عشوائية الخطاب الامريكي ، بين موقف السفير الامريكي و الكونجرس من الديمقراطية في اليمن

الكاتب : عادي   المشاهدات : 515   الردود : 4    ‏2005-10-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-10
  1. عادي

    عادي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-12-01
    المشاركات:
    508
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]يبدو ان الامريكان ليسو باحسن حال منا، و ان عندهم عشوائية كما هي في بلادنا.

    قبل اشهر معدودة أشاد الكنجرس الأمريكي بالديمقراطية اليمنية، و و نشرت السفارة الأمريكية هذا الخبر في بلاغ اعلامي نشرته جرائد و مواقع عدة منها جريدة الأيام التي نشرت تصريح السفير الاخير الشهير (الديمقراطية توقفت في اليمن)

    إذا كان قصد السفير في تصريحة الاخير ان الديمقراطية توقفت فعلا منذ سنوات، فهذا مؤشر على عشوائية السياسية الامريكية، و اتسائل هنا، ماهي مقاييس الديمقراطية عند السفير؟ وهل هي نفس معايير الكنجرس؟ ام ان كل امريكي اتخذ من نفسة حكم يكيل التهم لليمن بالديمقراطية او عدمها، بالفساد او النزاهة و بالتطور او التخلف وفق لمعايير تناسب هواه.

    و إن كان قصده ان الديمقراطية توقفت خلال الستة الأشهر الماضية فقط، فالسؤال الذي يطرح نفسه هو هل العملية الديمقراطية عبارة عن عملية الية تعمل وفق توقيت وخطوات معينة على نمط (اشرب حبة واحدة ثلاث مرات في اليوم) ام انها عملية ديناميكية تنمو وفقا لمراحل و احتياجات و تعامل الشعب معها؟

    و اذا كان فعلا هناك توقف في الديمقراطية منذ اعلان الكنجرس عن ارتياحه عن السير الديمقراطي في اليمن ، فلماذا لا تكون تلك وقفة استراحة و تأمل؟ او استراحة المحارب، او هدوء يسبق عاصفة الديمقراطية الشاملة كما صرح الاخ الرئيس عن قدوم انتخابات للمحافظين و لجزء من مجلس الشورى؟

    الديمقراطية بدأت في اليمن وحيدة و بدفعة ذاتية دون عون او ضغوط من احد، كانت و ستضل ديمقراطية "تفصول" تناسب وقتنا و حالتنا السياسية و تركيبتنا الاجتماعية و محاكه من نسيج دماء شهدائنا و تراب وطننا و شوك تاريخنا، و ورود مستقبل اطفالنا، ولن نقبل ارتداء ثوب ديمقراطي مفصل على مقاس غيرنا، ولو كان محاك من القطن الأمريكي

    ان كان الأمريكان راغبون في دعمهم لليمن و في مكافحة الإرهاب و تعزيز الديمقراطية فيه فعليهم دعم التنمية من خلال مشاريع التخفيف من الفقر و في تشجيع التعليم و الصحة. ويمكن دعم المسار الديمقراطي من خلال توفير الإمكانيات دون املاء شروط و الإدراك ان الأخ الرئيس و القيادة السياسية و الشعب اليمني ادرى بمصلحته و ان حرص الأمريكان الزائد على الديمقراطية في اليمن قد يكون بمثابة (قُـبلة الموت لها)


    اعلان الكنجرس
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-10
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي عادي
    ما تسميه بالعشوائية في الخطاب الامريكي
    هي سياسة العصا والجزرة
    وفقا لما يحقق المصالح الامريكية
    فعندما تريد الإدارة الامريكية أن تكافيء الانظمة العربية
    ومنها نظام الاستبداد والفساد في بلادنا
    تشيد بالتطور الديموقراطي الذي تحققه تلك الانظمة
    وبالتعاون الذي تبديه تجاه قضايا تهم الطرفين
    ومنها قضية الحرب على الارهاب التي برزت بعد احداث الحادي عشر من سبتمبر
    وعندما تريد التلويح بالعصا لهذه الانظمة الكرتونية
    تطلق مثل هذه التصريحات التي اطلقها السفير الامريكي
    وبعد ذلك فكاتب هذه السطور يعتقد أن الديموقراطية اليمنية لم تتوقف فقط بل تراجعت إلى الخلف
    في اعقاب اول انتخابات تعددية جرت في 1993م
    وذلك حين رفض نتائجها احد الاطراف
    واراد الطرف الآخر الاستقواء بها لالغاء وتهميش الطرف الآخر
    وبعد حرب 1994م فقد تم تفريغ الانتخابات من محتواها التنافسي
    وذلك بوضع سقف للمعارضة لاتتجاوزه وبما يحقق للرئيس "الاغلبية المريحة"
    والأدهى من ذلك أن دولة المؤسسات التي يتحدث عنها الرئيس "صالح"
    لم تعن خلال سنوات حكمه وبالتحديد في العقد الأخير
    سوى دولة الاسرة والقرابة والمصاهرة
    فتأمل!!!
    ولك صادق الدعوات
    واشهى التمرات
    وخالص التحية المعطرة بعبق البُن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-10-10
  5. عادي

