مرضى نفسيين سعوديون يجبرون على الاستحمام عراة بشكل جماعي

الكاتب : غريبه   المشاهدات : 1,821   الردود : 8    ‏2005-09-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-27
  1. غريبه

    غريبه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-05
    المشاركات:
    823
    الإعجاب :
    0
    اذا ً لا نلوم الامريكان بما فعلوه بالمسلمين في سجن ابو غريب !!!!!!!

    [​IMG]


    يتعرض المرضى داخل مستشفى الصحة النفسية بمدينة الطائف السعودية لانتهاك خصوصيتهم، وحرمانهم من أبسط حقوقهم في الغسل بشكل انفرادي حيث يزج بهم جماعات إلى داخل حمامات المستشفى ليغتسلوا عراة بصورة جماعية، وذلك بحسب ما ذكرت إحدى الصحف المحلية السعودية بعد أن قام مراسل بجولة ميدانية في ذلك المستشفى المعرف بـ"شهار".

    وذكرت صحيفة "الوطن" السعودية خلال جولتها وجود تجاهل لخصوصية المريض في الطهارة "رغم وجود تعليمات حكومية وإدارية بشأن التعامل مع أصحاب هذه الحالات، والتي تنص على عدم تعريض المريض لأي إهانة نفسية أو جسدية أو التقليل من شأنه أو معاملته بطريقة غير لائقة لأي سبب من الأسباب ومحاسبة أي متسبب في ذلك".

    وقالت الصحيفة إن المشهد داخل المستشفى لم يخل من "مآس أخرى" حيث تظهر عورات المرضى أمام بعضهم البعض، ونقلت الصحيفة عن مصدر مسؤول أن هذه المواقف تحدث يوميا وفي وضح النهار حيث يسحب مرضى الصحة النفسية البالغ عددهم حوالي 600 مريض في مجموعات نحو حمامات المستشفى، وتمد لهم خراطيش الماء من "وايتات الأشياب" ذات الضغط العالي، ليقوم عمال النظافة في المستشفى بغسلهم مثلما يتولون تنظيف صالات المستشفى وفنائه. ويتعرض المرضى أحياناً لرش أجسادهم بالماء الملوث.

    كما أضحى المرضى بحسب الصحيفة فريسة سهلة لانتقال العدوى والأمراض مثل الزهري نظرا لتلاصق أجسادهم خلال عملية الغسيل. وبدا واضحا وجليا أن هذه الممارسات والضغوط لم تكن وليدة اللحظة بل كانت منذ فترة بعيدة فبدلا من تنظيف كل واحد منهم على حده، يختصر عمال التنظيف الوقت في غسلهم.

    وتردف الصحيفة: "وقد وفر عليهم خرطوش الأشياب الكثير حيث يمسك عمال النظافة هذه الخراطيش ويوجهونها نحو أجسادهم واحدا تلو الآخر وجماعة تلو الأخرى، ولا يملك هؤلاء المرضى النفسيون غير تغطية عيونهم أو إغلاقها عند الغسل، لأن ذلك هو السبيل الأوحد لهم لتخفيف المعاناة والصبر على المعاملة البائسة التي يواجهونها".

    وقد اعتاد أهالي المرضى النفسيين وضع ذويهم في المستشفى لاعتقادهم أنه الملاذ الآمن والطريقة المثلى لعلاجهم وأن الرعاية المقدمة لهم في أفضل حالاتها، لكن صورة الواقع المؤلمة تطيح بهذه الثقة وهذه الأماني التي ينتظرها ذوو هؤلاء المرضى.

    من جهته، أعترف مساعد مدير المستشفى الدكتور يوسف الشاووش ابوجود ببعض التجاوزات لأن المستشفى يضم شريحة كبيرة من الكادر التمريضي فيهم النادر والغث على حد قوله. وأكد الشاووش أن احتمال وجود أخطاء أمر وارد، لكنه قال إنه متى ما ثبت وجود أي تجاوز أو تعد على المريض أو كرامته، فسيتم اتخاذ الإجراءات الصارمة والرادعة حيال ذلك.

