رمضان الكريم فى بلاد التنيين و السور العظيم (الصين)

الكاتب : مشتاق ياصنعاء   المشاهدات : 2,142   الردود : 22    ‏2005-10-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-04
  1. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766
    شكرا يمن الحكمة والأخ سامر القباطي وسآتيكم ماعندي


    كلَ عامٍ وانتم بخير وفي البداية شكر خاص للأخ يمن الحكمة والأخ العزيز سامر القباطي . لكن للأسف أخي سامر لا توجد لدي حاليا صورا جديدا الا بضع صور للنهر أمس فقط التقطها . والسبب أني تفاجأت بالموضوع حقيقية .

    عن احتفالي أنا البارحة فقد ذهبت مع العائلة الى jang wang da jiudian وهو مكان وفندق شهير بجانب النهر .
    وللتوضيخ أخي سامر فقد التقط صورا عادية من على القارب وليست صورا رمضانية لذا فالصور ليست ذات جودة عالية وسأطرحها لكم هنا بالرغم من أنها ليست صورا رمضانية .

    رمضان في جوانزوا له مذاق غريب والسبب طبعا عدم تغير المناخ والدوام وما إلى ذلك مثلما يحدث في بلداننا العربية . هذه السنة تحديدا وكما تعلمون أنها الأعياد الوطنية الصينية من 1/10 -7/10 لذلك فالجو في جوانزوا مقارب الى حد ما طبيعة أول يوم في رمضان من حيث عدم التواجد السكاني الكثيف وخلو نصف الشوارع . لأن معضمهم مازال في عطلة الأعياد الوطنية .

    أكثرالأوضاع قربا للدول العربية هو أن المطاعم العربية مغلقة طبعا الى قرب الافطار . بالنسبة للأخوان المسلمين في الصين فهم تتغير حياتهم قليلا وليس كثيرا فالكل مرتبط بدوام الحكومة والشركات ومالى إلى ذلك . ليلة البارحة أقيمت صلاة التروايح في مسجد صغير جدا جدا جدا . ولست أعلم هل يواصلون التروايح في رمضان ام لا .

    بالنسبة لحياة اليمنيين في جوانزو ومع حلول شهر الخير والبركة فهي لاتتغير في أوقات الدوام فالدوام في الصين هو نفس الدوام من 9 صباحا الى 6 مساء . الا بعض المكاتب والشركات العربية فإنهم يخلفون الدوام قليلا .
    ولكن حياة اليمنيين بعد الافطار تتغير تغيرا جذريا وبعيدا جدا . فالكل عادة – ماعدا قلة قليلة – تتناول القات بعد الافطار والعشاء وصلاة العشاء , هنا أحب أن أوضح أن القات موجودٌ وبوفرة في جوانزوا وأصبحت أربعة أماكن متخصصة في بيع القات . طبعا الحكومة الصينية ليست مثل بعض الدول تعتبر القات من المخدرات . وكثير من اليمنيين يؤجل بعض أعماله الى بعد الافطار لكي يعمل أعماله لاحقا مع التخزينة . وعادة ينتهي القات الساعة 1 ليأخذ اليمنييون راحتهم قليلا ويسترودا أنفاسهم إستعدادا للسحور . وغدا يوم آخر بنفس الطريقة .

    وليس كل اليمنيين بهذه الطريقة ولكن هذه الأغلبية .

    واليمنييون اللذيم يريدون التمتع بليل رمضان فلديهم نهر جوانزوا اللذي سترون صوره أسفل . والنهر في الليل شيئ رائع جدا .والأسواق التجارية وهي كثيرة هنا .

    معذرة لقلة الكلام فليس لدي الكثير من الوقت هذه الأيام والسبب التجهيز والعمل على قدم وساق لاستقبال زبائننا القادمون في معرض جوانزوا الدولي في منتصف الشهر الحالي .





    وللجميع خالص المحبة والتقدير



    [​IMG]

    [​IMG]


    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]


    [​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-04
  3. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    اليوم الاول
    المكان ارض الصين
    الزمن الاول من رمضان
    المشاركون اخوة الاسلام فى هذة البلاد وعظمة اداء الشعائر فيها
    فلنذهب الى الصين ونبداء رحلتنا من هناك
    بسم الله الرحمن الرحيم


    [align=justify]
    يشهد شهر رمضان المبارك في هذا العام بالصين، احتفالاً خاصاً، حيث أعلنت الجمعية الإسلامية الصينية في شهر يونيو الماضي، عن إعادة افتتاح مسجد (هوايشنغ) بمدينة قوانغتشو عاصمة مقاطعة قوانغدونغ ليستقبل شهر رمضان الكريم هذا العام في أبهى صورة.
    يشهد شهر رمضان المبارك في هذا العام بالصين، احتفالاً خاصاً، حيث يعاد افتتاح مسجد (هوايشنغ) بمدينة قوانغتشو والذي يعد أقدم مساجد الصين



    ويعتبر مسجد هوايشنغ (الحنين إلى النبي) أقدم المساجد الصينية، حيث يعود تاريخ بنائه إلى عام 1300 ميلادية إبان عهد أسرة تانغ ويقال أن الذي شيده هو الصحابي الجليل سعد بن أبى وقاص.

    وكانت الحكومة المركزية قد قررت إغلاق المسجد في نوفمبر من العام الماضي بعد أن لاحظت التدهور الشديد في حالة مئذنته التي ترتفع 36 مترا بعد ظهور تشققات عديدة بفعل عوامل الزمن والتعرية والرياح والأمطار فضلا عن ميلها بزاوية تقدر بنحو 50 سنتيمترا، الأمر الذي هدد بسقوطها وشكل خطرا على حياة المصلين.

