بسبب الفقر:زيادة زواج اليمنيات بأجانب

الكاتب : asd555   المشاهدات : 337   الردود : 2    ‏2005-09-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-15
  1. asd555

    asd555 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-24
    المشاركات:
    469
    الإعجاب :
    0
    بلغ عدد موافقات زواج اليمنيات بالأجانب والعكس في العام الماضي 870 حالة منها 686 موافقة زواج أجانب بيمنيات و184 موافقة زواج يمنيين بأجنبيات، مقابل 651 حالة منها 508 موافقات زواج أجانب بيمنيات و143 موافقة زواج يمنيين بأجنبيات خلال الفترة من يناير/ كانون الثاني الى اغسطس/ آب الماضيين.

    وذكرت احصائية يمنية ان السعوديين يحتلون رأس قائمة الاجانب المتزوجين بيمنيات وبلغ عددهم في العام الماضي 269 سعوديا يليهم الإماراتيون 103 أشخاص والعراقيون 44 شخصاً ثم البحرينيون 34 والعمانيون 8 حالات تليهم جنسيات عربية واجنبية اخرى.

    وعلى الجانب الآخر يرى مسؤولون في وزارة الداخلية اليمنية كما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط ان هذه الارقام لا تمثل سوى 40% من عدد حالات الزواج الواقعية بسبب لجوء الكثيرين الى عدم تسجيل عقود زواجهم او زواجهن تجنبا للتعقيدات الادارية

    انا لله وانا اليه راجعون لم يبقى الآ بيعهن في سوق النخاسه الله ينتقم منك ياعلى انت من يستحق السجن والأهانه وليس صدام صاحب الكرامه والشرف مع الفارق في التشبيه ولامجال للمقارنه مع هذا النذل بائع الوطن لحكام السعوديه
    من نتائج هذا الزواج قصه احكيها بأختصار ماسمعته عن تزويج عائله لبنتهم المسكينه لواحد سعودي تزوجها في شقه بصنعاء وأدعى انها ملكه وسكن معها اسبوع تقريبا وجاءو اهلها لزيارتها وتفاجئو بما رؤه حيث وجدوها مقتوله والجثه منزوعه الأحشاء القلب وغيره ويبدو انه قام بسرقه هذه الأعضاء وهذه قصه حقيقيه لعائله في منطقتنا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-15
  3. abo khalifa

    abo khalifa قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-03-27
    المشاركات:
    7,032
    الإعجاب :
    12
    هذه النسب ليست صحيحــــه لأن هؤلاء الذين تسميهم أجانب هم يمنيون بالأصل وتراه أنه تزوج على ابنة عمه أو خاله أو أحد أقاربــه (اليمنيــة طبعاً) ونحن نعلم كم عدد اليمنيين المتجنسيــن في دول الخليج في بعض البلدان يشكلون غالبيـــة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-09-15
  5. ابوماهر

    ابوماهر عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    75
    الإعجاب :
    0
    ماذا عسناء ان نقول وقد سارت بنا الامور الى هذا الحال لا حول ولا قوة الا بالله
     

مشاركة هذه الصفحة