الرشيد والهلال يسابقان عقارب الساعة نحو أول إنجاز

الكاتب : نورس اليمن   المشاهدات : 573   الردود : 2    ‏2005-10-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-03
  1. نورس اليمن

    نورس اليمن عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    765
    الإعجاب :
    0
    في نهائي النسخة الثامنة لأغلى البطولات المحلية:
    الرشيد والهلال يسابقان عقارب الساعة نحو أول إنجاز


    [align=right]"الإثنين, 03-أكتوبر-2005" - الثورة/ مختار البعداني
    [align=right]
    بعد أن وصلت رائحة الكأس والإنجاز الفريد واستنشاقها، لم يبق إلا الطعم وتذوق حلاوة الإنجاز الأول التاريخي ، خاصة أن طرفي النهائي يصلان لأول مرة في تاريخهما الرياضي منذ أن عرفا كناديين، إضافة إلى أنهما معاً لم يسبق لهما تحقيق أي بطولة، لا من قريب ولا من بعيد ، وهذا من باب الواقع الذي ينطلق من استراتيجية وجذور الفريقين والنظر إلى صفحات كتابهما.
    على كل حال.. فالنهائي سيكون ملتهباً ومثيراً وربما يعكس حاجز الرتابة السابقة ولو بالقليل .. هذا إذا تحرر الكل من مغبة مايدور في الشارع الرياضي اليوم حول بطولة كأس الرئيس ، لتبدو الاجواء الآن مشحونة إلى درجة كبيرة بعد أن صفا الجو وأصبح التشبع يملأ الجانبين دون الحاجة إلى التنازل عن الرغبة في المواصلة.
    الآن أتحدث عن نهائي بطولة كأس الرئيس القائد الرمز/ علي عبدالله صالح (حفظه الله ورعاه) الثامنة لكرة القدم والمتمثل بلقاء الرشيد التعزي والهلال الحديدي على ملعب الفقيد علي محسن المريسي بالعاصمة صنعاء عصر اليوم الاثنين، بعد سلسلة كبيرة من المفاجآت والمفارقات العجيبة خلال مشوار البطولة في مختلف ادوارها ، ليكون النهائي مفترق طرق بالنسبة للرشيد والهلال رغم الفوارق الكبيرة بين الفريقين والتميز الملحوظ نسبيا كزيادة معنوية للطرف المحظوظ.

    كيف تأهل الفريقان إلى النهائي؟
    من الضروري جدا أن نستعرض ونقدم الكيفية التي من خلالها تأهل الفريقان إلى نهائي الكأس الغالية وبشكل واقعي ومنطقي وبالتعزيز بالاجواء التي صاحبت ذلك ، لكن المشكلة تكمن في الغيرة (بكسر الغين) التي تنبعث من هنا وهناك.
    وعلى كل حال.. الفريقان شاءت الاقدار أن يلتقيا في النهائي بعد سلسة من المكافحة والحرص وأمور أخرى وضعت احتياطية تحسبا لأي اضطرابات قد تحدث وتنهي الطموح والتضحية، فالرشيد بعد أن تأهل من الدور التمهيدي عن طريق الباي فاز على الشرارة خارج ملعبه ليتأهل إلى دور الـ16 ويفوز على معين البيضاء في أرضه بخمسة أهداف مقابل هدف ليتأهل إلى دور الثمانية (ربع النهائي) ويقابل من طبعا ؟ علماً أنه وصل الى هذه الدور لأول مرة في تاريخه ، وشاءت الاقدار أن يلتقي مع جاره الصقر وكلاهما كانا في نشوة وحماس وطموح، علماً أن هذا اللقاء جاء بعد أيام قليلة جدا من الانجاز التاريخي الذي حققه الرشيد بصعوده الى الاضواء لأول مرة في تاريخه، وربما كان ذلك دافعا قويا له لأن يكبح جماح الصقر في البروفة الاولى للديربي الحديث، ففاز الرشيد بركلات الترجيح (4 /3 ) بعد التعادل بهدف لهدف، ليكون وصول الفريق الى نصف النهائي انجازا بحد ذاته، ورغم أنه تلقى الهزيمة في أرضه أمام السبعين بهدف لهدفين إلا أنه فاز بذات النتيجة التي خسرها عندما واجه خصمه في عقر داره بصنعاء ليفوز في مابعد بركلات الترجيح (4-2) ليصبح طرفا في النهائي لأول مرة في تاريخه وتاريخ محافظة تعز.

    اما الهلال فقد صعد من الدور التمهيدي بعد الفوز على أهلي صنعاء بركلات الحظ بعد التعادل (2/2) علماً أن الاهلي كان متقدما (2 / صفر) قبل أن يتراجع ويتساهل بصورة عجيبة ومدهشة ليقابل الهلال في دور الـ32 فريق نصر عدن أحد فرق الدرجة الثالثة المهجورين بعيدا وفاز الهلال بنتيجة (2 / صفر) في عدن بعد أداء متواضع من الفريقين، ليتأهل الهلال الى دور الـ16 ويقابل شباب الغيظة من المهرة وكان من المفترض اللعب في المهرة حسب القرعة ، لكن مندوب شباب الغيظة قال إنه يريد اللعب في الحديدة، وبالفعل اقيمت المباراة في الحديدة وفاز الهلال (6 / 1) ليتأهل الهلال الى ربع النهائي ويقابل من أيضا؟! فريق سيئون أحد فرق الدرجة الثانية وكمان في الحديدة ليفوز الهلال بشق النفس بهدفين لهدف، ومن هنا تأهل الى نصف النهائي لأول مرة وقابل شعب حضرموت ليتعادل في الذهاب معه خارج ملعبه بهدف لهدف وفاز في الاياب بالحديدة بهدفين دون مقابل، ليكون طرفا ثانيا في النهائي إلى جانب فريق الرشيد ، وعلى الجمهور أن يقيّم ماسبق من حيث كيفية التأهل بالنسبة للفريقين.

    السباق نحو أول الانجازات
    ستزداد المتابعة الجماهيرية اليوم عطفا على الغرابة، المحيطة بطرفي النهائي الساخن والمثير على ملعب الفقيد علي محسن المريسي بمدينة الثورة بصنعاء والذي يجمع الرشيد المليء بالحماس والطموح والنشوة مع الهلال المرصع بالنجوم والطامح هو الآخر إلى تحقيق الكأس كأول انجاز له في تاريخه والذي سيكون شرفياً للغاية.
    الترشيحات موجودة والتوقعات تبدو سهلة لدى الكثيرين ومعظمها يصب لمصلحة الهلال ليس من باب التشجيع والانتماء، ولكن بحكم الامتيازات الموجودة فيه وفي مقدمتها الكوكبة اللامعة من اللاعبين المميزين ذوي الخبرة الذين يمثلون المنتخبات الوطنية، إضافة الى أمور اخرى ترجح الكفة، وهذا يأتي جماهيريا لكنه في حقيقة الأمر منطقي وواقعي.
    لكن عندما نتحدث عن الرشيد الذي يعتبر إلى الآن هو البطل الحقيقي في نظر الكثيرين بعد أن فرض نفسه بقوة وأجبر «الكل» على احترامه والإصرار على متابعته خاصة وأن الاغلبية الساحقة استبعدت وصوله الى النهائي قبل مواجهة الصقر في ربع النهائي أولا، وقبل مواجهة السبعين ايابا بصنعاء كونه خسر الذهاب بتعز (1 / 2) ثانيا، ولهذا.. ماذا يخبئ الرشيد للهلال ولكل الجماهير في هذا النهائي.

    لن تكون المباراة سهلة اطلاقا للفريقين بغض النظر عن وضع الفريقين من حيث تميز اللاعبين، مع العلم أن لاعبي الرشيد هم في الحقيقة نجوم بمعنى الكلمة بعد أن التهموا الاخضر واليابس في دوري الدرجة الثانية وبطولة الكأس، ومع ذلك سيحاول لاعبو الفريقين اثبات الجدارة والاستحقاق عندما تصطدم الحيوية والنشاط والحماس المتفجر لدى الرشيد بنجومه البعيدين عن الاضواء والمنتخبات والذين اقل مايمكن وصفهم بالجنود المجهولين، وذلك مع الخبرة والطموح المفروض لدى الهلال المرصع بالنجوم، المعروفين بلاعبي المنتخبات الاساسيين وسط الأضواء، لنقل أن النهائي سيمثل نسخة فريدة وجديدة تختلف عن النسخ السبع السابقة.. كيف ذلك؟
    الآن سأتحدث من واقع سطحي، ساستعين بالتشبيه بشرط أن لا يغير (بكسر العين ) أي من الجانبين وينتج الزعل كونه أمرا طبيعيا ووصفا عابرا ، عندما نقول : إن النهائي الآن اشبه بمواجهة صغير السن مع كبير السن الخبير، وهنا مفارقة سطحية بالشكل ، لكن في المضمون غير، رغم الاختلاف إلا أن العمل وتحقيق الهدف هو الذي يحدث ويؤكد الفارق من الناحيتين ، خاصة وأن العملية محورها كرة قدم عرف عنها أنها تعطي من يعطيها ولاكبير أو صغير فيها.. وهذا هو التشبيه الذي ينطبق على الفريقين.

    الرشيد.. ومن خلال ماقدمه أمام جاره الصقر في ربع النهائي والروح القتالية التي تسلح بها ومرورا بلقائيه امام السبعين ذهابا وإيابا في نصف النهائي، اصبحت سمته الاساسية انه مصدر المفاجآت، وقلب التوقعات رأسا على عقب، وهذا طبعا حدث في دوري الدرجة الثانية، حينما كانت هذه السمة التي يمتاز بها ضده أصلا، لتتحول لمصلحته الآن من ناحية ايجابية ، ولعل القصد مفهوم، ومن هذا المنظور نأخذ الحديث عن هذا الفريق الذي يحاول اكمال وانهاء المشوار بإحراز الكأس، لأنه في حقيقة الأمر وضع طموحه بتحقيق ذلك ، ولم يعلق ذلك بالتمني والصدفة، هو كما ظهر يقاتل من شأن ذلك واضعا تحديا شجاعا مستخدما مبدأ القوة، بمعنى : هذا طموحي وسأحاول بالقوة .. هكذا تبدو أجواء الرشيد..

    الهلال بطبيعة الحال هو المرشح.. ليس من عندي .. وإنما من قبل الاغلبية بحكم الاسباب التي سبق ذكرها وهو سينظر إلى النهائي بنظرة تختلف كليا وليس جزئيا عن ماسبق له من مباريات في الأدوار السابقة كونه وضع طموحا مسبقا منذ فترة بحثا عن إنجاز، خاصة وأنه يمتلك مقومات ذلك ولم يوفق من قبل ولأنه كان يريد ذلك من قبل وفشل فماذا تتوقعون أن يقدمه وهو يجد نفسه فجأة في نهائي الكأس؟!!

    طبعا سيكون الأمر مختلفاً، سيحاول هذا الفريق تسخير كل مالديه من امكانيات من نواحٍ عديدة لهذه المباراة التي هي في نظره فرصة عظمى لتحقيق أول انجاز تاريخي للنادي بشكل عام الذي لم يسبق له أن حقق أي بطولة على مستوى البطولات المختلفة، ولهذا يجدها فرصة لاتعوض ، وهو بالفعل مؤهل لأن يكون بطلا للكأس.
    الحشد هنا سيشمل كل الانصار من الجانبين والكل سيتفاعل من إدارة بكامل الاعضاء وجهاز فني ولاعبين وجمهور وقيادات ضخمة كل حسب الانتماء والتفضيل ، وآخرون مجرد مشاهدة ماذا سيحدث في هذه الملحمة الكروية.
    وليعلم الذي لايعلم أن التنازل عن الكأس لن يكون على الطريقة السهلة ، لأن الفريقين لم يكن صعودهما الى النهائي من أجل التفريط ..بالكأس وبالأخص الرشيد الذي تأهل الى النهائي من خارج ملعبه بعد الخسارة في ملعبه .. شوفوا كيف يعمل الرشيد؟

    أهمية هذه البطولة
    تعد بطولة الكأس هي الأغلى وتكتسب أهمية كبيرة على المستوى العام، وكل الفرق تطمح وتتمنى أن تحصل على الكأس ، لأنها تحمل اسماً غالياً هو الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية حفظه الله ورعاه، ولهذا لولا النظام القاتل الخاص بالبطولة وهو نظام خروج المغلوب لقاتلت الفرق بشدة من أجل الحصول على الكأس ، لأن خروج المغلوب يصيب الفرق في مقتل، وعندما يجد الفريق المحظوظ نفسه في النهائي، فماذا تتوقعون منه أن يقدم ليحصل على أغلى البطولات المحلية.

    إذاً.. هناك امتيازات كثيرة

    البطولات السابقة
    > البطولة الاولى في موسم 1995-1996م اقيمت المباراة النهائية في المكلا وجمعت شعب حضرموت مع أهلي الحديدة وانتهت بفوز أهلي الحديدة بهدف دون مقابل ، ليكون الاهلي اول فريق يحصل على كأس رئيس الجمهورية.

    > البطولة الثانية كانت في موسم 1997م-1998م وجمعت المباراة النهائية في صنعاء اتحاد إب والشعلة، وانتهت بفوز الاول بهدف مقابل لاشيء ليحصل الاتحاد على بطولة كأس الرئيس الثانية.

    > البطولة الثالثة اقيمت في صنعاء وجمعت شعب حضرموت والشعلة وانتهت بفوز شعب حضرموت بركلات الترجيح بعد التعادل بدون أهداف وذلك في موسم 1999م-2000م ليكون الشعب الحضرمي ثالث فريق يحصل على البطولة.

    > البطولة الرابعة كان النهائي بين اهلي صنعاء والتلال في موسم 2000-2001م وانتهى بفوز الاهلي بهدفين لهدف، ليكون الأهلي رابع فريق يحصل على الكأس.

    > البطولة الخامسة كان النهائي بين شعب إب وتضامن شبوة وانتهى بفوز شعب إب بأربعة اهداف نظيفة في موسم 2001-2002م.
    > البطولة السادسة/ جمع النهائي كلاً من شعب إب وشعب حضرموت وفاز الاول بهدفين لهدف ليحصل على الكأس للمرة الثانية على التوالي وذلك في موسم 2002-2003م.

    > البطولة السابعة/ جمع النهائي كلاً من اهلي صنعاء وشعب إب في صنعاء وانتهى بفوز الاهلي بهدفين مقابل لاشيء ليتساوى اهلي صنعاء مع شعب إب في عدد الفوز بالكأس.

    الفضائية تنقل النهائي
    تقوم الفضائية اليمنية بنقل المباراة النهائية لكأس رئيس الجمهورية بين فريقي رشيد الحالمة وهلال الحديدة..
    ولأول مرة تنقل المباراة بسبع كاميرات باستخدام عربة النقل الجديدة، وسيقوم بالتعليق على المباراة رياض الجيلاني ويخرجها علي مثنى رازح وكمال الصعفاني .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-03
  3. إبن الجماعي

    إبن الجماعي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-07-07
    المشاركات:
    1,065
    الإعجاب :
    0
    نتمنى كل التوفيق للرشيد الحالمي .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-10-04
  5. الشبح الأسود

    الشبح الأسود قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-08-15
    المشاركات:
    19,559
    الإعجاب :
    0
    ...........لا تعليق
     

مشاركة هذه الصفحة