موسكو تعارض احالة ملف طهران الى مجلس الامن

الكاتب : نبض عدن   المشاهدات : 343   الردود : 0    ‏2005-09-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-21
  1. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    عارضت كل من روسيا والصين علنا المحاولات الغربية لاحالة الملف النووي الايراني الى مجلس الامن التابع للامم المتحدة.

    وكانت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي تضغطان باتجاه احالة ملف النشاط النووي الايراني الى المجلس الذي يملك صلاحية فرض عقوبات على طهران.

    ولكن موسكو وبكين المحتا الى احتمال قيامهما بعرقلة هذا التوجه، حيث قالت روسيا إن الوضع الحالي "ليس عصيا على المعالجة."

    وكانت ايران قد هددت بمنع فرق التفتيش الدولية من مباشرة اعمالها في مراقبة منشآتها النووية اذا احيل ملفها النووي الى مجلس الامن.

    كما قال المفاوض الايراني علي لاريجاني إن طهران قد تعمد الى الانسحاب من اتفاقية منع الانتشار النووي وتستأنف عمليات تخصيب اليورانيوم اذا استمرت الضغوط ضدها.

    قضايا عالقة

    وكانت طهران قد استأنفت برنامجها الخاص بتحويل اليورانيوم في شهر آب اغسطس الماضي، وذلك بعد وصول المفاوضات بينهما وبين الاتحاد الاوروبي الى طريق مسدود.

    هذا وتقوم الوكالة الدولية للطاقة الذرية ببحث البرنامج الايراني الذي تصر طهران انه مخصص للاغراض السلمية فقط.

    ولكن الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي تخشيان من ان تكون النشاطات النووية الإيرانية السلمية مجرد غطاء يتم من تحته تطوير اسلحة نووية.

    وقامت كل من فرنسا والمانيا وبريطانيا التي تولت مهمة التفاوض مع الايرانيين نيابة عن الاتحاد الاوروبي بعرض مسودة مشروع قرار تحال بموجبه ايران الى مجلس الامن على اعضاء مجلس امناء اللجنة الدولية للطاقة الذرية.

    وتتهم المسودة ايران بارتكاب مخالفات وانتهاكات لالتزاماتها بالتقيد ببنود اتفاقية منع الانتشار النووي.

    وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد قال في الاسبوع الماضي إنه متفق بوجوب منع ايران من الحصول على السلاح النووي.

    ولكن روسيا - التي تتمتع بحق النقض في مجلس الامن - عبرت عن معارضتها لخطط احالة الملف الايراني الى مجلس الامن قائلة بوجوب سلوك السبل الدبلوماسية لحل الازمة.

    وتقول صحفيين في مقر اللجنة الدولية للطاقة الذرية في العاصمة النمساوية فيينا إن الامريكيين والاوروبيين سيصابون بخيبة امل جراء الموقف الروسي الاخير، حيث انهما كانا يتوقان لاحالة الملف الايراني الى مجلس الامن.


     

مشاركة هذه الصفحة