أيها الضباط المسلمون يا زعماء القبائل, يا اهل القوة

الكاتب : Ameer_1924   المشاهدات : 326   الردود : 0    ‏2005-10-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-06
  1. Ameer_1924

    Ameer_1924 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-28
    المشاركات:
    635
    الإعجاب :
    0
    أيها الضباطُ المسلمون في كلِّ مكان

    يا اهلَ القوة





    أيها الضباطُ المسلمون في كلِّ مكان

    يا اهلَ القوة

    امامكم فرصة لتنقيةِ القلوبِ ، والتوبةِ النصوحِ وتغييرِ مجرى التاريخ ...

    امامكم فرصة الارتقاءِ في الدرجات ، واستبدال السيئات بالحسنات

    ها انتم ترون دولةَ امريكا الكرتونيةِ الجبانةِ على حقيقتِها

    استعراضُ القوة الكترونيا في الفضاء ، وجبنٌ فاضحٌ على الارضِ ، وغباءٌ يتذاكى في التصريحات _ وكأن الناسَ اغبياءٌ ، وليسوا ضعفاءَ ، والادقُ ان نقولَ ، وليسوا مخدوعين يقدرةِ دولةِ القهر والظلمِ ؛ لهذا بدوا وكأنهم ضعفاء رغم ان القوة َ الجبارةَ كامنةٌ بهم ....


    ايها الضباط ، يا اهل القوة ،

    الموتُ حقٌ ، ومن لم يمتْ بالسيف مات بغيره ، والبعثُ والجزاءُ حقٌّ ، ومن خان اللهَ ووالى أعداءه ، خلدُ في نارِ جهنم ... فاستقيموا على امره واحذروا خيانة دينه وموالاةَ عدوّه .

    بيعوا حياتَكم لله ، واطلبوا الموتَ توهبْ لكمُ الحياة ...

    تقولون : انكم عسكريون ، والسياسةَ لاهلِّ السياسة ...

    وها انتم ترون اهلَها الرسمين على حقيقتهم ، وانتم تعرفون واقعَهم اكثرَ من غيركم ..

    وكذلك تعرفون من اثبت الواقع لكم صدَقهم ونصحَهم واخلاصَهم لهذه الامةِ المنكوبةِ برؤوس !!!!هي الاذناب حقيقة ، ويسمون حكاما زورا وبهتانا ...

    يأمرهم الاعداءُ فيطيعون ، ويغضبون منهم ان كان اداؤهم دونَ المستوى فينبطحون ، واذا غضب سيدُهم عليهم استماتوا لرضاه ، وازداوا انبطاحا ...

    والامة تتلفت حولها متلهفة ، وتتساءل :

    اين حامي الذمار ؟

    اين نخوة الرجال لتهز الجبال باسم ربها الواحد القهار ؟

    حتى الجاهلية لم تعدم رجالا يحمون رعيتهم ، ويدافعون عن اعراضهم ويذودون عن حياضهم .
    حكامٌ صورةٌ
    ٌودول عربية واعجمية تسمى اسلامية هي كشركات اجنبية سيدها الكافر الغربي ... بيده قرارها وحكامها العبيد مجرد دمى يحرك خيوطها ...

    الا يدفعكم هذا الواقع المرير والشر المستطير ، لتجعلوا القرار بيد المخلصين الصادقين ، وهلا انصعتم لرؤيتهم ، وهلا تحركتم بناء على شرعة ربكم ، التي يتهمها المتمسلمون العلمانيون بالارهاب استجابة وامتثالا للالهة الطينية ، بوش وبلير وبرلسكوني ووووو

    هلا فعلتم ذلك لتنالوا عزّ الدنيا وجنات الاخرة ...

    الامة الاسلامية تنظر اليكم لتكونوا يوما واحدا معبرين صادقين عن ارادتها

    فشتان بين من مات لاجل ان تكون كلمة الله هي العليا ، وبين من مات في سبيل طاغوت ، مهما تطاول وتعالى فستعلوه اقدام المسلمين قريبا باذن الله ... طال الزمن او قصر ... سنة من سنن الحياة .



    ايها الضباط هما طريقان فاختاروا ، والخيار لكم ولكل واحد منا حتمي .

    اختاروا في ايهما تكونون ..





    يا دمعتي ، سيلي وسيلي في الصباح وفي المسا


    فعسى دموع العين ، تغسل ضعف ذاتي والاسى


    حتى متى يلهو الهوى بي سالبا مني الصفا


    اذ انني في القاع اركع للهوى مستضعفا


    يا دمعتي ، سيلي وسيلي في الصباح وفي المسا



    فعسى دموع العين ، تغسل ضعف ذاتي والاسى



    حتى متى يلهو الهوى بي سالبـا منـي الصفـا



    اذ انني في القـاع اركـع للهـوى مستضعفـا



    عندما يبدأ الغرب الكافر واذنابه باتهام الله بالارهاب والتطرف


    بانكارهم الاحكام الشرعية القطعية واعتبارها ضد حقوق الانسان ، والمرأة على الاخص -التي ارادوها سلعة رخيصة -

    وعندما ينكرون اياتٍ قرآنية ويتهمونها بالظلم لانها تناقض شرعة الطاغوت الكوني الذي وضعه الانسان الغبي الشهواني

    فان الحياة لا تحلو ابدا لاي مسلم فيه ذرة من ايمان ولحسة من اسلام

    فكيف بمن يقول انه مسلم حتى النخاع وانه عبد للواحد الديان وانه ابدا ما حنى الهامة الا لله

    الامة تنتظر منكم ان تترجموا هذا الكلام لها

    فان الله قال

    فسيرى الله ورسوله عملكم والمؤمنون


    والمؤمنون

    الله يعلم السر واخفى ... وهو اعلم بالنوايا

    والامة رؤيتها لا تكون الا للظاهر

    وللامر السافر

    البين المحسوس

    ايها المخلصون من اهل القوة والمنعة ، يا رجالا يضرب باسم انكم معهم اشباه الاطفال وليس الرجال ...

    هلا عدلتم الميزان ، واعدتم لنا احداث تاريخ عريق

    كان لا يجرؤ فيه علج على خطاب أحد من المسلمين فيه الا وهو ذليل كسير يخاف غضب امير المؤمنين ...

    اختاروا

    والاسلام جعل الخيار بايديكم دون اكراه ...

    ليكون جزاؤكم من جنس عملكم ، لا تُظلمون فتيلا ...
     

مشاركة هذه الصفحة