من اروع ماقرأت :آخر ما كتبه مراسل 'مفكرة الإسلام قبل استشهاده

الكاتب : ابو خطاب   المشاهدات : 636   الردود : 9    ‏2005-10-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-02
  1. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    [​IMG]

    تحرير مقدمة ما كتبه الشهيد 'سالم'

    مراسل 'مفكرة الإسلام' في تلعفر

    قبل اغتياله بيوم واحد فقط



    مفكرة الإسلام: أخي أبو [... ] أرجو أن يُنعم الله عليك بالستر والعافية، وسمعت أن معاركَ تجري عندكم هذه الأيام في [ ... ]؛ فكن حذرًا لأنك 'الدينمو' في عمل 'مفكرة الإسلام'، كما يسميك أبو [ ... ] مراسل القائم.



    أخي لم يكفِ رصيدي في الهاتف لكي أكلمك عن عدة أمور أشاهدها كل ساعة هنا في المدينة، واكتفيت أن أسلمكم الأخبار المهمة والساخنة.

    أخي رأيتك في مكالمة يوم الثلاثاء وأنت منزعج مني؛ لأني لم أقم بعملي على أتم وجه، وأنا أعرف أن ما نقلته من داخل المدينة ليس سوى 60% من العمليات التي تجري في تلعفر؛ لأنني لا أسيطر على جميع المدينة وتنقلي صعب للغاية، وأنت تعرف أن عملي معكم في 'مفكرة الإسلام' ليس من أجل المرتب الذي تعطيني إياه؛ وإنما لحبي الكبير لذلك الموقع الشريف، كما أنني أحسست أننا أصبحنا جزءًا من عائلة كبيرة تسمى 'مفكرة الإسلام'؛



    لذا أرجو ألا تعتبر تقصيري ناجمًا عن إهمال ـ لا والله ـ إلا أنه أمر فوق طاقتي.

    أخي أرسل لك مع أبي [ ... ] تقريرًا أسميته 'كلمات تحت أزيز الطائرات.. 'تلعفر' آخر زفرات الاحتلال'، أرجو أن أكون قد نقلت فيه ما شاهدته في المدينة خلال أيام المعارك، وأعتذر لسوء الخط؛ لأنك كما تعلم خطي خربشة قِطّة!!

    سلامي لك، وأرجو الدعاء..

    انتهت مقدمة الشهيد ـ بإذن الله ـ 'سالم الجبوري'، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته، وبدأ بعدها تقريره الأخير، والخاص بفريق مكتب 'مفكرة الإسلام' في بغداد، والذي يُقصد منه معرفة أحوال المدينة من أجل تحديد الأولويات في العمل، وطريقة التعامل مع الحدث، فهو ليس للنشر أصلاً، ولكن اضطررنا إلى ذلك من أجل أن يعرف الناس من هو 'سالم الجبوري' ـ رحمه الله تعالى ـ وذلك قبل أن يقوم أبناء العلقمي من 'فيلق بدر' العميل بعملية اغتياله.


    بسم الله..

    كلمات تحت أزيز الطائرات.. 'تلعفر' آخر زفرات الاحتلال
    كنت في التاسعة من عمري عندما حفظت حديثًا للرسول محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول فيه: 'نصرت بالرعب مسيرة شهر'، أو كما قال، عليه الصلاة والسلام، ومنذ ذلك الحين وحتى قبل أيام وأنا أحفظ ذلك الحديث دون أن أعلم معناه بشكل كامل، وأسأل نفسي كيف يكون النصر على العدو دون أن تقابله عسكريًا، وهل يقتصر ذلك على الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ كمعجزة له أم للمسلمين كافة؛ حتى وافاني الله بتلك الأجوبة الشافية التي رأيتها كلها على أرض 'تلعفر' الحبيبة.



