جدل حول ملكة الجمال المسلمة

الكاتب : ابــو الخيــر   المشاهدات : 422   الردود : 1    ‏2005-09-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-27
  1. ابــو الخيــر

    ابــو الخيــر عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-30
    المشاركات:
    202
    الإعجاب :
    0
    [align=right] محمد عبد الرحمن من القاهرة: لا زالت حماسا كوهيستاني أول ملكة جمال مسلمة في انجلترا ، تثير حولها جدلا واسعا ، خصوصا في مجتمعاتنا العربية ، التي غالبا ما تشهد انقسامات حول مثل تلك الأمور ، بين تيار يطبق الشريعة الإسلامية ويرفض مسابقات الجمال بكافة أنواعها بل يعتبرها عودة لزمن "النخاسة" وتيار آخر يحاول ترويج أفكار أكثر تحررا ويعتمد على أهمية تغيير صورة الإسلام في الغرب بكل الوسائل الممكنة ، خصوصا أن فوز كوهيستانى –الأوزبكية المولد والأفغانية الأصل – جاء بعد أسابيع قليلة من تفجيرات لندن وما تعرض له المسلمون من تنكيل هناك ، من جانبها لم تر ملكة الجمال -18 عاما – فيما تفعله أمرا مشينا ورات أن كل شخص له أن يفسر القواعد الدينية حسب رؤيته وقناعاته ويكفيها أن علئلتها فخورة باللقب ، وكانت هناك 3 فتيات أخريات مسلمات ينافسن عليه .
    واستبعد الكثيرون أن يكون لفوز كوهيستانى بعدا سياسيا فمنظمو المسابقة لن يتركوا اللقب لمسلمة بسهولة من أجل أي غرض ، وبالتالى تركز الحديث في هذا التحقيق على ردود الفعل ،السلبيات والإيجابيات ،وقبل عرض كلام الخبراء ، نمر بسرعة على كلام الناس في الشارع ، الذين اكتفوا بتعليقات قصيرة حيناً وساخرة أحياناً ، هناك من قال " واحنا مالنا بملكة الجمال في انجلترا ، تكون مسلمة تكون يهودية " وقال آخر " المسلمون في الغرب ينقسمون جزئين ،الأول يتمسك بتعاليم دينه حتى لو لم يظهر هذا ، والثاني ينخرط كليا في المجتمع الغربي وهؤلاء لا يمكن التعامل معهم على أنهم مسلمين " احدى الفتيات قالت لى " كل سنة بيعترضوا على مسابقات الجمال في مصر ، ومع ذلك مستمرة، محدش له دعوة بقى باللى بيحصل في انجلترا !!"
    ورأي عاقل قال " لا اعتقد ان هذه الفتاة هي التى ستحسن صورة الاسلام ، بالعكس ممكن تكون وسيلة مضادة لناس عاوزين يقولوا ان الاسلام مش هيتحسن الا لو المسلمين بقوا غربيين ،يعنى تحسين صورة الاسلام بالمايوه "

    من جانبه يقول الدكتور عبد المعطي بيومي –عضو مجمع البحوث الاسلامية - من الممكن انه يكون قد تم أختيار هذه الفتاه بناء على المقاييس الموضوعة وإن كان ذلك لا يمنع الظن أن جنسيتها الأفغانية كانت أحد الدوافع لهذا الأختيار حتى يظهروا دورهم فى إكساب المراة الأفغانية جزءا من الحرية والتحضر وإن كان ذلك واردا فى مجال الظن لا التغلب أو الترجيح .
    و أكد بيومي ان دخول المراة فى مثل هذه المسابقات التى يتم فيها تفحص جسدها أمتهان لكل حرية وتحضر ، لأن تعرض المراة المسلمة لقياس الخصر والأرداف وأجزاء أخرى فى جسمها أمر ينافي حضارتنا الإسلامية التي تصون المراة من مثل هذه الأعمال.

    وعن إن كان صعود فتاه مسلمة لعرش جمال أنجلترا من الممكن أن يؤثر فى النظرة السلبية لمعظم المسلمين اتجاه العالم الغربي أكد الدكتور بيومي أن الوعي الإسلامي أعمق من هذا المستوى من التفكير فوعينا يقيس عدالة الغرب بما تقدم للمسلمين من احترام لأحكامهم كما اننا نقيس هذه العدالة وفقا لنظرتهم الإيجابية لقضايانا ، ومن يعتقد ان اختيار مسلمة لتتولى عرش جمال انجلترا قد يجعل المسلمين يتأكدون من العدالة الغربية فكان الأولى لهم النظر إلى الجاليات العربية الاسلامية هناك فالظواهر السلبية أكثر دلالة وأكثر حرجاً من مثل هذه المسابقات.

    بينما يرى الدكتور وائل أبو هندي- أستاذ علم النفس - ان المقصود من هذا الأختيار هو الترويج لأن الاسلام يقبل لفكرة إهانة المرأة ، والهدف نشر افكار معينة ترمي إلى جعل الإسلام يقبل ان يكون جسد المرأة مقياسا لجمالها .
    وقد رفض د.وائل الرأي القائل بأن هذا الأختيار جاء نتيجة لأصل الفائزة الأفغاني وأكد ان الموضوع أشمل وأعمق من بلد بعينها فالمقصود من هذا الاختيار هو محاولة جعل الثقافة الإسلامية والعقيدة الاسلامية تقبل العبث بجسد المرأة.

    من جهتها أوضحت الدكتورة نسرين بغدادي- أستاذ علم الاجتماع المساعد - أن هناك أغراضا خافية وكامنة وراء هذا الأختيار ، وقالت "لقد جاء هذا الاختيار ليس حب فى الأفغان ولا حب فى المسلمين ولا حتى محاولة للتقرب منهم ولكنها محاولة للترويج لقيم زائفة لديهم ، فهم يريدون ان نغض ابصارنا عما يحدث للنساء على ايديهم فى العراق وأفغانستان وفلسطين " وتابعت قائلة "فإن المسلمات مهمشات فى كثير من جوانب الحياه هناك فلماذا هذا الجانب بالخصوص يريدون دخول المرأة المسلمة فيها ويريدون الترويج لجعل المرأة المسلمة ترضى التنازل عن حجابها والظهور بالمايوه".

    وعلى النقيض ترى الدكتورة سامية خضر ان الأفغانيات مشهورين بالجمال ولذلك فقد تم اختيار هذه الفتاه بناء على المقايس الموضوعة اما كونها مسلمة و أفغانية فهذا حدث مصادفة بأن التى تم تعليها عرش الجمال كانت مسلمة من أصل أفغاني .

    وقد أوضحت د.سامية انه فى انجلترا يعيش عدد كبير من جميع الجنسيات والأشكل والألوان وهم اعتادوا على تقبل الأخر.

    و أشارت إلى انها سافرت إلى انجلترا هذا العام وقد عملت أفضل معاملة ولم يتم تفتيشها ، وكان بجوارها رجل سعودى مصطحب بناته وهن متخمرات وقد تم دخولهم البلد دون الطلب منهن برفع الخمار للتأكد منهن.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-28
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    شكرآ لك اخي الكريم
    هذة المشاركة

    مع خالص التحيات
     

مشاركة هذه الصفحة