الفضائيات بمنازل الأسر المحافظة.. من المسلمات أم من المحرمات

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 447   الردود : 2    ‏2005-09-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-17
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    موضوعنا هذا الأسبوع حول قضية دار حولها النقاش في أحد منتديات الإنترنت، وهو - في الواقع - حول نظرية تتجدد بتجدد أساليب ووسائل الإعلام الحديثة .
    فبعد أن كان البعض يستهجن صوت المرأة (مع بداية ظهور المذياع) وهي تلقي نشرة أخبار بالإذاعة ، إذا بنا نفاجأ الآن بأن هذا أمر عادي مع التقدم الحاصل ، وبعد أن أصبح ظهور المرأة في التليفزيون أمرا عاديا لا تنكره أية أعراف أو تقاليد - .

    نناقش ماهو أهم ؛ وهو وجود الفضائيات بما في بعضها من عهر وابتذال في بعض منازل الأسر المحافظة .

    يقول أحدهم : " إن الدش والإنترنت من المصائب التي هي في نفس الوقت سيف ذو حدين .
    وحرمه من حرمه في بداية الأمر لقلة البرامج الدينية والقنوات الدينية بشكل عام، ولكثرة ما يعرض فيه من فساد وأثره على العامة " ، مضيفا : " لكن بما إنه انتشر ودخل كل بيت ولم يسلم منه أحد من العامة ، فكان لزاما على خواص المسلمين أن يتعاملوا مع هذا الدش بشكل إيجابي ؛ أي بخلق قنوات إسلامية ونظيفة وبرامج دينية هادفة وبرامج هادفة ؛ علها تحل محل القنوات والبرامج الهابطة ..
    ونجحوا إلى حد ما ؛ فأغلب المواقع العربية على الإنترنت إسلاميه ، وكذلك بدأت القنوات الإسلامية والبرامج الدعوية على الدش ؛ ولذلك تساهل الكثير من الملتزمين في الدش ؛ بشرط : أن يكون تحت الرقابة .. ما دام هناك قنوات إسلامية وقنوات نظيفة فلا يمنع أن تغير الفتوى ، والحلال بين والحرام بين " .


    ويقول آخر : " عندما كنت في سن الخامسة ، كنت أسمع من حولي يستغربون أن جيرانهم الفلانيين أتوا بالتليفزيون ، وكانت التعليقات تجرّمهم ، وأنهم ارتكبوا كبيرة من الكبائر..
    وخلال دراستي الابتدائية شهدت نفس ردود الفعل تجاه الفيديو ... وكان أحد مدرسينا يقول : إن الفيديو حرام ، واللي يقتنيهما **** .. " هكذا يقول ، ويعلق على ذلك بـ : " إن الناس أعداء ما جهلوا ، وأن الأحكام المسبقة دون دراسة علمية وتجربة موثوقة هي السيد فيما مضى من وقت إلى عهد قريب " .

    ويبدي موقفه قائلا : " المسألة في رأيي ، أن كل أدوات التقنية والوسائط من أجهزة استقبال إلى كمبيوتر وأجهزة اتصال ماهي إلا وســــــائل .. والضابط فيها غاية المستخدم لذلك .. أنصح الذين لا يحسنون التعامل مع هذه الأجهزة ألا يدخلها لبيته إلا وهو متأكد من قدرته على التحكم الكامل في كل صغيرة وكبيرة؛ حتى يضمن - بإذن الله - اجتناب السلبيات المحتملة على أهل بيته " .

    الوضع تغير :

    المحافظون لا زالوا عند موقفهم – كما يقول أحدهم – " ولكن الموضوع اختلف بشكل جذري ، وذلك بما تعرضه القنوات الفضائية ؛ حيث ليس كل ما يعرض قابل للمشاهدة ؛ فالقنوات التي تبث وتربي أبناءنا على الرذيلة يجب أن تكون مشفرة .. والحل هذا بيد ولي الأمر ؛ لذلك بنظري ليس عيباً دخول الدش ، ولكن الحرام ما يتم عرضه ومشاهدته .

    فالقنوات التي تكون الفائدة فيها عديدة ، وهي غالباً تحترم مشاهديها ، ولكن ما يعيب القنوات مع الأسف الشديد هو (الممولين) الذين يتفننون في بث القنوات الرديئة ، والقنوات الجميلة التي يمكن لأي شخص أن يثق فيما تبثه : الشارقة - المجد - الفجر ، وكذلك القنوات الطبية والتعليمية " .

    الاستغناء عن الدش والتلفاز ليس رجعية :

    وأخير أحد المعارضين لاقتناء الأطباق اللاقطة ، والذي يعتبر نفسه من الوسط الذي يسمى (ملتزما) ، يقول : إنه ليس في بيته دش .. بل حتى ولا تلفاز ، ومع ذلك يعي الواقع حوله ، " وأبنائي قد عوضتهم بالحفاظ على عقليتهم وصفاء ذهنهم ، فصاروا متميزين خلقا ودراسة " .


    _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ __
    م ن ق و ل
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-17
  3. الفاتح2

    الفاتح2 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-04
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا

    أخي الحبيب .. أحمد العجي
    جزاك الله خيرا على هذا النقل .. و فعلا ليس الحل في الوقت الحالي هو التحريم فقط .. و لكن إيجاد بديل إسلامي موافق لما جاء به ديننا الحنيف .. و القنوات التي ذكرها أخي الحبيب هي فعلا من أفضل القنوات ( مع عدم رضاي بما يعرض في قناة الشارقة من مسلسلات و بعض الأمور المخالفة للشرع ) .
    و أخص بالذكر على قناة المجد الفضائية .. تلك القناة التي أعتبرها فتحاً أتى بتوفيق من الله سبحانه و تعالى .. فهي مناسبة للكبار و الصغار .. للنساء و الرجال .. للعامة و طلبة العلم ..
    أسأل الله أن يجازي القائمين عليها خير الجزاء و أن يوفقهم لما يحبه و يرضاه..وأن يكثر من أمثال هذه القنوات البناءة..
    و للأسف أخي الحبيب فإننا نرى البعض ممن ينتسبون لطلبة العلم ( و قبلهم العلمانيون ) يسارع لنقد هذه القناة الشابة ، ولا يبدوا من نقده أنه نقداً بناءً ، و لكنه نقد هدام .. كان الأولى بصاحبة توجيهه لغيرها من القنوات التي تبث الغث و السمين.. فلا حول و لا قوة إلا بالله العي العظيم ..
    و أكرر شكري لك أخي أحمد على طرح الموضوع..
    محبك..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-09-17
  5. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    الحلال بين والحرام بين

    ولا تحتاج الى فتوى فيما علم من الدين بالضرورة
     

مشاركة هذه الصفحة