    ففي يوم السبت الماضي عندما اشتبك عناصر المقاومة على حدود 'تلعفر' مع الأمريكيين كنت أشاهد من على سطح أحد المنازل جنود الاحتلال يقفون ببنيتهم العظيمة وأجسادهم المخيفة وطولهم المهول وتجهيزاتهم الغريبة والعجيبة، وأتساءل هل يتمكن المجاهدون من كسر الاحتلال بتلك البنادق المعدودة والقاذفات المنهكة؟؟.. أسئلة كثيرة وعلامات استفهام عديدة في ذهني تدور، وما هي إلا ربع ساعة حتى شاهدت عناصر المارينز يتحركون باتجاه ملعب لكرة القدم كان يمثل جهة إسناد مهمة للمقاتلين، ويريد المارينز السيطرة عليه، ونشر القناصة على سياجه العالي والبناية التي بجواره، بقيت أتابع تلك المشاهد من بعيد، كما أنني كنت أتابع تحرك أكثر من 15 عنصرًا من المقاومة باتجاه الملعب بعد أن كانوا يصدون عدوانًا مع بقية رفاقهم في مكان آخر من نفس المنطقة، وما هي إلا دقائق وأنا أتابع الحدث حتى شاهدت جنود الاحتلال يهربون من بداية الشارع كالخرفان، حيث خرج لهم عناصر المقاومة من بداية الشارع من الجهة الأخرى فهربوا، وترك أربعة منهم أسلحتهم على الأرض من الخوف دون أن يطلقوا رصاصة واحدة.



    أخي أبو [ ... ] كان المنظر غريبًا ومضحكًا في نفس الوقت، ولا أظنني سأنساه ما بقيت.. نعم إنهم كانوا يهربون من أمام المقاومة بشكل غير اعتيادي؛ وكأن وحشًا كاسرًا يقف أمامهم دون أن أعلم ما السبب، واستعاد المجاهدون بداية حي المعلمين، وسيطروا عليه بعد ساعتين دون أن يطلقوا رصاصة واحدة، حيث هرب الاحتلال منه بعد أن سمعوا أن مجاميع قتالية من جماعة 'الزرقاوي'، وجماعة 'أنصار السنة' تتواجد الآن في حي الشرطة، وهي تستعد لشن هجوم على حي المعلمين؛ فما كان منهم إلا أن انسحبوا من الحي بسرعة. فأي خوف هو ذلك الخوف الذي يتملّكهم، وأي رعب صُبّ في قلوبهم.



    لو كنت أنا من سيقرأ هذا التقرير؛ لما كنت قد تأخرت باتهامه بالمبالغة، لكن ـ حقيقة ـ الوضع في 'تلعفر' أصبح كله كرامات لشباب أتعبهم الجوع والعطش وكثرة الصلاة وقتال الأعداء، تمنيت أني أجد الوقت أخي أبو [ ... ] لأكتب لك عجائب وغرائب وكرامات 'تلعفر'، وعندما ينتهي الحصار فسوف أضع كتابًا عما حصل في 'تلعفر'، وفي اعتقادي أن هذا الكتاب سيجد صدى كبيرًا لدى المسلمين وسنجد فيه خيرًا كثيرًا، وسأجعل ربحه هدية لحبيبتي 'مفكرة الإسلام' حتى تعرف أن مكافأتي الصغيرة التي تعطيني إياها كل شهر ليست بخسارة على أخيك [1] .



    نترك الطرافة، ونرجع لحديثنا مرة أخرى، فدومًا ما يتكرر مشهد جندي أمريكي يتبول على نفسه من الخوف، وإذا لم تشاهد ذلك الموقف أمامك فحتمًا أنك ستشاهد ملابسه مبللة بالبول في أحد شوارع 'تلعفر'، وإذا ما جلس على الأرض فإن مؤخرته ستكون قطعة تراب بسبب التصاق التراب على ملابسه المبللة، كما تكرر عندي مشهد هروب الجنود فكنت أشاهدهم من بعيد، واستعين بدربيل [2] أهداه إلي أخي مصور قناة الفرنسية قبل خروجه من المدينة عندما اشتد القتال فيها.



    [وهنا فقدت ـ للأسف ـ عدة وريقات يبلغ عددها اثنتين]

    وأشاهد جنودًا يركضون كالكلاب التي هاجمها من هو أقوى وأفتك منها.

    أخي [ ... ] اعترف للمرة الأولى أنني فقدت ثقتي بنفسي قبل أيام؛ وذلك عندما شاهدت أكثر من تسع آليات أمريكية مدمرة في منطقة واحدة، وهي منطقة سوق البقالين وسط 'تلعفر'.

    وخشيت أن أنقلها لكم فإذا نشرتها 'مفكرة الإسلام' فستواجه كيلاً من الاتهامات والمبالغة؛ فقررت ألا أذكرها لأنه للأسف لا يوجد صحفي غيري الآن في المدينة، فحتى مراسل الجزيرة الذي كان يزوّدهم بالأخبار خرج منها عن طريق 'التلة' الترابي على حدود 'تلعفر'.

    تاركًا لي ثلاث بطاريات للكاميرا و[[ميموري دسك]].



    وأنا أذكرها الآن في هذا التقرير؛ لأنني قررت أن أذكرها، ولا يهمني من يكذّبني ويصدق 'العربية' أو 'العراقية' أو 'الحرة'، وكلي أمل منك أن تستخلص بعض الأخبار هنا وتنزلها كتقرير عام لـ'مفكرة الإسلام'.

    وفي يوم الأحد الماضي دارت معركة عنيفة بين عناصر المقاومة والمارينز خسرت بها المقاومة المعركة، واحتل المارينز حي الوحدة وسيطروا عليه بفضل المقاتلات والغازات، ووقع الكثير من المجاهدين شهداء هناك، أخي يا لها من معركة... لقد كانت كتلة من التنور تدور في ذلك المكان، ومهما حاولت أن أنقل الصورة لك فسيعجز قلمي عن نقلها إليك، ولو كنت أستطيع لكتبتها إليك بدموعي حتى تعرف ما بداخلي، وقد تمكّن رفاق الشهداء من إخلائهم ودفنهم، وبقي العديد منهم ممددين على أرصفة الشوارع والساحات دون أن يتمكنوا من إخلائهم بسبب كثافة النيران التي كانت تخرج من الاحتلال، واليوم هو الأربعاء وقد استعادت المقاومة السيطرة على جزء من الحي، وهو أمر ليس بالهين، ودخلتُ مع رجال المقاومة بعد أن وثقوا فيّ، ووجدت أحد الشهداء العراقيين على الرصيف اقتربت منه لأشاهده إلا أن رفاقه سرعان ما حملوه وشاهدت دمه يسيل على أكتاف من حمله من الرجال وكأنه مات قبل دقائق أو أقل، وليتكم شممتم ريحه التي عمّت المكان، فهي والله أطيب من أي عطر شممته في حياتي، أتعرف ماذا تذكرت أخي [ ... ] ؟ لقد تذكرت ذلك الخبر الذي حدثتني عنه، وهو ما وجده أطباء الفلوجة من رائحة المسك في ثياب الشهداء، وقلت لي في حينها أن أحد التجار من الخليج اشترى قطعة ثوب أحد الشهداء، والتي فيها ريح المسك بثمانين ألف دولارًا، وبُني بها مستشفى في الفلوجة. أرجو ألا تغضب مني فقد كنت في ذلك الوقت أشك في مثل هذه الأشياء، ولكن اليوم في 'تلعفر' أشم هذه الروائح العجيبة.. هل تصدق أخي [ ... ] أن نفسي تمنت أني مكان هؤلاء فرائحتهم عجيبة [3] .

    وإن يسر الله لي الحياة فسوف آخذ قطعًا كثيرة من ثيابهم المعطرة بالمسك؛ فلعل التجار يبنون لنا مستشفى كما بنوه للفلوجة، لقد أخذتني هذه النقطة كثيرًا.



    وأنتقل إلى وصف صورة تشيب منها الولدان، فقد شاهدت أطفالاً ونساءً قتلى في الشارع، وشاهدت دبابات تدهسهم وتحولهم إلى جزء من أسفلت الشارع، شاهدت جنودًا للاحتلال يسرقون ساعة رجل مدني من أهل المدينة وعلبة السجائر من جيبه بعد أن قتلوه.

    ولا يفوتني صورة المسجد الذي دخله الاحتلال، وامتهنوا فيه القرآن الكريم انتقامًا، وكأنه الزرقاوي!!

    كنت أتمنى أن يشاهد العراقيون والعرب الذين ينكرون على المقاومة قتالهم للاحتلال صورة واحدة من صور 'تلعفر'، وكيف يقف الشاب الذي لا يتجاوز من العمر 20 عامًا أمام دبابة عملاقة، ويتبادل معها النيران، إما أن يدمّرها أو تقتله، فهل يُعقل أنه قَاتَلَ من أجل المال أو السلطة، كما يقول الجعفري أو بوش، أو من أجل أن يقال عنه ما يقال في الرجال أشباه عنترة بن شداد، لا والله، فلا أظنهم خرجوا إلا من أجل التحرر من ظلم الاحتلال وتطبيق فرض من فروض الله.



    كان لي مذياع صغير استمع به إلى الأخبار، وفرحت عندما سمعت أن الأخبار التي أنقلها لكم تبثها عدد من المحطات، وهذا إنجاز لنا، ولكن يحزنني أن بعضهم 'حرامية' يسرقون ولا ينسبون، ولكن لا مانع لدينا ما دام أن قضيتنا تصل إلى العالم، وحزنت كثيرًا لِما سمعته من كذب الاحتلال باعتقالهم وقتلهم المئات من المقاومة. فلم يسقط من المقاومة أكثر من 40 شخصًا أغلبهم بالقصف الجوي بالمقاتلات على تجمعاتهم خلال الاشتباكات، وشاهدت جثثهم وهي متفحمة متهرّئة بفعل الغازات والكيمياوي المحدود. فعن أي نصر يتكلمون؟!..



    كما شاهدت جنود الاحتلال وجثثهم العفنة في شوارع حي سعد بن أبي وقاص، وحي السراي، وقد بلغوا العشرات، وبعضهم طعن بالحراب إثر اشتباك عن قرب على ما يبدو.

    أما الجيش العراقي العميل فقد شاهدت صور السيستاني على زجاج مقدمة مركباتهم، وكأنه يوم بدر عندما خرجت قريش بالمعازف والنساء والخمور لقتال المسلمين ـ محمد وصحبه ـ ؛ فقلت: إن التاريخ يعيد نفسه من جديد، ولا أزال أذكر أحد ضباط ذلك الجيش اللاعراقي عندما قتل شاة من الأغنام في أحد الحظائر؛ وكأنه يريد أن يفرغ غضبه بتلك النعاج بعد أن عجز على قتال الرجال، ورغم صعوبة الموقف إلا أني ضحكت حتى سقطت على ظهري من شجاعة هذا الجبان على الأغنام.



    والله إني أرى من هؤلاء المجرمين الحرب الطائفية، ولو أقسمت أخي أبو [ ... ] أن حقدهم أعظم من حقد اليهود والنصارى على المسلمين لما حنثت بيميني، مع أن بعض هؤلاء كانوا جيرانًا لنا أيام صدام، وكنا والله نكرمهم ونعطيهم، ولم يروا منا إلا كل خير، ولكن عندما ذهب صدام تبينت الحقيقة المُرة، فقد كان أحد السلفيين في 'تلعفر' يحذرنا منهم، وكنا نتهمه بالحقد والمرض النفسي تجاه هؤلاء.. كم كان الناس أغبياء في ذلك الوقت.

    وسمعت في أحد الأيام من مذياعي الحبيب بيان الاحتلال: 'أنه سيطر على شمال 'تلعفر'، وقضى على عناصر الإرهاب'، وما يدري أنني جالس في أحد المنازل الفارغة، وأشاهد رجال المقاومة منتشرين هناك دون خوف أو تواجد للاحتلال، لا من قريب ولا من بعيد، حتى أن بعض عناصر المقاومة صلوا المغرب جماعة جهرًا، وبدون أي إسراع في صلاتهم، وقنتوا في الركعة الأخيرة من صلاتهم، وبكوا كثيرًا في الدعاء.



    لم تكن الأحياء الشيعية الثلاثة في المدينة قد طالها القصف والدمار، وكأنها لم تسمع بالاجتياح بل جرت جميع المعارك في بقيه أحياء المدينة التي تزيد عن العشرة أحياء، حيث قُصفت بهمجية من قِبل الاحتلال وجنوده، وسرقت ونهبت من قِبل جماعة 'بدر' وأعوانه المتسترين باسم الجيش العراقي.

    ومما علق في ذهني قبل يومين ـ أي يوم الاثنين ـ هو ما وجدته من تصرفات لجماعة 'الحرس الوطني العراقي'، حيث ما إن اقتحموا المنزل وشاهدوا فيه صورًا على الجدران تعود لشخصيات ومراجع شيعية؛ حتى تركوه واعتبروه 'أمانة الإمام المهدي المنتصر'، على حد وصفهم. لكنّ منازل أهل السنة تبدوا مميزة فأغلبهم لا يضع تلك الصور على جدران منازلهم، ولا يملكون تفسير الوائلي للقرآن، ولا معجم القرآن للطباطبائي، الذي يتداوله الشيعة في العراق؛ ولهذا طالها الحرق والتخريب والسرقة بل والاعتداء على النساء إن وجد في تلك المنازل نساء.



    وللتأكيد على خبري الذي أرسلته لكم قبل أيام من اغتصاب ثلاث فتيات سنيات على أيدي الاحتلال، شاهدت جنازة 'لبيبة' وقد تُوفيت، وشارك فيها علماء دين ووجهاء المدينة، وقد دُفنت في مقبرة خارج 'تلعفر' قرب مخيم اللاجئين بعد يوم من اغتصابها، حيث اجتمع عليها عدد من جنود الاحتلال.

    لا أعلم قد يكون الله جعلها سببًا في استنفار عدد كبير من شباب 'تلعفر' الذين لم يقاتلوا في البداية، فكتب الله لها الشهادة، وكتب نصرًا سيخلده التاريخ على مر العصور.

    أما عن خسائر العدو في أيامه السبعة الأولى، فقد سجلتُها أخي في دفتر جيب صغير كنت قد حرصت على أن لا أكتفي بالسمع أو كلام الشارع، بل الذهاب قرب المكان أو بمحيطه، وأعمل ما ينبغي على الصحفي عمله لإخراج الخبر الصحفي، وسأرسلها لك لاحقًا.



    وكانت من مروحيات الاحتلال ما بلغ 8 مروحيات مختلفة: منها الأباتشي ومنها الكوبرا ومنها الشينوك، شاهدت خمسًا منها بأم عيني، إلا أن 'كاميرتي' التي جُهزت بها لم تكن بالمستوى الكافي من حيث تقريب المسافة لالتقاط الصور بشكل واضح.

    وعن الآليات فحدّث ولا حرج، فمن الهمفي إلى الهمر إلى البرادلي والبراهام ـ تلك الدبابات العملاقة ـ إلى ناقلات الجنود، فقد فاقت أكثر من 110 آلية بعضها دُمّر بشكل كامل، التقطت صورًا لعدد منها [4] .

    وكان قتلاهم قد ذكروني بمعركة الفلوجة، وما حدثنا عنه الثقاة من مراسلينا من تكوّم جيفهم في الشوارع، وعلى الأبنية، فقد كانوا كُثر، وأعتقد أن أغلبهم مرتزقة، حيث يملكون الشعر الطويل ويرسمون 'الوشم': كالأفاعي والسلاحف والصلبان على أذرعهم وصدورهم، وهم بالتأكيد مرتزقة.



    وعن زيارتي الأخيرة إلى المستشفى الميداني، والتقاطي للصور التي أرسلتها لكم، فوالله لقد جازفت بحياتي من أجل إيصالها ليس لشيء إلا أنني قلت في نفسي إن لم أصنع شيئًا جديدًا في الأخبار، وأثبت زيف كذبهم فلا خير فيّ، وإما أن أهرب حالي حال الهاربين من الصحفيين، أو أعمل عملاً ينفع غير هذا العمل، والحمد لله رغم عيون شيعة السيستاني الإيرانيين حول المستشفى وجماعه بدر، ورغم خوف الكادر الطبي من بطش فيلق بدر إذا سمعوا أن أيًا منهم صرّح لأي صحفي بشيء، تمكنت من إخفاء 'كاميرتي الدجتل' تحت حزامي بطريقة ماكرة للغاية لا يمكن لأي أحد أن يكتشفها،

    وأكملت مهمتي على أكمل وجه، وذهبت إلى حيث خرجت صباحًا [5] .



    ومما زاد خوفي في اليوم الثاني من معارك 'تلعفر' هو إعلان الاحتلال عبر مكبرات الصوت عن بحثه عن مراسل 'مفكرة الإسلام' في تلعفر، والصحفي الذي يورد الأخبار للجزيرة أبو [ ... ]؛ فنصحني أحد المقربين أن أخرج من المدينة، أو أرافق عناصر المقاومة أينما حلّوا وأينما رحلوا، وجلست أفكر وقررت أن أغطي الحدث بمرافقة المقاومة؛ لأن قوات الاحتلال وعملاءها لن يتركوني ، وهو بالفعل ما حدث معي، وما أحلاها من صحبة ورفقة، فكنت أتوقع أنهم أناس قساة القلوب لا يضحكون ولا يبكون ولا يجاملون ولا يتسامرون فيما بينهم، إلا أنني كنت مخطئًا، فقد نلت منهم من الطرافة ورقة القلب والإيثار وسمو الأخلاق ما لم أجدها إلا في سير الصحابة، وتراهم في وجبات طعامهم كل واحد منهم يدفع ما أمامه إلى صاحبه وبالعكس، وكثيرًا ما كانوا يخافون علي ويطلبون مني أن أبقى عندما تندلع أية اشتباكات، والتي يظهرون فيها مختلفين عما أجدهم في جلساتهم عندما تنتهي المعارك؛ فلا تشاهد منهم ألا العيون الملتهبة بالشرار والكلام المعطر بالقرآن، متوجهين إلى ساحة الاشتباك دون خوف أو وَجَل من أحد.



    كم تمنيت ساعتها أن أشاهد تلك النظرات الثاقبة والوجوه القوية عند كثير من الحكام العرب الآن عندما يتوجهون إلى أميركا ولندن!!!

    على كل حال فوضعنا هنا في 'تلعفر' كالآتي 55% للمقاومة، و45% للاحتلال وأعوانه، أما أحياؤها فعشرة ثلاثة منها شيعية، لم تطلق فيها رصاصة واحدة؛ كعادة عملاء الاحتلال، بل إن شرهم علينا كبير فقد كانوا جواسيس.



    واليوم هو الثلاثاء، وقد طلب الاحتلال من المقاومة التفاوض؛ لأنه وضع نفسه في موقف محرج، حيث ذكر أن الخميس هو يوم تسليم المدينة للأهالي وتطهيرها من الإرهابيين، ولا يزال في 'تلعفر' قتال أيام، بل وأسابيع إن وصل للمقاومة أكْل وشرْب كاف.

    فكيف سيكون الوضع؟.. إنها الساعة السادسة عصرًا وأمامي أحد رجال المقاومة، وهو ممدد على الأرض في استراحة محارب، بينما يوجد مصحف وقاذفة بجانبه. فكيف للاحتلال أن يُقنع العراقيين والعالم بنصر لم يحصل أصلاً؟! بعد أن وعد قبل هذه المرة وأخلف وعده.

    إذا ألهمني الله تلك الروح إلى يوم بعد غد سأنقل لكم الأخبار وما يحصل [6] .



    وكنت أود أن أؤجل هذا التقرير لأرسله كاملاً، لكن أبا [ ... ] أصرّ على أن يخرج يوم غد فجرًا من معبر سري من 'تلعفر' فاضطررت إلى كتابته، وعندما تنجلي مصيبة 'تلعفر' بالنصر إن شاء الله، فسوف أزودك بأفلام وصور مهمة جدًا، ولكني لن أعطيك إياها حتى تخطب لي امرأة طيبة؛ فأنا دائمًا أثق باختيارك.. ما عليك، أمزح عليك..



    وأخيرًا أرجو الدعاء لي، فإني تحت رحمة الله تعالى الآن.



    محبك: سالم الجبوري

    مراسل 'مفكرة الإسلام' في 'تلعفر'



    وأخيرًا .. هذه الرسالة تسمى لدينا بالتقرير الخاص، والذي لا يُعرض على الموقع أصلاً نتيجة احتوائه على بعض المعلومات المهمة، ولكنا اضطررنا أن نعرض التقرير كما هو؛ تقديرًا لـ'سالم' رحمه الله ورغبة منا في معرفة الناس بوفاء هذا الرجل لقضية أمته.




    ـــــــــــــــــــــــ

    [1] للأسف لم يتبقَ منها شيء؛ فقد أخذها أحفاد العلقمي من بيته بعد اغتياله .

    [2] يقصد المنظار .

    [3] نرجو الله أن يكون منهم .

    [4] كل ما في منزله تمت سرقته بعد أن اغتاله أبناء العلقمي .

    [5] ونحن نعتقد أن جواسيس الاحتلال من أنصار 'السيستاني' قد اكتشفوه في المستشفى في حين كان يظن رحمه الله أنه قد استطاع خداعهم، وقد قمنا بتحذيره مرارًا من هذا، ولكن كان رحمه الله حريصًا جدًا على التوثيق

    [6] نسأل الله أن يغفر له، وأن يسكنه فسيح جناته
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-03
  3. مقتول

    مقتول عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-18
    المشاركات:
    756
    الإعجاب :
    0
    لله دره

    لله دره

    لله دره


    اسال الله ربي وربكم ان يرزقنا ميتة الشهداء ويحشرنا مع الصديقين والانبياء
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-10-03
  5. اليمني الاصيل

    اليمني الاصيل عضو

    التسجيل :
    ‏2001-12-03
    المشاركات:
    127
    الإعجاب :
    0
    رحمة الله رحمة الابرار
    وبلغه منازل الشهداء والصالحين الأخيار
    آمين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-10-03
  7. ابوحسين الكازمي

    ابوحسين الكازمي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-24
    المشاركات:
    1,245
    الإعجاب :
    0
    أخينا الفاضل أبوخطاب جزاك الله خيرواحسنت واحسن الله اليك
    ورحم الله الشهيد وجعل كل ذالك في ميزان حسناته
    ونصر الله المجاهدين نصرعزيز انه على كلشي قدير
    وزلزل الله الأرض من تحت اقدام الرافضة عليهم من الله الغضب والسخط اعدا لأسلام
    و
    في أمان الله
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-10-03
  9. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    الاخوة الكرام
    مقتول
    اليمني الاصيل
    ابو حسين الكازمي


    شكرا لاطلالتكم البهية على الموضوع وتعقيبكم عليه ولكم خالص الشكر والتحية ...

    ونسأل الله ان يرحم هذا الشهيد ويسكنه فسيح جناته وان ينصر اخواننا المجاهدين في العراق وفلسطين وكل بلاد المسلمين ....ونسأل الله ان يخذل الكفار المعتدين ومن تعاون معهم من الخونة والعلملاء ...

    وارجو من الاخوة الكرام ان يكثروا من الدعاء في هذاالشهر الفضيل ....

    وجزاكم الله خير الجزاء
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-10-03
  11. الليث الأسمر

    الليث الأسمر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-30
    المشاركات:
    1,372
    الإعجاب :
    0
    اللهم تقبله في الشهداء

    وألحقنا بهم يا كريم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-10-03
  13. " سيف الاسلام "

    " سيف الاسلام " عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-11
    المشاركات:
    2,074
    الإعجاب :
    0
    رحمة الله عليه
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-10-04
  15. amk

    amk عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-04-11
    المشاركات:
    2,179
    الإعجاب :
    0
    رحمه الله رحمة الابرار واسكنه فسيح الجنان


    وحشره مع الصحابه الكرام الابرار


    وان يجمعنا بهم اناولي عزيز قهار



    وصلي اللهم وسلم على قائد الغر المحجلين


    البر الميامين محمد وعلى اله وصحبه وسلم الى يوم الدين



    وشهر مبارك وكل عام وانتم بخير
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-10-04
  17. الفاتح2

    الفاتح2 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-04
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    0
    رحمه الله ..
    وجمعنا به مع الأنبياء و الصديقين و الشهداء و الصالحين ، إخوانا متحابين على سرر متقابلين في جنات النعيم ..
    الله المستعان !!!
    والله إن الواحد منا ليحزن .. ليس على فراق مثل هؤلاء ؟؟ و لكن على حاله ، و على تقصيره ..
    فماذا قدم لنصرة هذا الدين ..
    الله المستعان ..
    اللهم استعملنا لطاعتك و لنصر دينك ..
    وأرزقنا الإخلاص في القول و العمل..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-10-05
  19. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    آمين آمين آمين يارب العالمين

    اللهم تقبل اللهم تقبل يالله ياالله

    بارك الله فيكم جميعا يااخواني الكرام وجزاكم الله خير الجزاء
     

مشاركة هذه الصفحة