كلمة 0 إستقبال رمضان ( لاتفوتك )

الكاتب : azizf3f3   المشاهدات : 647   الردود : 2    ‏2005-10-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-03
  1. azizf3f3

    azizf3f3 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-02
    المشاركات:
    783
    الإعجاب :
    0
    [align=right]كلمة ف] إستقبال رمضان ( لاتفوتك )

    --------------------------------------------------------------------------------
    هذه كلمه وجيزه أسأل الله أن ينفع بها

    استقبال رمضان

    الحمد لله على ما فات وله الحمد على ماهو آت رب الأرض والسموات حمدا طيبا في كل الأوقات والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء وخاتم الرسالات

    أقبل شهر رمضان شهر الخيرات والبركات مرحبا بشهر تضاعف فيه الحسنات وتقال فيه العثرات وتكفر فيه السيئات وتغلق أبواب النيران وتفتّح فيه أبواب الجنان وفيه تستغفر الملائكة للصائمين وتصفد الشياطين وفيه تضاء المصابيح وتشرع صلاة التراويح فيه ليلة خير من ألف شهر من قامها إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وفيه نزل القران الكريم وفيه تحققت أعظم الإنتصارات والفتوحات الإسلامية

    مرحبا بك ضيفا عزيزا تكرمنا أجل الإكرام وتمنحنا أعلى المراتب وتغدق علينا بوافر الحسنات
    إنك ضيف كريم ينتظرك الحميع في شوق وتطلع إلى إغتنام أوقاتك بالذكر والعبادة والصدقة والزيادة ليلك قيام ونهارك صيام

    أيها الأحبة لكم أن تتصوروا لوأن ضيفا حبيبا ألى قلبك عزيزا على نفسك أخبرك بقدومه إليك وبقاءه عندك بضعة أيام لاشك أن ستفرح وتسر وتسعد بتلك الزيارة فكيف إذا كان هذا الضيف ليس حبيبا إليك فحسب بل هو حبيب إلى الرحمن حبيب إلى رسول الله وإلى المسلمين جميعا فيجيبه لسان الحال قائلا

    مرحبا أهل وسهلا بالصيام ياحبيبا زارنا في كل عام
    قد لقيناك بحب مفعم كل حب في سوى المولى حرام
    فاقبل اللهم ربي صومنا ثم زدنا من عطاياك الجسام

    والعجيب أن هذا الضيف يصلح الله بمقدمه القلوب ويغفر بزيارته الذنوب ويستر بوصوله العيوب

    ولسلفنا الصالح أخبار وأسرار في رمضان فإليكم شيئا من أخباره وطرفا من أسرارهم فقد ورد عنهم أنهم كانوا يدعون الله ستة أشهر قبل رمضان أن يبلغهم الله إياه
    وكل هذا لما علموا من فضل هذا الشهر ولما فيه من غفران للذنوب والمعاصي ولأنهم عرفوا أنه " للصائم عند فطره دعوة لاترد " ولإنهم عرفوا أيضا " أن الصيام جنة من النار " ولإنهم عرفوا أيضا أن " للصائم باب يقال له الريان " ولعلمهم ايضا " أن من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه "

    وقد روي عن سلفنا الصالح أنهم إذا إنتهى رمضان بكوا على فراقه وسألوا الله لهم القبول ستة أشهر أخرى
    " لمثل هذا فليعمل العاملون " وكانوا كما صح عنهم ييجلسون بمصاحفهم في المساجد يتلون ويبكون ويحفظون ألسنتهم وأعينهم عن الحرام " إن هذا لهو الفوز العظيم "

    ولو تأملنا في أحوال الأمة الإسلامية اليوم مع الأسف الشديد لوجدنا العجب العجاب واختلاف بين الواقع والصواب فلناس ألوان وأشكال في إستقبال رمضان منهم مخالف للشرع غافلين عن قوله تعالى " {اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مَّعْرِضُونَ لاهية قلوبهم "
    فمنهم من يستقبله بالإحتفالات والأغاني الشعبية والأهازيج الموسيقية ومنهم من يستقبله بإعداد المباريات والأمسيات ومتابعة المسلسلات والبعد عن الطاعات حتى وإن كان على حساب الصلوات

    ومن الناس من يصوم بطنه عن الشراب والطعام وترتع عينه في خمائل الحرام فهذا الصائم ماعرف حقيقة الصيام
    " ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ماترك على ظهرها من دابة ٍ ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى "

    ومن الناس من أقام ليله جهوري المعاصي وجعلوا نهارهم ليلا وليلهم نهارا فما أن يرفع الليل سدوله إلا وقد سحب اللهو ذيوله فينام نهاره دون صلوات وطاعات وصدق رسول الله حين قال " ورب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش "

    فسبحان الله شتان بين خال سلفنا الصالح وحال أمتنا الطالح " كل حزب بما لديهم فرحون # فذرهم في غمرتهم حتى حين# أيحسبون أنما نمدهم به من مال وبنين نسارع لهم في الخيرات بل لا يشعرون #
    " أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا , وأنكم إلينا لاترجعون

    أحبتي في الله إن في هذا الشهر فرصة عظيمه للوقوف مع أنفسنا ولنعلنها توبة صادقة وإذا ما خشعنا في هذا الشهر العظيم فمتى نفكر بالتوبة ونترفع عن سفاسف الأمور ونعود إلى ماكان عليه سلفنا الصالح
    " {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا "
    أيها الأحبة لماذا لانقف مع أنفسنا وقفة مصارحة ولتكن وقفة صادقة ألم تحدثك نفسك بالإقلاع عن الذنوب والمعاصي وترك الملهيات ألم تحدثك نفسك بالعودة إلى خالقك ألم تحدثك نفسك بأن الله مراقب سكناتك وحركاتك وأنت إليه راجع

    ألم تحدثك نفسك بقولة تعالى {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ ") بلى ياعبد الله قدءان وإن لم يكن في هذا الشهر فمتى يكون إذا جاءك الموت إن هذا الشهر فرصة فلاتضيعه على نفسك

    ولنعلم أن الله غني عنا وعن أعمالنا فلاتنفعه طاعة الطائعين ولا تضره معصية العاصين قال تعالى : من عمل صالحا فلنفسه ومن أساء فعليها:
    وجاء في الحديث القدسي ( إنما هي أعمالكم أحصيها لكم فمن وجد خيرا فليحمد الله ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه)

    فاتقوا الله في صيامكم وقيامكم ودعائكم وليلكم ونهاركم وتذكروا " رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش)

    نسأل الله العلي العظيم في شهرنا الكريم أن يرزقنا توبة صادقة وأن يعيننا في قياما وصياما ويجعله خالصا لوجهه الكريم وأن يجعل فيه لنا رحمة ومغفرة وعتق من النار
    وصلى اللهم على نبينا وعلى آله وصحيه وبارك
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-03
  3. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    [align=right]كلمة طيبة .. وصايا قيمة ..

    جعلها الله في ميزان حسناتك ..

    والله نسأل أن يعيننا على صيامه ، وقيامه ، وقراءة القرآن ، وأن يوفقنا لليلة القدر ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-10-04
  5. azizf3f3

    azizf3f3 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-02
    المشاركات:
    783
    الإعجاب :
    0
    شكر

    كل عام والجميع بخير
     

مشاركة هذه الصفحة