السلفية وأدعيائها

الكاتب : العجي   المشاهدات : 750   الردود : 8    ‏2002-03-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-03-23
  1. العجي

    العجي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-03-17
    المشاركات:
    148
    الإعجاب :
    0
    إن الحمد لله نحمده ونستعين به ونستهديه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم .. أما بعد .

    لازلت أتابع الكتابات المتعلقة بالتعريف بالسلفية وإدعيائها ، ولا زلت حتى تاريخ اليوم أتفحص خطابهم الدعوى ، طامع في إيجاد مسوغ شرعي لمسلكهم ، وأمل في الظفر عندهم برقائق من العلم المكين أو بدقائق من المنهج المتين ، نجعلها سببا لخروج أصحاب تلك الخطابات بأحكامهم ومحاكماتهم ولكم كان عجبي شديدا حين فرغت من قراءة كتبهم ، كنت أظن أن يسلك من يدعي الإقتداء بالرعيل الأول مسالك في الاستدلال والمناظرة أقرب ما تكون إلى مسالك أهل البدع والزيــــــــغ ، وقد رجعت إلى كتب أدعياء السلفية للاستشهاد بها لمقارعة الحجج الواهية التي يستشهدون بها حتى تبين لي بما لا مزيد عليه أن أدعياء السلفية وإن أصموا الآذان بدعاوى التفرد بمنهج السلف وضلال كل من لم يدخل في طائفتهم !! فإنهم خرجوا عن منهج السلف في الجم الغفير من المسائل ودخلت عليهم البدع العظام من أقطارها وفارقوا عقيدة الفرقة الناجية في باب عظيم من أبواب العقيدة فأتبعوا الجهم وتلبسوا بالإرجاء وهذا أمر ميسور تبينه لمن خبر عقيدة أهل السنة والجماعة ومنهجهم في الدعوة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، ثم انظروا لعقيدة أدعياء السلفية ومنهجهم في الدعوة ، وغنى عن البيان أن هذا الكلام قد يستنكره غاية الاستنكار من أشرب قلبه العصبية لشيوخ أدعياء السلفية !! وهم في ذلك إنما يصدرون عن الحزبية التي يقولون أن السلفية ليست جماعة ولا حزب !! التي تربوا عليها بين أحضان أدعيائها ، ألا ترى كيف يلقن ( الوارد) في بداية سيره معهم أن للحق صوى وعلامات هي أن تكون صادرا عن أقطابهم !! وكيف يظل الراسخ في طريقهم يدعو إلى إسلاس القيادة لشيوخهم ، ثم يأتي من يدعي بأن السلفية ليست جماعة ولا حزب !!! أو ليس الحلبي واحدا منهم بل هو مقدم فيهم وهو القائل عن ثالوثه العلمي الذي يقصد به ثلاثة من شيوخ أدعياء السلفية إذا قالوا فذلك هو الإجماع ( أن مشايخنا الأجله الثلاثة هم نجوم الهدى ورجوم العدى من تمسك بغرزهم فهو الناجي!!! ومن ناوأهم وعاداهم فهو المظلم الداجي ) فإذا كان هذا هو قول أحد أقطابهم فما التوسم فيمن هو دونه ؟!! وأما الإجماع عند أهل السنة والجماعة فيقول عنه الإمام الشوكاني ( هو اتفاق مجتهدي أمة محمد صلى الله عليه وسلم ، وليس مشايخ أدعياء السلفية ، بعد وفاته في عصر من العصور على أمر من الأمور ) وأحيلكم في هذا إلى كتاب الشوكاني إرشاد الفحول ، والمراد هنا بالاتفاق عدم وجود مخالف ولو كان شخص واحد فعندئذ لا يكون هناك إجماع كما يعلم بهذا صغار طلبة العلم ، ولكنها الحزبية التي ينكرونها وقد قال شيخ الإسلام رحمه الله ( فمن جعل شخصا غير رسول الله صلى الله عليه وسلم من احبه ووافقه كان من أهل السنة والجماعة ) فكيف بمن رغب عن هذا الاسم وأبدله بغيره !! ومن خالفه كان من أهل البدعة والفرقة ، كما يوجد ذلك في الطوائف من اتباع أئمة الكلام وطائفة أدعياء السلفية وغير ذلك ، كان من أهل البدع والضلال والتفرق ، يقول ابن الجوزي رحمه الله (واعلم أن عموم أصحاب المذاهب يعظم في قلوبهم الشخص فيتبعون قوله من غير تدبر بما قال ، وهذا عين الضلال لأن النظر ينبغي أن يكون إلى القول لا إلى قائله ) والحق الذي قد يغيب عمن يستنكر تلبس أدعياء السلفية بالزيغ والابتداع هو أن شيوخهم نوعين : -

    نــوع : يعرف الحق ويعرف عقيدة السلف ولكنه أحد رجلين رجل ملبوس عليه جاهل بما حوله !! أو رجل ملبس كاتم للحق حتى لا يغضب أسياده !! .

    ونــوع : أشتبه عليه الأمر فأمتطى صهوة العناد والاعتداد بالرأي وهو الصنف الذي يخشى أن يورث تعظيمه اعتقاد ما دخل على عقيدته من باطل وقد كنت اعجب من تلبس أدعياء السلفية بعقيدة الإرجاء !! وقد نصحوا وحذروا ووجهوا بمخالفتهم الظاهرة الجلية لعقيدة أهل السنة والجماعة ، حتى تبين لنا أن اعتناقهم للإرجاء ليس عن اختيار مدروس وإنما هو عن اضطرار معلوم فما كان لهم أن يجمعوا بين الحزبية التي يغرقون فيها والعلمانية المقنعة التي يؤمنون بها ، ويدعون إليها من خلال دعوتهم تعطيل الجهاد بلسان المقال فضلا عن لسان الحال ، ما كانوا ليجمعوا بين ذلك وبين عقيدة أهل السنة والجماعة في باب الإيمان والكفر ، ألا تروا أن أهل السنة والجماعة يهولون من شأن هذا الباب ويعظمون ثمراته ، بينما أدعياء السلفية يهونون من شأنه ويحتقرون ثمراته !! لما كان نشر الحق المتعلق بقضية الأيمان والكفر من شأنه الكشف عن عوار عقيدتهم ومنهجهم في الدعوة فإنهم لا يألون جهدا في التنفير من تلك القضية زاعمين أنها خطيرة !! والحق أنها خطيرة عليهم فتأملوا واستمعوا إلى شريط محمد شقرة في ثلاث مسائل مهمة ، كيف يعتبر الأحكام الشرعية المترتبة على التكفير خيالية في عصرنا هذا ، وهذا طعن منه في دين الله تعالى وهو من يدعي بالشيخ السلفي .

    أما عند أهل السنة والجماعة فالأمر على خلاف ما سبق يقول : شيخ الإسلام ابن تيميه رحمه الله تعالى ( اعلم أن مسائل التكفير والتفسيق هي مسائل الأسماء والأحكام التي يتعلق بها الوعد والوعيد في الدار الآخرة وتتعلق بالموالاة والمعاداة والقتل والعصمة وغير ذلك في الدار الدنيا فإن الله سبحانه وتعالى أوجب الجنة للمؤمنين وحرم الجنة على الكافرين وهذا من الأحكام الكلية في كل زمان ومكان ) ويمكنك مراجعة ذلك في كتاب الفتاوى الجزء 12/251 ويقول أيضا : ( فإن الخطاء في اسم الأيمان ليس كالخطاء في اسم محدث ولا كالخطاء في غيره من الأسماء أذ كانت أحكام الدنيا والآخرة متعلقة باسم الأيمان والإسلام والكفر والنفاق ) ويقول في هذا الشأن الشيخ/ عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب رحمهما الله ( اعلم أن هذه المسائل من أهم ما ينبغي للمؤمن الاعتناء به لئلا يقع في شئ منها وهو لا يشعر ) ، ولكن رويدا ! فأن الصفات السالفة الذكر الواصفة لحقيقة أدعياء السلفية قد يقال إنها صادرة عن سوء قصد أو نية مبيتة ، والحق أنا ما شهدنا إلا بما علمنا ، فلا ينبغي أن يصرف الحق ويوارى الانحراف بالتشكيك في النيات كما يفعلون وهي التي لا يطلع عليها إلا رب العالمين ، أما الحزبية عندهم فهي اظهر من أن يقام عليها دليل فها هو الحلبي ينقل عن شيخه أن أدعياء السلفية هم الفرقة الناجية !! وأن من عداهم معدودين من أهل الضلال ، وقد بينت ذلك سابقا كيف قصر الحق على شيوخه الثلاثة ، أما ظلمهم لمخالفيهم فاسمع به وابصر !! ، وغنى عن البيان أن من أعظم أسباب الحزبية المذمومة عند أدعياء السلفية أنهم لم يكتفوا بالانتساب إلى السلف وهو أمر محمود ومحتوم ، بل جعلوا اسم السلفية عنوانا لهم فرغبوا بذلك عن الاسم الذي ارتضاه رسول الله صلى الله عليه وسلم أهل الحق وارتضاه السلف وهو اسم أهل السنة والجماعة ، وأحدثوا بتميزهم ذاك بدعة ما عرفت في القرون الثلاثة الأولى التي يستشهدون بها وحسبك بهذا !! وإلا فهل كانت في عهد الصحابة والتابعين وتابعيهم طائفة بذلك الاسم ، فتعلموا أن الانتساب الحقيقي للسلف هو الرضى بما رضوا به لنفسهم اسما وعنوانا ومنهجا وصدعا بالحق !! ولتعلموا أن ستر التخذيل والإرجاء وتجزيء الدين وظلم المخالفين والبغي عليهم أفرادا كانوا أم جماعات باسم السلفية أمر قد انكشف ولم يعد غائبا إلا على الأغرار .

