الوعد الحقّ

الكاتب : أبو لقمان2000   المشاهدات : 305   الردود : 3    ‏2005-09-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-20
  1. أبو لقمان2000

    أبو لقمان2000 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-08-17
    المشاركات:
    277
    الإعجاب :
    0
    الوعد الحقّ
    [poem=font="Simplified Arabic,5,blue,normal,italic" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]


    لِمَ الحزنُ.. والدمعُ الذي يتحدّرُ؟! = و قلبك من فرط الأسى يتفطّرُ !!
    لِمَ اليأسُ والبؤسُ المقيمُ.. ألا ترى = بأن وعود الله لا تتغيّرُ
    إذا اكتبر الأعداءُ عدّاً وعُدّةً = فلا تنس أن الله أعلى و أكبرُ
    و ليس لما قد قدّر اللهُ دافعٌ = فلستُ أُبالي بالعدا ما يدّبر
    إليه زمام الخلق ِ و الأمرِ حكمةًُ = و أمسي ويومي والقضاءُ المقدّرُ
    رأيت فؤاد المؤمن الحي ثابتا = يجلّله عزمٌ من الصبرِ أصبرُ
    فلا بدّ من يوم اعتلاءٍ و صحوةٍ = و أصنامهم من دوسها تتكسّرُ
    ولا بد من يومٍ ترى كلَّ باطلٍ = زهوقا.. ذليل الرأس، والحقُّ يظهرُ
    كأني أرى موج السرايا ملبّدٌ = و أسمع كلَّ الكون " اللهُ أكبرُ"
    أرى السيف لا ينبو ولا الرمح ينثني = وخيلُ التُّقى تعدو و لا تتعثّرُ
    و صبح الأماني فيلقٌ إثر فيلقٍ = و ليلُ الأعادي ثورةٌ تتفجّرُ
    و تشرقُ من وجه الوجودِ شريعتي= فكلِ جميل ٍ في محيّاه يزهرُ
    ترى الطير في كل النواحي مسبّحاً = و صمَّ الحصى فينا سجودا تكبّرُ
    و للشجر الحاني نداءٌ مخلّدٌ= على صفحة الأيام لوحٌ مسطّرُ
    رفعنا لواء الحق والعدل فانبرت = ملائكة الرحمن فينا تؤزّرُ
    فيا فرحة الجنّات فيمن تقدموا =و يا حسرة الدنيا على من تأخروا
    أيا راية الإسلام نورُك قد علا = و تلك جنود الحق تنهى وتأمرُ
    إذا ما دعت فالكلُّ يفدي بروحهِ = و لا عاش من يُغلي الحياة ويؤثرُ
    ستمضي عصور الذّل و الهمِّ والونى = ستمضي كما مرّت صروفٌ و أدهرُ
    لنا في ضواحي الصرب حصنٌ ومسجدٌ = وفي ساحة الإسبان غرسٌ ومنبرُ
    وفي الهند آثارٌ، وفي الروس أخوةٌ = وتجري لنا في باحة الصين أنهرُ
    لنا ما زوى الداجي لتحيا خلافةٌ = تصومُ لرب العالمين وتفطرُ
    ثقوا يا بني الإسلام بالله واصبروا = وسيروا على نهج النبي وأبشروا
    إذا احلولكت ظلماءُ ليلٍ وعسعست = فإن ضياء الفجر أزهى و انضرُ
    هي الأمةُ الموعودة النصر لاتمت =لو الروح في حلقومها تتغرغرُ
    تجلّت على هام الليالي عزيزةً = على صخرها تُدهى الدواهي فتدبرُ
    ستهوي لأعداها صروحٌ منيعةٌ = و يعلو لها في مقلة الدهر منبرُ
    ركائبها التقوى، وأسهمها الدعاءْ= و دستورها القرآن، والصبرُ مئزرُ
    وناصرُها الله الذي عزَّ شأنُهُ = هو الخالقُ العدلُ القوي المدبّرُ
    فكن جندَها أو ضدّها يا مفكّرا = وكلٌّ له عُقبى ، و أنت المخيّرُ
    ولا تحزَنَنْ للحقّ، فالحقّ ُ ظاهرٌ = ولكن تــُرى هل كنت للحقِّ تنصرُ؟!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-22
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    لافض فوك يا أبى لقمان ..

    فقصيدتك هذه تخلق فينا أملا جديدا ..

    ندعو الله الكريم أن يمد جنده بالنصر

    ويفرج كربة أمتنا ويعيدها إلى رشدها ..

    ولك الحب .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-09-24
  5. أبو لقمان2000

    أبو لقمان2000 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-08-17
    المشاركات:
    277
    الإعجاب :
    0
    :confused:
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-09-25
  7. االمتنبي

    االمتنبي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-08-25
    المشاركات:
    318
    الإعجاب :
    0
    للتعريف بالشاعر ابو لقمان شاعر
    مخضرم
    ويستحق
    ان نرد عليه
    بكل ادب وتواضع
    هذا الشاعر
    اللذى
    ابهرنى كثيرا
    فيما يكتب
    لنا
    من قصائد
    قمه
    ويذكرنى
    بامراء القيس
    وبلاغته
    في الشعر
    وما له غير
    دمت شاعرنا المخضرم
    وانا شاعر لكنك
    انت الاحق بالاشاده لابداعك
     

مشاركة هذه الصفحة