جمعيــات التسوّل السياسي

الكاتب : علي القاضي   المشاهدات : 451   الردود : 1    ‏2005-10-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-07
  1. علي القاضي

    علي القاضي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-29
    المشاركات:
    317
    الإعجاب :
    0


    جمعيــات التسوّل السياسي
    الخميس, 06-أكتوبر-2005
    المؤتمر نت- نزار العبادي -
    مُجدداً تعود بعض الجمعيات الموصوفة بـ"الخيرية" إلى حرفتها الموسمية، في تعليق "اليافطات"، وفرش "الكشايد" عند أبواب المساجد، وطرق أبواب الميسورين، وسرد بُكائياتها المعتادة على اليتامى والأرامل، والفقراء المعدمين.

    ومجدداً يعود أصحاب هذه الجمعيات بسياراتهم الفارهة، ومرافقيهم المدججين بالأسلحة الأوتوماتيكية ليُحدّثوا الناس عن الملايين المتصارعة على براميل القمامة، والملايين المشردة في الطرقات، حتى ترتفع الأرقام بما يفوق سكان الصين الشعبية.. وكل ذلك من أجل أمرين: أولهما، إعادة ملء أرصدتهم المصرفية؛ وثانيهما قائم على حسابات سياسية يعتقدون أنها أفضل برامجهم السياسية لممارسة الديمقراطية، وإحراز نتائج إنتخابية منافسة.

    حتماً أنهم سينفقون بعض ما يجمعونه من أموال فيما يعلنونه من مشاريع "خيرية"، لكنهم أيضاً سيصطحبون معهم كاميرات الفيديو لتلتقط مشاهِدَ لكادح مسكين وهو يفطر ببعض التمرات التي تصدّق بها تاجر محسن، ومشاهِدَ لسيدة وهي تتسلم "كسوة العيد" لإحدى بناتها، ثم لرجل عفيف وهو ينتشل قطعة لحم من "أضاحي العيد"..فتلك الأفلام ما تلبث أن تتحول إلى مشاريع تسول جديدة يُطاف بها على جاليات المغتربين في الولايات المتحدة، ودول الخليج، وعلى كل مؤسسة أو جهة تحظى بنشاط خيري لترتفع الأرصدة إلى الملايين ثم المليارات.

    مجدداً تعود هذه الجمعيات لتتسول باسم كل الشعب – صغاره، وكباره، ذكوره، وإناثه – إلا أنها لن تفرق الصدقات سوى على من يحمل بطاقة العضوية الحزبية، أو من يتعهد بقسم قرآني باكتساب العضوية لاحقاً، وبالتصويت لمرشح حزب "اللحوم الانتخابية"! وسيّدعي الجميع أن كل ما يجري هو لوجه الله تعالى، وأنهم وحدهم الأتقياء المؤمنين، وما سواهم لصوص فاسدون، وأدعياء مأجورون للنيل من أبناء هذه الأمة.

    ومجدداً يقف الجميع متفرجاً؛ فيما تصر هذه الجمعيات على رفضها الكشف عن حساباتها، وأنشطتها لأي جهة رسمية أو غير رسمية، فتلك بعض أسرار جمعيات التسول السياسي التي تفيق في كل مناسبة دينية في مختلف العواصم الإسلامية، لتلقي شبهاتها على الجمعيات الخيرية الحقيقية التي طالما كانت عوناً للفقراء والمساكين، ورافداً لكل نشاط خيري تكافلي في المجتمع الإسلامي.

    لكن هناك أمر لا بد من الوقوف عليه اليوم وهو: لماذا نفهم دائماً العمل الخيري على أنه صدقات يتم إنفاقها في مأكل أو ملبس..!؟ هل في إطعام الفقراء طوال الشهر الفضيل وحرمانهم باقي العام حلاً لمشكلة اجتماعية..!؟ لمَ لا توجه هذه الجمعيات مواردها وجهودها في فتح مراكز تشغيل تستقطب الفقراء، وتدربهم على حرف بسيطة، ثم تدفع بهم إلى مشاغل ومصانع صغيرة للعمل، وكسب لقمة العيش بكرامة بدلاً من إذلالهم والمنّ عليهم بحبات تمر، أو بعض الدقيق، أو وصلة لحم، أو ثوب - مما بار سوقه، وعفا الزمن على موضته !؟

    البلدان التي ترتفع فيها معدلات الفقر لن يجدي معها أسلوب تقديم الهبات للمحتاجين، لأن ذلك لا يتعدى أن يكون كمفعول قرص مسكن للألم لا يبدل من الحالة البيولوجية شيئاً، إذ أن من يهمه أمر الفقراء والمساكين ينبغي عليه المبادرة لإعادة تأهيلهم للحياة المهنية، وفتح مراكز التدريب لهم – رجالاً ونساءً – وتحويلهم إلى قوة منتجة تضاف إلى حسابات التنمية وليس تكريس بقائهم كقوة استهلاكية ضعيفة يتخذ من ظروفها ورقة سياسية للمواسم الانتخابية ولمناسبات المكايدات السياسية، ولتشويه سمعة بلده أمام الرأي العام الخارجي بتسويق صورة أبنائه كمتسولين يصطفون طوابيراً على براميل القمامة!

    أليس غريباً أن تتخذ جمعيات تصف نفسها بـ"إسلامية" من التسول والذل شعاراً تباهي به أمة الإسلام أمام بقية الأمم..!؟ أليس في ذلك تكريساً لدوافع إذلال أبناء الأمة الإسلامية واستصغارهم بعيون من يضمرون لهم شراً..!؟
    أم أن الحسابات الحزبية لدى هذه الجمعيات تتقدم على المُثل الدينية التي تتسول بشعاراتها على أبواب المساجد، وفي مختلف العواصم الإسلامية..!؟
    ذلك سؤال ينبغي أن تفكر فيه كل جمعيات التسول السياسي في كل بقاع العالم الإسلامي..لا لشيء سوى لأجل عزة المسلمين!

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-07
  3. علي القاضي

    علي القاضي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-29
    المشاركات:
    317
    الإعجاب :
    0
    تحياتي للشرفاء
     

مشاركة هذه الصفحة