    وأصر الشاووش على أن معاملة المستشفى للمرضى هي معاملة إنسانية، مشيرا إلى أن المريض له حقوق معينة ومحفوظة وأن أي إنسان يحاول التعدي على حقوق المريض النفسي يكون عرضةًً للعقاب.

    وشدد على أن مسألة الحفاظ على خصوصية المريض وإنسانيته في استحمامه أو طريقة أكله وشربه فهذه واجبات وأي إخلال بها يعتبر مخالفة يتعرض مرتكبها للعقاب. وأضاف الشاووش أن هذه الحالات إن حصلت فهي تحصل من أشخاص بشكل نادر وإن وصلت هذه التجاوزات لأحد المسؤولين فهو يسارع بالبت فيها بتوقيع العقاب على المخالف. كما يتم أيضا التنويه عن العقاب بشدة. وأشار إلى أن إدارة المستشفى وضعت معايير وسياسات داخلية للحفاظ على حقوق المرضى تنص على أن أي شخص يتعدى على حقوق المرضى يكون عرضة للعقاب.

    منقوووووووووووووول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-27
  3. اعصار التغيير

    اعصار التغيير قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-05-14
    المشاركات:
    5,665
    الإعجاب :
    0
    قرأت الخبر بالصحيفه واستغربت


    معقول لهذه الدرجه



    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-09-27
  5. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    "الوطن" ترصد معاناة نزلاء الصحة النفسية بالطائف تعرية المرضى النفسيين بـ"شهار" والاستحمام جماعي بخراطيش "الوايتات"




    الطائف: طارق الثقفي كشفت جولة "الوطن" داخل مستشفى الصحة النفسية بالطائف المعروف باسم "شهار" عن انتهاك خصوصية المرضى، وحرمانهم من أبسط حقوقهم في الغسل بشكل انفرادي حيث يزج بهم جماعات إلى داخل حمامات المستشفى ليغتسلوا بصورة جماعية. وتكشف خلال الجولة تجاهل خصوصية المريض في الطهارة رغم وجود تعليمات حكومية وإدارية بشأن التعامل مع أصحاب هذه الحالات، والتي تنص على عدم تعريض المريض لأي إهانة نفسية أو جسدية أو التقليل من شأنه أو معاملته بطريقة غير لائقة لأي سبب من الأسباب ومحاسبة أي متسبب في ذلك. جاءت الجولة بعد ورود عدد من الشكاوى إلى "الوطن". ولم يخل المشهد داخل المستشفى من مآس أخرى حيث تظهر عورات المرضى أمام بعضهم البعض. وأظهرت الجولة كذلك حجم معاناة هؤلاء المرضى، الذين يبلغ عددهم حوالي 600 مريض. وعلمت "الوطن" من مصدر مسؤول أن هذه المواقف تحدث يوميا وفي وضح النهار حيث يسحب مرضى الصحة النفسية مجموعات نحو حمامات المستشفى، وتمد لهم خراطيش الماء من وايتات الأشياب ذات الضغط العالي، ليقوم عمال النظافة في المستشفى بغسلهم مثلما يتولون تنظيف صالات المستشفى وفنائه. ويتعرض المرضى أحياناً لرش أجسادهم بالماء الملوث. كما أضحى المرضى المغلوبون على أمرهم فريسة سهلة لانتقال العدوى والأمراض مثل الزهري نظرا لتلاصق أجسادهم خلال عملية الغسيل. وبدا واضحا وجليا أن هذه الممارسات والضغوط لم تكن وليدة اللحظة بل كانت منذ فترة بعيدة فبدلا من تنظيف كل واحد منهم على حده، يختصر عمال التنظيف الوقت في غسلهم. وقد وفر عليهم خرطوش الأشياب الكثير حيث يمسك عمال النظافة هذه الخراطيش ويوجهونها نحو أجسادهم واحدا تلو الآخر وجماعة تلو الأخرى، ولا يملك هؤلاء المرضى النفسيون غير تغطية عيونهم أو إغلاقها عند الغسل، لأن ذلك هو السبيل الأوحد لهم لتخفيف المعاناة والصبر على المعاملة البائسة التي يواجهونها. وقد اعتاد أهالي المرضى النفسيين وضع ذويهم في المستشفى لاعتقادهم أنه الملاذ الآمن والطريقة المثلى لعلاجهم وأن الرعاية المقدمة لهم في أفضل حالاتها، لكن صورة الواقع المؤلمة تطيح بهذه الثقة وهذه الأماني التي ينتظرها ذوو هؤلاء المرضى.

