس العلم، وثلث للإجابة على الفتاوى ثم الفتاوى والفتاوى إلى ما لانهاية وحتى أذان المغرب.

    سبأ: وأين حصة أسرتكم وأبنائكم ؟

    العمراني: ضاحكا "أسرتي!!" .. "معاهم" من بعد صلاة العشاء إلى قبل الفجر".

    سبأ: كيف تصفون علاقتكم بالإعلاميين والصحفيين؟

    العمراني: اهرب من اللقاءات الصحفية لان علمي مقصور على المسجد والجامعة فقط ، ولا امتلك علم يستحق النشر للخارج.. علمي في حدود.

    سبأ: يا ترى ماذا تحدثنا عن البدايات وأيام الطفولة ؟

    العمراني: البدايات الأولى كان الناس يقولون لي : "أقع" عالم ، أجدادك كلهم علماء كبار.. ولكن لم يكن هناك من يعطيني كتب، إلا واحد من العلماء السيد العلامة عبد الرحمن بن حسين الشامي الذي كان دائما يقول لي: (كن) مثل جدك، أقرأ إذا احتجت كتاب أنا أعيرك ..إذا احتجت مخطوط أنا أدي لك.. حتى انه كان إذا عثر على كتاب مخطوط(قيم) يقول ما له إلا فلان ويرسل به لي. على عكس الآخرين الذين لم يعينونني.

    المهم بعدها درست عند السيد العلامة عبد الخالق إبراهيم ابن عبد الكريم ابن إبراهيم الأمير، الذي كان محرر جريدة الأيمان في صنعاء، وكانت هي الوحيدة، كما درست عند عمه السيد عبد الخالق ابن حسين الأمير، وعند القاضي عبد الله السرحي، وعند القاضي عبد الله الجرافي، وعند السيد محمد السراجي، وعند السيد العلامة احمد الكحلاني ،وعند القاضي العلامة على الانسي،وعند العلامة على الدبب، والعزي البهلولي ، وعند العلامة عبد الله حميد ،وعند اكبر علامة قبل ستين سنه القاضي العلامة عبد الوهاب الشماحي ،الذي توفي قبل أكثر من 67سنه

    1357هـ وهذا كان اكبر علامة في اليمن.

    سبأ: في رحلة الفتاوي الطويلة التي تقدمونها لطالبيها .. ما هي أحرج مسألة واجهتكم؟

    العمراني: سئلت مرة عن القتال الذي وقع ما بين الدولة العثمانية وبين الإمام يحيى وغيره من الأئمة،لمن الحق مع السلاطين العثمانيين أم مع الدولة القاسمية أئمة اليمن .. فأجبت بقولي: من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فالحق معه والله اعلم بالسرائر".

    سبأ: ثمة لغط قائم ألان حول من يتولى الزكاة مارايكم؟

    العمراني: قال العلماء ولاية الزكاة للدولة ، وهذا هو مذهب الشوكاني في جميع مؤلفاته، ولكن على الدولة أن تأذن للتجار بان يخرجوا بعضا منها للفقراء،أما المنصوص فهو أن ولايتها للدولة، لكن الدولة كانت تأذن في السابق لتجار صنعاء بان يخرجوا بعضها للفقراء والمساكين والمؤلفين والعزيزين الذين في البيوت .

    سبأ: لكن هناك من يشكك بتوليتها للدولة؟

    العمراني: النبي صلى الله عليه وسلم قال : أعطوهم الذي لهم واسألوا الذي لكم، فقد أجزئت الغني إذا سلمها للدولة سواء كانت الدولة عادلة أو غير عادلة .. سواء صرفتها في مصارفها أو لا ..المسئول أمام الله هو أن يصرفها ولا يسأل عن شيئا أبدا.. ولايتها للدولة ، ومن سلمها للدولة برئت ذمته وليس عليه أن يسأل . الأحاديث تدل على هذا حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم : "أعطوهم الذي لهم واسألوا الله الذي لكم".. فولايتها إلى الدولة،ولا يشترط أن تكون الدولة على مواصفات حسب ما يريد الذين يريدون أن يعرقلوا الزكاة، هؤلاء يتملصون من الزكاة بحجة أنها ليست وظيفتها.. وظيفتك أن تسلم الزكاة للدولة،وتدخل الجنة لأنك قد عملت بالركن الواجب والثواب عند الله قد قدر ، " لا يتعذرش" أحد بأن الدولة عملت "أو سوت" ، وظيفته يسلمها للدولة ، وله الأجر ، وقد اسقط الواجب، وبعدها الدولة تعمل ما تشاء.

    سبأ: ما سر العلاقة التي تربطكم بهذا المسجد ؟

    العمراني: ضاحكا لان بيتنا بجانب المسجد.

    سبأ: ماذا عن مسجد الفليحي لماذا تركتموه؟

    العمراني: لا ننا انتقلنا ،وعموما الطلبة هنا هم أكثر من ثلاثمائة على عكس الفليحي الذي لا يتعدون عدد الأصابع .

    المرجع : الإصلاح نت

    صنعاء –سبأنت:حاوره: محمد السياغي و إبراهيم الذماري
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-11
  3. عبدالكريم

    عبدالكريم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-06-19
    المشاركات:
    613
    الإعجاب :
    0
    تشعر في حضرته بهيبة العالم الجليل، الغزير في علمه، المتزن في طرحه وتناوله، المتواضع في تعاطيه، البسيط في تعامله مع كل من حوله، والاهم روح الفكاهة والنكتة تلك التي تسكنه إلى جانب رحابة صدره .

    العلامة المعروف الشيخ محمد اسماعيل العمراني، له اجتهاداته وأبحاثه وتحقيقاته ومؤلفاته العلمية القيمة، التي ما يزال معظمها مخطوطا لم ينشر بعد، ومع ذلك تجده لا يحب الظهور والأضواء ، بل يعتبر نفسه "نصف عالم".

    وسط زحمة انشغالاته، وكثرة اهتماماته، والمساحات البيضاء التي تغطي ملامحه، يبدو وكأن تفكيره قد انهكه، لكنه لم يهزمه، فهو بقدر ما نسأل الله أن يمده بالصحة والعمر المديد، يحتفظ بذاكرة قوية مثل شابا في مقتبل العمر، وارهاصات التقدم في السن لم تثنه عن مواصلة ما بدأه قبل سنوات تعود لعشرينيات القرن الماضي، إذ يواصل تحقيقاته وابحاثه العلمية ، ويواظب على تقديم حلقات الدرس في مسجد الزبيري بالعاصمة،ولا يبخل بفتواه في المسائل الشرعية والدينية لطالبيها ممن يقصدونه ليل نهار ومن كل حدب وصوب.

    صادفناه بعد صلاة العصر بصحبة مجموعة من طلابه في الطريق لزيارة أحد جيرانه على فراش المرض فرافقناه، ورغم طلبه منا انتظاره في المسجد حتى يعود، إلا ان ابتسامته وبشاشته المعهودة، جعلته يهضم تطفلنا بمجرد معرفته بوجودنا.

    في لقائنا هذا تحدث العلامة العمراني باستفاضة عن مشايخه وطفولته وعن طموحاته وأماله، وكشف عن سر العلاقة الحميمة التي تربطه بمسجد الزبيري،وأحرج الأسئلة التي أفتى فيها، ولم يفته توضيح اللغط الحاصل حول الزكاة وعلى من تقع ولايتها..قضايا كثيرة شخصية وعلمية ناقشناها معه، وكان كلما تعمقنا أكثر تزايد تلهفنا للمتابعة.

    سألنا في طريقنا معا للمسجد لإجراء هذا الحوار أسئلة كثيرة منها على سبيل المثال: انتم عد صوروا ؟وما عتسألوا ؟ رددت عليه :نعم وأشرت للكاميرا .

    وقال زميلي: نريد أن نعرف من هو العمراني.

    فأجاب العمراني بروح الفكاهة: " ما فائدة من الصور ، (الصور تنشر في الجرايد وتداس بالاقدام ولااريد ان تداس صورتي)، وبعدين أنا (نص) عالم بفضل دعوة الوالدين ".





    *أنا نصف عالم

    سبأ: من هو العمراني؟

    العمراني: أنا محمد بن إسماعيل بن محمد العمراني نشأت في صنعاء اليمن ولدت في شهر ربيع سنه 1340 ه الموافق سنه 1922 م وقرأت في مدرسة الفليحي ثم في مدرسة الإصلاح ثم في الجامع الكبير، ثم في مسجد الفليحي والروضة وفي قبة المهدي وقبة طلحة وفي مسجد الوشلي وغيرها من المساجد التي كانت محل لدراسة العلوم الشرعية والدينية .

    وقد أخذت نصيب لا باس به من علوم النحو والصرف والمعاني والبيان والبديع، وفي أصول الفقه وأصول الدين والحديث والتفسير .. ولكن لم أصل للعلم الذي كنت اطمح إليه وأحب أن اصل إليه، أنا عبارة عن نصف عالم فقط لا عالم ، ومن يقول بأنني علامة فلعلة من باب حسن الظن بي وإلا فلا كما تقول العرب " سماعك من بعيدي خيرا من أن تره".. وهذا مثلا يضرب لمن يسمعون به فإذا وجوده، وجدوه اقل مما كان يسمعوا به، وأنا يسمعون أن هناك محمد إسماعيل العمراني، والواقع انه ليس بالعالم الذي كانوا يعتقدون به ، وغاية الأمر أنني شغلت نفسي بالتدريس نحو ستين سنة، ادرس في مسجد الفليجي،وادرس في المدرسة العلمية قبل الثورة (مدرسة الوحدة حاليا)وكانت جامعة كبيرة مدة الدراسة فيها عشر سنة.

    كما درًست في جامعة صنعاء ، ولازلت أدرس في المعهد العالي للقضاء وفي جامعة الأيمان أيضا وادرس في مسجد الزبيري صباح ومساء.

    سبأ: يا ترى إلى ما كنتم تطمحون؟

    العمراني: أن أكون علامة مثل العلماء الآخرين مثل تلاميذ الشوكاني مثل تلاميذ ابن حجر العسقلاني مثل تلاميذ ابن تيمية ، ولا اطمح ان أكون مثل الشوكاني وابن حجر وابن تيمية ولكن مثل تلاميذهم .

    سبأ: لماذا ليس مثلهم؟

    العمراني: لأنهم أصحاب منازل علمية رفيعة، لا يستطيع أحد أن يصل إلي مستواهم.

    سبأ: ما هي المؤلفات التي ألفتموها للوصول إلى ما وصلتم اليه ؟

    العمراني: ألفت كتاب عن تاريخ القضاء في الإسلام، تم تجميعه من عدة محاضرات ألقيتها قبل 24 سنة في المعهد العالي للقضاء بعنوان (نظام القضاء في الإسلام)، ويضم محاضرات عن القضاء عند العرب قبل الإسلام، والقضاء في فترة حياة النبي صلى الله عليه وسلم، يليها القضاء في عصر الخلفاء الراشدين، ومن ثم أيام بني أمية، وفي أيام بني العباس، ثم الدولة الأيوبية، والقضاء في اليمن قبل الثورة ...الخ.

    سبأ: هل معنى هذا انه لا يوجد لديكم كتب أخرى؟

    العمراني: معي، لكن ما تزال مخطوطة ولا تستحق النشر.

    سبأ: كم عددها يا ترى ؟

    العمراني: ضاحكا "قد نسيت".





    *الشوكاني شيخ شيخ شيخ شيخي

    سبأ: ما هي فحوى المخطوطات التي تحدثتم عنها؟

    العمراني: "ما بش مخطوطات" هي مجرد مسودات(خربشات).

    سبأ: عمًا تتحدث؟

    العمراني: في علوم الشريعة وتاريخ الإسلام لكنها مختصرة ولا تصح بعد لان تخرج إلى حيز الوجود.

    سبأ: هل ستخرجونها يوما ما؟

    العمراني: إن شاء الله .

    سبأ: ماذا يمثل لكم الإمام الشوكاني؟

    العمراني: هو شيخ شيخ شيخ شيخي، بيني وبينه ثلاثة، انا مثلا اروي مؤلفات الشوكاني ومسانده ومجموعاته بطرق من جملتها عن السيد العلامة قاسم ابن إبراهيم عن القاضي إسحاق ابن عبد الله المجاهد عن القاضي محمد بن محمد العمراني جدي ابو والدي عن شيخ الإسلام الشوكاني. كما ارويه بطريقة أخرى عن شيخي القاضي عبد الله حويذ عن السيد على السدمي عن القاضي محمد بن محمد العمراني عن شيخ الإسلام الشوكاني، وأرويه عن القاضي عبد الله الجرافي عن المولى العلامة حسين العمري عن السيد إسماعيل ابن محسن ابن عبد الكريم ابن إسحاق عن شيخ الإسلام الشوكاني.. هكذا معي عدة طرق،ولا يوجد بيني وبينه إلا ثلاثة علماء.

    سبأ:إلى أي مدى انتم متأثرون بالإمام الشوكاني؟

    العمراني: بعضهم يقول لي بمن تأثرت من مشايخك مثلما تأثر العلامة السخاوي بابن حجر وابن القيم تأثر بشيخه ابن تيميه وأنا أقول لم أتأثر بشيخي تأثرت بالقاضي محمد بن علي الشوكاني وبالسيد العلامة محمد رشيد رضا محرر جريدة المنار التي كانت تصدر خلال الفترة من سنه 1315هـ إلى سنه 1354هـ أي خمسة وثلاثين سنه و(35)مجلد ، وكنت معجب بها وكنت اذهب لاستعارتها من خزانه الجامع الكبير أو من أي شخصا واطالعها ، ولهذا أقول: تأثرت برشيد رضا والشوكاني.





    * أقسم رمضان ثلاثة أثلاث

    سبأ: بمناسبة حلول شهر رمضان ترى ما هي منزلته بالنسبة لكم ؟وكيف تمضون أوقاته؟

    العمراني: اقسمه ثلاثة أقسام ، ثلث لقراءة القرآن، وثلث لتدريس العلم، وثلث للإجابة على الفتاوى ثم الفتاوى والفتاوى إلى ما لانهاية وحتى أذان المغرب.

    سبأ: وأين حصة أسرتكم وأبنائكم ؟

    العمراني: ضاحكا "أسرتي!!" .. "معاهم" من بعد صلاة العشاء إلى قبل الفجر".

    سبأ: كيف تصفون علاقتكم بالإعلاميين والصحفيين؟

    العمراني: اهرب من اللقاءات الصحفية لان علمي مقصور على المسجد والجامعة فقط ، ولا امتلك علم يستحق النشر للخارج.. علمي في حدود.

    سبأ: يا ترى ماذا تحدثنا عن البدايات وأيام الطفولة ؟

    العمراني: البدايات الأولى كان الناس يقولون لي : "أقع" عالم ، أجدادك كلهم علماء كبار.. ولكن لم يكن هناك من يعطيني كتب، إلا واحد من العلماء السيد العلامة عبد الرحمن بن حسين الشامي الذي كان دائما يقول لي: (كن) مثل جدك، أقرأ إذا احتجت كتاب أنا أعيرك ..إذا احتجت مخطوط أنا أدي لك.. حتى انه كان إذا عثر على كتاب مخطوط(قيم) يقول ما له إلا فلان ويرسل به لي. على عكس الآخرين الذين لم يعينونني.

    المهم بعدها درست عند السيد العلامة عبد الخالق إبراهيم ابن عبد الكريم ابن إبراهيم الأمير، الذي كان محرر جريدة الأيمان في صنعاء، وكانت هي الوحيدة، كما درست عند عمه السيد عبد الخالق ابن حسين الأمير، وعند القاضي عبد الله السرحي، وعند القاضي عبد الله الجرافي، وعند السيد محمد السراجي، وعند السيد العلامة احمد الكحلاني ،وعند القاضي العلامة على الانسي،وعند العلامة على الدبب، والعزي البهلولي ، وعند العلامة عبد الله حميد ،وعند اكبر علامة قبل ستين سنه القاضي العلامة عبد الوهاب الشماحي ،الذي توفي قبل أكثر من 67سنه

    1357هـ وهذا كان اكبر علامة في اليمن.

    سبأ: في رحلة الفتاوي الطويلة التي تقدمونها لطالبيها .. ما هي أحرج مسألة واجهتكم؟

    العمراني: سئلت مرة عن القتال الذي وقع ما بين الدولة العثمانية وبين الإمام يحيى وغيره من الأئمة،لمن الحق مع السلاطين العثمانيين أم مع الدولة القاسمية أئمة اليمن .. فأجبت بقولي: من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فالحق معه والله اعلم بالسرائر".

    سبأ: ثمة لغط قائم ألان حول من يتولى الزكاة مارايكم؟

    العمراني: قال العلماء ولاية الزكاة للدولة ، وهذا هو مذهب الشوكاني في جميع مؤلفاته، ولكن على الدولة أن تأذن للتجار بان يخرجوا بعضا منها للفقراء،أما المنصوص فهو أن ولايتها للدولة، لكن الدولة كانت تأذن في السابق لتجار صنعاء بان يخرجوا بعضها للفقراء والمساكين والمؤلفين والعزيزين الذين في البيوت .

    سبأ: لكن هناك من يشكك بتوليتها للدولة؟

    العمراني: النبي صلى الله عليه وسلم قال : أعطوهم الذي لهم واسألوا الذي لكم، فقد أجزئت الغني إذا سلمها للدولة سواء كانت الدولة عادلة أو غير عادلة .. سواء صرفتها في مصارفها أو لا ..المسئول أمام الله هو أن يصرفها ولا يسأل عن شيئا أبدا.. ولايتها للدولة ، ومن سلمها للدولة برئت ذمته وليس عليه أن يسأل . الأحاديث تدل على هذا حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم : "أعطوهم الذي لهم واسألوا الله الذي لكم".. فولايتها إلى الدولة،ولا يشترط أن تكون الدولة على مواصفات حسب ما يريد الذين يريدون أن يعرقلوا الزكاة، هؤلاء يتملصون من الزكاة بحجة أنها ليست وظيفتها.. وظيفتك أن تسلم الزكاة للدولة،وتدخل الجنة لأنك قد عملت بالركن الواجب والثواب عند الله قد قدر ، " لا يتعذرش" أحد بأن الدولة عملت "أو سوت" ، وظيفته يسلمها للدولة ، وله الأجر ، وقد اسقط الواجب، وبعدها الدولة تعمل ما تشاء.

    سبأ: ما سر العلاقة التي تربطكم بهذا المسجد ؟

    العمراني: ضاحكا لان بيتنا بجانب المسجد.

    سبأ: ماذا عن مسجد الفليحي لماذا تركتموه؟

    العمراني: لا ننا انتقلنا ،وعموما الطلبة هنا هم أكثر من ثلاثمائة على عكس الفليحي الذي لا يتعدون عدد الأصابع .

    المرجع : الإصلاح نت

    صنعاء –سبأنت:حاوره: محمد السياغي و إبراهيم الذماري
     

مشاركة هذه الصفحة