    وحيث أن المئذنة البيضاء تمثل تحفة معمارية فريدة إضافة إلى ما تحمله من معاني شديدة الأهمية بالنسبة لعموم مسلمي الصين، فقد أوفدت حكومة المقاطعة بعثات هندسية وفنية عديدة توالت على زيارة المسجد وتفقده طوال الفترة من 1995 حتى 2000 لفحص المئذنة وبحث إمكانيات ترميمها.ومع بداية العام قبل الماضي أدرجت الحكومة المركزية المسجد على القائمة الوطنية للمواقع الأثرية الخاضعة للحماية على مستوى الدولة وخصصت 750 ألف يوان (مائة ألف دولار أمريكي) لعملية الترميم والتمتين التي نفذها قسم الآثار بوزارة الثقافة بالتعاون مع كل من جامعة قوانغتشو للعلوم الهندسية ومركز بحوث مقاومة الزلازل والجمعية الإسلامية الصينية.

    وقد استغرقت عملية الترميم قرابة ثلاثة أعوام ومن من المقرر إعادة افتتاح المسجد خلال أيام قليلة، في شهر رمضان المبارك.

    مسجد ناننينغ بين الماضي والحاضر:

    ونبقى قليلاً في حديث المساجد في الصين، حيث تنتشر آلاف المساجد في مختلف أرجاء الصين،
    ومن بين المساجد الشهيرة هناك مسجد "ناننينغ" الفذي يعتبر المسجد الوحيد في مدينة ناننينغ حاضرة مقاطعة قوانغشى الذاتية الحكم لقومية تشوانغ جنوب شرقي الصين، ويقع في قطاع جنوب غربي شارع شينهوا التجاري الذي يتميز بازدهار التجارة وسهولة المواصلات بقلب المدينة.

    وتم بناء مسجد ناننينغ خلال الفترة ما بين عام 1644 وعام 1661، واستخدم لأغراض أخرى خلال الثورة الثقافية الكبرى حيث توقفت النشاطات الدينية. وبعد الدورة الثالثة الكاملة للجنة المركزية الحادية عشرة للحزب الصيني المنعقدة في ديسمبر عام 1978، طبقت حكومة المدينة السياسات الدينية والقومية بجدية حيث أرجعت جميع أراضي وغرف المسجد إلى الجمعية الإسلامية المحلية في عامي 1982 و1987 على التوالي وأجرت عملية الترميم للمسجد بتكلفة اكثر من تسعين ألف يوان صيني عام 1981.


    ينقسم المسجد الجديد البناء ذو الطراز المعماري العربي إلي ثلاثة طوابق. كان الطابق الأسفل قاعة للاجتماعات والنشاطات الجماهيرية، وتحول هذا الطابق في عام 1985 إلى مطعم إسلامي والطابق الثاني قاعة الاجتماعات وبكلا جناحيه اليمين واليسار غرف خاصة للمكاتب ومساكن الأئمة. ووراء هذا الطابق حجر للدرس لطلبة العلوم الإسلامية ومكتب للجمعية الإسلامية بمنطقة قوانغشى الذاتية الحكم لقومية تشوانغ. والطابق الثالث قاعة صلاة يبلغ ارتفاعها خمسة أمتار وتتسع لأكثر من مائتي شخص لتأدية الصلاة.

    ومنذ تأسيس المسجد، ظلت به هيئة للإدارة وإداريون. وبعد عام 1988 تولت الجمعية الإسلامية بمدينة ناننينغ الشؤون الإدارية في المسجد، ويتحمل الأئمة مسؤوليات الشؤون الدينية فيه. ومن أجل إتقان الأعمال الإدارية في المسجد، تأسست لجنة ادارية ديمقراطية بالمسجد تحت قيادة الهيئات الحكومية والجمعية الإسلامية بالمدينة لمعارضة الفساد والدعوة إلي النزاهة والاقتصاد في إدارة الشؤون الدينية.
    ويوجد في مدينة ناننينغ حاليا اكثر من ألفين وستمائة مسلم من قومية هوى، ويحتشد أبناء المسلمين في مسجد ناننينغ باعتباره المركز الإسلامي الوحيد في المدينة كلها لأداء الصلوات الخمس اليومية وصلاة الجمعة والقيام بالنشاطات الدينية الضخمة مثل صلاة عيد الفطر تحت إشراف الأئمة.

    نشاطات المسجد في شهر رمضان المبارك:

    وفي المناسبات الدينية الثلاثة الكبرى أي عيد الفطر المبارك وعيد الأضحى والمولد النبوي، يقيم المسجد نشاطات ضخمة ومتنوعة، فحظي على نطاق واسع بتقدير عال من قبل أبناء المسلمين. بالإضافة إلي تلاوة آيات القرآن الكريم والتضرع لله، ينظم المسجد أيضا المسلمين في زيارة الحدائق والمشاركة في المهرجانات الترفيهية. وفى عيد الفطر، يستأجر المسجد سيارات لزيارة القبور العامة لقومية هوى ويقدم لكل صائم في شهر رمضان إعانة معيشة قيمتها تتراوح ما بين مائة ومائة وخمسين يوان صيني.
    وفي عيد الأضحى، يذبح المسجد البقر والغنم لتوزيع اللحوم على المسلمين بنصف سعرها ويوزع أيضا الفطائر وغيرها من المأكولات الإسلامية عليهم.
    وعند حلول المناسبات الثلاثة الكبرى، يجتمع المسلمون من المدن والمقاطعات الأخرى حتى من خارج البلاد أيضا في هذا المسجد احتفالا بالأعياد مع المسلمين المحليين. وحتى الآن، قد استقبل المسجد بالتتابع المسلمين من مقاطعات نينغشيا وشينجيانغ وشينغهاى وقانسو ويوننان وسيشوان والطلبة الوافدين المسلمين من دول الشرق الأوسط. علاوة على ذلك، لا تنفصل نشاطات الميلاد والبلوغ والزواج والجنازة للمسلمين المحليين عن المسجد.
    يوجد في مسجد ناننينغ حاليا إمامان. وبعد صلاة الصبح في كل يوم جمعة والمناسبات الثلاث الكبرى وشهر رمضان، يقدم الإمامان الوعظ والدروس الإسلامية وشرح مفاهيم القرآن الكريم والحديث النبوي.

