عمرو خالد يروي لأول مرة القصة الكاملة لقراره مغادرة مصر.

الكاتب : ابن الفخر   المشاهدات : 430   الردود : 2    ‏2005-09-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-28
  1. ابن الفخر

    ابن الفخر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-18
    المشاركات:
    908
    الإعجاب :
    0

    عاد إليها طائعا وقال إنه لم يعد يقبل أن يكون "ملفا أمنيا"
    عمرو خالد يروي لأول مرة القصة الكاملة لقراره مغادرة مصر
    [​IMG]

    الاربعاء 28 سبتمبر 2005م، 25 شعبان 1426 هـ
    دبي - العربية. نت


    كشف الداعية الإسلامي عمرو خالد لأول مرة عن الأسباب الحقيقية التي دفعته إلى مغادرة موطنه مصر لمدة تزيد على عامين مؤكدا على أنه تعرض لضغوط أمنية لمنعه من ممارسة نشاطه الدعوي وهو الأمر الذي رفض الاستجابة إليه.

    وفي حوار مباشر استمر نحو أربع ساعات مساء الثلاثاء 27-9-2005 قال عمرو خالد لبرنامج القاهرة اليوم الذي يقدمه عمرو أديب على شبكة أوربت إنه قرر العودة إلى مصر دون التنسيق مع أحد بعد حالة الحراك السياسي والاجتماعي التي شهدتها في الأشهر الأخيرة، ونفى مرارا وجود صفقة مع الحكومة أو جهات أمنية سبقت عودته.

    وأشار خالد دون تفصيلات إلى أنه تعرض لضغوط من جهات أمنية لوقف أنشطته الدعوية والاكتفاء بعمله الأساسي كمراجع للحسابات، وكان معنى بقائه في مصر أن يترك هذا العمل الذي يعتبره رسالة له إلى الأبد ولكن أحدا لم يضغط عليه أو يأمره بترك البلاد.

    وقال خالد: قرار الهجرة اتخذته خلال ساعتين فقط بعد معرفتي بهذه القرارات، ولم أكن أعرف الجهة التي يمكن أن أسافر إليها ولم يكن لدي المال كما لم يكن جواز سفري معي حيث كنت قدمته للحصول على تأشيرة عمرة، فاجتهدت حتى حصلت على جواز السفر وفي تدبير الأموال ثم حجزت على أول طائرة مغادرة إلى أمستردام في مساء تلك الليلة دون أن أبلغ والدي ووالدتي بقراري السريع، وقبل أن تستوعب زوجتي مضمون وحجم هذا القرار، وذلك قبل أن انتقل بعد ذلك إلى لندن وبيروت.

    وأضاف: كنت قد زرت والدي اللذين يقضيان إجازة في مدينة الغردقة المصرية قبل ذلك بيومين ولكن لم يكن هناك ما أخبرهما به، وحين وصلت إلى مطار أمستردام اتصلت بوالدتي لأخبرها بسفري فانفجرت في البكاء وقالت لي إن هذا القرار سيحزن والدي وقد يؤدي إلى موته، فقلت لها إنني لم أشأ إخبارهما لأن بكاءها كان يمكن أن يمنعني من السفر، وتحت ضغط بكائها أوشكت أن أحجز تذكرة مرة أخرى على الرحلة العائدة إلى القاهرة قبل أن أغادر المطار، ولكنني تلقيت اتصالا من والدي ترددت في الرد عليه ثم فوجئت به يقول لي: "انت جدع وقرارك ممتاز ولا تخضع للضغوط وواصل طريقك" فكان هذا دافعا لي إلى الاستمرار رغم أني بقيت طوال الأشهر الستة الأولى بعد مغادرتي القاهرة دون أن أرى زوجتي وابني.