    اعتراف بوجود تجاوزات وللوقوف على مجريات الأمور، التقت "الوطن" مساعد مدير المستشفى الدكتور يوسف الشاووش الذي اعترف بوجود بعض التجاوزات لأن المستشفى يضم شريحة كبيرة من الكادر التمريضي فيهم النادر والغث على حد قوله. وأكد الشاووش أن احتمال وجود أخطاء أمر وارد، لكنه قال إنه متى ما ثبت وجود أي تجاوز أو تعد على المريض أو كرامته، فسيتم اتخاذ الإجراءات الصارمة والرادعة حيال ذلك. وأصر الشاووش على أن معاملة المستشفى للمرضى هي معاملة إنسانية، مشيرا إلى أن المريض له حقوق معينة ومحفوظة وأن أي إنسان يحاول التعدي على حقوق المريض النفسي يكون عرضةًً للعقاب. أما مسألة الحفاظ على خصوصية المريض وإنسانيته في استحمامه أو طريقة أكله وشربه فهذه واجبات وأي إخلال بها يعتبر مخالفة يتعرض مرتكبها للعقاب. وأضاف الشاووش أن هذه الحالات إن حصلت فهي تحصل من أشخاص بشكل نادر وإن وصلت هذه التجاوزات لأحد المسؤولين فهو يسارع بالبت فيها بتوقيع العقاب على المخالف. كما يتم أيضا التنويه عن العقاب بشدة. وأشار إلى أن إدارة المستشفى وضعت معايير وسياسات داخلية للحفاظ على حقوق المرضى تنص على أن أي شخص يتعدى على حقوق المرضى يكون عرضة للعقاب. وأضاف أن المريض النفسي له خصوصية معينة في التعبير توحي بمشاكله أو المخالفات التي يمكن أن يتعرض لها، وهذا يعتمد على الناس الموجودين والعاملين الذين يجب أن يخلصوا في عملهم ويتعاملوا بإنسانية مع كل المرضى الموجودين بمختلف ثقافاتهم وتعليمهم ووظائفهم. كما أكد أن الإدارة تسعى لإيجاد رقابة معينة تضمن مراعاة حقوق المريض حيث يقوم الاختصاصيون الاجتماعيون بسؤال المرضى كلهم عن الخدمات المقدمة لهم، لكن الأمر في النهاية يخضع للممرض المشرف على المريض مباشرة، ويعتمد على مقدار إيمان الممرضين وثقافتهم وإخلاصهم في العمل ومدى تقواهم وخوفهم من الله عز وجل في المعاملة مع المرضى النفسيين.. وإذا حدث انتهاك لحقوق المريض، يتم توقيع عقوبة مشددة على مرتكب المخالفة. وأوضح الشاووش أن العقاب يكون على حسب المخالفة، فإذا وصلت الإدارة أي مخالفة يتم تحويلها للتفتيش والتحقيق، ويجري التحقيق على جزءين، الأول إداري والثاني فني، فالمخالفة الإدارية يعاقب عليها بشكل معين والفنية كذلك وهى تحظى باهتمام مدير المستشفى ويتابعها بنفسه خاصة إذا كان المريض طرفا في مشكلة، فتتم العقوبة بالإنذار بالأشياء الخفيفة والبسيطة مثل الخصم من الراتب، وقد تصل إلى رفع أوراق المخالف للشؤون الصحية. وأكد أن إدارة المستشفى تتدخل لحل النزاعات الفردية حيث تحول الإدارة الملف للتحقيق،ويعرض بعدها على مدير المستشفى لاتخاذ التوصية المناسبة. وأضاف الشاووش أن هناك أكثر من ألف موظف بالمستشفى، ولا يخلو الأمر من وجود الشاذ والنادر بينهم، فالشاذ الذي يمكن أن تتسم تصرفاته بالعنف أو ذلك الذي يتعدى على شيء من حقوق المرضى يتم التعامل معهم بشكل فردي حسب كل حالة ويوقع العقاب الرادع على المخالف. وحول مسألة غسل المرضى، أشار مساعد مدير المستشفى إلى أن المرضى في الجناحين الرابع والخامس الذين يعانون من انفصال وتخلف عقلي يتم غسلهم بشكل ثنائي.

    ضياع ثقة أهالي المرضى أما الباحث النفسي حسين بن حميد الثقفي مدير معهد السباعي بالطائف، فقد علق على الموضوع قائلا إن ما حصل يعد انتهاكاً للإنسانية ويتنافى كليا مع أخلاقيات المهنة الطبية. وقال إن من فعل ذلك أصابته حالة من التبلد في المشاعر والأحاسيس ما جعله في غياب قيمي وحسي وجسدي أفقده الشعور بالمسؤولية وأصابه بالوهن الأخلاقي. وأضاف الثقفي أن آلاف الأسر ستفقد الثقة بشكل كبير نتيجة ما آلت إليه الأمور وأن العمل الدؤوب والمخلص من قبل الاختصاصيين والأطباء من أجل تحسين صورة المريض النفسي تجاه المجتمع وأنه عضو فعال بل وأبعد من ذلك تسميته في بعض المدارس العلاجية بالعميل بدل المريض.. كل هذه الجهود تبددت في السراب. وأضاف أن هيئة التخصصات الصحية أصدرت كتابا عن أخلاقيات المهنة لا يحيد عنه ولا يزوغ عنه أي إنسان ينتمي لهذه المنظومة المتكاملة. أسباب المشكلة وحاول الباحث النفسي تشخيص أبعاد المشكلة إلى عدة نقاط محورية منها عدم وجود عددٍ كاف من الاختصاصيين النفسيين المتخصصين في الصحة النفسية، وإذا لم يتم توفير متخصصين يستطيعون التشخيص من خلال الأعراض الموجودة والمقاييس النفسية المعروفة لديهم فإن المرض قد يستفحل ويصبح مرضا عضويا يستوجب تدخل الطبيب النفسي الذي عادة ما يركز على العلاج الدوائي والعقاقير. أما السبب الثاني فهو سيطرة بعض الأطباء النفسيين على التشخيص والعلاج وإهمال ما يسمى بالفريق العلاجي الذي يضم الأخصائي النفسي والاجتماعي وذوي العلاقة بالإضافة للطبيب. أما الثالث فهو نشوء نوع من الصراع الفني والضمني بين الطبيب والأخصائي على اعتبار أن كلا منهما يعتبر حاله الأفضل لأن الأطباء عادة هم أصحاب القرار الإداري والفني. وبذلك، فقد الأخصائي مهنته بل ربما ولاءه المطلق لمهنته، وقد يوكلها إلى أحد الفنيين إن لم يكن أحد العاملين فتولد حالات من اللامبالاة. أما السبب الرابع فهو تضخم اللامبالاة عند أحدهما (الأخصائي أو الطبيب) وعدم وجود وازع ديني في ظل معاناة البعض من شح البدلات مثل بدل النفسية وبدل الخطر ما يزيد من الأمر سوءا. أما السبب الخامس فيتمثل في الفريق التمريضي الذي يعتمد عليه كثيرا ويحتاج إلى مزيد من الدورات المتخصصة والاعتراف بجهوده الجبارة كذلك، فبالرغم من أن الاتجاه نحو مهنة التمريض اتجاه سلبي نوعا ما من قبل العاملين، فما بالنا عندما يكون في مستشفيات الصحة النفسية. وأوضح الثقفي أن هناك نوعا من الضبابية بين المستشفى والمريض والأسرة تحتاج إلى مزيد من الوضوح والشفافية.



