درس وراء درس

الكاتب : blacky   المشاهدات : 320   الردود : 0    ‏2005-09-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-18
  1. blacky

    blacky عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-26
    المشاركات:
    130
    الإعجاب :
    0
    ياتورى ماذا ينتضر العرب من المسؤلين الامريكين اثر المساعدات التى قدموها للمتضررين
    من اعصار كترينا الذى ضرب نيواورلينز مع العلم ان المبالغ التى قدموها تبلغ بليون دولار
    كما ذكرت بعض الصحف!!


    طيب

    ماذا سيجنون من ذلك خصوصا ان المبالغ التى قدمها الاوروبيون وبقية العالم لم تبلغ ربع ذلن المبلغ انا لا اعترض على المساعدات الانسانية و عمل الخير كون المتضررين بشر مثلنا لكن لماذا لانوضف ذلك فى خدمة الدين والسياسه التى كما تعلمون نحن العرب والمسلمين حاليا فى الحضيض فى السيا سة الخا رجية ولانملك سوى حاضر يافندم !

    ثم أليس ابنا جلدتهم هم احوج من ذلك ! و اين((خيكم خيركم لااهليكم))

    ماذا لوخصص على الاقل ربع ذلك المبلغ فى بنا مشاريع وخلق فرص عمل للشباب العربى الذى اصبح فريسة للياس او على الاقل لملمة الشحاتين من الشوارع يعلم الله ان ان هنا من تعرض
    شرفها مقابل لقمة العيش واحيانا بشربة ماء براميل القمامة تندد وتستغيث بالزعماء(الرحمة ياعرب) اثقل كا هلها الجياع المشردين فى الشوارع فهل من مستمع !!


    وهل بل امكان ان تتغير نضرة الغرب الينا بعد هذا العمل الانسانى السخى لمساعدتهم على ماألم بهم من الكارثة ام ماذا
    ((ولايستبعد اتهام المسلمين فى الدعاء عليهم ))

    لكن للاسف ما زال الامر كما هوا عليه بل وإزداد ضراوة ومهاجمة المدن عراقية من جديد

    لشغل المواطن الامريكى عن التفكير بان الحكومة غير قادره على مواجهة الكارثة الطبيعيه

    التى ادة الى مقتل الااف المواطنين فى حين لم يجدو من يساعدهم وجنودهم يقومون

    بعمليات القرصنة فى الشرق الاوسط ونهب ثروات العرب والمسلمين !!

    وبلااضافة اللى تسليط الاضواء على سوريه واستبعاد الخيار العسكرى ضدها و

    و تصدرتصريحات بهذا الشان ولا تسلم ايران من ذلك !

    بالاضافة اللى شن حرب اعلامية شعوا اكثر من ذى قبل طبعا حتى يردو لنا الجميل

    ويعرفونا مقامنا حتى لو اشعلنا لهم اصابعنا شمع ما فى فائدة!!

    ولا تتفاجؤ اذا اعلنت الخارجية الامريكية لرعايها فى السودية من توقى الحذر

    واخذ الحيطة تحسبالهجوم يستهدفهم من قبل الجما عات الاسلامية المتشددة ((العصابات ))

    التى ترعاها امريكا بطريقة غير مباشرة فا الاقتصاد السعودى هدف هم بعد العراق !!

    وهذا درس جديد للحكام العرب فى القرن الواحد والعشرين (عصر الذل) لاادرى ترتيبة لكن هل

    سيمر مرور الكرام ام ماذا ؟


    متى سنتعلم استغلال الضروف مهما كانت لخدمة سياستنا وحماية كرامة ديننا التى اصبحت

    إهانتها منجزات قادة الغرب يتفاخرون بها امام شعوبهم !!

    وبعد ذلك الا يكفى نفط العراق المسروق منذ ان استحذث برنامج النفط مقا بل الغذاء

    حتى الآن لبناء ذلك الدمار !!



    تحياتى
     

مشاركة هذه الصفحة