للقيري الجامي رأي مجاهدي الشيشان في الحكام واحداث الجزيره

الكاتب : بدوي من شبوه   المشاهدات : 1,529   الردود : 16    ‏2005-09-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-20
  1. بدوي من شبوه

    بدوي من شبوه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    776
    الإعجاب :
    0
    هذه الأجزاء من كتاب العراق وغزو الصليب للشيخ ابو عمر السيف حفظه الله رئيس محكمة التميز العلياء للشيشان وهو من طلبة الشيخ بن عثيمين

    من المواقف الطريفه حصلت لي مع واحد اللي با دين يتسنكحوا ويلتحقوا بالجاميه في اليمن

    سالته عن الشيخ السيف فا اثنى عليه وقال هو ثقه عندنا حتى ان له مؤلفات موجوده في مكاتبنا قلت تمام هنا اتفقنا فلما ما جبت له راي الشيخ السيف ماكان منه الا انقلب من ساعته وقال هو ما يعتبر من كبار العلماء وبداء بيطعن في الشيخ ويشكك فيه

    .........................
    يقول الشيخ السيف حفظه الله

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين...
    أما بعد:
    مظاهرة الأمريكان على المسلمين ردة عن الدين:
    فإن الله تعالى أوجب على المسلمين أن يوالي بعضهم بعضاً، وحرم عليهم موالاة الكافرين ومناصرتهم ومظاهرتهم على المسلمين، وجعل موالاة الكافرين ومظاهرتهم على المسلمين من الكفر الأكبر، الذي يخر ج صاحبه من الإسلام.
    ومن صور هذه الموالاة ما نشاهده اليوم من موالاة البعض للأمريكان ومظاهرتهم على المسلمين، وإعانتهم على احتلال العراق. فكل من يقاتل بجانب النصارى الأمريكان، أو يقدم لهم التسهيلات والقواعد التي تنطلق منها القوات الأمريكية لغزو العراق، فقد ارتكب ناقضاً من نواقض الإسلام.
    وقد قال الله تبارك وتعالى :{ لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}المجادلة/22.
    وقال تبارك وتعالى:{تَرَى كَثِيرًا مِّنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنفُسُهُمْ أَن سَخِطَ اللّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ}المائدة/80.
    وقال تبارك وتعالى :{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ 51 فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَى اللّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَا أَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ 52 وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُواْ أَهَـؤُلاء الَّذِينَ أَقْسَمُواْ بِاللّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُواْ خَاسِرِينَ 53 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ 54 إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ 55 وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ 56 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }المائدة/51-57 .

    والكل يعرف من فتح القواعد للصليبين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-20
  3. بدوي من شبوه

    بدوي من شبوه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    776
    الإعجاب :
    0
    يجب استهداف القوات الأمريكية:كما يجب على من توفرت عنده القوة استهداف القوات الأمريكية والحليفة المتمركزة في الدول المجاورة للعراق، التي تنطلق من قواعدها لضرب العراق. فإن هذه القوات جاءت لمحاربة الإسلام والمسلمين، ولم تأت معاهدة مسالمة. ودعوى المعاهدات معها كدعوى المعاهدات مع اليهود في داخل فلسطين. كما أن هذه المعاهدات التي تحتوي على فتح القواعد لضرب العراق هي من نواقض الإسلام، والأمة ليست ملزمة بها. كما أن الحكام العملاء لا يملكون تعطيل الجهاد الواجب، فلا طاعة لمخلوق في معصية الله.
    وعلى المجاهدين في العراق وفي غيرها أن يتخلقوا بالأخلاق والأعمال التي جعلها الله تعالى سبباً للنصر وأن يتمسكوا بها.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-09-20
  5. بدوي من شبوه

    بدوي من شبوه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    776
    الإعجاب :
    0
    الشيخ يقول ....العالِم لا يترك الجهاد إلا لنقص خشيته:

    وإذا كتم صاحب العلم الحق فلا يكون من أهل العلم الذين جاءت نصوص الكتاب والسنة بمدحهم بالخشية وغيرها، ولو حفظ المتون، وتبحر في العلوم، بل هو ممن قال الله تعالى عنهمٍ :{ إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ }البقرة/159.
    وقد يتأول متأول، ويعتذر عن قعودهم عن الجهاد، وخذلانهم للمجاهدين بانشغاله ببعض الأعمال الصالحة، التي لا تعدل الجهاد، ويخشى فواتها، أو أن يمنع منها إذا ساعد المجاهدين، فينشغل بها عن الجهاد، وهو يشاهد بلاد المسلمين تنقص من أطرافها على أيدي الصليبيين، الذين ربما داهموه في بلاده، وهو لم يجاهد ولم يعد للجهاد عدته.