    وأقول : ها قد صار أدعياء السلفية فرقا وطوائف بينهما من الهجر والبغي ما لم تشهد ساحة العمل الإسلامي له مثيلا ، وكل ذلك ببركة الحزبية المقيتة ، أفلا عاقل فيهم يعتبر ومغرور يزدجر !! ، وأما العلمانية المقنعة فأنظر إلى حال السلفيون في بعدهم عن السياسة وتنفيرهم منها واشمئزازهم من الوعي بها وكتمانهم للحق المتعلق بها وسكوتهم عن الباطل المرتبط بها احتذاء بحذو أحبار أهل الكتاب وإخلادا إلى السكون والدعة والأمن حتى وصل بهم الأمر في النهاية إلى اعتناق ما وضعه أساطين الكفر والفلسفة والعلمانية فصرح أحد شيوخهم في كتابه (هي أدعياء السلفية ) قائلا : واحسب أن مقولة دع ما لقيصر لقيصر وما لله لله كلمة حق تصلح لزمننا !!!!

    ونحن نقول : إنما تصلح لخلف المرجئة الذين أتوا بما لم يأت به أسلافهم الأوائل ولو لم يكن في قولة الشرك هذه إلا تقديم اسم ذلك المشرك قيصر على اسم رب السموات والأرض تبارك وتعالى ، لكفى به إثما مبينا فكيف وهي تتضمن الشرك الصريح !!! فانظروا أين بلغ الهوى والإرجاء بأدعياء السلفية !! وأنظروا أين بلغ بالقوم تجزئيهم للإسلام ونبذهم للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السياسي وهو جزء من الجهاد بالبيان الذي تزعمون إنكم القائمون به !!! نعم أنتم القائمون به !! ولكن لا مع من يستحقه بل ضد العاملين للإسلام ! ألم ترى كيف جاهدوا فيمن جاهد بالبيان من أمثال الشيخين سفر الحوالي وسلمان العودة ، والله المستعان على ما تقولون . ولا نملك إلا أن نقول ما قال به ربنا عز وجل (( أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله)) فهذه هي السلفية يا من تفاخرون بالانتساب إليها .

    والآن بعد أن انتهيت من إقامة البرهان الساطع على تلبس أدعياء السلفية بالإرجاء في باب الأيمان والكفر ، فليس من العدل والأنصاف في شئ أن نضرب الذكر صفحا عما لأدعياء السلفية خصوصا الشيخ الألباني من فضل في نشر السنن وتصفية الحديث ومحاربة البدع والدعوة إلى منهج السلف ونبذ التقليد والتنفير من الحزبية !! والتضييق على الصوفية ، وهذه أصول ومسائل لا خلاف فيها وإنما الخلاف فيما وقعوا فيه من (إرجاء) بسبب قصور منهجهم الدعوى وتجزيئهم للإسلام وحرصهم على أسباب السلامة وإن كان ذلك على حساب العقيدة والحق ومخالفتهم لمنهج الأنبياء في الصدع بالحق .. وتعنتهم مع مخالفيهم من أهل الحق وبغيهم على غيرهم من الدعاة والعلماء والجماعات بغيا ذاع خبره واشتهر ، حتى لكأنه منشأ ما أصابهم من تفرق وابتداع ورحم الله من قال : فلو أن كل من أخطأ أو غلط ترك جملة وأهدرت محاسنه لفسدت العلوم والصناعات والحكم وتعطلت معالمها ، أقول هذا رغم كون أدعياء السلفية من ابعد الناس عن العدل والإنصاف مع مخالفيهم ، ولكن الشأن كما قال ربنا عز وجل (( ولا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوى .
    هذا ما لدي على عجل واسأل الله أن يلهمنا الصواب ويجعلنا نفرق بين الحق والباطل والغث والسمين ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-03-23
  3. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    مرحبا بالعجي مرة اخرى في المجلس الإسلامي

    اخي الكريم هذا مقال له ما بعده وكنت استفسر ما إذا كان هذ معبرا عن موقفك وهو من إنشائك واعذرني فإن وراء الأكمة ما وراءها . محبكم ابو الفتوح
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-03-24
  5. النعمــــــان

    النعمــــــان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2001-08-26
    المشاركات:
    5,305
    الإعجاب :
    544
    لا تستغرب يا ابو الفتوح هذا الموضوع قد مشا فيه الخبير بكل المنتديات ولا احد عبره الى ابو الفتوح :


    موضوع طويل عريض بس لا له اول ولا اخر ولانتيجه بالمفتوح صاحبه مجنون :confused: ويريد يجنن الاْخرين معه:)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-03-24
  7. العجي

    العجي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-03-17
    المشاركات:
    148
    الإعجاب :
    0
    نعمان من بيته من زجاج لا يرمي الناس بالحجرة

    يا نعمان مثل هذه الدراسـة التي أعددتها فوق مستوى إدراكك العقلي ، ولذلك فأنا عندما كتبت هذه الدراسة لم تكن في تصوري لأنني اعرف مستواك وقدراتك العقلية وتفكيرك السطحي ، ومن يستطيع الحكم عليها هم المتخصصون الدارسون للعلوم الشرعية والذين يعرفون السلفية ودعاتها المتعصبون لها بالحق والباطل والذين يرمون مخالفيهم بالكفر والعياذ بالله .

    أما أنت يا نعمان عندما تستطيع أن تعي مثل هذه الأمور وتغادر الولايات المتحدة للالتحاق بأحد المعاهد الشرعية ، عندها لك الحق في نقد هذه الدراسة والحكم عليها ؟؟!!

    ابو الفتوح : نعم هذه الدراسة من إعدادي وهي عبارة عن رد على احد السلفيين من المغرب الشقيق ، وهي تعبر عن رأيي في السلفية وأدعيائها .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-03-24
  9. ابواسامة السلفي

    ابواسامة السلفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-12-28
    المشاركات:
    371
    الإعجاب :
    3
    الرد على المفتري

    الرد على افتراءات المدعو لم اجد جواب سريع الا هذا الرد لابعض الاخوة المدافعين عن السلفية حفظه الله
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه.
    أما بعد:
    فلا يزال أهل الأهواء يتصدون لأهل السنَّة كل حين ، ويتربصون بهم الدوائر ، وهذا لا يخفاكم من سنة الله ومن ابتلاء الله سبحانه لأهل السنة.
    ومن أهل الأهواء وممن يكتب في هذه الشبكة العنكبوتية هو المدعو بأبي المعالي وأنى له بالمعالي بل هو متحزب غالي.
    وقف هذا المدعو مع مقالي ( وقفات مع الأخ شمس ...هدانا الله وإياه) وقفتين غير موفقتين، فأتى بالعجب العجاب والكذب الصريح والبهت الفاضح.
    فبعد أن وضحت المسألة التي تطرق لها شمس وغفل عن الحقيقة التي دارت بينه وبين الشيخ ربيع المدخلي، ضاقت بهؤلاء الأرض بعد أن فرحوا وطاروا وظنوا أنهم وقعوا على قاصمة الظهر.
    فعلموا من توضيحي أن المسألة غدت ليست من صالحهم، ولن يستفيدوا منها، فراحوا يفتشون أولاً عن إسقاط شهادة أبي عبدالله المدني فسعوا في البحث والتنقيب عن أشياء يظنون أنه زلّ بها ولكن لم يجدوا والحمد لله إلا ما يفضحهم ويظهر سريرتهم، وقصدهم السوء بأهل السنة وضرب بعضهم ببعض.
    فتذكروا تلك القصة القديمة التي جرت حول مقال الأخوان المسلمون والحكومات وما جرى فيه من خطأ في إنزال الموضوع ، وقد بينت حين ذاك ما حصل ، فعرف أهل الحق الحق وبات أهل الباطل يتهكمون ويغمزون.
    ومن افتراءات من يدعى بأبي المعالي:
    ((كلنا يعرف أبو عبدالله المدني الذي افترى على الشيخ ربيع في مقاله المشهور الذي قدح فيه في مؤسسة الحرمين التي زكاها الشيخ ابن باز رحمه الله ... وهذا المفتري انزل
    المقال باسم الشيخ وكتب في آخره ( قاله وكتبه ربيع بن هادي المدخلي ) !!!!!!!!!!!!!
    وهذا الكذب الصريح يجعلنا نشك في ما يرويه هذا الشخص لانه **** العدالة بشهادة عشرات من الاخوة الذين قرؤوا المقال وقرؤوا اعترافه بانه هو من انزل الموضوع باسم الشيخ .))
    أقول:
    أولاً : نعم كل عاقل وسني فاضل يعرف أبا عبد الله المدني بالسنة واتباعها وبالصدق إن شاء الله تعالى ويعرفون جده وسعيه في خدمة السنة والمنهج السلفي، ولا أقول هذا الكلام إلا مضطرا لموجهتك ومواجهة أشكالك.
    أما أهل الأهواء من أمثالك وأشكالك فما يكنون لأهل السنة إلا البغض والعداوة بل ويسعون في نشر الشائعات والكذب عليهم ونسج الافتراءات لتشويههم.
    وقد رأينا من ذلك الكثير والكثير، فلم يقتصروا علينا نحن الشباب فقط بل لم يسلم منهم العلماء الأجلاء فهذا لا يفقه الواقع وذاك عالم حيض ونفاس وهؤلاء علماء السلاطين وعبيد عبيد السلاطين وعلماء الصحون وغير ذلك.
    فلا تعجب أخي من أي فرية يفترونها ضد أي رجل من أهل السنة فهم يفوقون الموساد اليهودي والمخابرات الأمريكية في انتحال الكذب وإشاعة الشائعات وتشويه الشخصيات.
    أما عن العشرات الذين استشهدت بهم على كذبي كما تزعم فأنا لا أنتظر منهم تزكية فهم يحتاجون إلى أن يزكوا أنفسهم من الأهواء والتحزبات ويكفيني شهادات أهل الحق من أهل السنة، وعندي شهادة واحد من أهل السنة تعدل شهادة الآلاف منكم.
    بل إن شهاداتهم ساقطة لأنها نابعة عن الهوى والتعصب.
    ثم إني لأعجب من هذه الغيرة الكاذبة على الشيخ ربيع ، فإن كنت صادقاً في محاماتك عن الشيخ ربيع فرد إذن على كل من افترى عليه وسبه ونشر الشائعات ضده ومنهم أصحابك وأخدانك القطبيون.
    لكن هل تريد أن تعرف من الذي يكذب على العلماء ويفتري عليهم فهذا سلمان العودة يقول في مسألة التفريق بين الفرقة الناجية والطائفة المنصورة وافقني شيخ الإسلام ابن تيمية والشيخ ابن باز، فجاء تكذيب الشيخ ابن باز له وواقع ابن تيمية يكذبه.
    وهذا سلمان وسفر والقحطاني وغيرهم ممن شرح بيان للشيخ عبدالعزيز بن باز الذي وصفه بأنه نصيحة لعموم المسلمين وقالوا: بأنه يقصد شرذمة من أهل المدينة ، فكذبهم الشيخ ابن باز رحمه الله ووصفهم بدعاة الباطل أهل الصيد في الماء العكر وأثنى على عقيدة أهل المدينة ومنهجهم.
    بل إن الواقع كذبكم وأظهر ما تكتمون من بغضكم للعلماء ، ففي أزمة الخليج لما أفتوا بجواز الاستعانة كلتم لهم التهم وقلتم لا يفقهون الواقع، ولما أفتى سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز بجواز الصلح قلتم فتاوى تخدم اليهود، ولما أيد الشيخ ابن باز والشيخ عثيمين فتوى الشيخ الألباني في مسألة التكفير رفضتم فتوى الجميع، ولما صدرت فتوى اللجنة الدائمة ضد الشيخ علي حسن قلتم أئمة وعلماء، ثم ما لبثتم أن فضحكم الله، فلما أصدر الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ فتواه في تحريم العمليات الاستشهادية –زعموا- قلتم فتاوى تخدم اليهود شعر أم لم يشعر ومركوبة العلمانيين.
    فإن كنت صادقا في حميتك للسنة وعقيدة السلف فبين لنا موقفك من سيد قطب ومحمد قطب ومحمد سرور وسلمان العودة وسفر وجميع فصائل القطبيين ومن الأخوان المسلمين والتبليغ .
    ووافق العلماء على فتاواهم في جواز الاستعانة بالكفار وبجواز الصلح مع اليهود وإن العمليات الاستشهادية محرمة وقتل للنفس. وإلا سوف يظهر منهجك وطويتك.
    ولو أردت الكثير فالمعلومات كثيرة والأدلة على أن القطبيين من أكذب الناس عديدة.
    وإذا كنت عندك **** العدالة أو معدومها فلا يهمني ذلك لأنك وأمثالك لا أهتم بآرائهم فأنتم ساقطوا المنهج وضيعتم العقيدة.
    أما عن ذلك المقال الذي نزل باسم الشيخ فقد وضحنا ذلك بما يقنع كل مريد للحق، ولكنكم دعاة الباطل أهل الصيد في الماء العكر.
    فإن ذلك المقال كان عند أحد الأخوة قبل أن ينزل ثم سافرت أنا على أنه سينزل باسمي فأرسله هذا الأخ إلى أحد المشرفين في سحاب فلم يوضح هذا الأخ للمشرف أن المقال لأبي عبدالله المدني ففهم هذا المشرف أنه للشيخ ربيع ولبّس عليه معرفته لي بملازمة الشيخ ربيع فأنزل هذا المشرف المقال باسم الشيخ ربيع وكتب في آخره تنسيقا للمقال : كتبه الشيخ ربيع ، وهو صادق فيما بحسب.، وإنما الخطأ كل الخطأ في هذا الواسطة الذي أرسله إلى المشرف.
    فأين ذلك الكذب وأين هو الافتراء على الشيخ ربيع ، خطأ حصل واعتراف بعده بالخطأ ذاك يسقط عدالة الرجل ؟!!!! حسبنا الله ونعم الوكيل.
    وعلى كل حال فإنا نراكم مكتوفي الأيدي أمام الضلالات العظام والطوام الجسام التي تفوه بها مشايخكم وأئمتكم من أمثال سيد قطب وغيره فأين أنت من القول بخلق القرآن والقول بالجبر ووحدة الوجود وأين أنت من سب نبي الله موسى ومن سب كثير من الصحابة بل وتكفير بعضهم وإسقاط خلافة عثمان رضي الله عنه وتأويل الصفات ،فهل هذه الضلالات لا تسقط العدالة؟!!!! بل إنكم تركتم هذا كله خلفكم ومجدتم صاحب هذه الضلالات وعظمتم قائلها ، وبالمقابل تنقصتم أهل السنة وبدعتموهم.
    فلا عجب أن حسنات أهل السنة عندكم سيئات وضلالات سيد قطب عندكم حسنات وتجديد لدين الله.
    أين منهج الموازنات الذي تلهثون به وتطبلون دائما به، أم أنه واجب لأهل البدع ومحرم لأهل السنة، ولكنها التناقضات.
    والله ما هذا إلا الإرجاء الغالي بعينه، وإنا لنعلم أنكم لا تحاربون الإرجاء ولكنكم ساعون في إسقاط المنهج السلفي.
    ثم إن قولك:
    ((وقرؤوا اعترافه بانه هو من انزل الموضوع باسم الشيخ .))
    أين قلت هذا ، فهذا من الكذب ولم اتفوه بهذا أبدا وإنما ذكرت ما بينته سابقاً فمن الكذاب إذن يا أبا السفالات.
    أما عما جرى في جلسة الأخ شمس مع الشيخ ربيع فإنه تطرق لمسألتين، المسألة الأولى عن موقفه من سيد قطب فبين ضلاله فجزاه الله خيرا، فلماذا لم تتطرقوا وتنشروا موقفه هذا مع موقفه الآخر من الشيخ علي الحلبي أم أنها الأهواء.
    ولو اقتصر الأخ شمس على الطعن في سيد فقط لخسفتم به الأرض ولم تبقوا له حسنة واحدة ولأصبح عندكم **** العدالة ولكن لما جاء بما ظننتم أنه يفيدكم في حربكم لأهل السنَّة طرتم به وشكرتموه وصدقتموه.
    وقد بينت أن الأخ شمس قد قصّر في نقل ما حدّثه به الشيخ ربيع وبينت حقيقة كلام الشيخ بما لايدع مجالا لهؤلاء في استغلاله ضد أهل السنة وشهد معي في ذلك الأخ عمر الأثري فجزاه الله خيراً، وهناك عدد من الأخوة أيضا كانوا حاضرين.
    فما أدري أكل هؤلاء كذابون وأنت الصادق وحدك وانت لم تسمع ولم تحضر، أم أنك من أصحاب الطرق الصوفية وأهل الخطوة الذين ينتقلون –بزعمهم- حيث شاؤوا بثوان معدودة فحضرت الجلسة معنا، أو أنك تتعامل مع الجن فينقلون لك أخبار الناس وأسرارهم ولو ولو لم تكن موجوداً ، فاختر من ذلك ما شئت.
    فالشيخ ربيع كان يتحدث عن الفتوى التي كان فيها السؤال عاماً وليس في ذكر الشيخ علي الحلبي، وكانت صيغة السؤال كالتالي:
    (ظهرت في الآونة الأخيرة فكرة الإرجاء بشكل مخيف، وانبرى لترويجها عدد كثير من الكتاب، يعتمدون على نقولات مبتورة من كلام شيخ الإسلام ابن تيمية مما سبب ارتباكاً عند كثير من الناس ....) إلى آخر السؤال المليء بالتشويه والمغالطات.
    فكان جواب اللجنة على هذه الأسئلة موافقاً لمنهج أهل السنة في تقرير
    وابتدأوا جوابهم بقولهم :
    (وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بما يلي)
    فلا يلزم اللجنة دراسة مصداقية هذا السائل ولا يلزمها ذلك ما دام لم يذكر فيه اسم ولا شخص بعينه، فهم يجيبون على قدر السؤال وليس ذلك من السذاجة ، فلو جاء رجلٌ عالماً وقال له: يا شيخ عندنا اناس يطوفون بالقبور ويحلفون بغير الله، فهل على المفتي أن لا يجيب حتى يذهب إلى ذلك المكان وينظر بعينه أو يرسل من يثق به. هذا من العجب فافهم يا أخي.
    والشيخ ربيع المدخلي جزاه الله خيرا بين أنه لا يخالف اللجنة في تقريرهم لمسألة الإيمان بل ولا في غيرها، لذلك قال الشيخ في حديثه مع الأخ شمس أنا لا أخالف اللجنة في تقريرهم للمسألة ونقولاتهم عن شيخ الإسلام.
    وذكر الشيخ ربيع أنه عرض على الشيخ علي هذه العقيدة التي قررته اللجنة فقال أنا لا أخالفهم.
    فلماذا يسوؤكم أن يوافق الشيخ علي على قول اللجنة، فهذا يدل على أنكم لا تريدون إلا التشويه والتهويش، ولو كنت تريدون الحق لطرتم فرحاً بموقف الشيخ علي .
    أما عن مهاتراتك وبواطيلك أنت وأشياعك فإني لا ألتفت إلى كلامكم، فطريقة أهل الباطل واحده وسلوكهم في محاربة أهل السنة معروفة.
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-03-25
  11. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    أكرر القول لأبي اسامة

    اعني نفس التسائل الذي طرحته على العجي هل هذا المقال هو ردك علىالعجي ومناقشة لما جاء به هل هواستاذي من إنشاء الحال والمقام ومختص بهذا الموضوع . استاذي لقد تكاثرة الضباء.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-03-25
  13. العجي

    العجي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-03-17
    المشاركات:
    148
    الإعجاب :
    0
    ماذا يقول المدعو ابو أسامة السلفي ؟؟!!

    ابو الفتوح الأمر مرفوع لك ، فما قاله ابو أسامة السلفي أنا لم أقله ولم يرد ذكر لربيع المدخلي في بحثي عن السلفية وأدعيائها ولا اعرف من اين اقحم ربيع المدخلي في الموضوع ، ولكن الذي اتضح لي أن الأخ قد لطش الموضوع من احد المنتديات .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-03-26
  15. ابواسامة السلفي

    ابواسامة السلفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-12-28
    المشاركات:
    371
    الإعجاب :
    3
    السلام عليكم

    الاخ الكريم العجي
    انا اخي لم ادعي انني كاتب الموضوع ولاكن لم اجد رد جاهز اقرب الى الرد عليك منه
    اما موضوعك فقد بحثت عن اصله ووجدته منقول من كتاب ابو رحيم ادعيا السلفية وبذلك ارفع اهتمامي به
    شكرا للجميع
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-03-30
  17. العجي

    العجي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-03-17
    المشاركات:
    148
    الإعجاب :
    0
    يا أبو أسامة السلفي ، نحن أهل السنة والجماعة الحقيقيون ، أما أنتم أيها السلفيون فنحن نؤخذ عليكم إصراركم على احتكار الحقيقة لوحدكم ورمي كل مخالفيكم بشتى أنواع التهم التي من بينها التكفير والعياذ بالله لمجرد الاختلاف في مسألة خلافية حتى لو كانت كل الأدلة ضدكم فلماذا هذا الإصرار على منهجكم إذا كان يخالف منهج أهل السنة والجماعة ، ثم أخي الكريم لماذا شيوخ السلفية يصفون كل من يخالفهم في الرأي بأوصاف لا تليق بالعلماء أن يقولوا مثل هذا الكلام ، وسأضرب لك بعض الأمثلة على ذلك ، خذ مثلا شيخ السلفيين اليمنيين المرحوم إنشاء الله مقبل بن هادي الوادعي ، عندما سأل عن الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي ، تأمل بماذا أجاب قال : إنه الكلب العاوي ؟؟!! ثم سأل عن الشيخ عبدالكريم زيدان فقال : قبحه الله ، فقيل لماذا يا شيخ مقبل فاجب لأنه يلبس البنطلون ، فهل هذه هي أخلاق شيوخ السلفيين مع العلماء ؟؟!! ثم هل لبس البنطلون يخالف الإسلام ويجيز شب وشتم من يلبسه ؟؟!! ثم انظر لشيخك الثاني الذي تستشهد بأقواله ربيع المدخلي ماذا يقول عن العلماء فهو يسب ويشتم كل من يخالفه في الرأي وأن كان الحق مع مخالفيه .

    أبو أسامة السلفي هدانا وإياك : هل لديك حجة تقنعني بها بجواز سب وشتم علماء المسلمين الإجلاء ممن يختلف معنا في المسائل الخلافية ؟؟ وإذا لم يكن لديك حجة فدعك من المهاترات والمزايدات والتعصب الأعمى وأنظر لقول المصطفي صلى الله علية وسلم ( ليس منا من دعاء إلى عصبية ) ثم اعلم أيها الأخ الكريم أن المسلم ليس باللعان ولا بالطعان ولا بالفاحش البذيء ، والحق أحق بالأتباع لأن السلام يعلى ولا يعلو عليه .

    مشا الله عليك يا أبو الفتوح صورة رضية ولا زلت في ريعان الشباب وعيني عليك باردة ، ولكن لدي ملاحظة على نشر صورتك في المجلس الإسلامي ، أبعثها لأخونا أبو أسامة السلفي وهي هل التصوير حلال آم حرام ؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة