الغناء والموسيقي حرام ..؟؟؟؟ للنقاش

الكاتب : نبض عدن   المشاهدات : 1,582   الردود : 42    ‏2005-10-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-10
  1. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082 A0522D"]يقول\ عبدالله عبداللطيف هو كاتب صحفي واحد النشطاء في قضا يا حقوق الانسا ن في مصر مرة سمعت من فتاة جامعية قولها بأن الغناء والموسيقي حرام .. وزاد علي ذلك ما ردده شابا جامعيا – أيضا – أن كل مظاهر الحضارة الحديثة من تقنيات علمية مثل الكمبيوتر والإنترنت وما إلي ذلك من وسائط إتصال حرام حرام حرام.. في الحقيقة لم أستغرب هذا القول من أي منهما، فإستقراء الواقع يجلب هذه النتيجة، لكني حزنت كثيرا أن يكون هذا تفكير شبابنا، وأصبحت كلمة حرام سهلة تجري علي الألسنة وبشكل متكرر، فقد إستند كل منهما إلي ما سمعه من أحد " المشايخ " الدعاه عبر شريط كاسيت، وهكذا فإن الثقافة السمعية تسيطر علي عقول ووجدان أبناءنا، وطالما كان هذا القول صادرا ممن يسمون أنفسهم بالدعاه فلا تعقيب ولا تعليق سوي السمع والطاعة والإيمان بما يقول، علي الرغم من أن الدين أمرنا بالدرس والإجتهاد وإعمال العقل وطلب العلم، وكثيرا ما قلنا أن هناك فارقا كبيرا بين ما هو مقدس وأعني به النص القرآني، وبين ما هو بشري والمقصود تأويل النص والإجتهاد في تفسيره ، فالأول مقدس بذاته أما الثاني فهو نتاج بشري يحتمل الصواب والخطأ ، وغير ملزم بالمرة إلا بالقدر الذي يقنعنا به في ضوء أحكام النص القرآني .
    ومن واقع هذه الشرائط التي إنتشرت أصبحت هناك مفاهيما وسلوكيات مفروضة علي المجتمع، ومن يفكر مرة في مجرد أن يناقشها يكون كافرا وخارجا عن الملة والدين إلي آخر الأوصاف المعروفة، أصبح مستقرا في ذهن الكثيرين أن النساء ناقصات عقل ودين .. كيف ؟ ، المرأة ذلك الإنسان التي وصلت أعلي مراحل التعليم وتقلدت أعلي المراكز الوظيفية والمهنية، وأصبحت رئيسة للوزراء بل ورئيسة للجمهورية ونائبة برلمانية، لازالوا في السعودية يناقشون هل يسمح لها أن تقود السيارة أم لا ؟ ولازلنا في مصر نبحث هل تتولي القضاء من عدمه ؟ ولا تستغرب إذا سمعت دعوه من بعض الفصائل بضرورة أن تعود إلي منزلها وتلزم بواجباتها في رعاية الزوج والأولاد ويحرمون نزولها إلي ميدان العمل بمبررات ( شرعية ) !!!!!
    ودوما المرأة هدفا للخطاب السلفي، ولعلها أصبحت ظاهرة تستحق النظر زيادة أعداد المنقبات في المجتمع، ونؤكد علي أن الملبس حرية شخصية للمرء، ولكن أنا أتكلم عن ظاهرة ذات مدلول أيدلوجي ولي عودة إلي مسألة النقاب في مقال مستقل.
    المهم .. إلي أين يقودنا الخطاب الديني السلفي ؟ الذي لا يجعل للعقل مساحة يتحرك فيها ، ويعتمد علي نقل روايات وحكايات من كتب صفراء عفي عليها الزمن وتجاوزها الواقع يعطيها صفة القداسة والإلزام وإلا كنت خارجا عن الدين مارقا عن أحكام الشريعة محكوم عليك بإهدار دمك .. إذن هو خطاب أحادي لا يعترف ولا يتقبل الآخر مزدوج المعايير ينكر علينا أن نناقشه مجرد أن نناقشه ، رغم أن الله سبحانه وتعالي كفل حرية الإختلاف ليس في الرأي وحسب وإنما في الدين والعقيدة ، وحاور إبليس في موقفه وأعطاه فرصة في عرض وجهة نظره .
    أما أصحاب الخطاب السلفي قدر أن خطابهم ليس عاقلا وليس معقولا ، قدر إضفاءه صفة القداسة علي تأويل وتفسير وإجتهاد من صنع البشر ، قدر عدم صحة ما يذهبون إليه من أحكام وخلافه ، يصادرون عليك أن تختلف معهم ، وينزلون كلامهم منزلة النص المقدس والعياذ بالله ، وينصبون من أنفسهم متحدثون رسميون بإسم الله يرضون عن هذا ويصبون جام غضبهم علي ذاك ، رغم أنهم بخطابهم هذا يعطون صورة غير صحيحة عن الدين الحنيف ، حتي باتت صورة الدين في عيون غير المسلمين أنه دين يحث علي العنف والإرهاب ويسلب المرأة حقوقها ولا يعترف بالتواصل الإنساني ومخاطبة الآخر .. من المستفيد من ذلك ؟ سؤال نوجهه إلي أصحاب هذا الخطاب .. ولمصلحة من تيئسون الناس وتزرعوا في قلوبهم الخوف والرعب والإحباط .. وتجروننا إلي مناقشة قضايا لا فائدة من ورائها .. ومن أعطاكم الحق إحتكار الحديث بإسم الدين ؟ وهل من مصلحة الدين أن نقحمه في كل قضايانا التي هي محل إختلاف وتمثل أمور دنيوية ، فتصورون إختلافنا حول القضايا الدنيوية أنه إختلاف حول قضايا الدين ، فتجد رموزهم المرشحين في أية إنتخابات نقابية أو برلمانية يرفعون شعارات ذات صبغة دينية مثل أصحاب الأيدي المتوضئة .. والإسلام هو الحل ....الخ بدلا من طرح برامج موضوعية يتفق أو يختلف حولها الناخبون .. وإذا كان هؤلاء أصحاب الأيدي المتوضئة فماذا يعني الأمر بالنسبة للمنافسين ؟
    حقا نحن في حاجة إلي خطاب ديني جديد يقدم ديننا إلي الآخر باللغة وبالإسلوب الذي يفهمه ، ويستوعب معطيات العصر ، ويعتمد العقل والمنطق منهاجا له ، ويتعامل مع الإجتهادات برحابة صدر ، ولا يحتكر الحقيقة ، ويدرك أن كل إجتهاد أو تأويل قديمه وحديثه هو مجرد عمل بشري يحتمل الجدل حوله وطرحه علي بساط البحث وقبوله أو رفضه يعد من الأمور العادية ...

    .. وزاد علي ذلك ما ردده شابا جامعيا – أيضا – أن كل مظاهر الحضارة الحديثة من تقنيات علمية مثل الكمبيوتر والإنترنت وما إلي ذلك من وسائط إتصال حرام حرام حرام.. في الحقيقة لم أستغرب هذا القول من أي منهما، فإستقراء الواقع يجلب هذه النتيجة، لكني حزنت كثيرا أن يكون هذا تفكير شبابنا، وأصبحت كلمة حرام سهلة تجري علي الألسنة وبشكل متكرر، فقد إستند كل منهما إلي ما سمعه من أحد " المشايخ " الدعاه عبر شريط كاسيت، وهكذا فإن الثقافة السمعية تسيطر علي عقول ووجدان أبناءنا، وطالما كان هذا القول صادرا ممن يسمون أنفسهم بالدعاه فلا تعقيب ولا تعليق سوي السمع والطاعة والإيمان بما يقول، علي الرغم من أن الدين أمرنا بالدرس والإجتهاد وإعمال العقل وطلب العلم، وكثيرا ما قلنا أن هناك فارقا كبيرا بين ما هو مقدس وأعني به النص القرآني، وبين ما هو بشري والمقصود تأويل النص والإجتهاد في تفسيره ، فالأول مقدس بذاته أما الثاني فهو نتاج بشري يحتمل الصواب والخطأ ، وغير ملزم بالمرة إلا بالقدر الذي يقنعنا به في ضوء أحكام النص القرآني .
    ومن واقع هذه الشرائط التي إنتشرت أصبحت هناك مفاهيما وسلوكيات مفروضة علي المجتمع، ومن يفكر مرة في مجرد أن يناقشها يكون كافرا وخارجا عن الملة والدين إلي آخر الأوصاف المعروفة، أصبح مستقرا في ذهن الكثيرين أن النساء ناقصات عقل ودين .. كيف ؟ ، المرأة ذلك الإنسان التي وصلت أعلي مراحل التعليم وتقلدت أعلي المراكز الوظيفية والمهنية، وأصبحت رئيسة للوزراء بل ورئيسة للجمهورية ونائبة برلمانية، لازالوا في السعودية يناقشون هل يسمح لها أن تقود السيارة أم لا ؟ ولازلنا في مصر نبحث هل تتولي القضاء من عدمه ؟ ولا تستغرب إذا سمعت دعوه من بعض الفصائل بضرورة أن تعود إلي منزلها وتلزم بواجباتها في رعاية الزوج والأولاد ويحرمون نزولها إلي ميدان العمل بمبررات ( شرعية ) !!!!!
    ودوما المرأة هدفا للخطاب السلفي، ولعلها أصبحت ظاهرة تستحق النظر زيادة أعداد المنقبات في المجتمع، ونؤكد علي أن الملبس حرية شخصية للمرء، ولكن أنا أتكلم عن ظاهرة ذات مدلول أيدلوجي ولي عودة إلي مسألة النقاب في مقال مستقل.
    المهم .. إلي أين يقودنا الخطاب الديني السلفي ؟ الذي لا يجعل للعقل مساحة يتحرك فيها ، ويعتمد علي نقل روايات وحكايات من كتب صفراء عفي عليها الزمن وتجاوزها الواقع يعطيها صفة القداسة والإلزام وإلا كنت خارجا عن الدين مارقا عن أحكام الشريعة محكوم عليك بإهدار دمك .. إذن هو خطاب أحادي لا يعترف ولا يتقبل الآخر مزدوج المعايير ينكر علينا أن نناقشه مجرد أن نناقشه ، رغم أن الله سبحانه وتعالي كفل حرية الإختلاف ليس في الرأي وحسب وإنما في الدين والعقيدة ، وحاور إبليس في موقفه وأعطاه فرصة في عرض وجهة نظره .
    أما أصحاب الخطاب السلفي قدر أن خطابهم ليس عاقلا وليس معقولا ، قدر إضفاءه صفة القداسة علي تأويل وتفسير وإجتهاد من صنع البشر ، قدر عدم صحة ما يذهبون إليه من أحكام وخلافه ، يصادرون عليك أن تختلف معهم ، وينزلون كلامهم منزلة النص المقدس والعياذ بالله ، وينصبون من أنفسهم متحدثون رسميون بإسم الله يرضون عن هذا ويصبون جام غضبهم علي ذاك ، رغم أنهم بخطابهم هذا يعطون صورة غير صحيحة عن الدين الحنيف ، حتي باتت صورة الدين في عيون غير المسلمين أنه دين يحث علي العنف والإرهاب ويسلب المرأة حقوقها ولا يعترف بالتواصل الإنساني ومخاطبة الآخر .. من المستفيد من ذلك ؟ سؤال نوجهه إلي أصحاب هذا الخطاب .. ولمصلحة من تيئسون الناس وتزرعوا في قلوبهم الخوف والرعب والإحباط .. وتجروننا إلي مناقشة قضايا لا فائدة من ورائها .. ومن أعطاكم الحق إحتكار الحديث بإسم الدين ؟ وهل من مصلحة الدين أن نقحمه في كل قضايانا التي هي محل إختلاف وتمثل أمور دنيوية ، فتصورون إختلافنا حول القضايا الدنيوية أنه إختلاف حول قضايا الدين ، فتجد رموزهم المرشحين في أية إنتخابات نقابية أو برلمانية يرفعون شعارات ذات صبغة دينية مثل أصحاب الأيدي المتوضئة .. والإسلام هو الحل ....الخ بدلا من طرح برامج موضوعية يتفق أو يختلف حولها الناخبون .. وإذا كان هؤلاء أصحاب الأيدي المتوضئة فماذا يعني الأمر بالنسبة للمنافسين ؟
    حقا نحن في حاجة إلي خطاب ديني جديد يقدم ديننا إلي الآخر باللغة وبالإسلوب الذي يفهمه ، ويستوعب معطيات العصر ، ويعتمد العقل والمنطق منهاجا له ، ويتعامل مع الإجتهادات برحابة صدر ، ولا يحتكر الحقيقة ، ويدرك أن كل إجتهاد أو تأويل قديمه وحديثه هو مجرد عمل بشري يحتمل الجدل حوله وطرحه علي بساط البحث وقبوله أو رفضه يعد من الأمور العادية ...
    [/grade]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-10
  3. ياسر اليافعي

    ياسر اليافعي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-05-31
    المشاركات:
    3,727
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريم الاغاني حرام هذا ماسمعته من اكثر العلماء في عصرنا

    طيب اغاني الفيديو كليب والمياعه والعري والتبرج اليست حرام ؟
    حتى وان ابتلينا بها فهي حرام

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-10-11
  5. ابوحسين الكازمي

    ابوحسين الكازمي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-24
    المشاركات:
    1,245
    الإعجاب :
    0
    2613-حدثنا الحسن بن أبي الربيع الجرجاني. أنبأنا عبد الرزاق. أخبرني يحيى ابن العلاء؛ أنه سمع بشر بن نمير؛ أنه سمع مكحولا يقول: إنه سمع يزيد بن عبد الله؛ أنه سمع صفوان بن أمية قال: كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم . فجاء عمرو بن مرة فقال يا رسول الله! إن الله قد كتب على القوة. فما أراني أرزق إلا من دفي بكفي. فأذن لي في الغناء، في غير فاحشة.فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    ((لا آذن لك، ولا كرامة، ولا نعمة عين، كذبت، أي عدو الله! لقد رزقك الله طيبا حلالا، فاخترت ماحرم الله علسك من رزقه مكان ما أحل الله عزوجل لك من حلاله. ولو كنت تقدمت إليك، ضربتك ضربا وجيعا، وحلقت رأسك مثلة، ونفيتك من أهلك، وأحللت سلبك نهبة لفتيان أهل المدينة)).
    فقام عمرو، وبه من الشر و الخزي مالا يعلمه إلا الله.
    فلما ولى، قال النبي صلى الله عليه وسلم :
    ((هؤلاء العصاة. من مات منهم بغير توبة، حشره الله عزوجل يوم القيامة كما كان في الدنيا مخنثا عريانا لا يستتر من الناس بهدبة، كلما قام صرع)).
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-10-11
  7. ابوحسين الكازمي

