خواطر سياسية...........

الكاتب : الفارس المخضرم   المشاهدات : 564   الردود : 3    ‏2005-10-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-04
  1. الفارس المخضرم

    الفارس المخضرم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-30
    المشاركات:
    661
    الإعجاب :
    0
    ليل ظلام كالح ، سواد الشوارع مليئة بأكياس القمامة
    عجوزة كالحة ، دختم متصاعد من برميل قمامة ، شم رائحة مجاري الشارع الامامي الموازي للجولة ، يوجد في زاوية من الشارع انسان مختل عقليا ، ملابسه رثة ، السواد عليه معتلي فمه ملئ بقاذورات من الشمة والقات والدخان ، هناك كلب قابع تحت سيارةاجرة لونها ابيض واسود مكسورة الزجاجات مفتوحة الأبواب ، هجرها سائقها فاعتلاها كلب يمكن انه يحاول سرقتها ؟ غبار وهواء فاسد ، متسولون هنا وهناك ، بؤساء ترى في وجوههم لياس والكآبة وسوء المنظر ، ماهذا الشئ ؟؟

    إنها حكومتنا العجوزة ، عفوا سيدي
    لاتتكلم في السياسة ؟؟ اصمت لا تتكلم لا تحرك ساكنا اصمت قول نعم وبس ، هكذا انت كالكلب لا بد أن تجوع لكي تتبعني ، هكذا المثل يقول جوع كلبك يتبع قالها احد أكبر الساسة اليمنيين ، فواعجبا لك يا مواطن يا منكوب ،
    المهم انت ، يا احوم لا تصدق فتندم ، كلنا في الهوى دم كلنا اولاد آدم وحوى وامي عتيقه

    بررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررع
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-04
  3. الفارس المخضرم

    الفارس المخضرم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-30
    المشاركات:
    661
    الإعجاب :
    0
    شخصية فريدة من نوعها ؟؟؟

    رجل مثل باقي الرجال ، ولكنه إذا تكلم ، تكلم وكأنه يتكلم من بنات أفكاره ، رجل جعل من نفسه خطيبا بارعا ومفوها ، وكذلك جعل من نفسه فيلسوفا للكلمة ، يجول بها هنا وهناك ، كلاما كثيرا يلقيه في مختلف القطاعات ، قرارات يصدرها هنا وهناك ، حوارات صحفية يلتقون به في الداخل والخارج يجيب عليهم ، يرد عليهم بكل ما اوتي من قوة عقلية ذكية ، وبسرعة فائقة ، فعندماتسأل سؤالا ، يجعلك تائهافي سؤالك حتى تنسى سؤالك ، حروفا ومعاني يلقيه هنا وهناك عبر الروادي والتلفزيونات ، يحكم شعبا بخطاب ، يضحك على عقول الكثيرين ، والعجيب أنه يذهب إلى كل البلدان فيرى العجب العجاب ، يرى ما لايراه في بلاده وشعبه ، يرى كل البلدان المتطورة والقريبةمنه في دول الجوار والأسرة المالكة يرى بلادهم تضئ نورا ، وبلاده وشعبه في الظلام الدامس ، يرى مشاريع استثماريه هائله تتقدم بالبلاد إلى أعلى وأغنى دول العالم ، وعندما يعود إلى شعبه يذهب إلى منطقة ويضع حجر أساس لمبنى حكومي أم لمقر حزبي لا غير ، هكذا هو التسلط الذي لاجدوى منه ، يحسب أنه يتقدم وهو مثل جمل المعصرة يدور حول نفسه ويرى بطانته تنهب وتأكل خيرات البلاد ، وهو لايحرك ساكنا بل ، سياسته كل وعبي بطنك واذا امتلأت البطن استحت العين ، ميعوا الشباب ، وضيعوا القبيلة ، هدموا أركان القبيلة بزرع الخلافات ، اهم شي الكرسي لا يطيح ، كلا المهم كرسي الحكم ، لا توجد شفافية وعدل في الكلام ، تحوير الكلام ، وادعاء الصدق والمجاملات للأعداء ومحاربة العلماء والدعاة ، وكذلك ادعاء الكمال ، ولا يكون الكمال إلا لله ،

    ويا رايح كثر الفضايح ،، وابن عبد العزيز ريح شعبه ، وخلى المملكة في الأمام

    تحياتي للشخصية الفريدة من نوعها ، تحياتي لمن تحمل مسئولية شعب باكمله وين تروح من ربك يا رئيس ، يا نائب الرئيس ، يا رئيس الوزراء ن يا قائد ، يا ضابط ، يا وزير ، يا وكيل الوزير ، يا محافظ ، يا شيخ ، ويامن ولي من امر المسلمين عشرة نفر ؟ السؤال يوم الحساب صعب صعب الله يعينكم ومن كبرت له كبرت عليه والله المستعان ؟؟


    تحياتي للشخصية الفريدة من نوعها
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-10-05
  5. الفارس المخضرم

    الفارس المخضرم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-30
    المشاركات:
    661
    الإعجاب :
    0
    لا تنسى مشاهدة الأخبار هذا المساء أدخل وشوف

    [​IMG]
    كان مُنهكاً..

    ينتظر بِفارغ الصبر بلوغ العقرب "السادسة"..

    بالكاد حملته قدماه إلى سيارته..

    أراح يده على مقودها و أنطلق يتراءى له ذلك الفراش الوثير في حجرته..

    و "يحلم" بالوصول إلى بيتِه سريعاً كي يتناول لُقيمات يقمن صلبه قبل أن يستلقي حتى موعد صلاة العشاء..

    دخل البيت، و لم تدلف إلى أنفه رائحة العشاء..

    فقدَ أعصابه..

    صاح مُنادياً: أمل.. أمل؟!

    وجدها ساجِدة في غيرِ وقت صلاة

    رفعت رأسها لحظة إقترابه منها، فرأى الدموع في عينيها..

    قالت مرتبكة: عُذراً لم أسمعك تدخل..

    سألها: ماذا حدث؟!

    أجابته: "هل سمعتَ نشرة أخبار هذا المساء؟!!!"

    قال: ماذا.. مالخطب و لِمَ البُكاء؟

    قالت: هي دموع فرح، ألم تسمع نشرة أخبار هذا المساء؟؟!!!

    قال: لا..

    قالت و دموع الفرح تتدافع من مقلتيها: إسمع يا عبدُ الله!! قالوا في الأخبار...

    أن العرب بعدما سمعوا بِما فعلت كاترينا بأمريكا، جمعوا لها المُدرّعات

    و قالوا أن الفدائيين سيطروا على نيو أورلينز..

    و أن جميع العرب اتفقوا على إعانة سوريا في تهريب المجاهدين إلى العراق!!!!

    نظر إليها يريد أن يتأكّد أنها جادّة و أنها لا تسخر منه.. سألها: ماذا تقولين ؟

    قالت: أعلم أن الأمر صعب التصديق لكن تعال، بقي خمسة دقائق على نشرة السابعة... إسمع الأخبار بنفسك!

    .

    .

    في تمام السابعة، قرأ المُذيع عناوين الأخبار كالتالي:

    بعد كاترينا، جمعت الدول العربية التبرُعات لأمريكا...

    و سيطر البدائيين على نيو أورلينز...

    و اتفق جميع العرب على إدانة سوريا في تهريب المجاهدين إلى العراق!!!!

    هذا و في النشرة أخبار أُخرى..

    .

    .

    التفت إليها وراقب قسمات وجهها إذ تتنازع بين الإحراج و خيبة الأمل فيما امتدت يداها إلى أذنيها تنتزع السماعات بغضب .





    .:. ومضة .:.

    مررتُ على المروءةِ وهي تبـكي فقلتُ : عَـــــــــــــــــلامَ تنتـحبُ الفتــــــــاة ؟

    فقالت : كيف لا أبـكي وأهلــــــي جمـــــــــيعاً دون خَـلــــــــــــق الله مــــــاتوا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-10-05
  7. الفارس المخضرم

    الفارس المخضرم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-30
    المشاركات:
    661
    الإعجاب :
    0
    قلوب مقلوبة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    [​IMG]

    كما هي سنه الله في الكون ..تقتضي أن تمر الأزمان بالقوم مابين قوه وضعف ..

    وان تعيش البطر والفاقة ..

    وان تعيش النعمة والنقمة ..

    وان لا يغير الله بقوم شيئا حتى يغيروا ما بأنفسهم ..






    وكما أن لكل قوة ضعف ..

    ولكل بداية نهاية ..

    فإن العالم اليوم يمشي بخطى سريعة وحثيثة لحتفه ..

    يسيرها بذلك طواغيت الشر وضعف أبناء الأمم المستضعفة ..






    في كل وقت - منذ أن ابتعدنا عن جوهرنا- نمر نحن بمنعطفات خطيرة ..

    نخشى منها إزهاق أرواحنا ... وفي كل صباح نردد.. المفترض كذا ..ويجب أن نعمل كذا ..وهذا كذا

    كلهم خونه ..وكلهم عملاء ..

    بيد أن احدهم لا يجرأ على قول الحق ..ولا أن يسكت






    ::: دنيا بالمقلوب :::


    تقول الفدائية العراقية فيما معناه ( روحي فداء لك يا صدام ) !!!
    تمنيت لو كان المبدأ بحجم التضحية ..



    يقولون .. الإعلام الأمريكي والغربي لا يعرض إلا صوراً للجندي الذي يحمل رضيعاً ..


    وأقول ..هل تعرض قنواتنا مشاهد لقمع الشعب مثلاً ..!! حدثوا العاقل بما يفهم ..
    لا أريد أن تمطرونا صباح مساء بتلك الصور ولا أريد إتعاب عيني في ملاحقه شريط الأخبار ..فأنا اعرف أي وغد يحتل امتنا ..
    أريدكم أن توجهوا ذلك لمن لا يعرف .. أتمنى !!!


    في خبر مفاده أن وزيراً حقق حلم الجندية الاميريكية ذات 19 ربيعاً بعد مقابله لها في إحدى القنوات الفضائحية ..قالت فيها أنها تتمنى لو تمتلك سيارة ..فما كان منه إلا أن قال ( عطوني العنوان ..وتختارهي بس نوعها ) !!




    .:. ومضة .:.


    ربي فلا تهلكنا بما فعل السفهاء منا ..
     

مشاركة هذه الصفحة