    مطاعم إسلامية:

    ومن اجل تنفيذ سياسة الاكتفاء الذاتي وتقديم التسهيلات للمسلمين المحليين والعابرين لتناول الطعام، افتتح مطعم إسلامي في مارس عام 1985 في القاعة أمام مسجد ناننينغ بالأموال التي جمعتها الجمعية الإسلامية بمدينة ناننينغ وأموال قدمتها حكومة المدينة التي بلغت قيمتها أربعة عشر ألف يوان صيني. وفى عام 1991، انعقدت الدورة الرابعة للمهرجان الرياضي الوطني للأقليات القومية بهذه المدينة، ومن أجل استضافة مسلمي الأقليات القومية الذين يعتنقون الدين الإسلامي افتتح مطعم إسلامي وراء المسجد بتمويل من حكومة المدينة بلغت قيمته مائة وعشرين ألف يوان صيني وأموال من الجمعية الإسلامية بالمدينة والتي بلغت ثمانين ألف يوان صيني. ويتجاوز حجم التجارة السنوية لكلا المطعمين مليون يوان صيني.

    الدراسة الإسلامية في المسجد:

    ويوزع مسجد ناننينغ في عيد احترام المسنين كل سنة مائة يوان صيني على كل مسن مسلم تجاوز السبعين من العمر، فتبلغ نفقات المواساة السنوية عشر آلاف يوان صيني. كما يقدم المسجد مصاريف السفر للمسلمين العابرين الذين لديهم صعوبات اقتصادية ويقدم منحة دراسية إلي أبناء المسلمين المحليين الذين يواجهون صعوبات مالية في دخول المدرسة ويمنح خمسمائة يوان صيني من المنحة الدراسية لكل من يلتحق بالجامعة، ويتبرع بالأموال لمساعدة المناطق الفقيرة لتعميم التربية والتعليم فيها. فمثلا تبرع المسجد بأموال لمساعدة مدرسة تونغ لي الابتدائية بقرية ناتونغ بمحافظة لونغ أن لشراء الطاولات والكراسي وغيرها من اللوازم الدراسية. وعلاوة على ذلك، من أجل تعزيز إدارة المقبرة العامة لقومية هوى المسلمة، أسس المسجد قاعة جنازة على مساحة ثلاثمائة متر مربع في داخل المقبرة.

    وفى عام 2000، حظي مسجد ناننينغ بلقب "مسجد نموذجي وطني" خلال نشاطات بناء مساجد نموذجية وطنية على نطاق كل البلاد، واختير عام 1998 مسجدا نموذجيا على نطاق منطقة قوانغشى الذاتية الحكم.

    مساجد بكين ومشاهدات عن رمضان السابق:

    ومن بين المساجد الصينية مسجد "دونغسي" ومسجد "نيوجيه" أشهر واقدم مسجدين في بكين، يعود تاريخهما إلى أكثر من 500 عام وأكثر من 1000 عام كل على حدة.
    ومنذ تأسيس الصين الجديدة عام 1949، مولت حكومة الصين مرات وبمبالغ هائلة لترميم هذين المسجدين اللذين يجمعان أسلوب القصر الصيني القديم والأسلوب العربي.
    قال باي تسنغ فو رئيس لجنة إدارة مسجد "نيوجيه" مسرورا أن رمضان العام الماضي 2002 صادف الشتاء البارد. من أجل ألا يصاب المصلون بالبرد، جعلت الحكومة مسجد نيوجيه أول وحدة تستخدم الغاز في تسخين الماء والتدفئة في منطقة شارع نيوجيه.
    من أجل تسهيل إفطار المسلمين في رمضان، كان المسجد يعد الماء الساخن والفطور الساخن للمسلمين الذين يهتمون بشؤون المسجد يوميا.

    وفقا لتعريف لي باو تشيون رئيس لجنة الشؤون القومية لبلدية بكين، توجد في بكين 988 مركزا لبيع المواد الغذائية والمشروبات الإسلامية، وأقيمت 67 موقعا نموذجيا للأطعمة الإسلامية في أسواق الخضروات الكبيرة والمتوسطة والأسواق المركزية في الأيام الأخيرة.
    وقال هانغ أن ليانغ المسلم البالغ من العمر 91 عاما وهو يعيش في شارع نيوجيه طول حياته: "قضى المسلمون الصينيون رمضان المبارك (العام الماضي) سعداء بفضل استقرار المجتمع الصيني والتنمية الاقتصادية الصينية." وتحدث هانغ أن ليانغ أيضا عن بعض عادات المسلمين ببكين مثل تبادل التهاني لمناسبة الأعياد لمختلف القوميات، ويعمل المسلمون ببكين بعض الأطعمة المقلية في عيد الفطر لتقديمها إلى جيرانهم من قومية هان، بينما يشتري جيرانهم من قومية هان بعض الأطعمة الإسلامية لتقديمها لهم تهنئة بعيد الفطر.
    منقول


    ملاحظة
    المشاركات هنا مقصورة على الحديث عن الصين ورمضان فى الصين فللجميع الشكر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-10-04
  5. سامر القباطي

    سامر القباطي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    1,894
    الإعجاب :
    0
    مذكرات كتبتها العام الماضي عند دخول رمضان علينا
    وها أنا انشرها لكم هنا مرة أخرى
    وسأعود بعد قليل مع مذكرات جديدة ومواضيع جديدة لهذا العام إن شاء الله



    بني الأفطس في رمضان ..!!



    [align=right]بقلم : نبراس اليماني ( سامر القباطي )


    [align=right]ها هو ذا رمضان الكريم ، يزورني للمرة الرابعة في أرض التنين ، هذا الشهر الفضيل ، الذي يأتينا في كل عام مرة ، يا لسرعان ما يأتي ، يطوي أمامه عام كامل قضيناه ، بأيامه ولياليه ، بحسناته ومعاصيه ، يأتي الينا مذكرا لنا في كل مرة ، صارخا فينا ، يا ابن ادم ، إنما أنت أيام ، فلا يغرنك طول البقاء ، ولكن هذا الضيف الكريم سرعان ما يرحل ، حاملا معه أعمال ضيافة شهر كامل ، كل منا يضيفه على طريقته ، نسال الله ان يرزقنا الكرم في استضافة هذا الشهر الفضيل ، وان يرزقنا قيام ليله وصيام نهاره ان شاء الله ، حتى نكون في الآخرة من الفائزين بإذن الله ....

    في هذه العجالة البسيطة ، احببت ان اقف بذكرياتي قليلا على شاطئ هذا الشهر الكريم ، هنا في أرض الصين ، أرض الحشر والمحشر كما يحلو لبعضهم أن يسميها ، ألتقط لكم بعض المواقف والذكريات التي مرت عليَّ هنا لثلاثة أعوام مضت ، أتمنى ان لا يستطيل كلامي ملول ، ولا ينشغل لحديثي مشغول .

    كان وصولي إلى الصين متزامنا مع احداث سبتمبر وتفجيرات أمريكا التي أثرت على المسلمين وعلى التيار الإسلامي في الصين تأثيرا كبيرا ، وبعد قرابة ثلاثة أشهر قضيتها هنا في الصين ، إذ بهذا الضيف الكريم يحل علينا ، كنا في غاية الفرح والسرور ، نستعد لهذا الشهر الكريم ، وننتظره على أحر من الجمر ، كيف لا وهو الذي وصفه الله جل وعلا في كتابه العزيز : ( شهر رمضان الذي أنزل فيه القران ، هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان ) ، كنت أعد الأيام والليالي متشوقا لوصول شهر الخير والحسنات ، شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار ، ها نحن الان في التاسع والعشرون من شهر شعبان ، وهاهو المساء يأتي والظلام يسدل على الكون ، أخذت طريقي مباشرة إلى المذياع ، في انتظار نشرة الأخبار والإعلان عن حلول الشهر الكريم من عدمه ، ولكنني تذكرت وأنا أتنقل بين المحطات بجنون ، تذكرت أنني لست في بلدي الحبيبة ، وأنه من المستحيل سماع إذاعة عربية هنا ، كلها خربشات صينية لم أكن حينها أفهم منها شئ .

    أصابتني الحيرة وأنا أفكر ، هل أصوم مع المسلمين الصينيين ، وهل صومهم صحيح ، قالوا لنا في الجمعة الماضية أنه يجب علينا إتمام شهر شعبان ثلاثين يوما ومن ثم البدء في صيام رمضان ، وعندما حاولنا استفسارهم عن كلامهم هذا ، وقلنا لهم أنه يجب رؤية الهلال ، قالوا : إن الحكومة الصينية هي التي تصدر أوامرها إليهم ، وهم يمشون جميعا على التقويم الصيني ، الذي يحدده علم الفلك ، قلت : لعل كلامهم صحيح ، ولم أدري إلا وقدماي تقوداني إلى الشارع بحثا عن أقرب محل للإنترنت للتأكد والاطمئنان ، وصلت مرهقا وما إن وجدت لي مقعدا شاغرا حتى ألقيت بجسدي البدين ( اقصد النحيف ) بداخله ، ذهبت مباشرة الى مفكرة الإسلام ، لا يوجد إي خبر ، الشبكة الإسلامية ، الجزيرة ، محيط ، الكل صامتون ، كأن رمضان لم يأتي بعد ، ما بالهم هكذا ، الساعة الآن تجاوزت التاسعة ليلا ، ولا يوجد خبر أكيد بعد ، ولكنني عدت لوعيي بعد دقائق ، حيث تذكرت أن الساعة في بلداننا العربية لم تتجاوز الرابعة عصرا بعد ، عدت إلى غرفتي ، الكل قد نام ، حيث اعتاد الصينيون على النوم باكرا ، حاولت الإتصال لبعض الزملاء في بعض المقاطعات الأخرى عن وقت صيامهم ، فقالوا لي انهم سيصومون مع السعودية ، متى ما قرأوا الخبر ، أخلدت إلى فراشي وقد نوينا أنا وثلاثة من زملائي الصيام مع الصينيين ، وبالفعل صمنا معهم بعد إتمام شهر شعبان ثلاثون يوما ، في حين تقدمت السعودية وبعض الدول العربية علينا بيوم واحد .

    قل أن نتفق هنا في تحديد أول يوم وآخر يوم من رمضان ، حاولت الإستفتاء ، هل أسير على التاريخ الفلكي للصين ، وأصوم معهم ، حيث يحددون لنا يوم العيد ونحن لم ندخل رمضان بعد ، أم أسير مع السعودية ، ولكن كانت الإجابات مختلفة ، كل يفتي برأي ، فأصبح طلاب المدينة الفلانية صائمون بينما طلاب المدينة المجاورة لها معيدون ، بل حتى على الجامعة الواحدة ، حيث أفطر البعد وقضوا يوم العيد ، في حين صام البعض الآخر إكمالا مع الصين .