    ابوحسين الكازمي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-24
    المشاركات:
    1,245
    الإعجاب :
    0
    2613-حدثنا الحسن بن أبي الربيع الجرجاني. أنبأنا عبد الرزاق. أخبرني يحيى ابن العلاء؛ أنه سمع بشر بن نمير؛ أنه سمع مكحولا يقول: إنه سمع يزيد بن عبد الله؛ أنه سمع صفوان بن أمية قال: كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم . فجاء عمرو بن مرة فقال يا رسول الله! إن الله قد كتب على القوة. فما أراني أرزق إلا من دفي بكفي. فأذن لي في الغناء، في غير فاحشة.فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    ((لا آذن لك، ولا كرامة، ولا نعمة عين، كذبت، أي عدو الله! لقد رزقك الله طيبا حلالا، فاخترت ماحرم الله علسك من رزقه مكان ما أحل الله عزوجل لك من حلاله. ولو كنت تقدمت إليك، ضربتك ضربا وجيعا، وحلقت رأسك مثلة، ونفيتك من أهلك، وأحللت سلبك نهبة لفتيان أهل المدينة)).
    فقام عمرو، وبه من الشر و الخزي مالا يعلمه إلا الله.
    فلما ولى، قال النبي صلى الله عليه وسلم :
    ((هؤلاء العصاة. من مات منهم بغير توبة، حشره الله عزوجل يوم القيامة كما كان في الدنيا مخنثا عريانا لا يستتر من الناس بهدبة، كلما قام صرع)).
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-10-11
  9. SoheeL^ALYemen

    SoheeL^ALYemen قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-20
    المشاركات:
    2,814
    الإعجاب :
    0
    اختلف العلماء
    في الغناء فمنهم من قال انه حلال ومنهم من قال انه حرام!!!
    انا اتبع القول الذي يقول انه حلال
    بالنسبه للحديث المذكور فضعفه الكثيرون اولا لانه يتعارض مع احاديث اخرى كثيره
    عموما هذا الموضوع قد اشبعناه نقاشاً واضن اننا لن نثريه ولن نزيد فيه
    هناك رأيان ايهما رأيت ان تتبعه فاتبعه يا سيدي العزيز
    وانا ارى كما رأى بعض العلماء انه حلال بشرط!(ان لا يكون فاحشا)
    والغنـاء في الاخير كلام
    حسنه حسن وقبيحه قبيح

    وهذا يا سيدي العزيز رابط الموضوع الذي تم مناقشة الامر فيه
    http://ye22.com/vb/showthread.php?t=134894
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-10-11
  11. SoheeL^ALYemen

    SoheeL^ALYemen قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-20
    المشاركات:
    2,814
    الإعجاب :
    0
    اختلف العلماء
    في الغناء فمنهم من قال انه حلال ومنهم من قال انه حرام!!!
    انا اتبع القول الذي يقول انه حلال
    بالنسبه للحديث المذكور فضعفه الكثيرون اولا لانه يتعارض مع احاديث اخرى كثيره
    عموما هذا الموضوع قد اشبعناه نقاشاً واضن اننا لن نثريه ولن نزيد فيه
    هناك رأيان ايهما رأيت ان تتبعه فاتبعه يا سيدي العزيز
    وانا ارى كما رأى بعض العلماء انه حلال بشرط!(ان لا يكون فاحشا)
    والغنـاء في الاخير كلام
    حسنه حسن وقبيحه قبيح

    وهذا يا سيدي العزيز رابط الموضوع الذي تم مناقشة الامر فيه
    http://ye22.com/vb/showthread.php?t=134894
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-10-11
  13. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0
    في الواقع مع احترامي الكامل للأخ ناقل الوضوع فإن الكاتب الصحفي متهكم في مقاله ، بعيداً عن الأدب مع العلماء والدعاة ، مدعياً أن كلامهم مقدس ، .

    أما موضوع الغناء فتعالوا نقسمه إلى أجزاء

    الجزء الأول وهو الجزء المجمع عليه :

    * أجمعت الأمه من الصحابة والتابعين والسلف الصالح إلى يومنا هذا بأن شعر المرأة عورة فضلاً عن نحرها وصدرها وذراعها وسيقانها ..... إلخ .
    من ذلك نتفق على أن الفيديو كليب وكل ما يظهر عورة المرأة حرام بالإجماع .............0

    * ومن الأشياء المجمع عليها ، حرمة الكلام الفاحش ، الذي يثير الشهوات ويعزز العشق الحرام في النفوس ، ولو لا حظنا معظم الأغاني لوجدنا أنها تتكلم في الحب والعشق والهوى والوله والهيام ولا يستثنى من ذلك إلا الاغاني الوطنية وأمثالها مما لا فحش فيه إذا فلنسبة الكبرى من الأغاني حرام لوجود هذه العله -الكلام الفاحش - وهذا حرام بالإجماع
    .......0

    * ومن الأشياء المحرمة بالإجماع خضوع المرأة بصوتها ، لقوله تعالى (ولا يخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض )
    وإذا علمنا أنه من المستحيل -عقلاً وعرفاً وتجربتاً - أن تغني المرأة بدون خضوع في القول ، لأن الخضوع من مستلزمات الغناء ، والصوت العذب الرقيق أهم أركان الغناء ، فعليه إن جميع الأغاني بصوت النساء حرام بالإجماع .......0

    ومن خلال هذه النقاط الثلاث فإن أكثر من 95% تقريباً من الأغاني المنتشره بين الناس تكون -غالباً- حرام وبالإجماع

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    نكتفي بذلك وننتقل إلى الجزء الثاني وهو المختلف فيه


    1/ الدف ، وهو مصنوع من الجلد مفتوح أحد جانبه لا يوجد به خلاخل . وهو غير الدربكة والطبول ،
    هذه المسألة اختلف الفقهاء فيها ورأي الجمهور الإباحة والله أعلم . لكن هذا في الدف الحقيقي ، فبالله عليكم استمعوا إلى الأناشيد الحديثة هل هذه دفوف أم ايقاعات موسيقية ؟!!!

    2/ الموسيقى بجميع انواعها من الطبل إلى العود إلى الكمان إلى البيانو ..... وغيرها ، وهذه مسألة اختلف العلماء بين أغلبية تحرم ذلك وأقليه تقول بإباحته ،
    باختصار ولن اخوض في التفاصيل ، الأصل ان الانسان يتورع لدينة ويحافض على نقاء ايمانه ويحرص على تقواه .
    قال صلى الله عليه وسلم ( استفت قلبك وإن أفتاكالناس وأفتوك ) ، فبالله عليك هل تجد اخي في قلبك راحةً إذا سمعت الموسيقى ، وهل تجد أن الإيمان يزيد أم ينقص . أظن انك تعلم ذلك إذا فكرت بتجرد .

    والله يرعاكم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-10-11
  15. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0
    في الواقع مع احترامي الكامل للأخ ناقل الوضوع فإن الكاتب الصحفي متهكم في مقاله ، بعيداً عن الأدب مع العلماء والدعاة ، مدعياً أن كلامهم مقدس ، .

    أما موضوع الغناء فتعالوا نقسمه إلى أجزاء

    الجزء الأول وهو الجزء المجمع عليه :

    * أجمعت الأمه من الصحابة والتابعين والسلف الصالح إلى يومنا هذا بأن شعر المرأة عورة فضلاً عن نحرها وصدرها وذراعها وسيقانها ..... إلخ .
    من ذلك نتفق على أن الفيديو كليب وكل ما يظهر عورة المرأة حرام بالإجماع .............0

    * ومن الأشياء المجمع عليها ، حرمة الكلام الفاحش ، الذي يثير الشهوات ويعزز العشق الحرام في النفوس ، ولو لا حظنا معظم الأغاني لوجدنا أنها تتكلم في الحب والعشق والهوى والوله والهيام ولا يستثنى من ذلك إلا الاغاني الوطنية وأمثالها مما لا فحش فيه إذا فلنسبة الكبرى من الأغاني حرام لوجود هذه العله -الكلام الفاحش - وهذا حرام بالإجماع
    .......0

    * ومن الأشياء المحرمة بالإجماع خضوع المرأة بصوتها ، لقوله تعالى (ولا يخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض )
    وإذا علمنا أنه من المستحيل -عقلاً وعرفاً وتجربتاً - أن تغني المرأة بدون خضوع في القول ، لأن الخضوع من مستلزمات الغناء ، والصوت العذب الرقيق أهم أركان الغناء ، فعليه إن جميع الأغاني بصوت النساء حرام بالإجماع .......0

    ومن خلال هذه النقاط الثلاث فإن أكثر من 95% تقريباً من الأغاني المنتشره بين الناس تكون -غالباً- حرام وبالإجماع

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    نكتفي بذلك وننتقل إلى الجزء الثاني وهو المختلف فيه


    1/ الدف ، وهو مصنوع من الجلد مفتوح أحد جانبه لا يوجد به خلاخل . وهو غير الدربكة والطبول ،
    هذه المسألة اختلف الفقهاء فيها ورأي الجمهور الإباحة والله أعلم . لكن هذا في الدف الحقيقي ، فبالله عليكم استمعوا إلى الأناشيد الحديثة هل هذه دفوف أم ايقاعات موسيقية ؟!!!

    2/ الموسيقى بجميع انواعها من الطبل إلى العود إلى الكمان إلى البيانو ..... وغيرها ، وهذه مسألة اختلف العلماء بين أغلبية تحرم ذلك وأقليه تقول بإباحته ،
    باختصار ولن اخوض في التفاصيل ، الأصل ان الانسان يتورع لدينة ويحافض على نقاء ايمانه ويحرص على تقواه .
    قال صلى الله عليه وسلم ( استفت قلبك وإن أفتاكالناس وأفتوك ) ، فبالله عليك هل تجد اخي في قلبك راحةً إذا سمعت الموسيقى ، وهل تجد أن الإيمان يزيد أم ينقص . أظن انك تعلم ذلك إذا فكرت بتجرد .

    والله يرعاكم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-10-11
  17. برق الجنوب

    برق الجنوب عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-09-28
    المشاركات:
    437
    الإعجاب :
    0
    بداية ادعو كاتب الموضوع التحري في كتابتة من عمليةالقص واللصق المتكررة في الموضوع الواحد....

    فانا أرى أن الموضوع قد تكرر لصقة مرتين في الاعلى...


    ثم أقول قول الإمام الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله حين سؤل :
    ما حكم الأغاني هل هي حرام أم لا ؟ رغم أنني أسمعها بقصد التسلية فقط وما حكم العزف على الربابة والأغاني القديمة ؟ وهل القرع على الطبل في الزواج حرام بالرغم من أنني سمعت أنها حلال ولا أدري ؟

    فاجاب:
    الاستماع إلى الأغاني حرام ومنكر ومن أسباب مرض القلوب وقسوتها وصدها عن ذكر الله وعن الصلاة ، وقد فسر أكثر أهل العلم قوله تعالى: (( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ)) بالغناء ، وكان عبد الله بن مسعود الصحابي الجليل رضي الله عنه يقسم على أن لهو الحديث هو الغناء ، وإذا كان مع الغناء آلة لهو كالربابة والعود والكمان والطبل صار التحريم أشد ، وذكر بعض العلماء أن الغناء بآلة لهو محرم إجماعا ، فالواجب الحذر من ذلك ، وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (( ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف )) والحر هو الفرج الحرام يعني الزنا ، والمعازف هي الأغاني وآلات الطرب ، وأوصيك وغيرك من النساء والرجال بالإكثار من قراءة القرآن ، ومن ذكر الله عز وجل ، كما أوصيك وغيرك بسماع إذاعة القرآن وبرنامج نور على الدرب ففيهما فوائد عظيمة وشغل شاغل عن سماع الأغاني وآلات الطرب.

    أما الزواج فيشرع فيه ضرب الدف مع الغناء المعتاد الذي ليس فيه دعوة إلى محرم ولا مدح لمحرم في وقت من الليل للنساء خاصة لإعلان النكاح والفرق بينه وبين السفاح كما صحت السنة بذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم.

    أما الطبل فلا يجوز ضربه في العرس بل يكتفى بالدف خاصة ، ولا يجوز استعمال مكبرات الصوت في إعلان النكاح وما يقال فيه من الأغاني المعتادة لما في ذلك من الفتنة العظيمة والعواقب الوخيمة وإيذاء المسلمين ، ولا يجوز أيضا إطالة الوقت في ذلك بل يكتفى بالوقت القليل الذي يحصل به إعلان النكاح ، لأن إطالة الوقت تفضي إلى إضاعة صلاة الفجر والنوم عن أدائها في وقتها وذلك من أكبر المحرمات ومن أعمال المنافقين .

    ولا أنسى تأييدي لما قاله الاخ خطاب...

    هذا والله اعلم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-10-11
  19. برق الجنوب

    برق الجنوب عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-09-28
    المشاركات:
    437
    الإعجاب :
    0
    بداية ادعو كاتب الموضوع التحري في كتابتة من عمليةالقص واللصق المتكررة في الموضوع الواحد....

    فانا أرى أن الموضوع قد تكرر لصقة مرتين في الاعلى...


    ثم أقول قول الإمام الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله حين سؤل :
    ما حكم الأغاني هل هي حرام أم لا ؟ رغم أنني أسمعها بقصد التسلية فقط وما حكم العزف على الربابة والأغاني القديمة ؟ وهل القرع على الطبل في الزواج حرام بالرغم من أنني سمعت أنها حلال ولا أدري ؟

    فاجاب:
    الاستماع إلى الأغاني حرام ومنكر ومن أسباب مرض القلوب وقسوتها وصدها عن ذكر الله وعن الصلاة ، وقد فسر أكثر أهل العلم قوله تعالى: (( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ)) بالغناء ، وكان عبد الله بن مسعود الصحابي الجليل رضي الله عنه يقسم على أن لهو الحديث هو الغناء ، وإذا كان مع الغناء آلة لهو كالربابة والعود والكمان والطبل صار التحريم أشد ، وذكر بعض العلماء أن الغناء بآلة لهو محرم إجماعا ، فالواجب الحذر من ذلك ، وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (( ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف )) والحر هو الفرج الحرام يعني الزنا ، والمعازف هي الأغاني وآلات الطرب ، وأوصيك وغيرك من النساء والرجال بالإكثار من قراءة القرآن ، ومن ذكر الله عز وجل ، كما أوصيك وغيرك بسماع إذاعة القرآن وبرنامج نور على الدرب ففيهما فوائد عظيمة وشغل شاغل عن سماع الأغاني وآلات الطرب.

    أما الزواج فيشرع فيه ضرب الدف مع الغناء المعتاد الذي ليس فيه دعوة إلى محرم ولا مدح لمحرم في وقت من الليل للنساء خاصة لإعلان النكاح والفرق بينه وبين السفاح كما صحت السنة بذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم.

    أما الطبل فلا يجوز ضربه في العرس بل يكتفى بالدف خاصة ، ولا يجوز استعمال مكبرات الصوت في إعلان النكاح وما يقال فيه من الأغاني المعتادة لما في ذلك من الفتنة العظيمة والعواقب الوخيمة وإيذاء المسلمين ، ولا يجوز أيضا إطالة الوقت في ذلك بل يكتفى بالوقت القليل الذي يحصل به إعلان النكاح ، لأن إطالة الوقت تفضي إلى إضاعة صلاة الفجر والنوم عن أدائها في وقتها وذلك من أكبر المحرمات ومن أعمال المنافقين .

    ولا أنسى تأييدي لما قاله الاخ خطاب...

    هذا والله اعلم
     

مشاركة هذه الصفحة