مشكلة وحل ......مشكلة الموضوع اليوم الحذر عند السباحة

الكاتب : خالد صالح   المشاهدات : 631   الردود : 1    ‏2005-09-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-10
  1. خالد صالح

    خالد صالح عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-06
    المشاركات:
    245
    الإعجاب :
    0
    ان شا الله نعطي كل مره في هذا الموضوع مشكلة وحل
    مشكلة جديدة وحلها
    ان شاء الله يعجبكم الموضوع

    تزايدت في الآونة الأخيرة وبشكل لافت حالات الغرق عند الأطفال في مسابح الاستراحات والمنازل مؤخراً نظراً لإلحاح الأطفال على ممارسة هذه الرياضة ومن المعروف ان ممارسة السباحة أمر محفوف بالمخاطر والعواقب الوخيمة التي لا تحمد عقباها خاصة عن عدم مقدرة الطفل على العوم في الماء او نتيجة سقوطه فجأة وبالتالي ينتهي الأمر بالموت غرقاً.. نتناول في هذا التحقيق حالات غرق الأطفال بين ألم الحدث والاحساس بالمسؤولية والجهود المبذولة في هذا الجانب للحد من حوادث الغرق.


    الدكتور احمد بن رميان الرميان استشاري ورئيس قسم الأعصاب للأطفال بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض روى في بداية حديثه ل "الرياض" قصة مؤلمة نتج عنها غرق أحد الأطفال في مسبح المنزل الذي يعيش فيه مع أسرته حيث قال:
    كانت الطفلة ذات الأعوام الثلاثة تلعب كالمعتاد حول والدتها في المطبخ حيث كانت الأم مشغولة في إعداد الطعام لأفراد العائلة، وفي لحظات قليلة فقدت الأم الطفلة وقد حصل كما تقول والدتها ان افترضت ان طفلتها ذهبت الى مكان المسبح الموجود في المنزل يحث يوجد اخوها البالغ من العمر (14) عاماً، هذا الافتراض لم يكن صحيحاً بالكامل حيث ان الاخ لم يكن في المسبح ويعتقد ان الطفلة ذهبت للبحث عن لعبتها الصغيرة وهي عبارة عن كرة كانت تطفو على سطح المسبح.
    بعد ان غابت الطفلة ما يقارب (35) دقيقة ذهبت الأم لمعرفة اين ابنتها لترى الفاجعة الكبرى التي لم تتخيل في يوم من الأيام أن تراها عيناها، لقد رأت طفلتها في قاع المسبح غارقة، حينها هرعت لانقاذ طفلتها وحاولت اسعافها بالتنفس الصناعي وبقدرة الله عاد اليها التنفس وهي في طريقها الى المستشفى، ولكن مع الأسف كانت الفترة التي غرقت فيها كافية الى ان تؤدي الى نقص الأكسجين عن الدماغ وبالتالي الى غيبوبة توصف باللاوعي للمحيط الخارجي مع بقاء العينين مفتوحة، هذه القصة واقعية من ضمن عشرات القصص وكان السبب بعد الله هو أهمال الوالدين وضعف الرقابة على الأطفال، وأكد ان حوادث الغرق في المملكة كثيرة لكن لا توجد احصاءات دقيقة ولكن ما ينشر من اعداد متفرقة في الصحف والندوات الطبية يدل على ان الحالات كثيرة، فقد نشر مؤخراً ان عدد الأطفال الذين نقلوا الى مدينة الملك عبدالعزيز الطبية في الحرس الوطني والذين تعرضوا للغرق وهم (13) خلال سنتين، توفى منهم (7) أطفال و(5) منهم تعرضوا لإعاقة شديدة في المخ والأعصاب نتيجة لما يسمى بالغرق التقريبي (انقاذ الطفل من الاختناق بالمياه) اثنان منهم اعاقتهم متوسطة، وأكثر من (50%) من الحالات حدثت في (الاستراحات) أما في هذه السنة فقد اطلعت على (4) حالات غرق حيث توفي منها (3) أطفال إحدى هذه الحالات حصلت نتيجة وقوع طفل في (غسالة الملابس)، وحول الإحصائيات العالمية يقول د. الرميان عالمياً احصاءات الكونغرس العالمي للغرق تشير الى ان نصف مليون شخص يموتون سنوياً نتيجة للغرق.


    أما بالنسبة لدول متفرقة فإن هناك أكثر من (1500) طفل ومراهق يموتون سنوياً في الولايات المتحدة الأمريكية نتيجة الغرق، وحسب دراسة احصائية أجريت بواسطة اللجنة الوطنية لسلامة الأطفال في أمريكا، وجد ان 88% من الأطفال الذي تعرضوا للغرق كانوا تحت مراقبة اشخاص آخرين، وتعريف هذه المراقبة بأن يكون الطفل تحت عناية شخص آخر وليس بالضرورة تحت نظرة مباشرة، ووجد أن الأدباء والأمهات الذين ادعوا مراقبة ابنائهم كثير منهم كانوا مشغولين في أمور أخرى تدعو الى الغفلة عن المراقبة ومنهم (38%) مشغولون في الكلام مع الآخرين و (18%) في القراءة و (17%) في الكلام على الهاتف، كما وجد في الدراسة ان (61%) من المسابح الخاصة لا يتوفر فيها حاجز يمنع الأطفال الصغار من الوصول الى المسبح بسهولة، و (43%) لا يوجد بوابة يتم قفلها تلقائياً بعد الخروج من المسبح.


    الغرق عبارة عن موت خفي يمكن ان يفاجئ حتى الكبار او الأشخاص ذوي الخبرة في السباحة وكثيراً ما يكون السبب هو انزلاق مفاجئ او ان يكون الطفل يبحث عن لعبته فيريد ان يخرجها من حوض السباحة بدون دراية للخطر.


    .
    وأشار د. الرميان الى انه من الدلائل على سوء حالة الطفل هو مدة الغيبوبة وقد تؤدي الى الوفاة او الإعاقة حسب تأثر المخ والأعصاب، هناك حالات غرق دون (4) سنوات (في المغطس مثلاً) حينما يكون الطفل غير مراقب فينزلق ويعجز عن القيام.


    وأضاف د. الرميان بأن حركة الإنقاذ للطفل الغريق مهمة في موقع الحادث ومن أهمها:
    اذا كان الطفل واعياً ولا يعاني من اضطراب تنفسي يجب نزع ملابسه المبللة منه ووضعه على جنبه ورأسه الى الوراء ووجهه نحو الأرض وكذلك يجب ان يتم تحريك الرقبة بحذر وذلك لاحتمال وجود صدمة في العمود الفقري وهذه المنطقة مهمة جداً لتنفس الطفل، وإذا أمكن اعطاء الطفل (اكسجين) بالقناع قبل وصوله المستشفى، واذا لم يتنفس الطفل تتم ممارسة طريقة الفم على الفم وذلك بوضع الطفل على ظهره ويركع المسعف بشكل عمودي بالنسبة للطفل ويتم تمديد رأسه باليد المفتوحة وكذلك فتح الانسداد في المجاري الهوائية المفتوحة العليا بالإصبع، يطبق المسعف بإبهامه وسبابة اليد الأخرى على انف الطفل، بعد ان يشهق بقوة ينفخ الهواء عند الزفير في فم الطفل على ان يكون النفخ سريعاً وكافياً لرفع تجويف الصدر عند كل نفخة، اذا توقف القلب يقوم احد المساعدين بتدليكه وذلك بوضع الطفل على مسطح قاسي (لوحة خشبية مثلاً) ويقوم المسعف بوضع راحتي يديه بشكل علامة (+) الواحدة فوق الأخرى على عظام قفص الصدر (فوق الرهابة) (على علو الحلمتين) ويجب ان يكون كتف المسعف فوق الغريق مباشرة وأن يقوم بحركات ضغط على ان تكون ذراعاه مشدودتين باتجاه العمود الفقري بمعدل ( 60- 80حركة في الدقيقة الواحدة ويجب تخفيض عظام قفص الصدر من 2- 5سم، وأخيراً من الضروري التناوب بين خمس حركات من الضغط الصدري وبين حركة واحدة من نفخ الهواء بطريقة الفم على الفم.
    من جهته أهاب اللواء مسفر بن مزيد الجعيد مدير الدفاع المدني بمنطقة الرياض بالجميع توخي الحيطة والحذر من ترك أبنائهم بدون رقابة دقيقة أثناء ممارستهم السباحة.


    وأوضح اللواء الجعيد أن هناك اجراءات يجب القيام بها لإنقاذ الغريق ومنها:
    طلب الإنقاذ والإسعاف على الرقم (998)، وإذا كان الغريق قريباً بالقدر الذي تستطيع فيه الوصول اليه فاستلق فوق الأرض على بطنك بحيث تكون حافة حمام السباحة او الشاطئ ومن الجزء العلوي من جسمك فقط فوق الماء ثم امسك جيداً بمعصم الغريق واسحبه ببطء نحوك، أما اذا كان الشخص يبعد قليلاً عنك، ولا تستطيع ان تصل اليه فاستخدم عموداً او منشفة او اي شيء تمده اليه، وعليك ان تكون حريصاً بحيث لا يجذبك نحوه، ثبت قدميك في الأرض جيداً واجذبه ببطء وعلى المنقذ ان يسبح باتجاه الشخص الغريق كحل أخير لإنقاذه، إذا تبين له انه لا بد من السباحة نحوه، فإن أسلم طريقة هي أن يأتي المنقذ اليه من الخلف ثم يمسك به من تحت ذراعيه ومن حول صدره ويذبه لإنقاذه على ان يكون حريصاً ولا يعرض نفسه للخطر ولا يجعل الغريق يتمكن من الإمساك به وينتهي الأمر بغريقين عوضاً عن غريق واحد.
    ، وبمجرد إخراج المصاب يجب البدء فوراَ بالتقييم المبدئي ابدأ بالإنعاش التنفسي حسب حاجة المصاب وإذا توقف قلب المصاب يجب البدء في الإنعاش القلبي الرئوي، كذلك يجب عدم إضاعة الوقت ومحاولة إرسال المصاب الى المستشفى مع الدعم بالتنفس للمصاب.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-20
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم

    أخي خالد صالح

    أشكرك على التفاعل معنا في مجلس الأسرة
    بهذة المواضيع الحيوية والمفيدة ..

    مع خالص التقدير
     

مشاركة هذه الصفحة