بعد التقارير الدولية اعتراف رسمي بعدم قيام دولة عصرية باليمن

الكاتب : العثرب 1   المشاهدات : 459   الردود : 6    ‏2005-09-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-08
  1. العثرب 1

    العثرب 1 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-30
    المشاركات:
    612
    الإعجاب :
    0
    ناس برس - عبدالباسط القاعدي


    يبدو أن اليمن وهي على مشارف العام 2006م لم تتمكن من تطبيق النظام والقانون ولم تستطع بعد بناء دولة عصرية
    كما أن النظام فيها يعتمد على العشوائية ويسير على بركة الله حسب تعليقات سياسية.
    ووفق اعترافات رسمية يجري الحديث في العام 2005م عن بناء دولة عصرية حديثة دولة نظام وقانون يلتزم فيها الناس بالانظمة والقوانين وبدون الالتزام بذلك تصبح الامور فوضى فالشعوب التي بنت نفسها اقتصاديا وثقافيا واجتماعيا لم تبن بالهرجلة والفوضى وانما بنيت في اطار التزام الناس بالانظمة والقوانين.

    وفي حين توجه الدعوات لمجلس النواب بممارسة مهامه الرقابية والتشريعية على اعتبار أن التشريعات التي تسن
    من خلال السلطات هي لتنظيم حياة الناس، وليس لوضع القوانين في الادراج او لمجرد نشرها فقط في وسائل الاعلام تخرج عدة دعوات من البرلمان بعضها للعصيان المدني وأخرى لحل البرلمان الذي لم يتمكن من ممارسة مهامه الرقابية ودعوات لإقالة الحكومة التي تتعامل مع النواب على أنهم مجموعة من الموظفين لديها إضافة إلى بروز توجه جديد وهو استقالة الأعضاء كنوع من الإحتجاج على سياسة الفساد والإفساد الذي تمارسه الحكومة (الأرض المحروقة) كما وجهت العديد من المطالبات البرلمانية بتبعية الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة للبرلمان حتى يتمكن من القيام بدوره الرقابي الذي تطالبه به السلطة إلا أنه والحديث لأحد أعضاء مجلس النواب يراد إفراغ المجلس والجهاز من محتواهم بحيث يستخدم الأخير كورقة ضغط رابحة ليس إلا.

    وكنوع من التندر فإن عدد من أعضاء البرلمان يؤكدون أن الحكومة التي لا تجيد إلا فن المراوغة تتعامل معهم بنوع
    من السخرية المبطنة حيث تسترضيهم في حالة احتياجها لهم عند تمرير صفقة معينة وتتجاهلهم بعدها كما أنها لا
    تذكرهم إلا عند توقيع الصفقة الأخرى وهو ما يدل عليه كلام بعض المسؤولين من أن السلطة التشريعية رقيب على
    ماتريده هي، واما ما لا تريده لا تراقبه ولا بد ان تشمل رقابتها كل صغيرة وكبيرة سواء في الغاز والنفط أو
    الازدواج الوظيفي وفي تطبيق الانظمة والقوانين وبحيث لا يتم الأمر بانتقائية معينة.

    وفي سياق متصل كثر الحديث عن الإستراتيجيات المتعدده بحيث لم تبق لا شاردة ولا واردة في المجتمع اليمني إلا وخصصت لتطويرها إستراتيجية ويبدو أن اليمنيين هم وحدهم من برع في هذا المجال لا كما يردد البعض أن الإستراتيجيات نوافذ وأبواب لنهب المال العام لا قر الله.وإلى أن تتحق الدولة العصرية دولة النظام والقانون في أي عام يكفي اليمن أن تدخل موسوعة غيريس للأرقام القياسية بفضل الإستراتيجيات العصرية.

    وتؤكد جميع التقارير الدولية التي تناولت الشأن اليمني خلال الفترة الماضية على فشل الحكومة اليمنية على كل المستويات سياسيا واقتصاديا واجتماعيا.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-08
  3. عبدالله عسكر

    عبدالله عسكر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-08-30
    المشاركات:
    20,026
    الإعجاب :
    8
    قد قلنا ان اليمن بحاجه الى حكومه مدنيه (دولة مؤسسات ) وليسن دولة العسكر التى تصل الى الهرم الاكبر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-09-08
  5. نمشة

    نمشة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-18
    المشاركات:
    1,007
    الإعجاب :
    0
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-09-09
  7. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    الدولة العصرية لها ادواتها ورجالها واليمن حتى الآن تعيش في جلباب انظمة ما قبل الوحدة

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-09-09
  9. mddahabutar

    mddahabutar عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-08-13
    المشاركات:
    942
    الإعجاب :
    0
    خزعبلات الامام يعيشها اليمن ومن يقول غير هذا الكلام فهو واهم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-09-09
  11. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766
    إحنا دولة فاشلة من زمان ياعم ...

    خالص المحبة والتقدير
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-09-09
  13. عبد الحكيم الفقيه

    عبد الحكيم الفقيه شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2003-08-05
    المشاركات:
    10,676
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس السياسي 2007
    إذن دولة مغربية أو عشائية أو فجرية أو ظهرية أو جنائزية بدلا عن العصرية
     

مشاركة هذه الصفحة