    عادي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-12-01
    المشاركات:
    508
    الإعجاب :
    0
    نرفض الوصاية

    "الإثنين, 10-أكتوبر-2005" - الثورة



    [align=justify][align=right]- ودون الدخول في التفاصيل كيف لنا أن نفهم ذلك التناقض الصارخ بين تصريحات المسؤولين الامريكيين في واشنطن والتي تتحدث بإعجاب وتقدير عن إنجازات الديمقراطية المتقدمة في اليمن ، وبين التصريحات الأخيرة للسفير توماس كرادجسكي التي توحي حسب زعمه بأن هذه الديمقراطية قد توقفت مع إنه الذي لم يصف لنا المعايير التي بنى عليها تصوراته والمقاييس التي اتبعها للخروج بذلك الاستنتاج، مع أنه كان الأحرى بسعادة السفير تسخير كل جهوده من أجل تعزيز أشكال التنسيق والتعاون القائم بين اليمن والولايات المتحدة ودفع هذه العلاقات إلى آفاق الشراكة التي تعود بثمارها وخيرها على الشعبين الصديقين . لأن تلك هي مهمته الرئيسية وليس غيرها، أما الشأن الديمقراطي في اليمن فهو شأننا نحن اليمنيون ومن غير المسموح لأحد الخوض فيه لكونه الذي يتصل بالسيادة واستقلالية قرارنا الوطني.

    فاليمن بلد حر ومستقل ولايقبل الوصاية.


    الثورة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-10-10
  7. ail

    ail عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-13
    المشاركات:
    406
    الإعجاب :
    0
    اخي عادي
    مع انك لست عادي ونقاطك مهه ولكن بصراحه تراجعنا الي الخلف مقارنة ماقبل
    94 وهذه هي نتجيه متوقعه بفوز المنتصر كتابتك رائعه ولكنها منقوشه
    اليمن حر وبلد مستقل قابله لنقاش وهي نسبيه(الدعم الدولي)وانت اكثر من يعرف
    الشان الديمقرطي شان داخلي لم تتوفق في هذالطرح بعد 11/9 عولمه كل شي
    ام الاستنتاج من السفير فقد ارد ان يضع تجربه بلاده وتعزيز الحكم المحلي وعدم ازعاج
    الرئيس بكل صغيره وكبيره وللاسف الشديد اكثر مايضر اليمن اليوم هو سقوط رجالها
    المستنيره وخدمه النظام وعدم قبول اي اعترض
    المفروض ان يتم استدعاء السفير الامريكي وطرح الموضوع بجديه ومناقشتة
    والاستفاده منه بدلا من كتابه لاتغني من جوع فقط لحشو عمود صحيفه الثوره
    حيث اصبح هذا العمود يمثل الايدلوجيه الفكريه لجهاز الامن
    واثق الخطوه يمشي ملكآ والانتخابات قادمه ومبروك الفوز مقدمآ
    السفير يا اخ عادي ادرك الوجع وتغير نظام البلاد سيتغير ولم يصرح
    بتغير الرئيس بل بتغير طريقه اداره البلاد وهو ما طرحه السامعي قبل فتره وجيزه
    البلاد كبرت والعيال كبرت وتقبل الله صيامكم ودمتم
    نرفض الوصايه كم نرفض التوريث
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-10-10
  9. AlBOSS

    AlBOSS قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    12,016
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2005
    لو علم السبب لبطل العجب فقد بقيت السفارة مدة من الزمن رعى شؤنها قائم بالاعمال اصله ل


    اخي العزيز عادي

    لو علم السبب لبطل العجب فقد بقيت السفارة
    مدة من الزمن رعى شؤنها قائم بالاعمال اصله
    لبناني وعلى طريقة ابو عرب لا اشك لحظة
    واحدة في نوعية العلاقة التي كونها من النظام
    من رأسه حتى اخمص قدميه فمن تناول الطعام
    الى ممارسة لعبة البولنق الامريكية في ميادين
    قصر الرئاسة الى حضور جلسات القات
    والمجاملات باشكالها والوانها وانواعها ثم
    الهدايا الساحرة ابتداء من الجنابي الى
    المشغولات الفضية والمخطوطات النادرة
    والاثرية الى ما تيسر من عسل وبن وسمن
    واعناب الى آخر ما تذخر به البلاد من خيرات

    ولهذا لم تك تقاريره الى الحكومة والخارجية
    والكونغرس دقيقة عما يجري في اليمن بل
    ان معظمها تسريبات من اصدقائه في
    المطبخ اياه وبالطبع فأنه المصدر الوحيد
    للمعلومات لدولته وفي دولة مؤسسات
    كاميركا تتسلسل المعلومة من السفارة
    للخارجية للكونغرس لل لل

    والذي تسمعه اليوم من تغيير في الخطاب
    وانتقاد غير مسبوق فهو بعد وصول السفير
    الاصيل وليس القائم بالاعمال اياه

    وعليه ليس في الامر عجب

    ورمضان كريم

    [​IMG]

    احتراماتي

    AlBoss
    freeyemennow*yahoo.com
    [​IMG]


     

مشاركة هذه الصفحة