العوربة قبل العولمة(مقال للكاتب العربي محمد سعيد الوافي)

الكاتب : الحبيب العلوي   المشاهدات : 864   الردود : 2    ‏2002-03-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-03-15
  1. الحبيب العلوي

    الحبيب العلوي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    11
    الإعجاب :
    0
    العوربة قبل العولمة

    يكتبها: محمد سعيد الوافي
    أنا لست أبحث عن مبررات لأصنف ما سبقني من فكر أو حلم أو تأريخ ..لست أدمغ الظرف بعنوان مجهول. على شاكلة اتركه على الرف فقد خرج ولم يعد.

    لست غير ذلك التلميذ الذي التهم دروسه بنهم وتفانى في عشق المعلم..إنني بعد أذكر بلاد العرب أوطاني من بغداد إلى تطوان..

    أما بغداد العراق فد التهمتها العولمة وجردت صيدلياتها من أدوية الزكام المعدي وأما تطوان فقد انغمس في أزقتها صوت جوهري يؤذن تارة وتارة يبيع الناس صكوك الغفران..

    آه يا تطوان يا من تحملين في بطنك عظام أمي ..معلمتي..حبيبتي التي هجرتها ذات صباح لأركب السماء و أعتلي كرسي السحاب ملاحقا كريسطوبال كلومبوس في مائويته الخامسة..

    تركتها تقرأ أسماء الله الحسنى وتداعب خصلات شعري على مرآة حفرت بذاكرتها صورتي..

    بغداد الخرافة بغداد السؤال الذي ضاع بين أجوبة يغمرها النحيب وتراتيل النواح في رثاء الماضي الذي ولى ..وهل يعود وهل تعود بغداد ومسامير دجلة قد صدأت

    عورب عورب إني والله لأرى تمثال الحرية يرقص على الوحدة ونص. ولما لا؟ وبرج إيفل بباريز يلتقط أخبار المتوسط على الموجات الطويلة ويلحنها زرياب ويغنيها بوب ديلان على خشبات مراكش الحمراء.

    عولم عولم أوليس البعد واحد




    --------------------------------------------------------------------------------



    - هل الأخ عربي ؟

    - نعم يا هل هناك مانع ؟

    - عفوا ..معذرة ..فقط سمعتك تتحدث الإنجليزية بطلاقة ؟

    - وهل هذا يمنع أن أكون عربيا ؟ هل تريدني أن أتكلمها بالبدوي

    - طبعا ..لا ..ولكنني أحسست أنك حاقد على العرب

    - وهل يمنعني ذلك أن أكون عربيا وحاقدا على نفسي

    - طبعا أنت حر في نفسك..ولكنك لست حرا في سب عروبتي

    - وهل أنا كلمتك..؟ شو ها المصيبة ؟

    - أنت عدو نفسك .. ولكن بينك وبين نفسك ..فأرجوك لا تسب على العروبة بالإنجليزي على الأقل عورب عورب فالبعد واحد



    --------------------------------------------------------------------------------



    أقلعت بنا الطائرة من المطار العربي ليلتقطنا المطار الأوروبي ولتبتلعنا الطائرة المجهولة الإتجاه ..مصيرك أن تصل إلى بلد ما في قارة ما وتتحدث مع أناس ما يفهمونك أولا يفهمونك هذا أمر ثاني ولكنك حتما ستحدثهم..

    ستروي لهم حكايات المساء وقناديل الزيت تنتحر في كبرياء ستذكر قصص عنترة العبسي وهو يصارع آلاف المقاتلين ويقرض الشعر للتسلية ويرتب الزمن في جوف قصائده العصماء..وقيس سترسمه على واجهات المحلات الراقية رمزا للموضى العصرية

    بيير كاردان

    إيف سان لوران

    أرماني

    قيس بن الملوح

    عطور ليلى العبسية آخر صرعات دنيا الموضى ولما لا أوليس البعد واحد .. عورب عورب فإني والله لأرى الفرزدق يصارع موليير ورسمية تتقمص دور الحكم .. ومدرجات أتلانتيك سيتي تهتز بصوت الجماهير العربية

    ف ر ز دق ...ف ر ز د ق ..

    الجو مفعم بالحرية والفرزدق يسدد اللكمات وموليير يعانقها بشاعرية وديموقراطية .

    إلتفت إلي أحد المتفرجين المشجعين لموليير وقال :

    - إن الحكم غير منصف فهذا الشطر كان لموليير والفرزدق لكمه فيه

    - عورب عورب فالبعد واحد..أجبته وأنا متحمس للفرزدق




    --------------------------------------------------------------------------------





    سألت أحد أحد المدافعين عن طهارة البيئة ..ومن أكثرهم حماسة ..هل الصناعة الحربية الأمريكية ومشروع الدرع الصاروخي سيخلق توازنا بيئيا ...وهل يا ترى سوف تستطيع أمريكا بفضل هذا البزنس أن تسد الثقب الكبير ( اللعين ) الذي يرفع درجة حرارة الأرض.

    فأجابني العالم الأمريكي بأنه ما دام المشروع من صنع أمريكا فهو صديق للبيئة فقلت له :

    أنا صديق أمريكا وصديق صديقي صديقي ....وأردفت صدقني أو لا تصدقني سوف نرتقي بشرقنا العظيم أعلى الدرجات بالبيئة أو بدونها فبعدنا واحد

    ( يتبع)









    --------------------------------------------------------------------------------

    عوربة العولمه
    يكتبها : محمد سعيد الوافي

    طيب يا سيدي الكريم . العولمة وفهمناها ..بل وتأكدنا منها كمشروعي إمبريالي عالمي سيؤدي لا محالة إلى تحويل جل سكان الأرض المكورة إلى زبناء للبضاعة الرأسمالية الأمريكية والأوروبية والصينية واليابانية..

    والعوربة ؟ هذه بالذات أنا لا أستطيع فك رموزها ..كيف أعربها ؟ من أين أبدأ ؟ هل هي مؤنث أم مذكر..

    قد يقول قائل :

    - إنها الوحدة يا مجنون ..

    - الوحدة..قصدك ؟ الوحدة ؟ الوحدات.؟ آه فريق رائع يلعب كرة عصرية..

    - لا يا أخي ..أنا أقصد العوربة .

    - أي عوربة..؟ هل تلعب في الدرجة الأولى أم الثانية.؟

    - يا أخي أرجوك ..العوربة لا تلعب ..ممنوعة من اللعب..بل إنها الآن جالسة على كرسي الإحتياط.. أما الفريق الأول فهو نادي العولمة.

    - أرجوك عمن تتكلم ..؟ أين الوحدة التي سوف تؤسس مفهوم العوربة؟

    - أي وحدة ؟

    أدركت أنني رفعت شعارا لهذه السلسلة من المقالات وإذا بالشعار كبير ، رنان ، يلمع بريقه في فضاء التشرذم العربي ..وتحتضن الكآبة ربوع الأرض العربية وتفترش أركانا في الذات ...

    عورب عورب فإني والله لأرى علبة السردين بألف دولار وقنينة الزيت بألف دولار وإنها العولمة أوليس البعد واحد ؟





    قبل يدها ودرف دمعة الوداع..

    - وداعا يا أمي ..فلن أراك بعد اليوم قط، فقط سوف أنقل ذكراك في طيات فؤادي ..إلى جنان الشهادة

    رحل عز الدين وهو يجتر من وراءه ذكريات الطفولة وصوت الأم وهي توقظه لكي يذهب إلى المدرسة ..رحل وهو يفك رموز المعادلة.

    استشهد عز الدين وتطاير دمه ليعطر الحيطان والصحف والمجلات..اهتز الفكر والقلم ودوى صوت الإنفجار ليصم الآذان..

    سألت الشهيد كيف تلقى علم المتفجرات ؟ هو المحاصر،وهو الجائع وهو المقيد،المكمم العينين واللسان..

    قال الشهيد:

    - إنه البريد الإلكتروني .. إنها العولمة..عولمتك التي اختزلت الزمن والمساحة..

    رحل الشهيد وقد ترك بندقيته معلقة على الحائط الغربي لبيته العتيق..وعلى جانب من البندقية علق إيطار صغير كتب عليه

    لا غالب إلا الله.وعلى الجانب الآخر صورة لألفريد نوبل وهو يبتسم لصعقات القدر..

    عورب عورب فإني والله لأرى دكاترة العولمة يقفون على طابور الصيدليات بحثا عن فياغرا القلم، لتحرير التعابير والطروحات والنظريات من موروثها الدامس..

    عورب عورب فإني والله لأرى برامج التعليم العربية تزخر بقواعد الصرف. ومياه المجاري لا صرف لها..عجبي

    أما الواو فقصته طويلة عريضة..يضيف البعض للآخر والمصيبة عندما يضاف إليه.

    والواو سلامته بسلامة قلبك يا رفيق ..هو في العوربة والعولمة وما بينهما حس قومي رفيع المرتبة..

    - أقول لك

    - قل قل تكلم

    - عولم فإني والله لأرى الواو يكسر وهو عند الجماعة مدمر

    - أو اقول لك

    - قل قل

    - عوربة عورب فإني والله لأرى سيبويه يرقص الروك وجحا في الأوبرا يحدث الإفرنجة عن فضائح هولاكو في بغداد.

    عورب عورب أوليس البعد واحد







    أما عن الفتية الذين رمت بهم أمريكا إلى سطح القمر للحفاظ على المخ العربي من الإندثار والإنتقراض فقد اختلفوا ..وكاد كل منهم أن يستل سيفه للدفاع عن منهجه الفكري ..على غرار مقولة :

    أنا الأقوى إذن أنا الصواب بعينه.

    أما عمي مصطفى فقد عينوه بقمرستان الشرق بينما شد عمي محمد رحاله إلى منطقة

    بالقمر تدعى صاروخستان يقال أن أحد الصالحين كان قد زارها من قبل ويشاع في القمريات أن عمي عمر قد حاد عن الطريق وتعاطى الشهوة مع إحدى بنات الهوى من سكان الكواكب القريبة فطرد من القمر إلى الفضاء ولا يذكر أحد أنه رآه منذ مدة طويلة..

    العرب في القمر...رحلة البحث عن الذات..سؤال الأنا في تجرد.. العرب في القمر وأين المفر القمر من أمامكم والفضاء من حولكم فليس لكم والله سوى الصبر:

    - صابرين

    - وليس لكم والله غير الثبات

    - ثابتين

    - وليس لكم والله غير إرساء قواعد البيت من جديد

    إنها العولمة... إنها العولمة فعورب عورب فإني والله لأرى مدام مائير تدرسكم التاريخ وتعرب في حضرتكم المقولة الشهير

    لقد اعترفت الولايات المتحدة بالعربي كمواطن شرعي و وحيد للقمر

    - ثاني الواو...لازم يعني ..أوليس للغة أحكام أوليس البعد واحد

    ( يتبع)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-03-15
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    مرحباً بك أخي/ الحبيب .... بين إخوانك ..
    في رحلة الابداع والتواصل ...

    اما الوقوف على الكنوز فيحتاج الى صبر الصائغ
    وحلم الخبير ...
    تقبل التحية وياهلا ....:rolleyes: :eek:
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-03-16
  5. الحبيب العلوي

    الحبيب العلوي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    11
    الإعجاب :
    0
    أخي الصراري

    أنت نعم الصائغ وأما أنا فمجرد ناقل لما اعجبني على اني اتمنى
    ان تتعرف على كاتب المقال الأدبي الأستاذ محمد فهو شعلة من شعل الكلمة العربية الحرة.
    وهو مهاجر وكاتب في العديد من الصحف في محل هجرته اقصد الصحف العربية
    .أخي بنظرة فاحصة نجد ان ما يتبادر إلى الذهن انه خطأ في كلامه ولكنه يصب في قلب الواقع . وكما قلت الموضوع يحتاج إلى تأمل وفحص وتدقيق.
    كما لايفوتني شكرك على هذ الترحيب الذي لم القاه في المجلس سوى منك ولعل ذلك يرجع إلى سؤ خُلقي .ربك يسترها
     

مشاركة هذه الصفحة