    وأشار خالد إلى أنه طوال الفترة التي بقي فيها خارج مصر رفض الحديث عن الضغوط التي تعرض لها لأنه لا يقبل الإساءة إلى بلده وهو خارجها، ولكنه رأى أن يعلن ذلك بعد عودته إلى بلده ومن على أرضها لأنه لم يعد يقبل أن يصنف الدعاة ضمن "الملف الأمني" وأن تتعامل معهم جهات الأمن، ولأنه يرى أن الظروف في مصر والعالم العربي تغيرت بفعل تطور وسائل الاتصال التي تضع المعلومة الصحيحة أمام أيدي الناس بسرعة، وبفعل تزايد الوعي الجماهيري.

    وقال إن رسالته التي يحب أن يوجهها إلى الناس في هذه الفترة هي أن الرهان في التغيير أصبح على الجماهير التي يجب أن تتحرك للحصول على حقوقها وتوسيع مساحة الحرية المتاحة لديها.

    وشدد خالد على أن قرار عودته إلى مصر لم يتم بناء على صفقة مع أي جهة حكومية قائلا: لم أتصل بأحد ولم يتصل بي أحد، ولكني اتخذت قرار العودة باختياري ودون أدنى تفكير في أن أتراجع عن الرسالة التي أعمل على تحقيقها في السنوات الأخيرة، ولكنني سأسعى إلى تنفيذ ذلك بعقل وحكمة وتعايش ودون سعي إلى الصدام مع أي جهة من الجهات.

    ورفض مجددا التسمية إدراجه تحت مصطلح "الدعاة الجدد" أو"دعاة الفضائيات" الذي أصبح منتشرا في الفترة الأخيرة، وقال إنه يحرص بشدة على عدم الإفتاء في القضايا الدينية المتخصصة لأنه غير مؤهل لذلك ويترك ذلك لعلماء الإسلام، ولكنه يتحدث فيما هو"معلوم من الدين بالضرورة" كما أنه تجاوز الدعوة الدينية إلى الصلاة والصيام ليحول طاقة الإيمان لدى مستمعيه إلى مفهوم وهدف جديد يسعى لتحقيقه هو"التنمية بالإيمان" ما يعني تحويل طاقتهم الإيمانية إلى طاقة لتنمية المجتمعات العربية والإسلامية، وقال إن لديه أملا كبيرا في أن يحقق هذا الأمل في السنوات العشرين القادمة ومؤكدا على أن الاستجابة لدعوته تجاوزت المسلمين إلى المسيحيين الذين يملكون أيضا "طاقة إيمان" دفعتهم إلى المشاركة في مشروع "صناع الحياة" الذي يدعو إليه.

    جميع الحقوق محفوظة لقناة العربية © 2004
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-28
  3. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    لقد كنا نعلم انه معرض لضغوط امنية من قبل حكومة مبارك العميل والذي طالما يضيق على الدعاة والعلماء المؤثرين في الناس ويفتح المجال واسعا لكل فنان ***** او علماني ملحد ...

    ولقد كنا نحس من كلام الاستاذ عمرو خالد انه معرض لضغوط لكنه لم يبد ذلك لاحد ...ومع ذلك فقد عاد سالما مرفوع الرأس الى بلادة ارض الكنانة وافصح عن ما تعرض له من مضايقات ...

    نسأل الله ان يحفظه ويثبته ويجزيه خير الجزاء وان يستمر في دعوته المباركة للشباب فكم على يديه بعد الله تعالى اهتدى الكثير من الشباب والفتيات بعد ان كانوا في ظلمات المعاصي والذنوب ....



    جزاك الله خير اخي ابن الفخر على نقلك لهذا الخبر السار
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-09-29
  5. سامر القباطي

    سامر القباطي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    1,894
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك اخي الكريم كاتب الموضوع
    وبارك الله في الاخ الكريم أبو خطاب على كلماته الرائعة في الشيخ الذي ظلمه الكثير
    من أصحاب التكفير
     

مشاركة هذه الصفحة