    وقد قال الله تعالى:{ أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللّهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ } التوبة/19.
    وعن النعمان بن بشير قال:- كنت عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال رجل:- لا أبالي أن لا أعمل عملاً بعد الإسلام إلا أن أسقي الحاج. وقال آخر:- لا أبالي أن لا أعمل عملاً بعد الإسلام إلا أن أعمر المسجد الحرام. وقال آخر:- الجهاد في سبيل الله أفضل مما قلتم. فزجرهم وعمر وقال:- لا ترفعوا أصواتكم عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يوم جمعة. ولكن إذا صليت الجمعة دخلت فاستفتيته فيما اختلفتم فيه. فأنزل الله عز وجل (( أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر )) الآية. رواه مسلم. فسقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام من الأعمال الصالحة، ولكنها لا تعدل الجهاد الذي تقام به دولة الإسلام، وبه ينصر الحق ويدفع الباطل، ويحمى الدين، وتصان الأنفس والأعراض والأموال.

    إن هذا العدوان الصليبي اليهودي الذي يجتاح الأمة اليوم إنما هو ابتلاء من الله تعالى لعباده حتى يميز الصفوف، ويبين الصادق من الكاذب المنافق، كما قال تعالى :{ أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ 2 وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ }العنكبوت/2- 3 وقال تعالى :{ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ} محمد/31 وقال تعالى:{ أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تُتْرَكُواْ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُواْ مِن دُونِ اللّهِ وَلاَ رَسُولِهِ وَلاَ الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً وَاللّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ }التوبة/16 فالله تعالى يبتلي العباد، حتى يُظْهِرَ المجاهدين الذين ولاؤهم لله ولرسوله وللمؤمنين، ويُبَـِّين الكاذبين القاعدين عن الجهاد، الذين اتخذوا وليجةً يَلِجُون إليها من دون الله ورسوله والمؤمنين بموالاة أعداء الله الصليبيين، أو عملاؤهم الموالين لهم. فيدافعون عن عملاء الصليبيين، ويبررون أعمالهم، وتمكينهم للصليبيين من بلاد الإسلام، ومحاربتهم للمسلمين. فقد أعرضوا عن طاعة الله، وموالاة الله ورسوله والمؤمنين ونصرتهم، واتبعوا ما يمليه عليهم الحكام المبدلون لشرع الله، فلا يخرجون عن طاعتهم، وعن الطريق الذي رسموه لهم. فهم في حقيقة الأمر موالون للصليبيين ولكن بصورة غير مباشرة.
    فإذا احتلت الولايات المتحدة العراق فيتعين على أهل العراق الجهاد، وعلى من حولهم للحاجة إليهم. فيجب على المجاهدين النفير إلى العراق حتى تحصل الكفاية، ويدفع العدو.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-09-20
  7. بدوي من شبوه

    بدوي من شبوه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    776
    الإعجاب :
    0
    يأخوه والله ما عرفت اخطر على الأسلام مثل الجاميه او المدخليه يلبسون لباي اهل السنه والجماعه وهي منهم براء

    في منطقتنا بعد استشهاد الشيخ احمد ياسين تقبله الله في الشهداء يصدرون بيان يتهجموا فيه على الشيخ احمد ياسين ويسخرون من دعاء الناس له وان يدعون له ان يتقبله الله من الشهداء

    يقولو احدهم وهو مدرس في الثانويه عن الشيخ أسامه انه ( خارجي كافر ) والعياذ بالله يخرجون الناس من ملة الأسلام بهواهم


    هم الطائفه المنصوره اما غيرهم فهم الهالكين يجزمون لأنفسهم ويزكونها برغم ان الطائفه المنصوره من شروطه انها مقاتله


    والله ان أحد مشائخهم في شبوه قال لي بلسانه انه يجب على المجاهدين في العراق واهل السنه والجماعه ان ينزلوا تحت حكومه الرافضه والعياذ بالله ما غارو على اعراض المسلمين فلا تجد غيرتهم الا على اسيادهم من حكام مرتدين

    ولا تجدهم االا طعانين في عرض المسلمين وفتواهم تصدر بحدثني ثقه وهل اعراض المسلمين لعبه ليكون حدثني ثقه مقام اصدار فتوى
    ..............
    بأذن الله في الايام القادمه مزيد من الفضائح للجاميه ودعوتهم

    فهم لا يحتاج ان يخرجوا احد من اهل السنه والجماعه فالقضيه ان يقول ربيع المدخلي حامل رايتهم انه فلان خرج من اهل السنه والجماعه وعلى طول يبداؤن في سبه وشتمه
    وتأملوا الان موقفهم من فالح الحربي وهو من كانو يسمون بوردتهم وشيخهم و غيرها من الألفاظ وفجأه اختلفوا وصدرت الفتوى بأخراجه من اهل السنه وهذا حالهم شب الله مشاكهم بينهم من فالح لربيح يسدو ويريحو المسلمين من بلاويهم والسنتهم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-09-20
  9. بدوي من شبوه

    بدوي من شبوه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    776
    الإعجاب :
    0
    وهذه لعيون القيري هذولاء من قلت عنهم انهم جبناء لا يملكون الا السيارات المفخخه يفجرونها وان اي عجوز تستطيع ان تقوم بهذا العمل

    والله انك كاذب في هذه فلا يقدم على العمليات الأستشهاديه الا من قوى ايمانه وعرف الطريق القويم

    [​IMG]

    هذه راية قاعدة الجهاد ترفرف في قلب بغداد بعد ان مرغوا انف أمريكا وعملائها والمنظر ابلغ من اي وصف أخر
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-09-20
  11. أبو هاجر

    أبو هاجر عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    212
    الإعجاب :
    0
    جزيت خيراً أخي بدوي .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-09-20
  13. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0
    اخي بدوي من شبوه ،
    أترك اخونا القيري ، ووجه سهامك نحو عدوك ، واياك اخي ان يأتيك الشيطان من هذا الباب . فإنه يؤدي الى قسوة القلوب . الله المستعان

    لا يشغلك الشيطان بمقارعة اخوتنا ويصرفك عن عدونا الصليبي وعملائه .

    الله ينصر بك الحق ، ويجمع بك الشمل ، ويلين القلوب .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-09-20
  15. الليث الأسمر

    الليث الأسمر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-30
    المشاركات:
    1,372
    الإعجاب :
    0
    أخي الليث القندهاري
    إن ما يؤدي إلى قسوة القلب
    هو أن ترى من يحارب الجهاد وأهله
    بلسانه وسنانه
    ثم تطالبنا بتركه
    بحجة التوجه لمحاربة الصليب وعملائه

    أخي الكريم
    هل ترك القيري اليماني
    المجاهدين وشأنهم
    حتى نتركه وشأنه
    أم أنه ما فتئ يوجه سهامه إليهم
    ويشنع عليهم بالكذب والباطل

    أخي الحبيب
    إن قسوة القلب تتمثل
    في أن نرى محارم الله تنتهك
    وحدوده تضيّع
    وأولياءه يحاربون
    ثم لا تتمعر وجوهنا لذلك

    أخي الكبير
    إذا كنا قد عجزنا
    أن نكون مثل أولئك الرجال الأبطال
    فلا أقل من أن ندافع عنهم
    ممن نذر نفسه لحربهم
    كائناً من كان

    يعلم الله أني أحبك فيه
    فاحذر تلبيس أبليس


     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-09-20
  17. الليث الأسمر

    الليث الأسمر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-30
    المشاركات:
    1,372
    الإعجاب :
    0
    أخي/ بدوي من شبوة

    جزاك الله خيراً
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-09-20
  19. الفاتح2

    الفاتح2 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-04
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    0
    نحن نسطر التاريخ

    نحن نسطر التاريخ 16/2/1426


    الكاتب : محمد سعد




    من قبل وقعت بلاد كثيرة للمسلمين في أيدي الكفار؛ منها ما عاد للمسلمين، ومنها ما ضاع وتحول من دار إسلام إلى دار كفر، وكتب المسلمون بأيديهم تاريخهم.
    وفي التاريخ صفحات نوَّهت بعظماء نصروا الإسلام في كل مجال، من ميادين العلم إلى ميادين الجهاد، من جنود مجهولين إلى قادة مشهورين، وفي التاريخ صفحات سود ملئت بالذل والهوان والانكسار للعدو حتى تمكن من أرض المسلمين ونال منهم.

    إننا اليوم وغداً نسطر صفحات التاريخ التي ستقرؤها الأجيال من بعدنا، فإما أن نكون شامة في سجلات الزمان، ونسطر لأمتنا مجداً تليداً، وإما أن نترك أنفسنا أذلاء مستذلين أمام عدونا، فيسوِّد بنا التاريخ صفحات ينهمر لها دمع من يراها، وينفطر لها حسرة قلب من يقرؤها.

    هذه ليست نهاية الحد، فصفحات التاريخ قد لا يقرؤها الناس دهراً، كما أنها قد تُطوى فتنسى دهراً آخر، أما صفحات الحساب فهي صفحات باقية "وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَآئِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَاباً يَلْقَاهُ مَنشـُوراً (13) اقْرَأْ كَتَابَكَ كَفَى بِنَفْسـِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسـِيباً" (الإسراء : 13 ، 14)، كل منا له صـفحة لن تنسى، ولن يفوتها شيء، "وَكُلُّ صَـغِيرٍ وَكَبِيرٍ مُسـْتَطَرٌ" (القمر : 53).


    ما يقع بالأمة عظيم، والخطر فيه كبير، ويحتاج إلى وقفة من كل واحد منا، ليس مع واقع الأمة، وإنما مع واقع نفسه فيما يحدث للأمة من مسؤوليته وواجبه فيما يرى ويسمع ويشاهد.

    تحدث العلماء عن فروض الكفاية، ويعرف كثير من الناس أنها ما لو قام به بعض الناس سقط عن الآخرين، ولكنهم غفلوا عن معنى آخر في فرض الكفاية، وهو أنه لو لم يقم به أحد أثم الجميع كل بحسب قدرة كل إنسان وعلمه واستطاعته في إقامة هذا الفرض الكفائي.

    قال السرخسي: "وفرض الكفاية ما إذا قام به البعض سقط عن الباقين لحصول المقصود، وإن اجتمع الناس على تركه كانوا مشتركين في المأثم، كالجهاد فإن المقصود به إعلاء كلمة الله _تعالى_ وإعزاز الدين، فإذا حصل هذا المقصود من بعض المسلمين سقط عن الباقين، وإذا قعد الكل عن الجهاد حتى استولى الكفار على بعض الثغور اشترك المسلمون في المأثم بذلك، ...
    فأداء العلم إلى الناس فرض كفاية إذا قام به البعض سقط عن الباقين لحصول المقصود وهو إحياء الشريعة وكون العلم محفوظاً بين الناس بأداء البعض، وإن امتنعوا من ذلك حتى اندرس شيء بسبب ذلك كانوا مشتركين في المأثم" (المبسوط، للسرخسي، ج 30/ ص: 262).




    وقال الدكتور عبد الكريم زيدان: "الواجب على الكفاية، أو الكفائي: هو ما طلب الشارع حصوله في الجماعة، أي إيجاد الفعل لا ابتلاء المكلف، فإذا فعله البعض سقط الفرض عن الباقين، ... وإذا لم يقم به أحد أثم جميع القادرين.
    فالطلب في هذا الواجب منصب على إيجاد الفعل لا على فاعل معين، أما في الواجب العيني فالمقصود به تحصيل الفعل ولكن من كل مكلف.

    ومن أمثلة الواجب الكفائي: الجهاد، والقضاء، والإفتاء، والتفقه في الدين، وأداء الشهادة، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، وإيجاد الصناعات والحرف والعلوم التي تحتاجها الأمة، وإعداد القوة بأنواعها، ونحو ذلك مما يحقق مصلحة عامة، لأن فروض الكفاية تهدف غالبا إلى مصلحة عامة الأمة.

    وإنما يأثم الجميع إذا لم يحصل الواجب الكفائي؛ لأنه مطلوب من مجموع الأمة، فالقادر على الفعل عليه أن يفعله، والعاجز عنه عليه أن يحث القادر ويحمله على فعله، فإذا لم يحصل الواجب كان ذلك تقصيرا من الجميع؛ من القادر لأنه لم يفعله، ومن العاجز لأنه لم يحمل القادر على فعله ويحثه عليه، قال الإمام الشافعي في الفرض الكفائي : "ولو ضيعوه معاً؛ خفت ألا يخرج واحد منهم مطيق فيه من المآثم" (الوجيز في أصول الفقه، ص 3).



    فهناك واجبات عامة على المجتمع المسلم، يتحمل كل فرد من أفراد المجتمع مسؤولية وجودها العام، فإذا لم يوجد أحد هذه الواجبات وقع الإثم على كل واحد في المجتمع بقدر علمه واستطاعته، وتحول هذا الواجب من واجب كفائي إلى واجب عيني على القادرين على القيام به، ومثله: (إذا شهد المكلف القادر دون غيره منكراً؛ فعليه إنكاره بقدر استطاعته.
    ومثله أيضاً: فالطبيب في القرية إذا لم يكن غيره؛ تعين عليه إسعاف المرضى.. وهكذا) (الوجيز، ص 35، 36).

    فإذا كانت واجبات الأمة العامة على هذه الدرجة من الخطورة، وقد يأثم كل واحد منا إذا تعرض وجودها لضعف أو زوال؛ فما ظنكم بقوم لا يقصِّرون في أداء ما قد يجب عليهم من فروض كفائية فقط، بل يقومون بما يهدم وجودها ويساعد على زوالها، ويقوض أركانها، أو يحاربون من يقوم بها أو يساعدون من يحاربهم!!
    غفلة كبيرة وقع فيها هؤلاء، وقد يقع ذلك من بعضهم بقصد وسوء نية، إليكم الأمثلة.

    إن ما نراه اليوم من بعض الناس هو عامل من عوامل هزيمة الأمة، وسبب من أسباب هوانها أمام عدوها، هؤلاء الذين يعملون في العراق من المسلمين في شركات ومؤسسات تنقل الطعام والمؤن وتسهل أعمال الكافرين المغتصبين لأرض العراق، أليس هذا يهدم شيئاً مما يفعله المجاهدون من القيام بواجب الأمة الكفائي بالجهاد في العراق؟! أليس الذين يقومون بالترجمة للكافرين في العراق يقوِّضون أعمال الجهاد هناك؟!



    نرى ونسمع كثيراً عن تعاون تجاري واقتصادي مع اليهود المغتصبين لفلسطين والأقصى وأعوانهم من النصارى، وتوقيع لاتفاقيات تجارية وثقافية وزراعية، بل بعض الجهات في بلاد المسلمين باعت لليهود مواد بناء السور العازل؛ أليس هذا هدم لواجب الأمة في طرد الكافرين اليهود من فلسطين؟!
    ألم نر كيف قامت عدد من الجهات بتمكين الكفار من المسلمين، فأرسلت بهم أو بأسمائهم وبحساباتهم المالية إليهم ليعتقلوا أو ليحاكموا أو لتجمد أموالهم ويستولى عليها بقوانين الكفار؟!

    ألا يحارب عدد غير قليل من الكتاب والصحفيين وعدد من أجهزة الإعلام مؤسسات العمل الخيري والدعوي، ويحرض عليها ويكثر من إظهار سلبياتها، وهي التي تسد جانبا من فرض الدعوة الإسلامية على الأمة، وتقوم بدور كبير في واجب إيصال المساعدات والزكاة إلى المسلمين الفقراء في أنحاء الأرض، وواجب حماية المسلمين المستضعفين من التنصير، فكانت بذلك تقوم برفع الإثم عن الأمة في هذه الجوانب؟!



    أليس الواجب حسب ما دلت عليه النصوص وبينه العلماء أن ندعم هؤلاء، ونساعدهم لقيامهم بواجبات كفائية؛ لو توقفت أعمالهم كاد هذا الواجب الكفائي يزول فيأثم الجميع؟!
    من يسأل عن أسرى المسلمين أو يسعى لفكهم، أو التخفيف عنهم وضمان سلامتهم من التعذيب والأذى؟!
    أليست هذه كلها - وغيرها كثير - فروضاً كفائية، ينبغي أن يكون في الأمة من يقوم بها؟!

    لا يدري كثير منا أن لفرض الكفاية مزية فضل على فرض العين، فمن يقوم بفرض الكفاية إنما يدفع عن المسلمين بذلك إثم تركه، قال السيوطي: (وللقائم به – أي فرض الكفاية – مزية على القائم بالعين – أي بفرض العين - ؛ لإسقاط الحرج عن المسلمين بخلافه – أي بخلاف فرض العين -، ومن ثم ادعى إمام الحرمين ووالده والأستاذ أبو الإسرافيني أنه أفضل من فرض العين، وحكاه أبو علي السنجي عن أهل التحقيق، والمتبادر إلى الأذهان خلافه) (الأشباه والنظائر، ص 410، 411).

    وقد يخفى على كثير من الناس اليوم كثير من فروض الكفاية، فمنها على سبيل المثال – مختصراً من كلام السيوطي _رحمه الله_ : تعلم أدلة القبلة، دفع ضرر المسلمين ككسوة عار، وإطعام جائع، إذا لم تكف لذلك زكاة المال، وإغاثة المستغيثين في النائبات، وفك الأسرى، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر – ما لم تكن هناك مفسدة أعظم من ضرر المنكر الواقع، أو خاف على نفسه أو ماله أو غيره الضرر، والجهاد، وتصنيف الكتب لمن منحه الله فهما واطلاعاً، والقيام بإقامة الحجج وحل المشكلات في الدين، وحفظ القرآن. (انظر الأشباه والنظائر للسيوطي، ص 410 – 415).



    الأمة عليها واجبات عامة، والتقصير فيها والتفريط بها يمثل دركة من دركات الهزيمة، والنصر الذي نتمنى أن نسطره على صفحات التاريخ لن يأتي ونحن مضيعون لما على الأمة من واجبات كفائية ولا سيما الواجبات العظيمة من الدعوة إلى الله في أنحاء الأرض، ونشر دين الإسلام، وحماية الشباب من الشبهات والضلال والفتن، والجهاد بأنواعه كلها في سبيل الله، وطرد العدو الكافر المغتصب لبلاد المسلمين، وإنكار المنكرات، ومساعدة المسلمين المستضعفين والفقراء في أنحاء العالم، ولن يأتي النصر وكل واحد منا لا يبالي أقيمت الفروض الكفائية في الأمة أم لم تقم، ولن يأتي وبعض منا يحارب من يقومون بفروض الكفايات العظيمة أو يعوق عملهم، فالمسلمون في أحد لما تهاون بعضهم بواجبهم في ساحة الحرب، وهو واجب عيني عليهم وكفائي على الجيش، تسبب في وقوع الهزيمة وإلحاق الضرر والأذى بالمسلمين، "وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُم بِإِذْنِهِ حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الأَمْرِ وَعَصَيْتُم مِّن بَعْدِ مَا أَرَاكُم مَّا تُحِبُّونَ مِنكُم مَّن يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنكُم مَّن يُرِيدُ الآخِرَةَ..." (آل عمران: 152)، "إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْاْ مِنكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُواْ وَلَقَدْ عَفَا اللّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ" (آل عمران : 155).
    __انتهى__
    ________________

    و أسال الله أن يجمعني بالمجاهدين و كل من ينصر الجهاد و المجاهدين ..

    و أن يحفظهم من كيد الأعداء .. و المخذلين !!
    و أختم بقول الشاعر :
    أقلوا عليهم لا أبا لأبيكموا***أو سدوا المكان الذي سدوا..
     

مشاركة هذه الصفحة