نسف قول القائلين بفناء النار

الكاتب : سيف الله   المشاهدات : 981   الردود : 3    ‏2002-03-12
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-03-12
  1. سيف الله

    سيف الله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,535
    الإعجاب :
    0
    نسف قول القائلين بفناء النار...

    الرد المفحم في نسف قول القائلين بفناء النار وأن العذاب ينقطع عن الكفار!!..


    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى ءاله وصحبه وسلم.


    قول من لا حظ له بعلم الدين أن نار جهنم تفنى وأن العذاب ينقطع عن الكفار قول لم ينزل الله به من سلطان. وهو من الأقوال التي خرج بها ابن تيمية وتلميذه عن اجماع المسلمين. هذه المسألة ليست خلافية، فيها نص صريح من القرءان الكريم ومن أقوال النبي صلى الله عليه وءاله وصحبه وسلم، وهذا ما عليه مئات الملايين من المسلمين وعليه الاجماع، وهو أن الله تعالى أعد نار جهنم للكافرين خالدين فيها الى ما لا نهاية لا يجدون وليا ولا نصيرا.


    قال تعالى: {إن الله *** الكافرين وأعد لهم سعيرا خالدين فيها أبدا لا يجدون ولياً ولا نصيراً} وقال رسول الله "يقال لأهل الجنة : يا أهل الجنة خلود لا موت، ولأهل النار: يا أهل النار خلود لا موت".


    لقد وصل ??????????????????????????????????????وصل غلو الوهابية الى تأويل مقولة ابن تيمية، ومنهم من أنكرها، وءاخرون زعموا أن العلماء اختلفوا فيها،،، وهذا تعصب //////////////////////////////مشايخكم، ذكره ابن تيمية الحراني في كتابه:

    (((الرد على من قال بفناء الجنة والنار صفحة 52، 67، 71، 72))). وقال تلميذه الذي ??????????????????????????????مثل ذلك، يعني قال بفناء النار وذلك في كتابه حادي الأروح كما سيلي.


    وليعلم أن ????????????????????????????????????????يقول ابن تيمية ما نصه: وفي المسند للطبراني ذكر فيه أنه ينبت فيها الجرجير وحينئذ فيحتج على فنائها بالكتاب والسنة، وأقوال الصحابة، مع أن القائلين ببقائها ليس معهم كتاب ولا سنة ولا أقوال صحابة.اهـ


    ثم زعم في نفس الكتاب أن قول من قال بدوام النار محتجاً بالإجماع أن هذه المسألة الإجماع فيها غير معلوم وأنه لا يقطع فيها بإجماع، ثم زعم أن القول بفنائها فيه قولان معروفان عن السلف والخلف، وقد نقل هذا عن عمر وابن مسعود وأبي هريرة وأبي سعيد وغيرهم كما في كتاب الرد على من قال بفناء النار/67/72.


    قلت: فيما ادعاه رد لصريح القرءان والسنة الثابتة المتفق على صحتها ولإجماع الأمة، أما مخالفته للآيات القرءانية الدالة على بقاء النار واستمرار عذاب الكفار بلا انقطاع إلى ما لا نهاية له وهي كثيرة منها قوله تعالى:

    {إن الله *** الكافرين وأعد لهم سعيرا خالدين فيها أبدا لا يجدون ولياً ولا نصيراً} سورة الأحزاب/64ـ65.

    وقال الله تعالى: {إنَّ الذينَ كَفَروا بِآياتِنا سَوْفَ نُصْليهِمْ ناراً كُلَّما نَضِجَتْ جُلودُهُمْ بَدَّلْناهُمْ جُلوداً غَيْرَها لِيَذوقوا العَذابَ إنَّ اللهَ كانَ عَزيزاً حَكيماً} "سورة النساء/56"

    قال الله تعالى: {وَالذِينَ كَفَرُواْ لَهُمْ نَارُ جَهَنَّمَ لا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُواْ وَلا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذَابِهَا كَذلِكَ نَجْزي كُلَّ كَفُورٍ} سورة فاطر/36

    وقوله تعالى : {وما هم بخارجين من النار} سورة البقرة/167

    وقوله تعالى: {إن الذين كفروا وظلموا لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم طريقا إلا طريق جهنم خالدين فيها أبدا وكان ذلك على الله يسيرا} سورة النساء ءاية 168 – 169.

    وغيرها من الآيات الكثيرة، وقد ذكر الحافظ تقي الدين السبكي في رسالته : الاعتبار ببقاء الجنة والنار التي رد بها على ابن تيمية نحواً من ستين ءاية، بل قوله تعالى:

    {كلما خبت زدناهم سعيرا} سورة الإسراء / 97 . كاف في نسف ما ادعاه ابن تيمية وغيره.

    أما رده للحديث الصحيح الثابت فما رواه البخاري في الصحيح عن أبي هريرة قال : قال النبي: (( يقال لأهل الجنة : يا أهل الجنة خلود لا موت، ولأهل النار: يا أهل النار خلود لا موت )) ، وما رواه الشيخان عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله: ((إذا صار أهل الجنة إلى الجنة وأهل النار إلى النار جيء بالموت حتى يجعل بين الجنة والنار، ثم يذبح، ثم ينادي مناد: يا أهل الجنة لا موت، يا أهل النار لا موت، فيزداد أهل الجنة فرحا إلى فرحهم، ويزداد أهل النار حزنا إلى حزنهم)).اهـ

    قال الحافظ في فتح الباري في شرح صحيح البخاري ( 11/421) ما نصه: قال القرطبي: وفي هذه الأحاديث التصريح بأن خلود أهل النار فيها لا إلى غاية أمد، وإقامتهم فيها على الدوام بلا موت، ولا حيات نافعة ولا راحة، كما قال تعالى :{ولا يقضى عليهم فيموتوا ولا يخفف عنهم من عذابها} سورة فاطر /36.

    وقال تعالى:{كلما أرادوا أن يخرجوا منها أعيدوا فيها} سورة السجدة/20، فمن زعم أنهم يخرجون منها وأنها تبقى خالية وأنها تفنى و تزول فهو خارج عن مقتضى ما جاء به الرسول وأجمع عليه أهل السنة.

    أما من قال: إنه يزول عذابها ويخرج أهلها منها واحتج بما أخرجه عبد بن حميد في تفسيره عن بعض الصحابة من رواية الحسن، عن عمر أنه قال: "لو لبث أهل النار في النار عدد رمل عالج لكان لهم يوم يخرجون فيه"، قال الحافظ العسقلاني في الفتح 11/422 "وهو منقطع" اهـ.

    ثم قال: قلت: وهذا الأثر عن عمر لو ثبت حمل على الموحدين، وقد مال بعض المتأخرين إلى هذا القول السابع ونصره بعدة أوجه من جهة النظر، وهو مذهب رديء مردود على قائله، وقد اطنب السبكي الكبير في بيان وهائه فأجاد))اهـ.

    أما الإجماع فهو من عقد على بقاء النار وقد ذكر الحافظ تقي الدين السبكي في رسالته: الاعتبار ببقاء الجنة و النار فقال ما نصه: (("فإن اعتقاد المسلمين أن الجنة والنار لا تفنيان، وقد نقل أبو محمد بن حزم الإجماع على ذلك وأنّ من خالفه كافر بالإجماع. ولا شك في ذلك، فإنه معلوم من الدين بالضرورة، وتواردت الأدلة عليه"اهـ. وقال أيضا ما نصه: "أجمع المسلمون على اعتقاد ذلك وتلقوه خلفا عن سلف عن نبيهم، وهو مركوز في فطرة المسلمون معلوم من الدين بالضرورة بل وسائر الملل غير المسلمين يعتقدون ذلك، من رد ذلك فهو كافر" اهـ.)) لاحظ: هذا اجماع الأمة وقال رسول الله: "لا تجتمع أمتي على ضلالة".

    وقال التفتازاني في شرحه على العقيدة النسفية ما نصه: "وذهب الجهمية إلى أنهما يفنيان ويفنى أهلهما، وهو قول باطل مخالف للكتاب والسنة والإجماع، ليس عليه شبهة فضلا عن حجة"، ونقل أيضا الإجماع القرطبي في كتابه التذكرة.


    .[moveup]{إن الله *** الكافرين وأعد لهم سعيرا خالدين فيها أبدا لا يجدون ولياً ولا نصيراً}
    --[/moveup]


    وكفى بالله شهيدا.

    والله أعلم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-03-13
  3. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    الأخ سيف الله حياكم الله

    وبعد اعلم اخي ان المجلس لم ينصب للرد على ابن تيمية ومن نهج نهجه وانت تعلم ان مجرد ذكره يثير اشكال كبير في المجلس فرجاء تلتزم بالتالي
    _ عدم ذكر علم من علماء المسلمين على سبيل التعريض بكفره أو أن عقيدته كفرية إذا ليس هذا من شأننا هنا.
    -- أن يكون ردكم بحسب النقاش فقضية فناء النار فتح لها الأخ سيف الحق موضوع مستقل وليكن ردكم فيه بحسب الحوار لا أقل ولا أكثر حفطكم الله.
    _حق حرية الرأي مكفولة لكم بكل تأكيد لكن بشرط دون المساس بحقوق الأخرين , فلست مجبر على أن تقتنع برأي غيرك ولكن كذلك الغير ,, نأمل الإتزام كما عودتمونا ولكم مزيد الشكر والإحترام.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-03-30
  5. مروان

    مروان عضو

    التسجيل :
    ‏2002-03-30
    المشاركات:
    133
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ......

    أخي الكريم جزاك الله خيرا على هذا التوضيح ومن المعلوم أن آيات القرآن الكريم واضحة كوضوح الشمس في هذه المسألة و العلماء يصيبون ويخطئون وليس بمعصومون بارك الله فيك

    تقبل تحيااااتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-04-15
  7. سيف الله

    سيف الله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,535
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك أخ مروان

    نعم الأيات واضحة في اثبات أزلية الجنة والنار.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة