تعز في كرنفال الضنك

الكاتب : السامعي   المشاهدات : 451   الردود : 2    ‏2005-10-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-02
  1. السامعي

    السامعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-03
    المشاركات:
    384
    الإعجاب :
    0
    تعز في كرنفال الضنك - جمال أنعم

    خاص

    لا أدري كيف احتملت تعز استضافة الثورة في ذكراها الثالثة والأربعين وهي تعيش كل هذا الضنك؟
    كيف غنت للثورة وغيثها المدرار وبحرها الزخار؟، وقد جفت حنجرتها من شدة العطش. واهترأت حبالها الصوتية من كثرة الزعيق والصراخ في وجه جدار السلطة الأصم؟
    لا أدري كيف رقصت جذلى في حضرة الذكرى العظيمة، وهي تترنح منذ زمن بعيد كسيرة في القيظ اللاهب، مثقلة الرأس بدبات الماء في مهرجان الظمأ المستدام؟ بأي لسان قاطرت الثناء على القيادة الحكيمة والحضور الكريم، وقد شقق لسانها عطش السنين العجاف ومزقها الجفاف شر ممزق حتى اشبهت فيها الشوارع والأزقة؟
    لاأدري أي غصة تخثرت في حلق السكان المغصوصين وهم يرون مدينتهم المرهقة والمنهكة تساق حاسرة إلى فرح رسمى قسري صخاب ومضاء تنكره روحها الحزينة المكتهلة وملامح وجهها الشاحب الكسيف؟
    تعز تدرك جيداً أنها لاتصلح لفرح يوم هابط من "فوق" على قاع من ظمأ مقيم وأحزان لاتبرح.
    تعز تصلح دار عزاء ومواساة لامدينة كرنفالات قافزة فوق الصدور. الاعلام الرسمي منذ احتفالات الوحدة بحضرموت يعتبر هذه المهرجانات العابرة للمحافظات إعادة اعتبار فعلي لتلك المناطق المقصية والمنسية والمهملة في أجندة الحكومة.
    حينها كتب البعض:« الرئيس يحب حضرموت» وربما يكتب آخرون اليوم: ويحب تعز، بدليل إيثارها واختيارها لهذا الاحتفال الفخيم، وكأن محافظاتنا ضرائر يتنازعن قلب الرئيس، بينما الأهم أن تعرف محافظاتنا: اينها في قلب الدستور والنظام والقانون؟ أينها في قلب الحقوق المشروعة والمكفولة، حقوق المواطنة، العدالة في توزيع الثروة، الحرية، المساواة، أينها في استراتيجية الخدمات الأساسية؟
    ليس مهما على الاطلاق العدالة في توزيع الكرنفالات والزيارات.ولمَ تعيش محافظاتنا على فائض الكرم الرسمي والجود الموسمي؟ولم َ مدائننا مدن واجبات لا مدن حقوق؟ وهل على كل محافظاتنا انتظار منجزات الثورة حسب الزيارة الاحتفائية السنوية لرئيس الجمهورية وحسب الاختيار والدور ووفق التسلسل في حركة الاحتفاء السنوي بذكرى الثورة وأعياد الوحدة.
    يحضرني هنا تعليق ظريف لمعلق أجنبي راعه ان تتعلق حركة التحديث وسفلتة الطرق واستكمال المشاريع في المدن والمحافظات بمرور ذكرى الثورة، فقال: بحسب هذا ستكون المحافظة العشرون هي الأكثر انتظاراً ومظلومية.
    تعز التي أمطرتها الخطابات الرسمية بسخاء بوابل من الأوصاف والألقاب التي لاتروي العطاش ولا تغني في المعاش، ولا تزيد الشارع التعزي إلا طيناً وحسرات، ونكداً على نكد
    تعز المكدودة.. المنذورة للفقر والحرمان.. تحلم بالماء.. كما تحلم صنعاء وغيرها لكنها ربما الأشد معاناة، وربما هالها أن تطلب الحكومة 451 مليار دعما إضافياً للموازنة العامة لعام 2005م وهي صابرة على إهانة العيش في هذا الجحيم اليومي مؤجلة مطالبها الحارقة في حل جذري يعيد الاعتبار لماء قلوب صغارها ونسائها ووجوه رجالها المراق والمهدر في طوابير الظمأ الممتد ليل نهار في مدينة تذوي وتموت من العطش والقهر وتحشرج في الضجيج والصخب المبتل بعرق الحماسة والسراب الكلامي: ماء .. ماء .. ماء، وتود أن لو تشرب من البحر وهو منها غير بعيد وتسأل عن مشروع ذهب أدراج الحكومة ورياح الاكاذيب، بدأ بدراسة إمكانية تحلية ماء البحر، وشبكة أنابيب تمتد من البرح إلى قلب المدينة وتسأل عن اية بدائل تنقذ السكان من شبح الظمأ القاتل؟
    ما أضنكها تعز بهذا الاحتفاء العاطش؟ وما أصبرها على الضنك وحمى الضنك الواصلة من بين زحام المآسي والكوارث والافراح الرسمية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-02
  3. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    الحمى اجتاحت اليمن كلها
    مش تعز بس


    حالة وفاة وإصابة المئات بحمى الضنك بميفعة

    عتق «الأيام» أحمد بوصالح :

    أكد الأخ حسين عبدالله الواحدي، مدير مكتب الصحة والسكان بمديرية ميفعة في اتصال هاتفي مع «الأيام» ما تناولته «الأيام» في عددها الصادر أمس السبت من إصابة المئات من المواطنين في مناطق مختلفة من المديرية، وتعد مدينة الحوطة أكثر المناطق تضرراً بالوباء، مؤكداً أن أكثر من 60 إصابة سجلها المستشفى منذ تاريخ 14/9 حتى الآن، إلى جانب الحالات الموجودة في المنازل. وأضاف أن المستشفى سجل حالة وفاة فتاة (15 عاماً) من الحوطة نفسها. واختتم تصريحه بالقول: «رفعنا مذكرات إلى الجهات المعنية طالبنا خلالها بنزول فرق المكافحة ولم تنزل حتى هذه اللحظة بانتظار وصولها» منوهاً بضرورة تعاون الأهالي في حماية أنفسهم من الإصابة بحمى الضنك باتباع وسائل تساعد على التخلص من المياه المخزونة والرش الضبابي بمادة الديزل وإحكام إغلاق النوافذ بالشباك العازلة لدخول البعوض الناقل للعدوى.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-10-02
  5. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    لقد حب مدینه تعز الامام احمد ومن بعده ابن الیمن البارالشهید ابراهیم الحمدی
    وعاش فیها الر ئیس صالح
    وحبها المثقفون والشعراء والا دباء والا ثریاء
    واخرجت معظم عبا قره الیمن وتجا رها
    ولکن نقول صبراآل تعز
    فهی مدینه صدرها وسیع
    نختلف نتحا ور ولکن نلتقی
    ولکم خالص التحیه المعطره
    بالمسک والعود والعنبر
     

مشاركة هذه الصفحة