بعد طـردهن من باب الرئاسة..نساء المعسرين.. يطالبن بلجوء سياسي في الوطن!!

الكاتب : السامعي   المشاهدات : 575   الردود : 3    ‏2005-09-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-13
  1. السامعي

    السامعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-03
    المشاركات:
    384
    الإعجاب :
    0
    بعد طـردهن من باب الرئاسة..نساء المعسرين.. يطالبن بلجوء سياسي في الوطن!!

    13/9/2005

    كتب/ أسامة غالب


    "لم نتصور أبداً يا فخامة الرئيس أنكم ستعرضون بوجهكم وتصدون عن بابكم أسركم وأطفالكم وترمونهم بأيديكم إلى أحضان المعاناة وحقل الجريمة يتسولون ويبحثون في الطرقات وأبواب المكاتب والمنظمات عن حق المواطنة والقربى والرحم".

    هذا مقتضب من رسالة أطفال وأمهات وأخوات وأبناء سجناء مدينين حال حراس دار الرئاسة بينهم وبين الرئيس وليتهم اكتفوا بذلك بل أغرقوا المعتصمات بألفاظ بذيئة وقاموا بتمزيق اليافطات بدون مراعاة لشعورهن وحقوقهن فضابط يقول لهن "ليش أتيتين تشتين زواجه" وضابط يسألهن عن الحزب الذي دفعهن وهكذا تهكم وسخرية وألفاظ تأبى النفوس السوية التلفظ بها،ترى ماذا لو كن اعتصمن من أجل إثناء رئيس الجمهورية عن عدم ترشيح نفسه للانتخابات القادمة وكيف سيعاملهن حراس الرئاسة وهل ستتردد وسائل الإعلام الرسمية عن تغطية مباشرة.

    مآسي وحرمان
    نساء السجناء المدينين ظنين أنهن رعايا رئيس الجمهورية ولكن الظن لا يغني من الحق شيئاً فجئن وكلهن أمل بلقاء الرئيس ليضعن بين يديه مأساتهن ومعاناتهن وسوء أوضاعهن حتى يدفع عنهن التشرد والحرمان بالعفو عن أزواجهن خصوصاً وأن مليارات اللجنة العليا للسجون لم تصلهم وزرعت اليأس في نفوسهم فقد طال انتظارهم لشيء إسمه (عفو رئاسي أو دفع رئاسي) ولم يخطر ببالهن أن بوابة الرئاسة ستقابلهن بالعقوق وإنكار للحقوق فرجعن خائبات معلنات حرب السماء وسهام لا تخطئ ولكن لها أمد إنه الدعاء فقد ختمن رسالتهن لرئيس الجمهورية بما نصه "سنكتفي بالدعاء عليك في سجودنا وفي هجر الليالي".

    وراء سجناء الدين أسر تصارع الفقر وأسر مشردة وأطفال ضائعون يشكلون عبئاً على الدولة. أسر اضطرت للتسول وأخرى تعيش على الصدقات وأمهات تجشمن عناء العمل وغيرهن كثير بلغت بهن الفاقة مبلغاً لا يطاق وذقن الأمرّين فلا الدولة أطلقت سراح من يعولهن ولا أنفقت عليهن كإحدى وظائفها. فهذه أم ردفان لجأت للعمل حاضنة من الصباح حتى المساء علها تفي بطعام أطفالها الثلاثة نتيجة سجن والدهم منذ ثمان سنوات بسبب دين على والده المتوفى والبالغ (450) ألف ريال. أم ردفان تغلق على أطفالها الباب من الصباح حتى تعود إليهم في المساء ومعها بقايا طعام تسد به رمقهم وهكذا جدول يومي ظل الأطفال داخل غرفة ضيقة هي المنزل يبكون طوال فترة غياب أمهم العاملة من الجوع والضنك يفتقرون لمتطلبات العيش والسكن فيما تعيش أم تسنيم مع بنتيها عند أهلها منذ دخول زوجها السجن قبل سبع سنوات في قضية إعسار.هذه نماذج لآلاف من هذه الأسر والعدد في تزايد، فقدن من يعولهن وانقطع الأطفال عن التعليم وأصبحن مرتعاً للأمراض وعرضة للضياع والتشرد فلا بيوت تأويهن ولا مصادر رزق تعيش عليه، إنها المأساة والحرمان بحذافيرها.


    ضمانة أو الموت
    "السجين المدين: مواطن دولة وعائل أطفال ورب أسرة وصاحب حق شرعي ودستوري وقانوني وإنساني في الحياة" هذه إحدى لافتات مزقها جنود الرئاسة رغم أنها لا تحمل أي عبارة مخلة.
    السجناء المدينون مضت على سجنهم سنوات بعد انقضاء الحبس بالحق العام ومع هذا لم يصلهم العفو الرمضاني السنوي ونتيجة الإطالة في السجن مات بعضهم وتعرض آخرون لعاهات وأسقام عقلية وجسدية ونفسية ناهيك عن تعطل أعمالهم وضياع حقوقهم وتضاعفت عليهم واجبات وديون ولم تحقق فترة سجنهم أي مصلحة للدائن وإنما تحققت مآسي وضياع وحرمان لأسر المدين فيما النيابات تطالبهم بتوفير ضمانات تجارية مسلمة أكيدة أو الموت في السجن طالما صاحب الحق الشخصي لم يتنازل وهي مطالب تصعب عليهم ومنطقياً يستحيل على شخص يقبع خلف القضبان الوفاء بما عليه ولو كان بإستطاعته ذلك لما تردد فلا يوجد شخص يرضى لنفسه البقاء رهن السجان بسبب مبلغ من المال قل أم كثر لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن والأصل بمجرد انتهاء فترة الحبس في الحق العام أن يتم الإفراج عنهم كي يحاولوا سداد المديونية.

    خدع الدولة
    شريحة كبيرة هم السجناء المعسرون ممن عجزوا عن دفع غرامات مالية معظمها زهيدة أبقتهم في السجون لسنوات طويلة وغابوا عن عيون المسئولين الشرفاء وأهل الخير والمنظمات القانونية والمؤسسات العاملة في مجال الحقوق والحريات ولهذا استمر حبسهم تجاوزاً لفترات الحكم كانتهاك صارخ لكل المواثيق الدولية وحقوق الإنسان ويكفي الحكومة وصمة عار سجين حجة الذي يقبع في السجن منذ تولي الحمدي رئاسة الدولة كدليل على أن اللجان المكلفة تذهب بالمليارات ومن يتم الإفراج عنهم هم أصحاب سوابق ليست عليهم مبالغ مالية ويحكى أن صديقين عمدا إلى حيلة بأن اتهم أحدهما الثاني بمبلغ من المال ودخل الثاني السجن إثر هذه التهمة متوقعاً لقاء اللجنة ولما لم تمر وبعد أن تبين له أن اللجنة أشبه ما تكون بكذبة إبريل طلب من صديقه العفو عنه وكان له ذلك إلا أنه بدل أن يخرج غانماً خرج خاسراً إذ دفع حقاً عاماً وحق ابن هادي وتحولت الحيلة إلى خسارة في سجن الداخل إليه مفقود والخارج منه منهوب.

    فاسد ومعسر
    سجناء الدين يفتقدون لقبيلة يتولى الشيخ إخراجهم أو لمتنفذين يعملون على تهريبهم من السجون لمحافظة مجاورة برأي فائز علي ويضيف: حكايات تهريب سجناء لا تخلو منها منطقة وبارك الله بالدول المجاورة فيما يتساءل محمد أحمد لماذا لا يحاسب ناهبو المال العام حيث أن أصغرهم يأخذ ما يزيد عن مديونية السجناء كافة ويقترح طارق سعيد تخصيص جزء من فوارق النفط أو من دعم كرة القدم اليمنية الفاشلة للمعسرين كأفضل حل للجميع ويقول: للأسف ارتبط في أذهان الشعوب العربية أن الإفراج عن المعسرين لا يتم إلا في حال حدث تغير في النظام أو مات أحد أقرباء الرئيس أو رزق بمولود وما شابه ذلك وإلا فالسجن وإلى الأبد.

    وحتى لا يحدث هذا في بلادنا جاءت حملة التضامن الإنساني من اجل سجناء الدين والإعسار والذي نظمها ملتقى (17) يوليو الأول لأسر وأطفال المدينين السجناء كضرورة شرعية وواجب إنساني على أمل إحالة مديونياتهم على الدولة كونهم غارمين وفقراء ومساكين وفق نص الشرع أو الإفراج عنهم بموجب أحكام الإعسار وفق النص "وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة" ونحن على عتبات شهر رمضان الكريم دعوة للجميع للتبرع لصالح المعسرين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-13
  3. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    [align=right]وأما السائل فلا تنهر ..

    أين تذهبون من يوم لا ظل إلا ظله ..

    يبدو أن ولاة أمورنا ليسوا يمنيين الأصل ، والمنشأ ، والولادة ..

    لأن الرسول الأعظم \صلى الله عليه وسلم قال :

    أتاكم أهل اليمن هم أرق أفئدة ، الإيمان يمان والفقه يمان والحكمة يمانية ..

    أين الأفئدة الرقيقة هنا ؟

    لا حول ولا قوة إلا بالله ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-09-13
  5. المهاجــــر

    المهاجــــر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-05
    المشاركات:
    2,364
    الإعجاب :
    0

    لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

    يمهل ولا يهمل
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-09-14
  7. اسداليمن

    اسداليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-07
    المشاركات:
    1,869
    الإعجاب :
    0
    وعاد الى الان لم نرا شيا سوف نعيش ونرى عبجبا عجابا
    انتم الى الأن لم ترو شيا
    انتضروا فقط
    ما عليكم الا الانتضار
     

مشاركة هذه الصفحة