ذكريات من قريتي (3)

الكاتب : Rami83   المشاهدات : 1,606   الردود : 33    ‏2005-09-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-19
  1. Rami83

    Rami83 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-11-09
    المشاركات:
    2,470
    الإعجاب :
    0
    في بيتنا....جني!!

    [align=justify]يقبع في قريتي دارنا القديم الذي به ذكريات طفولتي.. يعتبر دارنا – المتكون من أربعة طوابق- من أقدم الدور في القرية و أكثرها متانة بنفس الوقت, و لقد نُسجت حوله الكثير من الأساطير من أهمها أن جني يعيش في دارنا منذ أن بُني و يُطلق عليه اسم " عِدار الدار"...

    و في إحدى الأمسيات المقمرة التففت أنا و بعض أولاد عمي حول جدتي لتحكي لنا قصص الجن و العفاريت, فكما كانت تبهرني حكايات جدتي في طفولتي فأنها ما زالت تبهرني في شبابي و ستظل تبهرني ما حييت... فرجفة الخوف لها متعة و لذة كبيرة فما زلت أذكر (رامي) الطفل الذي كان يسمع لحكايات الجن و العفاريت و المردة من جدته و أثناء غمرة خوفه يطلب من جدته أن تتوقف عن الاسترسال لكنه ما يلبث – بعد بضع دقائق- أن يلح بل و يبكي متوسلاً لجدته أن تواصل الحكاية.. عجيب أمر الأطفال حقاً.. و لقد رأيت طفولتي في أبن عمي الصغير الذي كان يكرر ما كنت أفعله في طفولته من إيقاف للحكاية و التوسل من جديد لاستكمالها..

    المهم استمعت لحكايات جدتي القديمة و الجديدة و بعد أن توقفت عن الكلام سألتها:
    - يا جده.. هل (عِدار الدار) موجود بالفعل بالدار؟
    سكتت جدتي قليلاً ثم ما لبثت أن ابتسمت قائلة:
    - يااااااااااااااااااااه يا رامي هذه قصة قديمة جداً.. وش فكرك فيها هذه الأيام؟
    - لا و الله ما فيش سبب معين بسب حب معرفة, ليس إلا..!
    - شوف يا أبني.. (عِدار الدار) هذا من (أعوذ بالله) – و لا أدري لماذا تصر جدتي على عدم استخدام مصطلح جن – كان و ما زال في هذا الدار, إلا أنه في الماضي كان مؤذي و لقد كف الله أذاه من زمن طويل بعد أن أتى الشيخ (أحمد) – لا داعي للقول أن الأخير رحمه الله هو أحد حفظة القرآن في قريتي- و قرأ القرآن و طهر البيت من شروره – الجني لا الشيخ أحمد طبعاً :)-و أصبح ذلك الجني حبيس إحدى غرف الدار السفلية كما أخبرنا الشيخ, و بالفعل لم نراه من ذلك اليوم...
    - كيف كان شكله يا جده؟!..
    - كان يظهر لنا على هيئة ربح صغير (أي قرد صغير لمن لا يعرف مصطلح ربح :D ) يكسوه الشعر الأبيض في جميع أنحاء جسمه حتى أسفل قدمه و راحة يديه مكسوتان بالشعر الأبيض, و عينيه حمراء مشقوقتان طولياً وأذنيه كبيرتان بالنسبة لصغر جسمه و يغطيهما الشعر بدورهما..

    و رحت بعين الخيال أتخيل شكله الذي لم يكن مريح على الإطلاق.. لا أدري كيف كان الأولون يستطيعون العيش في بيت يسكنه مسخ كهذا.. و هكذا سلمت على جدتي و لثمت جبينها و أنا أودعها ذاهباً إلى غرفتي و متمنياً لها ليلة طيبة, ذهب معي كلاً من (أمجد) و (أشرف) ليسهرا معي في غرفتي بينما ذهب (أكرم) ليشتري لنا ماء من البقالة القريبة و لحق بنا لتكتمل المجموعة بعد حوالي نصف ساعة...
    سهرنا كثيراً .. ضحكنا كثيراً .. لقد كان الليل طويل بحق, و عند الساعة الواحدة و النصف صباحاً بينما الهدوء و الظلام يسودان المكان ما عدا تلك الشمعة التي تحتضر في غرفتنا سمعنا صوتاً غريباً يأتي من المخزن الذي يقع في الطابق السفلي للدار... توقفنا عن الحديث بغتة و أرهفنا مسامعنا و نحن نحاول أن نعرف كنه ذلك الصوت, لم نسمع شيئاً لمدة دقيقتين و عندما هممنا بالحديث سمعنا باب المخزن ينفتح مصدراً صرير مزعج, تبادلنا نظرات هلعة لبعضنا البعض.. فقال (أمجد) أصغرنا سناً و هو في غاية الهلع:
    - هذا (عِدار الدار)..!!
    صرخ أكرم في وجهه بأن يخرس... فجأة صرح (أكرم) بأكبر حماقة سمعتها طيلة حياتي:
    - ما رأيكم يا جماعة ننزل نشوف ايش اللي في المخزن..
    - أنت مجنون يا أهبل.. هيا نرقد و نغطي آذاننا تمام, و الصباح رباح..
    - ليش خايف يا (رامي)..
    قالها لي بنوع من التحدي, إلا أنني أطفأت شعلة حماسه بقولي:
    - نعم أنا خائف..
    لكن على ما يبدو أن حماسة أكرم لا تنطفى بسهولة, فعاود محاولته لي قائلاً:
    - إلى متى نستمع لحكايات الجدة... نريد هذه المرة أن نرى (العِدار)..
    - لن أجبرك بشيء.. اذهب إن شئت, لكنني سأبقى هنا و لن أبرح مكاني..
    - حسناً سأذهب يا (رامي), لكن أرجو أن لا تندم لقرارك هذا..
    - لن أندم صدقني.. و الآن دعني أنام..
    كان (أكرم) متحمس للفكرة بشكل غريب و كأنما هو ممسوس, فأنا لم أرى عينيه تلتمعان هكذا من قبل, فما لبث أن أدار وجهه نحو أخوته (أشرف) و (أمجد) و طلب منهما أن ينزلا معه, فبدأ التردد بعينيهما قليلاً إلا أنه و بنضرة صارمة منه أجبرهما بالنزول معه... و هكذا ضللت بالغرفة لوحدي و المصيبة الكبرى هي أنهم حملوا الشمعة الوحيدة و المحتضرة, أي أنني سأقضي ليلة سوداء كقلب كافر... كانت الساعة تشير إلى الثانية إلا ربع عندما نزل أولاد عمي إلى المخزن, بينما رحت أنا أحاول تقضية الوقت بتركيز ذهني لصوت الساعة ذات الأرقام الفسسفورية...

    تك تك.. تك تك.. تك تك..
    تك تك.. تك تك.. تك تك..
    تك تك.. تك تك.. تك تك..


    بدأت بتكوين نغمات من تلك الأصوات الرتيبة, لكن تلك النغمات لم تخفي القلق البادي على وجهي.. لأول مرة أشعر أن قراري كان خاطئ, فهأنذا الآن في غرفة مظلمة – ما عدا ضوء القمر المكتمل الذي أضاف بدوره جو كئيب- وحيداً, و الأعظم من هذا و ذاك هو أنني أحس وجود خطر لا أدري كنهه يمشي في أرجاء هذا الدار الآن... كانت الساعة تشير إلى الثانية و العشر دقائق عندما سمعت صوت غريب ينبعث من خلف باب الغرفة.. فصرخت:
    "أكرم.. هل هذا أنت؟!.. أشرف.. أمجد..."
    " اللعنة عليكم جميعاً"

    أرهفت سمعي أكثر, فسمعت لهاث حيواني يتحسس الباب من الخلف مع مداعبة يد مخلبية لمقبض الباب محاولاً الدخول.. يمكنكم تصور حالتي النفسية ساعتها.. إلا أنني لم أكن سلبياً فلقد نهضت كي أغلق الباب بالمفتاح على سبيل الحيطة إلا أنني عندما وصلت لجانب الباب أنفتح بغتة و قفز قرد أبيض صغير لصدري...

    صرخت.. و صرخت .. و صرخت دون وعي مني... صرخت لدرجة أنني لم أسمع ضحكات أولاد عمي الذين كانوا يقهقهون بوحشية حقيقية.. وحشية لم أعتادها قط في أي مقلب من قبل.. فالقرد الذي بين يدي كان قرد حقيقي و قد أحضره (أكرم) من صديق له عندما ذهب لشراء الماء في بداية أمسيتنا و وضعه في المخزن, و كانت خطته في البداية أن يتحداني و يجبرني للنزول للمخزن و آراه هناك... لكنه لم يتوقع رفضي فنزل هو و جلب القرد لغرفتي... و هكذا عشت ليلة يحسدني النابغة الذبياني نفسه عليها, و كان بطل تلك الليلة قرد.. قرد أبيض صغير...

    العبارة الوحيدة التي وعيتها تلك اللحظة هي:
    " تعيش و تأخذ غيرها" :)


    خالص تحيتي للجميع..
    مع الود الأكيد
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-19
  3. الغزال الشمالي

    الغزال الشمالي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-15
    المشاركات:
    11,596
    الإعجاب :
    0
    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    قصه راااااااااااااااااائعة
    وسرد اروع
    عن جد عن جد عشت الموقف معاك لحظة بلحظة
    وصوت وصورة
    لدرجة انني تخيلت شكل القرد الجني
    يالله مقلب يوقف القلب والله

    مشكووووور على الرائعة
    ومنتظرين البقية:)


    تكبر وتنسى:):)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-09-19
  5. لابيرنث

    لابيرنث مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-05-11
    المشاركات:
    7,267
    الإعجاب :
    0
    تثبيييييييييييييييييييييت

    ولي عودة طويلة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-09-19
  7. YemenSky

    YemenSky عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-10
    المشاركات:
    2,182
    الإعجاب :
    0
    هههههههههههههههههههه

    مقلب بطيبة نفس
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-09-19
  9. العسيب

    العسيب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-21
    المشاركات:
    10,475
    الإعجاب :
    0
    what a wonderful

    brother its' ful of memories

    even like mine

    u dont' know what a moments i had in my life

    brother

    my all Respect to u



    there is never wrong time to do something right
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-09-19
  11. لابيرنث

    لابيرنث مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-05-11
    المشاركات:
    7,267
    الإعجاب :
    0
    ههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    هههههههههههههههههههههههههه

    هههههههههههههههههه

    مقلب بس صراحة بطيبة نفس من صدق

    انا لو انا بكرهم طول عمري :)

    عندنا في قريتي قصص عن تبيع الليل وهو كائن اسطوري مخيف

    وكنت اخاف من المشي في القرية ليلا بسبب تبيع الليل هذا

    اما بيتنا في القرية فحكايات الجن الذين فيه يقشعر لنا بدني

    واذكر انني مرة نمت في البيت لوحدي وصراحة لم اسمع اصوات او اي شيء

    لكن يكفي الرعب والترقب وانتظار سماع الصوت حتى اصرخ واملئ الدنيا عويلا

    ليلة نابغية شنيعة لانني لم انم فيها

    تحية من اعماق القلب لقلمك المبدع اخي رامي وروحك الرائعة في كل قصة تمتعنا بها
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-09-20
  13. شـــرار

    شـــرار عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-08-07
    المشاركات:
    301
    الإعجاب :
    0
    :rolleyes:

    مــواهب
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-09-20
  15. ام دينا

    ام دينا عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-23
    المشاركات:
    386
    الإعجاب :
    0
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]بصراحة اسلوبك في السرد اكثر من رائع .. فقد ارغمتنا على الجلوس معك الى جوار جدتك في تلك الامسية ، والى السهر معكم قليلا ونتخيل ضحككم ومحادثتكم ...
    وبصراحه ان كله كوم والصمت المرافق لدقات الساعة موقف يرافقنا دائما ويحبطنا لدرجة الموت ولكن ليس ونحن بانتظار (عدار الدار ) فما بالك به هههههههه

    الله يهدي اولاد عمك هاذولا .. ويعينك عليهم .. ولو منك .. كنت اربطهم بالمخزن بقية الليلة بس هم ثلاثة وانت واحد ما عليك ملام ...

    تحياتي وتقديري لمخيلتك الغنية بالذكريات المكتملة للحدث والمشاعر ، ولقلمك البليغ في تصوير مالم نشاهدة الا بعيون فكرك واسلوبك الفذ ..
    اختك (ام دينا )
    [/grade]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-09-20
  17. Rami83

    Rami83 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-11-09
    المشاركات:
    2,470
    الإعجاب :
    0
    شفتي على مقالب تكره الواحد بنفسه :)

    على العموم تسلمي أختي على مرورك الدائم و إطرائك الذي يزيدني شرف و سعادة :)

    خالص التحية لكِ..
    مع الود الأكيد
    :)
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-09-20
  19. Rami83

    Rami83 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-11-09
    المشاركات:
    2,470
    الإعجاب :
    0

    شفت المجنانه اللي نزلت بأولاد عمي.. :)

    على العموم أنا سعيد لسعادتك أخي و أتمنى أن يكون المقلب أعجبك بصدق..

    خالص التحية لك..
    مع الود الأكيد
    :)
     

مشاركة هذه الصفحة