    عند حلول أول يوم من أيام شهر رمضان المبارك ، قمت باكرا أستعد لتناول السحور ، وما هي إلا لحضات حتى طلعت علينا الشمس هادئة تداعب بأشعتها الذهبية هذه الأرض الخضراء المبللة بقطرات الندى الزكية ، خرجت من غرفتي للذهاب إلى الحصة ، وما إن تجاوزت قدمي عتبة الباب ، حتى بدأت الصدمات تتوالى عليَّ ، فهذا يأكل ، وهذا يشرب ، وكأن شيئا لم يكن ، أقصد من الصينيين ، شعرت أنني لوحدي هنا ، شعرت أنني انا الصائم فقط ، الكل بجواري لا زالت حياتهم تلك نفس حياتهم في الأيام السابقة ، عزيت نفسي ، صبرت ، حاولت أن أشعر ولو قليلا بدخول شهر رمضان ، ولكن بدون جدوى ، أين تلك الأجواء الرمضانية التي كنت أحلم بها ، اين تلك الروح الإيمانية التي كنت أتمنى الوصول اليها مع حلول شهر رمضان في أرض التنين ، لا يوجد أحد يذكر الله في هذه البلاد سواي وثلاثة من الزملاء اليمنيين وبضع طلاب من الدول الإسلامية الأخرى . لا مسجد نجتمع فيه لأداء الصلاة إلا في صالة السكن ، أما الجامع الذي نصلي فيه الجمعة فبعيد جدا عن الجامعة ، ويصعب الوصول إليه عند كل صلاة

    احتسبت أجري عند الله ، وذهبت إلى الإنترنت بالذات إلى موقع الباحث الإسلامي ، فطبعت أوقات الصلاة لشهر رمضان الفضيل ، حيث اعتدنا أن نطبع أوقات كل شهر بشهره ، فلا أذان المغرب هنا نسمعه كي نفطر على سماعه ، ولا أذان الفجر كي نتوقف عن الأكل والشرب ، إذ لا يوجد إلا مسجدا واحد في أقصى المدينة وبدون مكبر الصوت .

    هكذا مرت علينا اليوم تلو اليوم ، من شهر رمضان الكريم ، لا نشعر بلذة دخوله علينا ، رتابة مملة وروتين مستمر في الصين ، كل أيامهم سواسية ، الدوام كالعادة يبدا من السابعة والنصف صباح ، تخرج إلى الشارع تشعر بالأسى والحسرة على هؤلاء البشر الذين يأكلون ويشربون في شهر رمضان ، يحاول أحدهم أن يدعوك لأكل شئ أو شرب شئ معه ، وعند امتناعك يستغرب كثيرا إذ ان معظمهم لا يدري ما هو الصيام ، وما هو رمضان ، إلا قلة قليلة من المسلمين في هذه المناطق النائية البعيدة في قلب الصين .

    وهكذا ارتحل علينا هذا الضيف الكريم مثلما حل علينا ، منا من أفطر على السعودية ، ومنا من أفطر على الصين ، ودخل علينا عيد الفطر المبارك ، بنفس الرتابة ونفس الروتين ، دراسة من السابعة والنصف حتى في يوم العيد نفسه ، ولكن نحن المسلمين ، فرضنا لأنفسنا إجازة من أنفسنا ، إذ رفضت الجامعة منحنا الإجازة ، وقضينا ثلاثة أيام لا تختلف عن سابقاتها إلا بالإسم فقط .

    هذه بعض المذكرات التي التقطتها من شاطئ رمضان الصين ، إلا أننا قد اعتدنا مؤخرا على رمضان هنا ، فها هو الآن يوشك أن يحل علينا للمرة الرابعة وقد صار كل شئ اعتيادي وطبيعي جدا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-10-04
  7. سامر القباطي

    سامر القباطي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    1,894
    الإعجاب :
    0
    تم تحرير هذه المشاركة لعدم علاقتها برمضان تقريبا

    وشكرا لك اخي الشنيني
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-10-04
  9. الشنيني

    الشنيني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-05
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    الاخ سامر
    اظن هذه كنيسة وعلامة الصليب على قببها !!!!!!!!!!!
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-10-04
  11. سامر القباطي

    سامر القباطي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    1,894
    الإعجاب :
    0
    رمضان في تركستان الشرقية
    إخوان أون لاين - 20/10/2004

    [​IMG]

    [align=right]تركستان الشرقية تُسمى الآن (سينكيانغ) وهي إحدى أكبر مقاطعات الصين الشعبية الست، تقع تركستان الشرقية في وسط آسيا الوسطى وتحدها من الشمال منغوليا وروسيا الاتحادية ومن الغرب قازاقستان وقيرغزستان وطاجكستان وأفغانستان ومن الجنوب باكستان وكشمير والتبت ومن الشرق الصين، وتبلغ مساحتها مليونا و800 ألف كيلومتر مربع.



    وهي عامرة بمختلف الثروات المعدنية والنادرة منها مثل: اليورانيوم والراديوم، وهي بحر النفط وأرض مناجم الفحم والذهب وإلى غير ذلك الكثير من المعادن.



    دخل الإسلام تلك البلاد عام 323هـ الموافق 943م، ويبلغ عدد سكان تركستان الشرقية 25 مليون نسمة، وكانت نسبة المسلمين هناك قبل احتلال الصين الشعبية لها عام 1949م (96%) وخلال خمسين سنة بعد احتلال الصين لها تراجعت نسبة المسلمين في تركستان الشرقية إلى (36%) بسبب:



    1- التضييق الديني على الشعب التركستاني المسلم.

