اغرب ؟؟؟؟؟

الكاتب : الفارس المخضرم   المشاهدات : 391   الردود : 3    ‏2005-09-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-08
  1. الفارس المخضرم

    الفارس المخضرم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-30
    المشاركات:
    661
    الإعجاب :
    0
    في مرة من المرات ، شاب في مقتبل العمر يدعى عبد اللطيف ، هذا الشاب كان يعول أسرة مكونة من ثلاثة أخوة وأب وأم ، وهو أكبرهم ، كان وسيما ، هذا الشاب وكلنه لم يكمل دراسته بعد /
    ذهب لكي يبحث عن العمل كونه أحد أكبر اخوانه واخواته ، عبد اللطيف يبحث عن العمل في العاصمة صنعاء يمر من الشارع فيرى الباعة المتجولين بين حر الشمس ، وفي الجانب الآخر يرى السيارات الفارهة التي يمتطيها اولي الشان من كبار المسؤلين وكبار التجار ، وبينما هو يمشي في أحد شوارع صنعاء ، إذ خطرت في بالة فكرة ، وهي أن يبيع الجرائد والصحف في الجولات وعند الإشارت ، أعجب بهذه الفكرة ، ذهب فاقترض من صاحب الكشك مجموعة من الجرائد بوساطة صاحبة الذي عثر عليه أخيرا بعد زمن الطفولة والإبتدائة وكان اسمه سامي ، مضى الشاب إلى الجولة في أحد شوراع صنعاء المزدحمة وفي أحد الجولات المشهورة ليبيع الجرائد ، ويمضي إلى البيت ،كل يوم يحصل على 100 ريال , ويوم 500 ريال ويوم 300 ريال ويوم يخسر وهكذا ، كانت العزيمة تشده إلى العمل وكان والداه يدعوان له صباحا و مساء ، لإنه يعولهم الوحيد وباقي إخوته يدرسون في الإبتدائية ، مضت الأيام وعبد اللطيف على هذه الحالة من بيع الصحف ، وفي مرة من المرات وعند وقوف السيارات ،سمع عبد اللطيف صوتا ناعما ينادية من خلف الزجاج فالتفت يمينا ليبحث عنه فإذا بصوت سيدة في نص عمرها تناديه : ياولد ، يااسمك ؟؟ فهرع مسرعا ليقدم لها الجريدة فلما وصل إلى باب السيارة الفارهة رأى سيدة جميلة شكلها كأنها مطلقة أو تبحث لها عن زوج ، وبعد أن أعطاها الصحيفة أعطته 500 ريال فلما أراد أن يعطيها الباقي قالت له : لا عليك خليها لك أنت تستحق ، وفتحت الإشارة ومضت السيدة مسرعه وتركت الشاب عبد اللطيف مذهولا ؟ حائرا يفكر ؟ كيف اعطتني 500 ريال ولم يعطني ولا قبلها كم من شنب إلى هذا الحد هن رحيمات النساء . لا شك في ذلك فهو من النوع الرومانسي الذي يقدر مشاعر الجنس اللطيف ، أولا بدا مندهشا لهذا التصرف ولم يكمل بيع الجرائد في ذلك اليوم ، عاد إلى البيت وبسرعة أخذ حماما دافئا ومضى يفكر في مستقبله ، انا الشاب قوي مفتول العضلات لا لا انا لابد وأن ابحث عن عمل آخر يشرفني ولكن لابد أن أجمع مبلغ من المال ، ودارت في أفكاره في ذلك اليوم أفكارا كثيرة إنتهى به المطاف إلى الجولة لكي يبيع الصحف ، وبينما هو يبيع الصحف إذا بالصوت نفسه الذي سمعه بالأمس ناعما يأتي من وراء النافذة كزقزقة العصافير فارتعش فؤادة وأخذ وبسرعة يفكر في إعادة باقي الفلوس من المراة التي أخذت منه الجريدة ؟ فمشى خطوات مرتعشة وقلبه يرجف بسرعة ، اهلا سيدتي أي خدمة ؟ قالت له : مااسمك ؟ تلعثم عبد اللطيف وقال بصوت خجول أناااااااا
    قاطعته قائلة مالك ؟ فانتبه وبسرعة آآآه انا انا اسمي عب عب عبدددد اللللطييف أطلقت السيدة ضحكة عالية وقالت مالك خايف اسمك حلو فتراجع عبد اللطيف إلى الخلف وقال لها شكرا / الإشارة خضرت والمرور يصفر منبها بإنطلاق السيارات ، فانتبهت السيدة لصوت الصافرة وقالت اركب يا عبد اللطيف ؟ فقال الشاب ماذا قالت له اركب السيارة بسرعة ،عبد اللطيف لم يصدق نفسه ولم يشعر إلا وهو بداخل السيارة في الطريق ، سألته السيدة عن عمره ودراسته ، وكانت قد اعجبت به من قبل ، لإنه شاب وسيم وفي نفس الوقت تفرست فيه الذكاء والأخلاق ، وبعد ان انتهت من اسئلتها ؟ ظل عبد اللطيف يفكر ويسأل نفسه عدة أسئلة من ياترى تكون هذهالسيدة ؟ وماذا تريد مني أنا خاصة ؟ ياله من موقف محرج ؟؟ لم تنتظر السيدة منه سؤالا بل بادرت له قائلة : هل أنت متزوج ؟؟
    انتبه عبد اللطيف من سؤالها الغريب عمره كله لم تسأله امرأة هذا السؤال بل لم يكن يحلم أن يسمع هذا السؤال من أمرأة أبدا ؟ أجابها بصوت خائف ؟ لا لا لم أتزوج ؟ تنهدت السيدة بصوت مرتفع مما اثار الشاب ، وجعله يدور في دوامة فكره العميق

    وللقصة بقية شباب

    تحياتي الفارس
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-08
  3. رماد العيون

    رماد العيون قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-11-19
    المشاركات:
    44,552
    الإعجاب :
    3
    ماكان بلاش القصه هذه كلها وجبت لنا البقيه

    الله يسامحك تريد ننتظر ونتشوق ونقع فيما وقع فيه هذا الشاب

    على كلا قصه منتشره في سطور سيناريوهات المسلسلات

    وفي الأخير مات البطل وأنتهى الفلم

    لووووووووول







    تحية وسلام ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-09-08
  5. البحار

    البحار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    19,341
    الإعجاب :
    17
    موضوع جميل جداً

    و من الحياة الواقعية

    ولكن العنوان غير جذاب البته

    و منتظرين البقية
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-09-08
  7. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    واااااااااو وقفت عن بداية التشويق والاثارة للقصة ولم تكملها
    قصة مشوقة وسرد جميل
    منتظرين البقية بشوق
    تحيـــاتي
     

مشاركة هذه الصفحة