البحرين تلغي حظر البضائع الاسرائيلية.. وتنفي نية التطبيع السياسي

الكاتب : shabwa   المشاهدات : 377   الردود : 0    ‏2005-09-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-24
  1. shabwa

    shabwa عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-06-07
    المشاركات:
    816
    الإعجاب :
    0
    المنامة- اف ب

    اعلن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية البحريني الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة الجمعة 23-9-2005م ان البحرين اتخذت قرارا برفع الحظر عن البضائع الاسرائيلية لكنه نفى نية المنامة اقامة علاقات مع اسرائيل

    وفي تصريح نشرته صحيفة "الوسط" البحرينية من نيويورك صرح وزير الخارجية ان المنامة قررت رفع الحظر عن البضائع الاسرائيلية "لان ذلك احد شروط اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة"، لكن المسؤول البحريني نفى نية بلاده اقامة علاقات دبلوماسية مع اسرائيل مؤكدا "اننا ملتزمون بالقرارات العربية"، واضاف "اية علاقات دبلوماسية ستكون ضمن الاجماع العربي وحسب تطور عملية السلام".

    ونسبت الصحيفة لمصادر دبلوماسية في نيويورك قولها ان "اعلان رفع الحظر عن البضائع الاسرائيلية جاء بعد طلب مباشر من المفاوضين ومجموعات الضغط الاميركية بان تعلن البحرين رسميا وعلنيا عن رفع الحظر كشرط اساسي للتصديق على اتفاق التجارة الحرة مع واشنطن".

    واشارت الصحيفة نقلا عن مصادر دبلوماسية عربية في نيويورك "ان البحرين ستقيم علاقات مع اسرائيل بعد ان وقع المسؤولون البحرينيون على قرار باغلاق مكتب مقاطعة البضائع الاسرائيلية الاسبوع الماضي"، لكن الوزير البحريني اعتبر ان "مثل هذا الحديث تطلقه بعض الاوساط كبالون اختبار" مؤكدا ان موقف البحرين "يسير حسب خطة واضحة وعلنية تلتزم بقرارات الجامعة العربية" حسب الصحيفة.

    من جهته, انتقد رئيس "جمعية مقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني" محمد العرادي قرار البحرين رفع الحظر عن البضائع الاسرائيلية، وقال للصحيفة "اتفاق التجارة الحرة لم نجن منه أي جانب ايجابي حتى الان فلماذا نبدأ بجني الجوانب السلبية".

    واضاف "الاتفاق على مقاطعة اسرائيل اقر في مؤتمرات القمة العربية ان موقفا من هذا القبيل كان يجب ان لا تستفرد فيه الحكومة"، وتابع "كان يجب ان تتشاور بشأنه مع المجلس التشريعي ومع مؤسسات المجتمع المدني لان هذا قرار استراتيجي".

    ودعت جمعية "الوسط العربي الاسلامي" (قوميون واسلاميون سنة) جميع "مؤسسات المجتمع المدني الى الوقوف صفا واحدا في مواجهة سياسات التطبيع مع العدو الصهيوني" وفق الصحيفة، وقالت الجمعية في بيان اصدرته ان "الخيار الوحيد امام الامة لن يمر عبر سياسات التنازل عن الثوابت القومية والاسلامية" وفق ما نشرته الصحيفة

    ونقلت الصحيفة عن نائب رئيس جمعية المنبر الوطني الاسلامي (اخوان مسلمون) علي احمد قوله "هل الهدف هو ارضاء الولايات المتحدة لتوقيع اتفاق التجارة الحرة بين البلدين".


    http://www.alarabiya.net/Articles/2005/09/24/17069.htm
     

مشاركة هذه الصفحة