الشهيد القائد /صلاح شحاته صحابي القرن الواحد والعشرين منقووول

الكاتب : محمد ابوعلي   المشاهدات : 642   الردود : 4    ‏2005-09-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-18
  1. محمد ابوعلي

    محمد ابوعلي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-21
    المشاركات:
    101
    الإعجاب :
    0
    المولد والدراسة




    ( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا )

    لقد كان الشهيد القائد المربي ( أبو مصطفى ) ولا نزكي على الله أحد من هؤلاء الرجال، الذين كان الصدق يرتسم على محياهم، بعد إن شقوا طريقهم في الدعوة إلى الله، وتحملوا عبء الطريق، وعلى استعداد دائم لدفع ضريبة الثبات عليها، وتجسيد شعاراتها واقعا حيا لحياة من السهولة أن تنطق الحناجر فيها ( والجهاد سبيلنا و الموت في سيبل الله أسمى أمانينا ) لكن ليس من السهولة تجسيد هذه الكلمات إلى أفعال، إلا عند أولئك الذين عمر الإيمان وحب الجهاد وما اعد الله للمجاهدين قلوبهم .

    يعد صلاح شحادة واحدا من أهم المطلوبين لإسرائيل ، فهو "رأس الأفعى " حسب وصفهم !! والعقل المدبر والمؤسس للجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، فمن هو هذا الرجل، ولماذا كانت تسعى إسرائيل لاغتياله بكل الوسائل؟ حتى أصطفاه الله ليكون مع الأنبياء والصديقين والشهداء، ويرصد " الشرقية أون لاين " حياته وجهاده ويستعرضها بأسلوب جذاب ومشوق.

    ولد صلاح في 4-2-1953 في قرية "بيت حانون" شمال قطاع غزة- يافا، وكان الابن الأول الذي رُزق به والده "مصطفى شحادة" بعد 8 بنات، 6 منهن توفاهن الله، ونشأ بين والديه يغدقان عليه حنانهما، ويخافان أن تجرح نسمة الهواء خديه، إلا أنهما غرسا الرجولة فيه منذ نعومة أظافره.

    تروي شقيقته سميرة -53 عاما-: "عندما تزوجت شقيقتي الكبرى أصر والدي أن يصحب صلاح أخته إلى بيت زوجها نيابة عنه، رغم أنه لم يكن قد تجاوز 5 سنوات بعد. وفي الأعياد كان أبي يعطيه الأموال ليعيّدنا يوم العيد، وكأنه شاب كبير؛ فمنذ صغره ووالدي وجميع أفراد الأسرة يتعاملون معه على أنه رجل ومسئول".

    وتضيف شقيقته: كان لصلاح منذ صغره شعر ناعم ووسامة بادية، وكان يولي اهتمامًا بمظهره، وتميز بهذا بين جميع أطفال القرية؛ وهو ما جعله موضع حسدهم، فأراد أحد الشبان -وكان يكبره بـ5 سنوات- الانتقام منه، فجمع 6 أطفال، وترصدوا بصلاح إلا أن صلاح صرعهم جميعا!

    "لطمني على وجهي وحملني للمنزل -هكذا تروي شقيقته-، والسبب أنني ذهبت إلى المدرسة -وأنا في الصف الثاني الثانوي- مكتحلة، فنهاني، ولكني لم أرتجع، وكانت المرة الوحيدة التي ضربني بها"، وتتذكر والدموع تغالبها: "وقعت على الأرض مغشيا علي من شدة صفعته، فحملني على كتفه وأعادني إلى المنزل".

    نزحت أسرته إلى قطاع غزة من مدينة يافا بعد أن احتلتها العصابات الصهيونية عام 1948، حيث أقامت في مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين .

    في عام 1958 دخل صلاح المدرسة الابتدائية التابعة لوكالة الغوث وهو في سن الخامسة، درس في بيت حانون المرحلة الإعدادية، ونال شهادة الثانوية العامة بتفوق من مدرسة فلسطين في غزة ، ثم أكمل دراسته الجامعية في مصر فحصل على بكالوريوس في الخدمة الاجتماعية من جمهورية مصر العربية ، إذ لم تسمح له ظروفه المادية بالسفر إلى الخارج لإكمال دراسته العليا وكان حصل على قبول لدراسة الطب والهندسة في جامعات تركيا وروسيا.

    التحق بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية في الإسكندرية، وفي السنة الثالثة بدأ التزامه بالإسلام يأخذ طابعاً أوضح .

    عمل باحثاً اجتماعياً في مدينة العريش في صحراء سيناء ، وعيّن لاحقاً مفتشاً للشؤون الاجتماعية في العريش .

    بعد أن استعادت مصر مدينة العريش من الصهاينة في العام 1979 انتقل صلاح للإقامة في بيت حانون واستلم في غزة منصب مفتش الشؤون الاجتماعية لقطاع غزة وهناك بدأ العمل في الدعوة إلى الإسلام .

    في بداية العام 1982 استقال من عمله في الشؤون أعلن المدير الصهيوني أن كل موظف يخرج في جنازة المدير السابق سيعطيه دونمًا من الأرض، لكن شحادة حرّض جميع العاملين على عدم الخروج، وفور علْم المدير بأمره عاقبه.. فما كان من شحادة إلا أن قدم استقالته في بداية عام1982م وقال: "الرزق على الله ، ولن أركع أو أخضع يوما لكم" وانتقل للعمل في دائرة شؤون الطلاب في الجامعة الإسلامية في مدينة غزة .






    [size=6[color=#FF0000]]رحلة طويلة في سجون الإحتلال [/color][/size]



    تعرض عام 1984 لأول عملية اعتقال على يد المخابرات الإسرائيلية لمدة عامين بتهمة الانضمام لحركة " الإخوان المسلمين" ونشاطه المعادي للاحتلال الصهيوني غير أنه لم يعترف بشيء ولم يستطع الصهاينة إثبات أي تهمة ضده فأصدروا ضده لائحة اتهام حسب قانون الطوارئ لسنة 1949، وهكذا قضى في المعتقل عامين .

    بعد خروجه من المعتقل في العام 1986 شغل منصب مدير شؤون الطلبة في الجامعة الإسلامية إلى أن قررت سلطات الاحتلال إغلاق الجامعة في محاولة لوقف الانتفاضة الفلسطينية الأولى التي اندلعت في العام 1987، غير أن الشيخ صلاح شحادة واصل العمل في الجامعة حتى اعتقل في أغسطس 1988م بتهمة قيادة العمل العسكري، ولكن لم تستطع كل أساليب التعذيب أن تحصل على اعتراف واحد من القائد صلاح.

    "لم يَدَع جنود الاحتلال شعرة في ذقني أو صدري إلا نتفوها، حتى شككت أنه يمكن أن تنبت لي لحية مرة أخرى، واقتلعوا أظافر قدمي ويدي، ولكني والله ما شعرت بألم، ولم أتفوَّه بآهة واحدة.. فقد كنت أردد القرآن".. هكذا قال صلاح شحادة راويًا لزوجته ما حدث معه في المعتقلات الصهيونية.
    تأسيس الكتائب




    حب الجهاد

    ما كاد الفتى شحادة يتجاوز 15 عاما حتى بدأ يؤوي المطاردين في بيارات القرية، ويزودهم بالأكل والشراب خفية عن والده الذي كان يخشى أن يخوض ابنه غمار المقاومة؛ حتى لا يفقده ، وهو الذي انتظر قدومه 15 عاما تقريبا، ففضل والد شحادة أن ينجو بطفله صلاح بأن ينتقل بأسرته إلى مخيم الشاطئ، الذي وجد فيه الشبل صلاح ضالته؛ فالتحق بالمسجد ليستمع إلى دروس الشيخ المجاهد "أحمد ياسين"، ويترعرع على يديه، وليتعانق في قلبه حب الوطن بالإسلام.

    وعندما لم يجد الأب من سبيل لصد ابنه عن طريق الجهاد أعاده إلى قرية بيت حانون ثانية، ومن ثم أصر والده على أن يلحقه بجامعة الإسكندرية ليبعده عن هذا الطريق، ولكن صلاح تعرف في الإسكندرية على مجموعة كبيرة من الشبان الفلسطينيين من حركة " الإخوان المسلمين"، وخاصة الدكتور " أحمد الملح " لتبدأ الحياة الجهادية للقائد شحادة.

    والمجاهد أبو مصطفى متزوج، وعندما دخل السجن كان لديه ست بنات، عمر أكبرهن عشر سنوات، وخرج وله ستة أحفاد.

    حاز على الحزام البني في المصارعة اليابانية أثناء دراسته في الإسكندرية، ومارس رياضة رفع الأثقال في فترة ما قبل الجامعة .

    تأسيس كتائب عزالدين القسام

    كان الجناح العسكري الأول للحركة - التي تقاوم الاحتلال الإسرائيلي - يحمل اسم "حماس المجاهدين"؛ ويعتبر الشيخ صلاح شحادة المؤسس لهذا الجهاز الذي قام بتعقب جنود الاحتلال وتنفيذ العمليات ضدهم، واشتهر من بين عملياته، اختطاف ومقتل الجنديين الإسرائيليين آفي ساسبوراتس وإيلان سعدون، منتصف عام 1988م.

    وعلاوة على المؤشرات المبكرة للنشاط العسكري والأمني لحماس - والتي تعود إلى العام 1983م على أقل تقدير عندما جرى اعتقال الشيخ أحمد ياسين على خلفية النشاط المسلح لتنظيمه الإسلامي - فقد واصل هذا الجهاز عمله بصمت إلى أن تمكنت السلطات الإسرائيلية في منتصف عام 1989م من كشف قيادة تنظيم حركة "حماس"، حينما اعتقلت الشيخ أحمد ياسين مؤسس الحركة مع معظم قادتها، فيما اعتبر أكبر ضربة توجَّه لحركة "حماس" في حينه.

    واستغرق الأمر حيزًا من الزمن قبل أن تتمكن "حماس" من استعادة بنيتها بشكل أكثر مناعة، بعد الضربة الكبرى التي وجهتها إليها السلطات الإسرائيلية. ومنذ ذلك الحين، اتضحت بجلاء قدرة الحركة على التجديد الذاتي أو التجدد ، والنمو السريع، وبعث المزيد من الصفوف القيادية من رحمها التنظيمي في ظل الضربات المتلاحقة، التي منحتها صفة " طائر الفينيق" الذي يحلِّق من بين أكوام الرماد، كما في الأسطورة العربية القديمة.

    فمع مطلع عام 1990م، كان الجهاز العسكري الجديد لحماس ينتصب على الأرض حاملاً اسم " كتائب الشهيد عزِّ الدِّين القسَّام" ومع هذا التطور عرفت الحركة قفزات متلاحقة في العمل الميداني في مواجهة قوات الاحتلال، إلى جانب نشاطها السياسي والجماهيري والاجتماعي في فلسطين وخارجها الذي حقق تقدمًا كبيرًا.

    وتميزت كتائب القسَّام عن سلفها "حماس المجاهدين" بالاستقلالية عن الأداء السياسي للحركة؛ إذ عملت في إطار التوجهات العامة لـ"حماس"، بينما كان عليها أن تتولى القيام بالأداء المناط بها ضمن الخطوط العريضة لكل مرحلة.


    كتائب القسَّام وأفواج المهندسين
    مع تزايد فعالية الكتائب في العمل العسكري ضد الإسرائيليين عامًا في إثر آخر؛ كانت تبزغ أسماء من الشبان القياديين في الجهاز؛ لتغدو رموزًا بطولية في عيون المواطنين الفلسطينيين، وليتحوّلوا - من خلال براعتهم في الأداء الميداني في مواجهة جيش الاحتلال ونشاط المخابرات الإسرائيلية - إلى حديث الشارع الفلسطيني.

    وقدَّمت كتائب القسَّام - في الأعوام التي أعقبت تشكيلها - حالات انتزعت الإعجاب الفلسطيني والعربي، بقدر ما أثارت حنق الإسرائيليين، الذين كانت مشاعر العجز تداهمهم إزاء "الأساطير الفلسطينية" المتجددة بضراوة أكبر، خاصة وأن الأمر لا يتعلق بأساطير، وإنما بحقائق ماثلة أمام العيون ومؤلمة كأقصى ما يكون الألم.

    ولم تنبع الظاهرة من فراغ؛ إذ إنّ إخفاق القوات الإسرائيلية في الإمساك بشاب مثل عماد عقل - رغم حملاتها المتواصلة لاعتقاله والتقارير المكثَّفة لمخابراتها عن تحركاته - كان مثارًا لإعجاب الجماهير الفلسطينية. وأما "المهندس"، فهو لقب اختُصَّ به صانع عبوات التفجير الفعَّالة في حماس، فخريج كلية الهندسة بجامعة بيرزيت "يحيى عيَّاش" بقي لسنوات على رأس قائمة المطلوبين للقوات الإسرائيلية، وكانت أنباء تحركاته بين أرجاء الضفة والقطاع - رغم الملاحقات الإسرائيلية المشددة له - بمثابة إسدال للستار على البطولات الأسطورية التي صنعتها سينما هوليوود على الشاشة.

    أما المفاجأة فقد تمثَّلت في أفواج "المهندسين" من قيادات الكتائب الذين تدافعوا إلى خطوط المواجهة واحدًا في إثر آخر من خلال العمليات المدوية؛ ليكتشف الإسرائيليون أن المهندس عيَّاش كان الأول من نوعه بالفعل، ولكنه لم يكن الأخير في القافلة الطويلة.

    انتفاضة الأقصى.. والجاهزية العالية للكتائب

    مع اندلاع انتفاضة الأقصى في نهاية أيلول (سبتمبر) 2000م، كان الجناح العسكري لحركة "حماس" على موعد مع مرحلة جديدة بعد مضي عشر سنوات على تأسيسه؛ إذ ضاعف الجهاز من تحركاته بما يتماشى مع تأجج التحركات الجماهيرية الفلسطينية.

    وأبرز ما كشفت عنه الفترات الماضية ، هو الجاهزية العالية لكتائب القسَّام في الأداء الميداني النوعي، ورصيدها الكبير من الاستشهاديين الذين قدَّمت أفواجًا منهم في عمليات عسكرية مدوِّية ومتلاحقة، إلى جانب نمو القدرات العسكرية والفنية للكتائب في الميدان.

    وحققت عناصر الكتائب - من خلال عملياتها القتالية - حالة من توازن الخوف مع الجانب الإسرائيلي. ويطال الأمر إطلاق المئات من قذائف الهاون على أهداف إسرائيلية محددة، واستخدام أساليب هجومية جديدة: مثل توجيه القوارب المحمَّلة بشحنات ناسفة، وتفخيخ السيارات الإسرائيلية، وزراعة الألغام، والعبوات الجانبية بمهارة كبيرة، مع توثيق الخسائر الإسرائيلية بالفيديو. كما كسرت الكتائب من احتكار الإسرائيليين للقتل باستخدام الهواتف المفخَّخة؛ وذلك عندما استخدمت هي الهواتف النقَّالة في عدد من عملياتها وراء الخط الأخضر كأدوات للتفجير عن بعد وكعبوات ناسفة.

    ولم تكن انتفاضة الأقصى سوى جولة جديدة للجهاز الذي لم ينقطع عن العمل العسكري النوعي طوال السنوات السبع الماضية، رغم تسليط الأضواء على عملية التسوية السياسية وصعود شعارات السلام وخياراته في الأوساط الرسمية الفلسطينية. فمن المفاجآت المتجددة التي رافقت نشاط عناصر كتائب القسَّام، تمكُّن القيادي العسكري البارز فيه " محمود أبو هنود" من الإفلات من طوق مشدد فرضته عليه تعزيزات من قبل وحدة " دفدفان" الإسرائيلية المختارة شمالي الضفة الغربية، وقتله ثلاثة من جنود النخبة خلال ذلك، قبل أسابيع قليلة من اندلاع انتفاضة الأقصى.

    قوافل الاستشهاديين .. من النوعية العالية

    الأكثر إثارة أنّ الجناح العسكري لحركة "حماس" بقي محتفظًا بالنوعية العالية لعناصره؛ إذ إنهم يشتركون في العادة في جملة من الخصائص - على رأسها السيرة الحسنة، والسمعة الطيبة، والالتزام بالواجبات الدينية، والكتمان الشديد، والتوازن العاطفي - إلى جانب استعدادهم الكامل للاستشهاد حينما تحين ساعة الصفر.

    ومن المؤكد أنّ ذلك تطلَّب مجهودًا مركزًا من جانب حركة "حماس"؛ إذ يقول الدكتور "عبد العزيز الرنتيسي" الناطق الرسمي باسم الحركة آنذاك : "نحن نمتلك برنامجًا تربويًّا كاملاً نبدأ به مع الشباب على اختلاف أعمارهم، وأول عنصر في هذا البرنامج هو القرآن الكريم حفظًا وتفسيرًا، وكتب السنة والسيرة النبوية، والدراسات الإسلامية، وكذلك هناك كتب حركية ترسم لهم الخطوات التي يجب أن يخطوها، فتُقَوْلبهم قولبة أخلاقية تتماشى مع القيم والمفاهيم الإسلامية، وفي مقدمتها العزة، والإباء، والكرامة، بالإضافة إلى كافة الأخلاق الحميدة".

    ويضيف الرنتيسي قائلاً: "هناك تربية إسلامية لهؤلاء الشباب، وهذه التربية لا تعتمد شيئًا غريبًا عن منهاجنا الإسلامي، فهي وفق ما جاء في كتاب الله والسنة النبوية والسيرة".

    وأكد الرنتيسي أنّ أكبر محرِّض يدفع الشباب للوصول إلى ذروة الإيمان، والإقدام على العمل في الجهاز العسكري، أو ليقوموا بتنفيذ عمليات استشهادية هو: القرآن الكريم والسنة النبوية والسيرة. وقال: "من تربَّى في هذا المحْضَن، ونهل من هذا النبع يصبح جاهزًا، ويأتي هنا دور الجهاز العسكري لانتقاء من يمكن أن يقبل بالإقدام على هذا العمل، وعادة ما يكون الانتقاء عبر الإلحاح الشديد من الشباب أنفسهم". وكشف من جانبه عن أنّ "العديد من الشباب يُلِحُّون على القيادة السياسية (لحركة حماس)؛ لينضموا للجهاز العسكري (للحركة)، ونحن نعتذر لهم، ونقول لهم نحن لسنا العنوان".

    وعن الشروط المطلوبة لمن يعمل في الجهاز العسكري أو لمن ينطبق عليه مواصفات الاستشهادي؛ أجاب الرنتيسي بالقول: "إذا ما أصبح الشاب عضوًا في الحركة العامة، وبعد أن يمر بمراحل التربية الخاصة بها والتي تحببه في الجهاد، وتجعله يعتبر الانضمام للجهاز العسكري تكريسًا للجهاد، يصبح بالتالي مهيئًا للعمل في الجهاز العسكري والذي يتولى بعد ذلك عمله في هذا المجال".الجماهير الفلسطينية تفضِّل " خيار الاستشهاد


    اعتقل في 18-8-1988م، واستمر التحقيق حتى 26-6-1989 في سجن السرايا، ثم انتقل من زنازين التحقيق إلى غرف الأسرى، وفي 14-5-1989م أعيد إلى زنازين التحقيق بعد أن تم الاعتراف عليه بمسؤولية الجهاز العسكري لحركة حماس، واستمر التحقيق لمدة 200 يوم ، وبذلك بلغ مجمل التحقيق معه حوالي عام كامل دون أن تظفر المخابرات منه شخصياً بأدنى اعتراف، وكانت التهم الموجهة إليه المسئولية عن الجهاز العسكري لحماس، وإصدار أوامر باختطاف الجنديين (سبورتس، وسعدون)، ومسئولية حماس، والجهاز الإعلامي في المنطقة الشمالية، وحكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات على تهمة مسئولية حماس والجهاز الإعلامي في المنطقة الشمالية، أضيفت إليها ستة أشهر بدل غرامة رفض الشيخ المجاهد أن يدفعها للاحتلال.

    يوم في المعتقل يمر كساعة واحدة

    مكث خلف قضبان الاحتلال 14 عاما، عرف خلالها أنه كان يخطط ليومه ليستفيد من كل دقيقة به، وعلى عكس الجميع كان يقول : " يوم في الزنازين كساعة خارجه".. فبعد صلاة الفجر يراجع ما حفظ من القرآن والأذكار، ثم يرتدي ملابس الرياضة، ويحث إخوانه على مشاركته في ألعاب الرياضة التي تستمر لمدة ساعة تقريبا؛ باعتباره المسؤول عن طابور الصباح، ويشترك معه العديد من الشبان المعتقلين من كافة التنظيمات، ويتذكر د. عبد العزيز الرنتيسي: " قضيت مع شحادة أحلى سنوات عمري داخل السجن عام 1988، ثم التقيت به ثانية في عام 1995، وكان شحادة الخطيب في المعتقل والمسؤول عن تدريب الشبان في طابور الصباح.. كان يمارس معهم رياضة قاسية حتى إن إدارة السجن شكته عدة مرات، وادعت أنه يدربهم تدريبات عسكرية".

    وبعد الفورة (الاستراحة) يبدأ شحادة بتغذية المعتقلين ثقافيا في درس الصباح الذي يحضره جميع المعتقلين، بينما كان يؤثر مجموعة من إخوانه الذين قرأ في شخصياتهم الجرأة والقيادة في دروس خاصة عن موضوع "الصحة النفسية".

    أما باقي النهار فكان شحادة يقضيه في مطالعة الكتب الغنية بها مكتبته داخل المعتقل، التي تشمل كافة التخصصات من طب واجتماع وعلم نفس، بالإضافة إلى الكتب الإسلامية، وفي ساعات المساء يستمع إلى نشرة الأخبار، ثم يعقد جلسة ثقافية أخرى لمناقشة المعتقلين حول آخر تطورات الساحة السياسية، ثم يعود لمشاهدة البرامج السياسية أو الأفلام البوليسية والأمنية، وخاصة البريطانية منها، ويدون ملاحظاته عليها، وكان يجمع إخوانه، ويدربهم على تدوين ملاحظاتهم حتى ينمي حدسهم، ويزيد قدرتهم على تحليل الأحداث.

    والدة سعدون تبكي.. لا يهم فأمهاتنا بكين كثيرا

    "أعدتها إلى منزلها تبكي" بهذه الجملة كان يلخص شحادة قصته مع والدة الجندي الصهيوني "أيلون سعدون" التي كانت تتردد كثيرًا على صلاح ليخبرها عن مكان جثة ولدها، ويؤكد صديقه "محمد" كان يرد عليها بلطف وأدب شديد " دعي مخابراتكم التي تدعي أنها لا تقهر لتخبرك عن مكانه".

    ويُشار إلى أن الجندي سعدون قُتل في عام 1989؛ حيث استطاعت الخلية العسكرية التي يرأسها شحادة خطف جنديين وقتلهما وإخفاء جثة أحدهما، وكان قد أدار عملية الخطف من داخل المعتقل، ويحكي شحادة أنه " في هذه المرة أشرف على تعذيبي إسحاق مردخاي، وأخذ يقول لي: "أنت رجل عسكري مثلي مر جنودك أن يسلموا جثة سعدون" فسألته : هل سلم المجاهدون سلاحه؟ وعندما رد علي بالإيجاب قلت له: من الخطأ أن يفعلوا؛ فطلقة رصاص واحدة أفضل عندنا من جندي منكم؛ لأننا بالطلقة سنقتل جنديا آخر".

    وبعد انتهاء المدة حول إلى الاعتقال الإداري لمدة عشرين شهرًا ليتم الإفراج عنه بحمد الله تعالى في 14-5-2000 م وأقسم شحادة فور خروجه أن يواصل العمل العسكري.

    ففي الاعتقال الأول استطاع أن يحمل كبسولة العمل (قصاصة ورق مكتوب عليها رسائل القادة في السجن) إلى قيادة الحركة في الخارج، وكذلك في معتقله الأخيروأنه سيواصل المسيرة حتى ينال أسمى أمانيه " الموت " !!


    استشهاده


    مجزرة حي الدرج بغزة

    استشهد ليلة الثلاثاء بتاريخ 23 يوليو 2002 مع زوجته وإحدى بناته في مجزرة غزة التي راح ضحيتها 15 شهيدا، معظمهم من النساء والأطفال ، بعد حياة عسكرية وجهادية استمرت قرابة عشرين عاماً قضى منها نحو 15 عاماً رهن سجون الإحتلال ، ليلقى ربه عن عمر يناهز 49 عاماً .

    وفيما يلي تغطية صحيفة يدعوت أحرونوت الصهيونية لحادث الإغتيال : -

    " اغتالت إسرائيل، الليلة صلاح شحادة، كبير مطلوبي حركة حماس في قطاع غزة. فقد نفذت طائرة حربية إسرائيلية من طراز F-16 قصفاً بالصواريخ استهدف بناية سكنية في مدينة غزة، تقطنها عائلة شحادة. وأدى القصف إلى مقتل 15 فلسطينيًا، بينهم ستة أطفال، رضيعان وثلاثة كبار في السن، وإصابة أكثر من 100 آخرين.

    وتضاربت الأنباء ليلاً فيما اذا لاقى شحادة مصرعه أم أنه أصيب فقط في الغارة الإسرائيلية. وتأكد نبأ مقتله في ساعات الصباح بعد أن نشرت حركة حماس بيانا رسميًا جاء فيه أن قائد كتائب عز الدين القسام في غزة، اغتيل جراء القصف الإسرائيلي. ونقل البيان عبر محطة "الجزيرة" القطرية ومحطة "المنار" التابعة لحزب الله.

    وأكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن طائرات مقاتلة قصفت الليلة "هدفا إرهابيا في قطاع غزة". وبحسب تقارير لم تثبت صحتها بعد، فقد قتل في القصف 15 فلسطينيًا مكثوا في البناية أثناء الغارة الجوية. وتفيد هذه التقارير بأن بين القتلى ستة أطفال ورضيعين وثلاثة كبار في السن.

    وأفاد شهود عيان أنهم شاهدوا طائرتين مقاتلتين تحلقان فوق المدينة، مدة بضعة دقائق، ثم أطلقت إحدى الطائرات صاروخا باتجاه البناية. وقال جمال حلبي، ضابط فلسطيني لوكالة "رويترس": "سقطت من فراشي من قوة القصف وكانت الغبار تغطي جسدي وبدأ أطفالي بالبكاء". وقال سكان المنطقة إن عددًا من البيوت القريبة هدمت جراء القصف. وتم استدعاء قوات الإنقاذ الى المكان التي بدأت بإخلاء القتلى والجرحى والبحث عن ناجين.

    وتجدر الإشارة إلى أن قناة "الجزيرة" القطرية بثت بشكل حي ومباشر لعدة ساعات من موقع الهجوم، وشوهد مئات الفلسطينيين المذهولين الذين طالبوا بالانتقام لهذه العملية. ووصفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عملية الاغتيال أنها "مجزرة بشعة"، مؤكدة أنها ستنتقم لكل واحد من القتلى. وسارعت حماس إلى تنظيم مظاهرات غاضبة.

    واندلعت في أعقاب الهجوم الإسرائيلي مواجهات مسلحة بين الجيش الإسرائيلي ومئات المسلحين الفلسطينيين الذين خرجوا من مخيم اللاجئين خان يونس. ورد الجيش الإسرائيلي على المسلحين باطلاق قذائف دبابات نحوهم. كذلك اندلعت المواجهات في مدينة رفح، بالقرب من الحدود المصرية. وأفادت مصادر فلسطينية أن خمسة فلسطينيين أصيبوا أثناء الواجهات.

    صلاح شحادة : مؤسس الجناح العسكري لحركة حماس

    ولد صلاح شحادة البالغ من العمر 49 عامًا في مدينة غزة. وأسس الجناح العسكري لحركة حماس، كتائب عز الدين القسام. وكان في الثمانينيات مسجونًا في إسرائيل ومن ثم في السلطة الفلسطينية حيث تم إطلاق سراحه في وقت لاحق.

    وفي بداية طريقه اعتبر رجل الاتصال بين المستوى السياسي وبين المستوى العسكري لحركة حماس، ولكن مع اندلاع الانتفاضة اعتبر من يقف وراء جميع العمليات العسكرية التي نفذتها حركة حماس. وتعتبر إسرائيل الأضرار التي سببها صلاح شحادة أكبر من الأضرار التي سببها محمد ضيف الذي كان المطلوب رقم واحد لدى إسرائيل.".. انتهت تغطية يدعوت .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-18
  3. اعصار التغيير

    اعصار التغيير قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-05-14
    المشاركات:
    5,665
    الإعجاب :
    0
    يا عبده ،،،، الصحابي يطلق على من صحب الرسول ( ص )
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-22
  5. محمد ابوعلي

    محمد ابوعلي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-21
    المشاركات:
    101
    الإعجاب :
    0
    عزيزي
    اطلاق لفظ الصحابي عليه هو من جهة المجاز لا الحقيقة
    ارجوا ان تكون عالما بالفرق بينهما
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-22
  7. يكفي

    يكفي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-17
    المشاركات:
    77
    الإعجاب :
    0
    رحمك الله ياصلاح والى جنات الخلد هناك تلقى محمد صلى الله عليه وسلم ورفاقه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-23
  9. اي كلام

    اي كلام عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    883
    الإعجاب :
    0
    رحم الله القائد الشهيد صلاح شحادة فوالله انه من الرجال الذين يصعب تكرارهم في هذا الزمن
     

مشاركة هذه الصفحة