ما الذي نريده من انفسنا بصراحة؟!

الكاتب : أحمد شوقي أحمد   المشاهدات : 746   الردود : 17    ‏2005-10-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-10
  1. أحمد شوقي أحمد

    أحمد شوقي أحمد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-29
    المشاركات:
    2,107
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم..

    في تفاصيل الأخبار اليومية.. نغرق نحن اليمنيون.. "وأعضاء المجلس اليمني خصوصاً" في النقد لسياسات الدولة.. ولعقلية الدولة التي توغل في الاتهامات والأحكام المسبقة والديكتاتورية والتخلف والجهل والإنحطاط والسرقة والرشاوي و... إلخ..

    في تفاصيل سياساتنا اليومية.. التي تحاك من خلف الكواليس.. نتكلم نحن اليمنيون في كل القضايا.. ونشجب.. ونسب.. وندين.. وليتنا نعرف ما نقول.. وبماذا نهرف..

    داخل مجلسنا الموقر.. هذا الكلام موجود كثيراً.. الكثيرون هنا يتحدثون.. مشاركات تزيد باضطراد.. وكل بما يريد.. هناك هامش من الحرية .. ولكن أيها السادة.. هل نعرف ما الذي نريده؟!

    إذا لم تتفق القوى الوطنية والأحزاب والنقابات والعمال والرجال والنساء على ما يريدونه في ظل النظام الحالي فما حاجتنا لكل هذه الأقاويل.. نحن نختلف في اليوم ايها السادة ألف مرة.. ونجرم بعضنا ألف مرة.. الإصلاحي يجرّم الإشتراكي.. والناصري يجرّم اللبيرالي والجميع يجرّم الجميع.. ماذا ترانا فاعلون.. ما الذي نريده من كل هذا الضجيج والعبث المقيت؟!..

    نطالب بالديمقراطية ونحن لم نمارسها على أنفسنا ولو قليلاً.. إذا كان الفرد منا أيها الأحبة يضيق برأي صديقة لدقائق أو هنيهات.. فلماذا يطالب بالديمقراطية.. الديمقراطية تقول بقبول الرأي حتى النهاية.. بقبول وجهة نظر الآخر والسماح له بالحديث بدلاً من الشجب والتكفير واللعن..

    كيف نطالب بتغيير نظام الحكم.. ونطالب بالحريات.. ونطالب بالحقوق المالية.. ونحن أيها السادة لا زلنا تحت تأثير كاريزما رجال الدين.. الذين هم أنفسهم ليسوا راشدين "لا أعمم النظرية" لكنها الحقيقة.. أنا إخواني المنهج سلفاً.. ووهابيٌّ أيضاً.. لكنّي لا أضمن موقفاً ثابتاً لشيوخنا.. أيها الإخوة.. لو كانوا متزنين لما قالوا في سالف العهود بأن الأرض مسطحة.. ونشر ذلك الكلام في مجلة الجامعة الإسلامية.. نحن بحاجة إلى فقه المقاصد.. بحاجة إلى دولة مهاتيرية..

    هل سمع أحدكم مهاتير محمد - الذي يتشدق به أعضاء الحركة الإسلامية في اليمن - مثلاً وهو يخطب في شعبه ألم تسمعوه ماذا يقول.. إنه في العادة يوجّه نقداً لاذعاً للملايويين - المسلمين- من أبناء الشعب الأسباني.. يتهمهم فيه بالاستفادة من تسهيلات الحكومة لهم وبأنهم كسالى وبأنهم لم يقدموا لأنفسهم الشيء الكثير.. ولو كان هذا النقد لأعضاء حزب إسلامي يمني مثلاً.. لهاج الجمع وماج.. أو كان النقد لشيخٍ كارزمي لأثيرت ضده النعرات.. ولقتل بعد أسابيع..

    أيها السادة:

    خذوا النقد بتجريد عن شخصية الكاتب.. بصرف النظر عمن كان الكاتب.. إصلاحياً .. اشتراكياً.. ناصرياً.. شيوعياً.. المهم ماذا يقول هذا الزنديق أو هذا الرجعي أو هذا الأحمق.. ماذا يقول؟! فإن كان كلامه صائباً أخذنا به بصرف النظر عن كينونته.. ومتى سنوقظ من سباتنا هذا ما دمنا لا نطبق المبادئ التي نرجوها ولو مجازاً على أنفسنا..

    خلاصة القول:

    نحن بحاجة إلى ثورة ضد الجهل.. إلى ثورة الوعي.. نحن بحاجة إلى تعميق المبادئ الحضارية في أنفسنا .. نحن بحاجة لثورة ضد التخلف.. نحن بحاجة لأن نكون حضاريين قدر الإستطاعة.. حرّمت الرشوة على خلق الله وأجيزت على الإصلاحي حين يرغب في التوظيف.. ووجبت الاشتراكية في الأمور كلها على كل الناس وحرّمت على رئيس الحزب الذي يستأثر بمال وفير ولا يمنح الناس منه شيئاً.. وصارت القومية في عنق كل شخص.. وحرّمت على الناصري الذي لا يرى في أمته العربية الواحدة سوى أخوه الناصري.. أما البقية فهم رجعيون متخلفون..

    نريد ثورة ضد أنفسنا.. ضد هذا الركام المزكم المحيط بنا.. ضد الأوساخ والأتربة والجهل والتخلف والسلاح.. نريد أن نبني بلداً قوياً.. أن نبني إنساناً طليقاً فرداً حرّاً.. ان نبنينا يا أحبة..

    مع خالص الود،،



    أحمد شوقي أحمد
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-10
  3. أحمد شوقي أحمد

    أحمد شوقي أحمد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-29
    المشاركات:
    2,107
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم..

    في تفاصيل الأخبار اليومية.. نغرق نحن اليمنيون.. "وأعضاء المجلس اليمني خصوصاً" في النقد لسياسات الدولة.. ولعقلية الدولة التي توغل في الاتهامات والأحكام المسبقة والديكتاتورية والتخلف والجهل والإنحطاط والسرقة والرشاوي و... إلخ..

    في تفاصيل سياساتنا اليومية.. التي تحاك من خلف الكواليس.. نتكلم نحن اليمنيون في كل القضايا.. ونشجب.. ونسب.. وندين.. وليتنا نعرف ما نقول.. وبماذا نهرف..

    داخل مجلسنا الموقر.. هذا الكلام موجود كثيراً.. الكثيرون هنا يتحدثون.. مشاركات تزيد باضطراد.. وكل بما يريد.. هناك هامش من الحرية .. ولكن أيها السادة.. هل نعرف ما الذي نريده؟!

    إذا لم تتفق القوى الوطنية والأحزاب والنقابات والعمال والرجال والنساء على ما يريدونه في ظل النظام الحالي فما حاجتنا لكل هذه الأقاويل.. نحن نختلف في اليوم ايها السادة ألف مرة.. ونجرم بعضنا ألف مرة.. الإصلاحي يجرّم الإشتراكي.. والناصري يجرّم اللبيرالي والجميع يجرّم الجميع.. ماذا ترانا فاعلون.. ما الذي نريده من كل هذا الضجيج والعبث المقيت؟!..

    نطالب بالديمقراطية ونحن لم نمارسها على أنفسنا ولو قليلاً.. إذا كان الفرد منا أيها الأحبة يضيق برأي صديقة لدقائق أو هنيهات.. فلماذا يطالب بالديمقراطية.. الديمقراطية تقول بقبول الرأي حتى النهاية.. بقبول وجهة نظر الآخر والسماح له بالحديث بدلاً من الشجب والتكفير واللعن..

    كيف نطالب بتغيير نظام الحكم.. ونطالب بالحريات.. ونطالب بالحقوق المالية.. ونحن أيها السادة لا زلنا تحت تأثير كاريزما رجال الدين.. الذين هم أنفسهم ليسوا راشدين "لا أعمم النظرية" لكنها الحقيقة.. أنا إخواني المنهج سلفاً.. ووهابيٌّ أيضاً.. لكنّي لا أضمن موقفاً ثابتاً لشيوخنا.. أيها الإخوة.. لو كانوا متزنين لما قالوا في سالف العهود بأن الأرض مسطحة.. ونشر ذلك الكلام في مجلة الجامعة الإسلامية.. نحن بحاجة إلى فقه المقاصد.. بحاجة إلى دولة مهاتيرية..

    هل سمع أحدكم مهاتير محمد - الذي يتشدق به أعضاء الحركة الإسلامية في اليمن - مثلاً وهو يخطب في شعبه ألم تسمعوه ماذا يقول.. إنه في العادة يوجّه نقداً لاذعاً للملايويين - المسلمين- من أبناء الشعب الأسباني.. يتهمهم فيه بالاستفادة من تسهيلات الحكومة لهم وبأنهم كسالى وبأنهم لم يقدموا لأنفسهم الشيء الكثير.. ولو كان هذا النقد لأعضاء حزب إسلامي يمني مثلاً.. لهاج الجمع وماج.. أو كان النقد لشيخٍ كارزمي لأثيرت ضده النعرات.. ولقتل بعد أسابيع..

    أيها السادة:

    خذوا النقد بتجريد عن شخصية الكاتب.. بصرف النظر عمن كان الكاتب.. إصلاحياً .. اشتراكياً.. ناصرياً.. شيوعياً.. المهم ماذا يقول هذا الزنديق أو هذا الرجعي أو هذا الأحمق.. ماذا يقول؟! فإن كان كلامه صائباً أخذنا به بصرف النظر عن كينونته.. ومتى سنوقظ من سباتنا هذا ما دمنا لا نطبق المبادئ التي نرجوها ولو مجازاً على أنفسنا..

    خلاصة القول:

    نحن بحاجة إلى ثورة ضد الجهل.. إلى ثورة الوعي.. نحن بحاجة إلى تعميق المبادئ الحضارية في أنفسنا .. نحن بحاجة لثورة ضد التخلف.. نحن بحاجة لأن نكون حضاريين قدر الإستطاعة.. حرّمت الرشوة على خلق الله وأجيزت على الإصلاحي حين يرغب في التوظيف.. ووجبت الاشتراكية في الأمور كلها على كل الناس وحرّمت على رئيس الحزب الذي يستأثر بمال وفير ولا يمنح الناس منه شيئاً.. وصارت القومية في عنق كل شخص.. وحرّمت على الناصري الذي لا يرى في أمته العربية الواحدة سوى أخوه الناصري.. أما البقية فهم رجعيون متخلفون..

    نريد ثورة ضد أنفسنا.. ضد هذا الركام المزكم المحيط بنا.. ضد الأوساخ والأتربة والجهل والتخلف والسلاح.. نريد أن نبني بلداً قوياً.. أن نبني إنساناً طليقاً فرداً حرّاً.. ان نبنينا يا أحبة..

    مع خالص الود،،



    أحمد شوقي أحمد
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-10-10
  5. ahmad

    ahmad عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-06-08
    المشاركات:
    783
    الإعجاب :
    1
    نحن بحاجة إلى ثورة ضد الجهل.. إلى ثورة الوعي.. نحن بحاجة إلى تعميق المبادئ الحضارية في أنفسنا .. نحن بحاجة لثورة ضد التخلف.. نحن بحاجة لأن نكون حضاريين قدر الإستطاعة.. حرّمت الرشوة على خلق الله وأجيزت على الإصلاحي حين يرغب في التوظيف.. ووجبت الاشتراكية في الأمور كلها على كل الناس وحرّمت على رئيس الحزب الذي يستأثر بمال وفير ولا يمنح الناس منه شيئاً.. وصارت القومية في عنق كل شخص.. وحرّمت على الناصري الذي لا يرى في أمته العربية الواحدة سوى أخوه الناصري.. أما البقية فهم رجعيون متخلفون..

    نريد ثورة ضد أنفسنا.. ضد هذا الركام المزكم المحيط بنا.. ضد الأوساخ والأتربة والجهل والتخلف والسلاح.. نريد أن نبني بلداً قوياً.. أن نبني إنساناً طليقاً فرداً حرّاً.. ان نبنينا يا أحبة..

    اخي احمد انت اتيت بالحل في اخر مقالك
    يجب ان لاتلوم الكاتب الامي ولكن تلوم المثقف والمتعلم واقصد الكاتب الامي الذي يكتب وهوغيرمسؤل عما يكتبه نعم فكثير منا مقصده تسجيل حضور
    والحل في نظري كما تفضلت هوى محاربة العقول الفاسده وعلاجها العلم وهذا مايجب على حكومتنا ان تركزعليه وان تهتم بالاجيال التي هي املنا الواعد

    ولك خالص حبي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-10-10
  7. ahmad

    ahmad عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-06-08
    المشاركات:
    783
    الإعجاب :
    1
    نحن بحاجة إلى ثورة ضد الجهل.. إلى ثورة الوعي.. نحن بحاجة إلى تعميق المبادئ الحضارية في أنفسنا .. نحن بحاجة لثورة ضد التخلف.. نحن بحاجة لأن نكون حضاريين قدر الإستطاعة.. حرّمت الرشوة على خلق الله وأجيزت على الإصلاحي حين يرغب في التوظيف.. ووجبت الاشتراكية في الأمور كلها على كل الناس وحرّمت على رئيس الحزب الذي يستأثر بمال وفير ولا يمنح الناس منه شيئاً.. وصارت القومية في عنق كل شخص.. وحرّمت على الناصري الذي لا يرى في أمته العربية الواحدة سوى أخوه الناصري.. أما البقية فهم رجعيون متخلفون..

    نريد ثورة ضد أنفسنا.. ضد هذا الركام المزكم المحيط بنا.. ضد الأوساخ والأتربة والجهل والتخلف والسلاح.. نريد أن نبني بلداً قوياً.. أن نبني إنساناً طليقاً فرداً حرّاً.. ان نبنينا يا أحبة..

    اخي احمد انت اتيت بالحل في اخر مقالك
    يجب ان لاتلوم الكاتب الامي ولكن تلوم المثقف والمتعلم واقصد الكاتب الامي الذي يكتب وهوغيرمسؤل عما يكتبه نعم فكثير منا مقصده تسجيل حضور
    والحل في نظري كما تفضلت هوى محاربة العقول الفاسده وعلاجها العلم وهذا مايجب على حكومتنا ان تركزعليه وان تهتم بالاجيال التي هي املنا الواعد

    ولك خالص حبي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-10-10
  9. أحمد شوقي أحمد

    أحمد شوقي أحمد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-29
    المشاركات:
    2,107
    الإعجاب :
    0
    الحكومة لن تركز على شيء كهذا..

    إنها بهذا تكتب آخر وصاياها.. وتضع اللمسات الأخيرة في طريق موتها..

    لكن هذا الواجب يكمن فينا.. ويوجب علينا أن نتقدم..

    ما أردت قوله..

    إذا كانت هذه النخبة.. فكيف الرعاع؟؟

    الله معنا،،
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-10-10
  11. أحمد شوقي أحمد

    أحمد شوقي أحمد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-29
    المشاركات:
    2,107
    الإعجاب :
    0
    الحكومة لن تركز على شيء كهذا..

    إنها بهذا تكتب آخر وصاياها.. وتضع اللمسات الأخيرة في طريق موتها..

    لكن هذا الواجب يكمن فينا.. ويوجب علينا أن نتقدم..

    ما أردت قوله..

    إذا كانت هذه النخبة.. فكيف الرعاع؟؟

    الله معنا،،
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-10-11
  13. العربي الصغير

    العربي الصغير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-01-14
    المشاركات:
    1,175
    الإعجاب :
    1
    أخي أحمد لا أخفيك أني من المغرمين بمواضيعك مع بعض التحفظ على بعض العبارات .

    أخي الحبيب إن ما تبثه من آهات أكيد أن لها أسباب خضتها في حياتك الشخصية ، فجمعت أنت هذه التجارب الشخصية ، ووضعتها في بوتقه لتشكل منها في الأخير عجينة كان نتاجها هذا الموضوع .
    إن من الخطأ أن تقيس تصرف شخص أو أكثر ، لتصف به فكرةً أو منهج ، حبذا لو ابتعدتَ عن التعميم.
    تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-10-11
  15. العربي الصغير

    العربي الصغير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-01-14
    المشاركات:
    1,175
    الإعجاب :
    1
    أخي أحمد لا أخفيك أني من المغرمين بمواضيعك مع بعض التحفظ على بعض العبارات .

    أخي الحبيب إن ما تبثه من آهات أكيد أن لها أسباب خضتها في حياتك الشخصية ، فجمعت أنت هذه التجارب الشخصية ، ووضعتها في بوتقه لتشكل منها في الأخير عجينة كان نتاجها هذا الموضوع .
    إن من الخطأ أن تقيس تصرف شخص أو أكثر ، لتصف به فكرةً أو منهج ، حبذا لو ابتعدتَ عن التعميم.
    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-10-11
  17. أحمد شوقي أحمد

    أحمد شوقي أحمد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-29
    المشاركات:
    2,107
    الإعجاب :
    0
    العربي الصغير..

    سلامٌ عليك أيها العزيز..

    لا أخفيك بأني فعلاً أخطئُ كثيراً في تلفظي.. لكني اكتُب من أجل الفكرة..

    وأنا لا أقيس تصرف شخص واحد.. لا أعمم .. لكنني لا أخصص..

    لأنهم كثيرون.. ويصعب عليّ تفصيلهم فرداً فرداً..

    هم كثيرون يا سيدي العزيز..

    ثم أن أمامنا شعب بكامله يعني من نفس الوضع تقريباً..

    وعليه: علينا أن نصلح رأس الهرم.. من أجل أن تصلح القاعدة..

    فلا أمكن البحارة أن يصلوا بدون ربّان كيّس.. يعرف صواب الفعل..

    مع خالص الود،،


    أحمد شوقي أحمد
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-10-11
  19. أحمد شوقي أحمد

    أحمد شوقي أحمد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-29
    المشاركات:
    2,107
    الإعجاب :
    0
    العربي الصغير..

    سلامٌ عليك أيها العزيز..

    لا أخفيك بأني فعلاً أخطئُ كثيراً في تلفظي.. لكني اكتُب من أجل الفكرة..

    وأنا لا أقيس تصرف شخص واحد.. لا أعمم .. لكنني لا أخصص..

    لأنهم كثيرون.. ويصعب عليّ تفصيلهم فرداً فرداً..

    هم كثيرون يا سيدي العزيز..

    ثم أن أمامنا شعب بكامله يعني من نفس الوضع تقريباً..

    وعليه: علينا أن نصلح رأس الهرم.. من أجل أن تصلح القاعدة..

    فلا أمكن البحارة أن يصلوا بدون ربّان كيّس.. يعرف صواب الفعل..

    مع خالص الود،،


    أحمد شوقي أحمد
     

مشاركة هذه الصفحة