    2- إجبار الشعب التركستاني على تنفيذ سياسة تحديد النسل.

    3- كثرة أعداد المهاجرين الصينيين إلى تركستان الشرقية

    4- عدم توفر الدعاة لنشر الدعوة بشكل منظم.


    كيفية استقبال شعب تركستان شهر رمضان

    [align=right]رمضان له هيبة خاصة لدى المسلمين في تركستان الشرقية، وهم يستعدون لاستقباله منذ منتصف شهر شعبان بالحفاوة والتكريم البالغ، وهناك اهتمام كبير برؤية الهلال فيصعد الناس كل مرتفع لمشاهدته، وتعمُّ الفرحة أرجاء المنطقة حين يُشاهد فيها الهلال، ويتصل الناس ببعضهم البعض بالهاتف لإخبارهم برؤية الهلال، وبعض الناس يتصلون بالسعودية ويتبعونهم في الصوم والفطر.



    ويصوم معظم مسلمي تركستان الأيام البيض قبل رمضان في شهري رجب وشعبان استعدادًا لرمضان، وحينما يحل رمضان يصوم كل الشعب المسلم هناك بداية من الأولاد من سن 12 سنة وحتى الشيوخ، وهم هناك يصفون المفطر بالإلحاد والكفر، إلا الطلاب في المدارس والموظفين في أعمالهم لأن السلطات الصينية تمنع صوم الطلاب الذين تحت سن 18 سنة وكذلك تمنع الموظفين بالحكومة من الصوم!.



    والمسلمون التركستانيون شديدو الولاء للدين، ومتمسكون بالصوم في رمضان، ويصلون التراويح 20 ركعة في المساجد، ولهم أذكار يرددونها بعد كل ركعتين، وهناك القليل من المساجد التي تختم القرآن في صلاة التراويح، ومن عاداتهم أنهم ينامون بعد صلاة التراويح مباشرة ولا يسهرون الليل، ويستيقظون وقت السحر ويواصلون حتى صلاة الفجر ثم يذهبون لأعمالهم.



    ومن عاداتهم أنهم في شهر رمضان يتصالحون فيما بينهم وينسون كل عداوة كانت قد وقعت منهم، وهم يعتادون أن يفطروا أولاً على التمر أو الفاكهة والماء ثم يتوجهون إلى المساجد القريبة لصلاة المغرب وبعد انتهاء الصلاة يتناولون الفطور مع العائلة، وتقيم عائلات المسلمين في تركستان حفلات إفطار جماعية خلال الشهر المبارك وتدعو لذلك الجيران والاقارب والاصدقاء.



    وهناك أنواع من الطعام خاصة برمضان في نوعيتها وطريقة إعدادها وهي أطعمة شعبية وكل الناس يحبونها ومنها في الفطور (سويق آش) و(جوجرة) و(شوربة لحم الشاء) وفي السحور (لغمن) و(أرز بخاري) و(مانتو).



    وفي ليلة القدر يجتهد المسلمون في تركستان الشرقية لإقامة الاحتفال بليلة القدر في المساجد وأحيانًا في البيوت، ويجتهدون في هذه الليلة لإدراك خيرها، ومع نهاية شهر رمضان تجد الناس جميعًا في كل مكان غنيهم وفقيرهم يسعى جاهدًا لإخراج زكاة الفطر وتوزيعها على الفقراء والمساكين قبل صلاة العيد، فإذا كان يوم العيد كانت البهجة والسرور والاحتفال وتبادل التهنئة والزيارات بكل سعادة وبركة.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-10-04
  13. سامر القباطي

    سامر القباطي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    1,894
    الإعجاب :
    0
    رمضان فى بلاد التنين
    محمد حسيني

    [​IMG]

    [align=right]إن الانسان يحيى فى هذه الدنيا ليتعلم ويعرف وكلما عرف شيئا جديدا كان له كالمصباح ينير له طريق حياته، وكما يقال دائما فى السفر سبع فوائد، فقد مرت الأيام سريعا وجاء شهر رمضان شهر البركة والإحسان، وشاءت لى الأقدار أن أصوم شهر رمضان هذا العام فى بكين ويسمى شهر رمضان هنا (باتشاي) وأعتبر نفسى محظوظا لأنه أتيحت لى فرصة أن أصوم هذا الشهر الكريم بين إخوان لنا مسلمين لم نعرف الكثير عن عاداتهم وثقافاتهم فى هذا الشهر المبارك.

    فيبلغ عدد المسلمين فى الصين حاليا حوالى 20.3 مليون مسلم ويتركز أهالى الأقليات المسلمة من الويغور وهوي والقازاق فى منطقتى شينجيانغ ونينغشيا ذاتيتي الحكم فى شمال غربي الصين.

    ويصوم مسلمو الصين شهر رمضان 30 يوما كل عام وذلك وفقا لتقويم خاص اعتمدوه منذ دخول الإسلام إلى الصين في منتصف القرن السابع الميلادي حيث يقسم التقويم العام الهجري إلى قسمين النصف الأول يضم الأشهر الفردية ويبلغ عدد أيامها 30 يوما والقسم الثاني الأشهر الزوجية ويبلغ عدد أيامها 29 يوما ، ولما كان شهر رمضان يوافق الشهر التاسع في ترتيب الأشهر الهجرية لذلك يكون على الدوام 30 يوما ولم يحدث مطلقا أن كان رمضان 29 يوما على مدار أكثر من 14 قرنا.


    طعام الافطار
    [align=right]لم أشعر بالصوم هنا فى بكين مطلقا ربما لكون الطقس باردا فنحن فى فصل الخريف وعلى أعتاب فصل الشتاء ، ولكننى أشعر أننا فى الشتاء فعلا وربما شتاء قارس من الذى نعيش فيه فى بلادنا، فدرجة الحراره تصل إلى 7 أو 5 درجات فى المساء.

    للصائم فرحتان - كما يقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم – فرحته عندما يفطر وفرحته عند لقاء ربه، وجاء موعد الإفطار فهممت بالذهاب إلى أقرب مطعم إسلامي حيث تنتشر هنا المطاعم الإسلامية بكثرة . ويبتعد طعام الإفطار الصيني في شهر رمضان عن كل ما يشتهر به المطبخ الشامي أو الشرقي من الأطباق الدسمة والمشهيات والمسبكات بالإضافة إلى أنواع الحلوى التي تذخر بالكثير من الدهون والكلسترول.

    إن تاريخ المطبخ الصيني يرجع إلى أكثر من 5000 عام وطوال هذه السنين وإلى الآن مازال الطبق الصيني محافظا على كونه طبقا لذيذا وصحيا يعتمد على الخضروات الطازجة واستخدام صلصة وزيت الصويا الخالي من الكلسترول والدهون لذلك فهو صحي وخفيف على معدة الصائم.

    ويشتهر المجتمع الصينى بثماني مقاطعات تقدم أشهى أنواع الأطباق الصينية حتى أنهم أطلقوا صفات على تسمية هذه الأطباق فمثلا :

    أطباق مقاطعه جيانغسو و تشجيانغ يطلق عليها حسناء جنوب نهر اليانغتسي – وأطباق شاندونغ وآنهوي بالرجل القوي فى شمال الصين – وأطباق قوانغدونغ وفوجيان بالأمير الرومانسي الأنيق- أما أطباق سيتشوان وهونان فوصفت بالشخص المشهور ذو المؤهلات المتعددة.


    المساجد فى الصين
    [​IMG]

    [align=right]لا تحلو ليالي رمضان إلا بصلاة التراويح فى جماعة بالمسجد وعندما سألت عن المساجد هنا فى بكين عرفت أن بها الكثير من المساجد وأن أقدم مسجدين بها هما مسجد نيوجيه ويرجع تاريخه لأكثر من ألف عام ومسجد دونغسي ويرجع تاريخه لأكثر من خمسمائه عام والذى يخضع حاليا لبعض الترميمات والإصلاحات.

    أما مسجد نيوجيه فقد أولت الحكومة الصينية اهتماما كبيرا به حيث جعلت منه أول مسجد يستخدم الغاز فى تسخين الماء للوضوء والتدفئة أيضا ولاسيما والشتاء هنا بارد جدا، كما يقام بالمسجد حلقات للدروس الدينية في القرآن الكريم والسنة النبوية و يتيح المسجد أيضا الإفطار لفقراء المسلمين والمحتاجين. ويتوافد المسلمون على المسجد مرتدين الطاقيات البيضاء على رؤوسهم لتأدية صلاة العشاء والتراويح والنور يتلألأ على وجوههم.

    ويوجد بالصين أكثر من 30 ألف مسجد – أقدمها على الإطلاق مسجد هوايشنغ ومعناه (الحنين إلى النبي صلى الله عليه وسلم) بمدينه قوانغتشو عاصمة مقاطعة قوانغدونغ والذي يرجع تاريخ بنائه إلى عام 1300 ميلادي فى عهد أسرة تانغ ، وهو المسجد الذي راح سعد بن أبي وقاص يدعو من خلاله الصينيين إلى الدخول فى الإسلام.

    مرت الأيام سريعا وانقضى شهر رمضان وأيامه العطرة المليئة بالمغفرة والرضوان وجاء يوم الجائزة، إنه عيد الفطر، فى الحقيقة أحسست أن الروح العربية الشرقية متأصلة هنا ولما لا وكلنا شرق، فقد صنعت الأسر المسلمة هنا من قوميات هوي فطائر العيد وهو ليس مثل كعك العيد لدينا في مصر والشام وإنما فطائر مقلية بالسكر وقاموا بتقديمها لجيرانهم من قومية هان والتي تعد أكبر قومية هنا في الصين، كما لاحظت أيضا أن أهالي قومية هان يشاركونهم العيد أيضا بشراء الحلوى والأطعمة الإسلامية وتقديمها إليهم، كما تقوم بعض المساجد هنا مثل مسجد هوايشنغ بتنظيم زيارة للحدائق والمشاركة في المهرجانات الترفيهية، فحقا كلنا شرق ولنا جذور حضارية مشتركة.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-10-04
  15. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    مجهود رائع تشكروا عليه

    فين اهل الدوحة استعدوا إلى بكرة

    ..........
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-10-04
  17. ALyousofi

    ALyousofi عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-04
    المشاركات:
    343
    الإعجاب :
    0
    [mark=FF0000]مدينة شيآن ذات خصائص عربية [/mark]
    يمكن القول إن مدينة شيآن تعتبر متحفا لتاريخ المجتمع الصيني القديم بفضل العديد من الآثار المشهورة الموجودة بها. وكانت شيآن قد أثارت اهتماما عالميا بالغا عندما اكتشف علماء الآثار فيها أقبية وسراديب تحت الأرض وصفها كثيرون بأنها من عجائب الدنيا وتستحق أن تضاف إلى العجائب السبع القديمة وتسمى بالاعجوبة الثامنة في العالم.

    وتحوي هذه الأقبية تماثيل فخارية لجيش الإمبراطور تشين شي هوانغ الذي عاش قبل الفي سنة والمعروفة بالتماثيل الصلصالية. وتقع الأقبية - المدافن على بعد ميل من قبر الإمبراطور تشين شي هوانغ، وتغطى مساحة واسعة تقدر بحوالي 20 ألف متر مربع، وتضم سبعة آلاف تمثال فخاري لمقاتلين، بالإضافة إلى 30 ألف قطعة سلاح برونزية من مختلف الأشكال والأحجام. وثمة أيضا 100 من المركبات الحربية القديمة التي تجرها الخيول و600 حصان أيضا من الفخار إلى جانب أعندة حربية أخرى. وكان الإمبراطور تشين شي هوانغ كان يعتقد أن هذا الجيش اللجب من التماثيل والأسلحة والخيول سيحميه من أعدائه بعد الموت.
    [​IMG]
    تعتبر مدينة شيآن حاضرة مقاطعة شانشي مدينة سياحية دولية ومركزا صناعيا وعلميا وثقافيا وتجاريا هاما بشمال غربي الصين. كما تقع شيآن في طرف المناطق الصحراوية وكانت تشكل بداية طريق الحرير القديم الذي يربط الشرق بالغرب وهي أقدم عواصم الصين وإحدى أقدم أربع مدن في العالم حيث يرجع تاريخها إلى أكثر من ثلاثة آلاف عام.

    كانت مدينة شيآن قد أصبحت عاصمة لأسرة تشين الملكية قبل حوالي 2300 سنة. حول ذلك قال العالم المسلم وانغ هواي تشونغ:

    "شهدت مدينة شيآن عبر تاريخها صعود وهبوط أسرة تشين الملكية. وفيما بعد صارت خلال إحدى مراحل تطورها حاضرة عالمية تعج بالدبلوماسيين والتجار والرحالة من مختلف أنحاء العالم القديم. وبدأت التبادلات التجارية بين شيآن ووسط آسيا وغربها بما فيها شبه الجزيرة العربية."

    وعند الحديث عن التبادلات الصينية العربية قال العالم وانغ هواي تشونغ إن طريق الحرير القديم لعب دورا هاما في التاريخ من حيث دفع الاتصالات السياسية والاقتصادية. وأضاف:

    "أصبحت شيأن خلال القرن الأول الميلادي مدخلا رئيسيا ل"طريق الحرير القديم" الشهير الذي ربط الشرق الأقصى بمنطقة البحر الأبيض المتوسط عبر آسيا الوسطى وإيران وأسيا الصغرى أي هضبة الأناضول التركية حاليا. ويذكر أن هذا الطريق كان في مرحلة سابقة، معبرا لنحو 60 في المائة من مجموع التجارة العالمية، وظل طريقا تجاريا حيويا حتى القرن السادس عشر الميلادي، عندما اكتشف الأوروبيون الخطوط البحرية الموصلة إلى شبه القارة الهندية والبر الآسيوي بما في ذلك الصين ذاتها."

    وكانت مدينة شيآن عاصمة لأسرة تانغ الملكية التي تعتبر من أكثر العهود ازدهارا في تاريخ الصين القديمة حيث كانت الصين أقوى دول العالم. وبفضل التفوق السياسي جذبت الصين المزيد من الزوار والتجار الأجانب بما فيهم من العرب. وحول ذلك قال العالم وانغ هواي تشونغ:

    "في القرن السابع الميلادي أرسل الخليفة الثالث عثمان بن عفان وفدا ليدعو حكام الصين وسكانها إلى الدخول في الإسلام الأمر الذي أصبح بداية انتشار الدين الاسلامي في أكبر دول العالم من حيث تعداد السكان. ثم استوطن بعض المسلمين في مدينة شيآن وبنوا واحدا من أقدم المساجد وأجملها معمارا وهو المسجد الكبير في المدينة."

    وتشتهر مدينة شيآن أيضا بأنها مسقط رأس كثير من الأشخاص العظيمة الطموحة المشهورين. فالعديد منهم خلال أكثر من عشرة قرون مضت حددوا مكانتهم في الصين. يتميز مواطنو شيآن بالجدية في العمل والإخلاص والالتزام.

    ويعتبر المسجد الكبير المعروف باسم هواجوشسانغ الذي بني في عهد أسرة تانغ الملكية من أهم المعالم الإسلامية في شيآن وهو أحد أكبر المساجد المعاصرة ويجمع المسجد بين الفن المعماري الصيني التقليدي والفن المعماري الإسلامي. وحول هذا المسجد قال العالم وانغ هواي تشونغ:

    "بعد الدخول من البوابة الرئيسية للمسجد تواجهك البوابة الخشبية المقنطرة تعلوها قمة مزججة وفي المسجد برج قمته مبنية بالقرميد المزجج وبه ثلاث بوابات مزخرفة بأحجار على شكل الزهور وبالمسجد قاعة تسجل تطور تاريخ الإسلام في مقاطعة شانسي حيث يوجد على جدرانها بلاط مدون عليه حساب التقويم الزمني العربي."

    في مركز فناء المسجد توجد مئذنة مكونة من خمسة طوابق وإلى الجنوب من المئذنة توجد قاعة استقبال لكبار الزوار تضم بعض التحف الأثرية ويوجد بالمسجد أربع منصات تذكارية تسجل أحداث بناء المسجد وإعادة بنائه بأوامر إمبراطورية. تغطي قاعة الصلاة مساحة 300 متر مربع وتسع ألف مصل، جدران القاعة مزخرفة بآيات قرآنية منقوشة على الخشب والقاعة هي أكبر بناية في المسجد
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-10-04
  19. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    اخواننا فى بلاد التنيين يتحفونا بالرائع من الاحداث
    مجهود كبير واذا وضعنا ترتيب للدول فاظن شباب الصين فى المركز الاول
     

مشاركة هذه الصفحة