    وزير الصحة: وجوب ستر عورة المرضى سواء في حالة الوعي أو التخدير
    اعتمد وزير الصحة الدكتور حمد بن عبدالله المانع الضوابط الإدارية والإجرائية للحفاظ على عورات المرضى، وأصدر تعميماً لجميع مديريات الشؤون الصحية باعتماد هذه الضوابط في جميع الأقسام المختلفة بالمستشفيات والمراكز الصحية الحكومية والأهلية. وقد نشرت "الوطن" نص هذا التعميم في حينه يوم 31/7/2005م. وينص التعميم على منع فحص المريضة بدون وجود ممرضة، وعند إجراء الكشف الطبي على المريض أو المريضة يتم استئذانه أولاً وإيضاح ما سيتم عمله معه وإن كان صغيراً في السن تؤخذ موافقة المرافق، ويجب أن يرافق المريضة ممرضة طيلة فترة تواجدها عند الطبيب. كما نص التعميم على منع فحص المرضى في ممرات المرفق الصحي أو غرف الانتظار، والمحافظة على الخصوصية والسرية أثناء فحص المرضى، وعدم السماح بوجود من ليس له علاقة أثناء الكشف الطبي على المرضى، ووضع لوحة إرشادية أو إشارة ضوئية توضح للمراجعين المنتظرين أن الطبيب يقوم بإجراءات الكشف ويمنع الدخول. ونص التعميم أيضا على أن يتم تجهيز المرضى للفحص الطبي حسب ما تقتضيه الحالة المرضية مع المحافظة التامة على ستر العورة والأجزاء الأخرى من الجسد، وعلى الطبيب الرفق بالمريض عند إجراء الكشف الطبي، وإعطاؤه الوقت الكافي لعرض الجزء المطلوب فحصه، وعلى الممرض أو الممرضة التأكد من ستر وتغطية عورات المرضى سواء كان المريض واعياً أو تحت تأثير التخدير، والحرص على إلباس المريض أو المريضة لباساً يتصف بالمواصفات الشرعية يحفظ خصوصيته ويستر عورته كاملة، وعدم السماح لعمال وعاملات النظافة بدخول غرف الكشف وأقسام المرضى عند إجراء الكشف الطبي ما لم تستدع الحاجة ذلك، وعدم السماح لعمال النظافة بدخول غرف التنويم أثناء الليل إلا عند الضرورة، والتأكيد على عدم السماح للعاملين من الذكور بالدخول إلى غرف الكشف أو أقسام تنويم المريضات بدون أسباب تستدعي ذلك



    دعا لتشديد الرقابة على المستشفيات العبيكان: النظر للعورة من المحرمات حتى لو كانت لميت

