د. عيدروس النقيب رئيس كتلة الاشتراكي في البرلمان: نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر

الكاتب : النجيب   المشاهدات : 556   الردود : 5    ‏2005-09-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-22
  1. النجيب

    النجيب عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-11-01
    المشاركات:
    474
    الإعجاب :
    0
    د.عيدروس النقيب:
    سنحاكم من قتلوا المتظاهرين.. والإشتراكي يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر


    19/9/2005

    حاوره/ وديع عطا
    اشتراكي مخضرم وعصامي محترف ذلك باختصار ما يمكن أن نصف به "فيلسوف الحزب" (أبو محجوب) فهو ينتقد النظام الشمولي وسياسته العازلة وقبل ثمانية أعوام فقط كان بائعاً للأيسكريم بدرجة ماجستير في السعودية في وقت بخلت عليه دولة الوحدة والمؤسسات بوظيفة واحدة.
    د. عيدروس نصر ناصر نقيب -50 عاماً- فقط لا غير- عضو في المكتب السياسي ورئيس الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي اليمني صوت هادئ يواجه عاصفة ما يسميه "الاختلال السياسي" يحمل دكتوراه في الفلسفة العربية الإسلامية أتى بها من صوفيا ببلغاريا، ويحمل إلى جانبها هموم شعب وأنين وطن ومع ذلك يكن حباً للمؤتمر الشعبي العام الذي هاجم سياسته من خلال الحوار التالي:
    * الملاحظ أنك في كثير من مداخلاك البرلمانية تركز على ضحايا المظاهرات لماذا هذه القضية بالذات؟ وما الذي سيحصل أهاليهم من مطالباتك هذه؟
    ** أنا أتصور أن قضية ضحايا الحكومة وقمعها وعنفها ضدهم ينبغي أن تكون من أوائل اهتمامات النواب لأننا إن لم نناقش قضايا الناس فماذا سنناقش وقضايا الناس يأتي في مقدمتها حقهم في الحياة وإذا لم نتحدث عن حقهم في الحياة سيكون من الصعب أن نتحدث عن حقهم في التظاهر وما دونه من الحقوق كالتعليم، ما جرى في يوليو لو أنه جرى في دولة أخرى تحترم مواطنيها لأدى الأمر ليس لإسقاط الحكومة بل لاقتياد الحكام إلى قاعات المحاكم لأن قتل الناس في الشوارع..

    العنف الحكومي
    * من تقصد بقولك "الحكام"؟
    ** أنا أقصد بذلك أولئك الذين أعطوا الأوامر للجيش بقتل الناس في الشوارع وإلى اليوم لم تجرؤ الحكومة لتقول لنا من أعطى الأوامر وهو ما يعني أن الحكومة تخشى عواقب ما سيترتب عليه الكشف عن ذلك.

    * هل لديكم بيانات تفصيلية بأسماء وعناوين ضحايا المظاهرات أم أنكم تصيحون بذلك جزافاً أو مزايدة؟
    ** لا.. لا الحكومة نفسها قد صرحت عن سقوط (39) قتيلاً و أكثر من (50) جريحاً وهناك عشرات المعتقلين الذين تعترف بهم الحكومة لكن الأرقام التي عندنا تقول أن هناك أكثر من (50) قتيلاً وغيرهم المئات من الجرحى والمصابين وأن هناك مئات المعتقلين الذين لا يزالون في السجون ليحاكموا أو ليحقق معهم ،على كل الأرقام لا تهم فلو أن قتيلاً واحداً سقط نتيجة لعنف الحكومة في دولة محترمة لسئل من أقدم على القتل مهما علا منصبه أما أن يكون العدد بالعشرات فهذا شيء مروع..

    * في رأيك لمَ لمَ تجرؤ الحكومة حتى الآن على الكشف لمَ لمْ عن أسماء من سقطوا في المظاهرات سواء القتلى أو المصابين؟
    ** حكوماتنا اعتادت على المماطلة إلى أن ينسى الناس قضاياهم وهي لا شك تراهن على أن الناس سينسون وعفا الله عما سلف وأتصور أن على مجلس النواب أن يقف بقوة تجاه هذه القضية وألا يمررها بسهولة نحن نقدر أنه قد حصلت أحداث شغب ولكن مهما كان حجم هذا الشغب فإن كسر شجرة أو تدمير لوحة إعلانات لا تساوي شيئاً بجانب حياة الناس.
    فحياة فرد واحد هي أهم وأغلى من كل هذه الممتلكات ومن حق السلطة أن تتابع وتعاقب مثيري الشغب وهناك وسائل تستخدمها الدول الأكثر ضراوة وعدوانية ضد الشعوب في التعامل مع هذه المظاهرات كالقنابل الدخانية وخراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع حتى إسرائيل الدولة الأكثر فتكاً تستخدم الرصاص المطاطي الذي لا يقتل لكن دولتنا عاملت مواطنيها بأسوأ مما يعامل به الإسرائيليون الفلسطينيين.


    * مسؤولو المؤتمر يصرون على تبرير هذه الجرعات السعرية بأنها امتداد لبرنامج إصلاح مالي وإداري كان جناحاه الإصلاح والاشتراكي منذ حكومة الائتلاف.. إذن أنتم شركاء في هذا الفساد.. بماذا تعلقون على ذلك؟
    ** نحن نفهم أن الإصلاح المالي والإداري أنه ليس إلا جزءاً من منظومة الإصلاحات السياسية، لست الآن بصدد تجربة الائتلاف الثلاثي وكنت حينها لا أزال طالباً هذه المنظومة واسعة وشاملة تبدأ باجتثاث الفساد وسد منابعه ومحاسبة المفسدين واستعادة أموال الشعب المنهوبة ثم ترشيد للأوعية الضريبية والجمركية وعدم السماح بالتهريب والتهرب الجمركي وأيضاً ترشيد الإنفاق المالي والأهم من ذلك فتح أبواب الاستثمار لإحداث التنمية الحقيقية، نحن بحاجة لتشغيل السوق وهذا لن يتم إلا بثروات ضخمة، والاستثمارات لن تأتي إلا بقوانين رشيدة توجد بيئة تحقق المنافسة مع الأجواء المحيطة بنا وبذلك سيتدفق المستثمرون بأموالهم وبالتالي ستخلق فرص عمل وحالة حركة نشاط اقتصادي هذا الإصلاح الذي كان ينبغي لكن الحكومة تفهم أن الإصلاحات ليست إلا المزيد من الإصلاحات السعرية كزيادة الضرائب وزيادة الرسوم وزيادة الجمارك والأسعار وفواتير الماء والكهرباء ورفع الدعم عن المشتقات النفطية وانعدام الخدمات التي ينبغي أن تقدم للشعب كالصحة والتعليم و...

    * (مقاطعة).. معذرة إجابتك حتى الآن عما ينبغي أن تكون عليه الإصلاحات أي عن المفترض.. السؤال ما الذي حققته الحكومة مما ذكرت؟
    ** لم يتحقق إلا المزيد من الإفقار ومزيد من البطالة والتضخم والمزيد من هروب رأس المال المفترض أن يستثمر لأن إجراءاتها للإصلاح كما تقول جاءت مترافقة مع فساد مالي وإداري متغلغل في كل مفاصل الحياة الاقتصادية فضلاً عن منظومة إدارية عتيقة عفا عليها الزمن مع بيروقراطية مستفحلة ووجود مختلف مظاهر الابتزاز التي يتعرض لها المستثمرون، كل ما سبق تشكل معوقات للاستثمار وللتنمية ومع ذلك تأتي الحكومة بالإجراءات السعرية لتكون كالزيت حينما يصب على النار وبالتالي فلا رهان على أي تقدم اقتصادي في ظل هذه السياسات الأحادية التي تركز على رفع الأسعار ورفع الدعم فقط.

    المؤتمر والشعب
    * هل تعني أنكم ستكونون أرحم بالشعب من حكومته التي اختارها؟
    ** طيب أنا أسألك: هل الشعب هو اختارها؟! هذا أولاً.

    * (مقاطعة) نعم الصناديق قالت ذلك، وفارق المقاعد يؤكد ذلك!!
    - أنا كنت سأثق بأن المؤتمر فاز عن جدارة لو أنه لم يستغل لفوزه المال العام ويسخر المؤسسة الأمنية والعسكرية وجهاز الإعلام الحكومي والتضييق على المعارضين.. نعم كان سيفوز أيضاً ولكنه سيفوز بحجمه الحقيقي.

    * ماذا تقصد بحجمه الحقيقي؟
    ** ربما كان سيفوز بالأغلبية نعم لكنها لن تكون كاسحة كما هي عليه الآن فالوضعية القائمة تعكس الوضع المختل لتلك الانتخابات ففي الوقت الذي نقول أن الشعب اختار هذه الحكومة نراه نفسه يصيح منها أفلا يدل ذلك على أن الانتخابات لم تعكس الرغبة الحقيقية لأغلبية الشعب.

    * مرة أخرى.. هل إذا اختاركم الشعب ستكونون أرحم به من حكومة اليوم؟
    ** إجابة سؤالك هذا تعتمد على التجارب ونحن لم نجرب الحكم منفردين وعندما كنا في الائتلاف الحكومي كانت هناك تهم متبادلة فالمؤتمر الشعبي العام الذي نكن له كل التقدير والاحترام لم يجرب المعارضة يوماً لأنه أدمن السلطة ونحن أيضاً لا نزعم أننا سنقدم المثل الأفضل إذا ما وصلنا للحكم لكن يمكننا القول بأننا سنأمر بالمعروف وننهى عن المنكر والمؤتمر لم يثبت حتى اليوم أنه نهى عن المنكر وأمر بالمعروف فيما يتعلق بالفساد القائم، فالبلاد تسير نحو الأسوأ والسياسات الأحادية العوجاء ستقودها إلى المزيد من الكوارث.



    المسموح به.
    * دكتور ذكرت فيما سبق أنكم لم تجربوا الحكم منفردين لكنكم قبل أن تكونوا في تجربة الائتلاف أو انفراد المؤتمر بالحكم انفردتم قبل الوحدة بالحكم ولم يكن نظامكم يسمح بمعارضة؟!
    ** أنت الآن تسألني عن واقع يختلف عن وضع اليوم نحن اليوم نتحدث عن وضع قائم في ظل تعددية سياسية.

    ما قبل مايو
    * (مقاطعة) لكنه يبقى تاريخ لا يمكن أن تنكروه وتستمدوا منه..؟
    ** (مقاطعة) نحن نتكلم عن تعددية حزبية في ظل سلطة ومعارضة وفي ظل أجواء ديمقراطية وما أشرت إليه أنت عن تجربة ما قبل 22 مايو طبعاً كان الوضع مختلفاً وعندما نريد أن نقيمه كتاريخ سنقيم سلبياته وإيجابياته لنشيد بالايجابيات وننتقد السلبيات ونعترف بها وندعو لعدم العودة إليها نعم كان هناك نظام شمولي وحكم أحادي والاقتصاد المركزي وضعف عجلة التنمية وقمع الرأي الآخر هذه سلبيات أصبحت ماضياً ينبغي أن ينظر لها للعبرة والدراسة.
    لكن هناك قضايا أخرى نستطيع أن نفاخر بها خصوصاً بها يتعلق بالخدمات والأمن والاستقرار والنظام والقانون والعدالة الاجتماعية والمساواة لكن كان هناك ضعف ورداءة في التنمية وطرد الرأس مال المحلي وسد المنافذ للرأس المال الوافد هذه سياسات نعترف أنها كانت خطئاً وكانت (بنت مرحلتها).

    * عوداً للانتخابات.. أنتم في الحزب الاشتراكي وفي سياق اللقاء المشترك ماذا أعددتم لانتخابات 2006م القادمة؟
    ** أصدقك القول أن أحزاب اللقاء المشترك تعمل ببطء شديد وأنا انتقد هذه السياسة وأتمنى أن يحثو اللقاء خطوات حثيثة ومتسارعة لأن الزمن يمضي والفرصة لا يمكن أن تعود مرة أخرى وأما رأيي الشخصي الذي أقوله من خلال الحزب الاشتراكي أدعو أحزاب اللقاء إلى أن تتفق على برنامج الحد الأدنى من قضايا الانتخابات القادمة سواء النيابية أو الرئاسية ينبغي على اللقاء أن تحسم نقاط الاختلاف سواءً ما يتعلق بالدوائر الانتخابية التي ستمثل فيها بمرشح واحد أو التي ستنفرد بها وأن تحدد مرشحها لرئاسة الجمهورية من الآن وأن توحد برنامجها العملي وفق برنامج الحد الأدنى كما قلت أو ما يمكن أن نسميه (برنامج القواسم المشتركة) وما أكثرها بين أحزاب اللقاء المشترك، الوقت لم يعد يسمح بتفويت أي فرصة.

    * أشرت فيما نصحت أو بالأصح دعوت اللقاء المشترك لتحديد مرشح للرئاسة، هل نعرف من كلامك أنكم في اللقاء ستخوضون الانتخابات الرئاسية؟ أم أن قرار الترشيح مرهون بعدم ترشيح الرئيس لنفسه؟
    ** الرئيس أعلن أنه لن يترشح ونحن نصدقه وإذا تراجع عن قراره فهذا شأنه وهو أمر يتعلق بمصداقيته مع نفسه ومع وسائل الإعلام العالمية والرأي العام العالمي والمحلي، وعلى كلٍ فإن قرار ترشيحه من عدمه شأن يخص حزبه الذي يقوده وهو حزب المؤتمر الشعبي العام وفي كل الأحوال ترشح علي عبدالله صالح أو لم يترشح ينبغي على اللقاء المشترك أن تحدد مرشحاً يكون محل إجماع كافة أحزاب اللقاء وليس بالضرورة أن ينظروا للمسألة بأن مرشحهم سيفوز أم لن يفوز فلربما شاء الله أن يفوز وإذا لم يفز في ظل انتخابات ديمقراطية ومتكافئة ونزيهة فسيكفينا ثواب المشاركة.

    ترشيح الرئيس
    * هل لديكم ضمانات من أن أياً من أحزاب اللقاء لن تنفرد بترشيح علي عبدالله صالح إذا ما رشح نفسه؟ وهل تضمنون أنتم في اللقاء أن الإصلاح مثلاً لن يرشح الرئيس كما فعل في المرة السابقة؟
    ** أنا أتحدث عن الحزب الاشتراكي ولست معنياً..

    * وأنا أسألك كلقاء مشترك؟
    ** أنا شخصياً لمست لدى كثير من الأخوة في تجمع الإصلاح والتنظيم الوحدوي الناصري وغيرهم أنهم لن يرشحوا علي عبدالله صالح وتقتضي الديمقراطية أن لا ترشح المعارضة مرشح السلطة وإذا كانت المعارضة ستفعل ذلك فلا داعي لأن تدعي المعارضة ثم تكرس لإلغاء المعارضة.

    * كيف تقرأ لقاءات الرئيس بأحزاب اللقاء المشترك كل على حدة؟
    ** من حق الرئيس أن يدعو الأحزاب متى ما شاء كما من واجبها إجابة دعوته كونه رئيس الجمهورية ونحن لسنا في حرب متاريس مع الرئيس أو مع حزبه، نعم نختلف معهم في السياسات وفي طريقة التفكير في إدارة البلاد، وأرى أن هذه اللقاءات ظاهرة صحية يهمنا فيها ماذا يتمخض عنها.

    * هناك من يرى في هذه اللقاءات محاولة من قبل المؤتمر لخلخلة اللقاء المشترك؟
    ** أعتقد أن مسألة خلخلة اللقاء قضية جرى تجاوزها وغير قابلة للتناول أو التشكيك وكم من محاولات لقيها اللقاء استخدمت فيها وسائل الإعلام لزعزعة ثقة الأحزاب ببعضها بوجود تحالفات فردية مع جهة ما أو حزب ما ولحسن الحظ أن أحزابنا تدرك ذلك تماماً وقد رحب الإصلاح بالحوار مع قيادة المؤتمر لكن في إطار اللقاء المشترك وهو ما كررته قيادة الحزب الاشتراكي أيضاً.

    * هل تؤيد الدعوات إلى العصيان المدني؟ أم أن لك دعوة أخرى؟
    ** يا أخي ما تشهده البلاد ليس إلا صورة من صور الاختلال السياسي وغياب التوازن السياسي، وهو ما يتعاطى معه الأخوة في الحزب الحاكم من باب المناكفة والعناد ويعتبرون ذلك مؤامرة ضد الوطن وهذه الدعوات بالعصيان أو الاحتجاج بالمظاهرة ليس إلا نوعاًً من وسائل الضغط على السلطة للإتجاه الحقيقي نحو الإصلاح الشامل وكل هذه الفعاليات ينبغي ان تؤدي إلى إعادة النظر في الوضع القائم لأن البلاد يؤسفني أن أقول أنها تدار بنظام عفا عليه الزمن وبعقلية تسلطية تنحو منحى الاستبداد أكثر من نحوها باتجاه الديمقراطية وهذا لا شك يقود إلى سلسلة من الأزمات المتناسلة، لذا ينبغي على الحكام أن يعلموا أن الإصرار على السياسات الخاطئة لا تولد إلا المزيد من المشاكل.

    * لم توضح إجابتك.. هل تؤيد قيام العصيان المدني؟!
    ** ربما يكون العصيان المدني واحداً من وسائل الضغط، ولكن ما أدعوا إليه أيضاً قيام إصلاحات قانونية تسمح للشعب بممارسة حقه في الاحتجاج السلمي، اليوم قانون تنظيم المظاهرات أشبه ما يكون بقانون الطوارئ لأنه يشترط على من سيقوم بمظاهرة أو بمسيرة أن يتقدم بطلب إذن وإشعار قبل تنفيذها بثلاثة أيام وأن يقدم كشوفاً بالمشاركين فيها وربما تتسلم إشعار لإذن قبل المظاهرة بثلاث ساعات تقوم حينها الداخلية بتغيير موقع ومسار الإنطلاق والوصول والعدد
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-22
  3. AlBOSS

    AlBOSS قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    12,016
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2005

    شكرا لك ايها النجيب المقابلة مهمة وطيبة

    احتراماتي

    و

    [​IMG]
    ظلام العالم كله لن يطفئ شعلة


    و

    ساظل احفر في الجدار
    فاما فتحت ثغرة للنور
    او مت على صدر الجدار


    [​IMG]
    AlBoss

    freeyemennow*yahoo.com
    [​IMG]



     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-09-22
  5. النجيب

    النجيب عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-11-01
    المشاركات:
    474
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك يا بوس اعرف ان المقابله طيبه وهامه ولذلك نقلتها ولكن ماهو الطيب والمهم من وجهة نظرك
    لاتبخل علينا
    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-09-22
  7. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    المقابلة طيبة وجميلة لأن فيها قضية والقضية لازم تكون حية وحياة مواطن اشرف من خطابات الف معمم
    تلك اذأ هي القضية
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-09-25
  9. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    أولا نحاكم من سحل الشعب وازهق أرواح العلماء
    وعادا أهل اليمن في دينهم
    وفتك بالشعب
    عشرات الآلاف قتلت من قبل أصحاب النظريات المستوردة
    بأي ذنب
    فقط ليثبتوا ان اصل الإنسان كان قرد
    وأن لا إله والحياة مادة
    وها هم اليوم يشتموا العلما ويسخروا من الدين
    عادوا من جديد وأنظر إلى صفحات المجلس
    كيف تعج بالعفن والحقد على الإسلام وأهله
    فكيف نطالب بدم المتظاهرين
    وهناك دماء اقدم واحق
    قتلت غدر وخيانة
    والمنطقة الوسطى
    لا يوجد فيها بيت ليس لهم مفقود ...
    واليوم يتحدثوا عن الدمقراطية والحرية وحقوق الإنسان
    أين كانوا عن هذه المبادئ أيام حكمهم بالنار والحديد
    لن نأمنك ، ( قد بدت الغضاء من أفوههم وما تخفي صدورهم اكبر)
    أنظر ماذا يقولوا في العلماء ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-09-25
  11. النجيب

    النجيب عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-11-01
    المشاركات:
    474
    الإعجاب :
    0
    مقابله طيبه وجميله وبنت ناس
    لكن مادخل المعممين
    ؟؟؟!!!!!!!!
    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة