الهوية الجنسية عند طفل الثالثة

الكاتب : نفر لحقة   المشاهدات : 596   الردود : 4    ‏2005-09-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-10
  1. نفر لحقة

    نفر لحقة قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-10
    المشاركات:
    2,754
    الإعجاب :
    0
    [align=right]إن أسباب سلوك ابنك واضحة، وهي تقليد أخواته البنات؛ حيث إن ترتيبه الثالث بعد البنات.. وهذا السلوك يحتاج إلى وقفة؛ وذلك لخطورة هذه التصرفات على ما نسميه بالذاتية أو الهوية الجنسية والتي تبدأ في هذه السن المبكرة، والتي يجب مراعاتها حتى لا يحدث بها اختلال، بحيث يكون الطفل ذكرًا، ويدرك نفسه أنثى، وذلك لقيامه باللعب بلعب البنات؛ ولتقليده لتصرفاتهم، والحديث عن نفسه بتاء التأنيث.
    لذا فإنه يجب أن يشجع الطفل من سن مبكرة يصل البعض في تحديدها إلى الأيام الأولى منذ ولادته على أن يعامل كذكر أو أنثى حسب طبيعته، فتكون لعبه وملابسه وطريقة التعامل معه هي المناسبة لنوعه، وبالنسبة لابنك فإنه يحتاج إلى ما نسميه بالعلاج السلوكي وهو يحتاج إلى وقت وإلى صبر حتى يؤتي ثماره بإذن الله، خاصة وأنه يبدو أنه كان يشجع على مثل هذا السلوك في بداية الأمر وربما حتى الآن، سواء باعتبار الأمر مضحكًا أم بكلمات الاستحسان لما يفعل.

    والذي عليك فعله أنت والأم وجميع أفراد العائلة:

    1. إظهار الرفض لهذا السلوك واستنكاره.. ليس باستخدام الضرب أو العنف بأي صورة من الصور.. ولكن بإعلامه أنه ولد وأن اسمه كذا، وأنه يشبه الأب ويشبه فلانا وفلانا من أقرانه أو من هم أكبر منه من الأطفال من ذكور العائلة أو ذكور الجيران الذين يعرفهم..
    2. إظهار أنه مختلف عن أخواته البنات؛ حيث إنه يلبس ملابس مختلفة، ففي حين تلبس البنات الفساتين مثلاً.. يلبس هو ملابس الرجال مثل الأب.. ويتم شراء لعب مختلفة له، ولا يسمح له باللعب بالعرائس مثلاً وإظهار أن هذه لعب البنات وأن له لعبه الخاصة به، مثل: المسدس أو الدبابة أو الطائرة أو الكرة.
    3. دمجه في مجموعة من الذكور واللعب معهم بألعابهم، وقضاء أوقات طويلة معهم، حتى لو استدعى الأمر إدخاله حضانة يكون كل أفرادها من الذكور.
    4. تشجيعه عندما يتحدث عن نفسه بصيغة الذكورة أو يلعب بألعابه الخاصة، وعندما يذكر أنه "ولد"، ويكون ذلك بالكلمات والاستحسان ويكون أحيانًا بالتصفيق وأخرى بالأحضان والقبل.. ويمكن أن يصل الأمر إلى منحه جائزة من الحلوى أو لعبة ذكورية مثل حصان أو بندقية أو…
    5. قضاؤه وقتًا أطول مع الأب وأصدقائه بحيث يصطحبه الوالد كثيرًا في لقاءاته مع أصدقائه؛ حتى يرى الرجال ويدرك أنه يشبههم، ويدرك أن لهم دورًا في الحياة؛ حيث إن المشكلة في كثير من الأحيان تكون أن هذا الولد لا يرى إلا النساء سواء أخواته، أو أمه، أو صديقاتها، ولا يرى الأب إلا قليلاً نتيجة لانشغاله مما يجعله غير قادر على تمييز أو إدراك طبيعة هؤلاء الرجال، كما أن وجوده لمدة أطول مع والده يساعده على عملية التمثيل للوالد وتقليده لتصرفاته وطريقة كلامه والحديث عن نفسه بلغة المذكر.
    وفي النهاية نكرر أن هذه الطريقة الجديدة في التعامل تحتاج إلى وقت قد تمتد إلى عدة شهور (6-12) شهرًا حتى يظهر التغيير على سلوك هذا الطفل. وأنه يحتاج إلى صبر بحيث لا نفقد أعصابنا أو نترك فرصة بدون ثنائية: (الرفض ـ التشجيع).. رفض السلوك غير المرغوب فيه، وتشجيع السلوك المرغوب فيه.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-13
  3. من اجل اليمن

    من اجل اليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-26
    المشاركات:
    2,266
    الإعجاب :
    0
    اهلا نفر اهلا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-09-15
  5. نفر لحقة

    نفر لحقة قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-10
    المشاركات:
    2,754
    الإعجاب :
    0

    أهلاً بيك..






    وعندك نفر لحقة يا ليييييييييد
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-09-19
  7. اسداليمن

    اسداليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-07
    المشاركات:
    1,869
    الإعجاب :
    0
    كلام جميل
    لك مني كل الشكرو التقدير
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-09-20
  9. نفر لحقة

    نفر لحقة قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-10
    المشاركات:
    2,754
    الإعجاب :
    0

    شكراً على المرور الطيب....





    وعندك نفر لحقة يا ليييييييد
     

مشاركة هذه الصفحة