    عرضت "الوطن" على عضو هيئة كبار العلماء، وعضو مجلس الشورى الشيخ عبد المحسن بن ناصر العبيكان صورة لما يجري داخل المستشفى، فقال إنه لا يجوز أن ينظر المريض لعورة المريض فهذا من المحرمات، والنبي -صلى الله عليه وسلم - قال: لا يخرج الرجلان إلى الغائط يرفعان ثوبيهما فإن الله يمقت على ذلك. والنظر إلى العورة من المحرمات والكبائر وهو عمل غير إنساني وغير شرعي ويتنافى مع الإنسانية والشهامة والمروءة والأخلاق الكريمة حتى ولو كانوا من المرضى النفسيين.. فلا يجوز النظر إلى عورة المريض النفسي إلا الصغير دون سن السابعة. أما من بلغ السابعة حتى العاشرة فما فوق فلا ينظر إلى فرجيه. وقال إن العلماء أجمعوا على أنه لا يجوز عند غسيل الميت النظر إلى عورته، وإنما يدخل المغسل يديه ملفوفتين في خرقة مع ستر عورته ويدخل يده من تحت الخرقة للتنظيف. وأضاف أنه من المؤلم حدوث ما يجري في مستشفى الصحة النفسية بالطائف. وأضاف الشيخ العبيكان أن لديه رسالتين إحداهما يوجهها للمسؤولين والأخرى لأصحاب هذا العمل المشين أما من ارتكبوا هذا العمل فعليهم أن يتقوا الله في مثل هذه الأعمال والعياذ بالله.. فهم يعرضون أنفسهم لسخط الله عز وجل وسخط المجتمع. أما رسالته للمسؤولين فهي مراقبة هذه المستشفيات ومراقبة من تحت أيديهم ومن تحت إدارتهم، فكل راع مسؤول عن رعيته. وقال إن من بين هؤلاء المرضى من هو واعٍ ومدركٌ لمن حوله، وهنا تكون المصيبة أعظم وأشد. وأضاف أن أهالي هؤلاء المرضى ائتمنوا إدارة المستشفى على ذويهم وتلك الأمانة سيسألون عنها يوم القيامة. وأكد العبيكان أن مثل هذه التصرفات تزين عمل الفاحشة وتدفع المرضى والعياذ بالله للفاحشة، و تيسير السبل لها. وشدد على أن حرمة المريض النفسي أشد حرمة من الإنسان العادي لأنه يحتاج للرعاية أكثر مما يحتاجها الصحيح. وقال: يجب عند غسيل المريض أن تستر عورته، ويقوم الرجل المسؤول عن نظافته بتغطية جسده ولبس قفازات، كما يفعل مع الموتى تماما حتى ولو كانت أعداد المرضى داخل المستشفى بالمئات، فالدولة- ولله الحمد- تقوم برعاية المرضى وتنفق الأموال الطائلة على علاجهم وتيسير السبل في إيصال المستشفيات إلى كل مكان وكل منطقة حتى القرى النائية نالت حظها من الرعاية، وتنفق مبالغ كبيرة لتوفير الأدوية والعلاجات والتجهيزات ودفع رواتب الأطباء فهل تعجز الدولة عن إيجاد بعض عمال التنظيف؟. وأكد العبيكان أنه ليس من المنطق التعذر بقلة العمال، لأن الدولة- ولله الحمد- قادرة على إيجاد كوادر تمريضية للنظافة. وقال إن ما حدث شيء مؤلم جدا ويعتبر جريمة من الجرائم، التي ترتكب في حق مثل هذا الإنسان الضعيف، الذي لا حول له ولا قوة. وقال إن المجتمع سيمتعض ويثور لما يحدث، وربما تكون هناك مطالبات قوية لمعاقبة القائمين على مثل هذه الأعمال الشنيعة.

    تعليق :::::::::::

    إذا لم تستحي فاصنع ماشئت ــ والذين تولو أمر هؤلاء المرضى المساكين ورب الكعبه سيسألون أمام الواحد الأحد فوالله إن هذه خيانه بحق هؤلاء المرضى وبحق أهليهم الذين أئتمونهم عليهم وبحق الدين وبحق المسؤوليه .

    لدي تعليق أخر على جريدة ــ الوثن ــ

    ياليت تتأدبون وماتستغلون القراء وتلبسون عليهم وتنشرون الكذب والتدليس وأقصد بذلك المقال الأخير الذي يخص ـ فضيلة الشيخ ـ عبد المحسن العبيكان ـ حفظه الله ونفع به .

    حيث قالوا : عضو هيئة كبار العلماء ــ

    أنا هنا لاأنتقص من قدر الشيخ حاشا والله لكن هؤلاء القوم لهم مأرب وأهداف يريدون أن يرتقوا بها على أكتاف الشيخ عبد المحسن . فأتمنى من الشيخ أن يخاطب هؤلاء الحمقى وأن يطلب منهم إعتذار في الصحيفه نفسها وعدم الكذب علي الشيخ وعلى القراء مرة أخرى .

    http://alsaha.fares.net/sahat?14*70.mXJpsdv99FG.0*.1dd83645
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-09-27
  7. حبيبة اليمن

    حبيبة اليمن عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-05
    المشاركات:
    22
    الإعجاب :
    0
    [align=justify][align=justify][font=Times New Roman][size=7]اللهم لاتسلط علينا ببذنوبنا
    من لايخافك فينا ولايرحمنا[/size][/font]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-09-27
  9. سفير الأحبة

    سفير الأحبة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-28
    المشاركات:
    1,320
    الإعجاب :
    0
    لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
    اللهم لاتسلط علينا بذنوبنا
    من لايخافك فينا ولايرحمنا

    وفقك الله ياناقل الموضوع والشكر
    من حبيبة اليمن على تذكيرنا تلك
    العبارة الأخيرة ..



    وما من كاتبٍ إلا سيفنى
    ويبقي الدهر ما كتبت يداهُ
    فلا تكتب بكفك قبح قولٍ
    ساءك يوم القيامة أن تراهُ


    [align=left]سفير الأحبة ,,,,,,
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-09-28
  11. ابو عبيدة

    ابو عبيدة عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-27
    المشاركات:
    847
    الإعجاب :
    0
    الخبر غريب ، والوضع خطير ، ولا نقول الا حسبنا اللهونعم الوكيل
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-09-28
  13. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    أكيد الأطباء النفسانين
    الإمريكان قالوا لهم هذا أفضل
    علاج لهولاء المرضى .. لقد
    غيروا المناهج الدراسيــــــة
    ومسحوا آيات من القران الكريم
    وعملوا كل شئ من أجــــل
    عيون بوش الشريرة ..

    وحسبنا الله ونعم الوكيل
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-09-28
  15. غريب 80

    غريب 80 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-28
    المشاركات:
    214
    الإعجاب :
    0
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]هههههههههههههههههههههههههههههه ومنو قال انهم غيروا المنهج وحذفففوا بعض الصور وبعدين بالله عليج الامريكان ما عندهم شغل يقولوا حق السعودين عروهم عشان يصحوا .... والله ما اعرف كيف عاطينج مشرفة بس العيب مب عليهم العيب على اللي اختارج[/grade]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-09-28
  17. سفير الأحبة

    سفير الأحبة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-28
    المشاركات:
    1,320
    الإعجاب :
    0
    هههههههههههههههههههههههههههههه ومنو قال انهم غيروا المنهج وحذفففوا بعض الصور وبعدين بالله عليج الامريكان ما عندهم شغل يقولوا حق السعودين عروهم عشان يصحوا .... والله ما اعرف كيف عاطينج مشرفة بس العيب مب عليهم العيب على اللي اختارج
    سبحان الله .. عامية حتى في الكتابة وكأنهم لايعرفون العربية
    الكلمات الصحيحة يافاضل هي كالتالي ..
    وحذفوا ، عليك ، حطوك أو حاطينك إذا أحببت التسمية ، مو ، أختارك

    وإذا كان خير فيما تقول فقل أو فأعلم أن السكوت من ذهب فأنت
    تتحدث إلى أحد مشرفي المجلس اليمني والنورس اليمني إن
    لم تكن تعلم فتلك مصيبة وإن كنت تعلم فالمصيبة أعظم ..


    الأمريكان بالفعل طلبوا من الأمير سلطان تحديداً تغيير المناهج
    الدراسية ولم يردوا عليهم السعوديون بشيء حتى الآن ..
    وأعلم أيضاً بأن أغلبية إدارات المستشفيات السعودية الكبرى
    تدار من قبل أطباء أمريكان والبديهي بأن المسلم أياً كان جنسه
    لايرضى للمسلم بمثل هكذا إهانة يامسلم .. ويبدو لي إن صح
    الخبر بأن السلطات السعودية لن تجعل موقفاً كهذا يمر مرور الكرام
    خصوصاً بعد نشره في الجرائد الرسمية ..


    كل التحية والتقدير لمشرفتنا الفاضلة وفاء بنت هاشم على
    رحابة القلب التي تتمتع بها هاهنا ..



    وما من كاتبٍ إلا سيفنى
    ويبقي الجهر ما كتبت يداهُ
    فلا تكتب بكفك قبح قولٍ
    ساءك يوم القيامة أن تراهُ


    [align=left]سفير الأحبة ,,,,,,
     

مشاركة هذه الصفحة