شيخ الاسلام احمد ديدات في ذمه الله

الكاتب : aborayed   المشاهدات : 537   الردود : 3    ‏2005-09-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-08
  1. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    شيخ المناظرين في ذمة الله



    الداعية الراحل أحمد ديدات حمل سيف الكلمة ليحمي الإسلام
    الشهاب
    انتقل إلى رحمة الله تعالى الداعية الإسلامي أحمد ديدات بديربان في جنوب أفريقيا عن عمر يناهز 87 عاما بعد معاناة طويلة مع مرض الشلل الذي ألزمه الفراش منذ عام 1996.

    وجاء في بيان نشره المركز الدولي للدعوة الإسلامية (IPCI) في موقعه على الإنترنت إن الداعية الشيخ ديدات الذي هاجر من الهند إلى جنوب أفريقيا عام 1927, انتقل إلى جوار ربه هذا بتاريخ 3 رجب 1426 هـ الموافق لـ 8 أوت 2005 م شيعت جنازته بعد صلاة المغرب من نفس اليوم ودفن بديربان.

    وأشار البيان إلى أن الشيخ ديدات الذي كرس حياته للدفاع عن الإسلام, حيث اشتهر في الثمانينات من القرن الماضي بمناظراته الدينية أشهرها مناظرته للقس الأميركي جيمي سواغارت التي سجلت على أشرطة فيديو ونشرت حول العالم. كما نذر الشيخ ديدات نفسه ليكون سفيرا للإسلام حول العالم, من خلال نشر الهداية والتعريف برسالة الإسلام العالمية، وقد كتب الداعية الراحل كتبا عديدة وألقى محاضرات وعقد مناظرات ليوضح للعالم صورة الإسلام الحقيقية التي يحاول الغرب تشويهها".



    ولعل صدى مناظراته في الغرب لاتزال أصداؤه تتردد فيه حتى يومنا هذا. فحديثه عن تناقضات الأناجيل الأربعة دفع الكنيسة ومراكز الدراسات التابعة لها والعديد من الجامعات في الغرب لتخصيص قسم خاص من مكتباتها لمناظرات الداعية ديدات وكتبه وإخضاعها للبحث والدراسة سعيا لإبطال مفعولها.

    والمتتبع لمسار حياته يرى أن من أهم الأسباب التي دفعته ليكون مدافعا عن الإسلام تعود إلى عام 1936, عندما كان يعمل في دكان يقع في إقليم ناتال بجانب بعثة تنصير مسيحية. وكان طلبة البعثة يسيؤون للإسلام عندما يأتون إلى دكانه. وكان الشيخ يقول إنه حينها لم يكن يعرف من الإسلام سوى أن اسمه أحمد, يصلي ويصوم, لا يأكل لحم الخنزيز ولا يشرب, ويشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله.

    وبسبب هذه الاستفزازات بدأ ديدات يقرأ بنهم كل ما يقع بين يديه من كتب إسلامية ومسيحية كانت الشهادة بالنسبة له مثل "الجملة السحرية". وفي أربعينات القرن الماضي وقع بين يديه كتاب عنوانه "إظهار الحق" (Truth Revealed) ووجد أنه كتب خصيصا للرد على اتهامات المنصرين في الهند.

    وقال ديدات إن البريطانيين إبان احتلالهم للهند, توجسوا خيفة من غضب المسلمين, وحاولوا نشر عقيدة "من ضربك على خدك الأيمن فأدر له خدك الأيسر"، لئلا يواجهوا غضب المسلمين.

    وأوضح أن حملات التنصير المنظمة التي تعرض لها المسلمون في الهند, دفعت مؤلف الكتاب إلى نشره,

    ودفعت ديدات بالمقابل إلى تبني نهج الدفاع عن الإسلام بواسطة المناظرات. فقد مكنت المناظرات المسلمين في الهند من قلب الطاولة ضد الاستعمار البريطاني.

    لعلم تعرض الشيخ أحمد ديدات لصدمة أصابته بالشلل التام, أجبرته على تعلم تقنية التخاطب بالعينين فهو يحرك جفنيه سريعا وفقا لجدول أبجدي معلق على الحائط يختار منه الحروف، ويكون بها الكلمات، ومن ثَم يكون الجمل.

    إن أهم ما يتمتع به ديدات تواضعه, فبالرغم من أنه حقق شهرة واسعة، فقد ظل محتفظا بتواضعه وبساطته بدءا من ملبسه حتى سيارته. وما ساعده على نجاح دعوته وجذب الناس إليه ذكاؤه الاجتماعي ودقة ملاحظته, فهو لا يترك شاردة ولا واردة إلا ويلاحظها بدقة ويتوقف عندها.

    وقبل أن يخرج إلى العالم في أول مناظرة عالمية عام 1977 بقاعة ألبرت هول في لندن كانت جنوب أفريقيا كلها تعرفه جيدا بعد أن عاينت فيه مناظرا من طراز فريد.

    رحم الله الشيخ الداعية واسكنه فسيح جناته، إن لله وإنا إليه راجعون
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-08
  3. ابوحسين الكازمي

    ابوحسين الكازمي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-24
    المشاركات:
    1,245
    الإعجاب :
    0
    رحمة الله عليه وللعلم كان طريح الفراش عشرسنوات
    في عداد الموتى ولم يزرة احد من المسلمين
    وقد زارته راهبه من احد الكنائس وقالت له لقد أصابتك لعنة الرب
    وردعليها ان المرض ابتلا من الله وهل انتي مستعدة للمناظرة انامستعد الآن

    اماخبار الفنانين والفنانات يتابعونها بالساعة
    في أمان الله
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-09-08
  5. Sleepless Doha

    Sleepless Doha قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,988
    الإعجاب :
    0
    إن لله وإنا إليه راجعون[​IMG]
    رحم الله الشيخ الداعية واسكنه فسيح جناته

    من هو المرحوم الشيخ احمد ديدات
    [align=justify]تعود اصوله الى الهند وتحديداً الى منطقة كوجرات وهي منطقة اشتهر اهلها بالصبر وحب التجارة كما هي الحال عند سكان
    سوسة في المغرب وجربة في تونس والخليل في فلسطين وهكذا. ويكثر بينهم صغار التجار الذين يعيشون في الشتات. ولقد
    كان والد ديدات هو من
    هاجر الى جنوب افريقيا. كان حظ الابن ان يحصل على مقدار متواضع من التعليم التقليدي وأن يتوقف عن الطلب ليعمل
    في دكان الوالد المتواضع. كان الدكان في وسط مدينة رئيسية في جنوب افريقيا في منطقة تكثر فيها المعابد والمزارات
    الدينية مما فتح عينيه منذ صغره على تعدد الأديان ومركزيتها في حياة اصحابها. وبحسب ما يذكر الشيخ، تعرف في هذه
    المرحلة الى الكثير عن المسيحية والهندوسية، وكان مولعاً بمتابعة ما يجري من نقاشات وتعليقات ونقد متبادل بين
    اصحاب هذه الديانات.ونظراً لعمله في وسط السوق اكتسب ما يسمى بحكمة الشارع وفهلوته وامتلك القدرة على
    تفهم الأساليب المختلفة التي كان يستخدمها كل طرف لفرض وجهة نظره. ولقد امتاز الشيخ – منذ مرحلة مبكرة –
    بذاكرة ممتازة وقدرة خطابية واستخدام رائع لما يعرف بلغة الجسد مكنته من ان يكون خطيباً ومناوراً علنياً في
    شكل متفوق.في هذه المرحلة من حياته، كان يتعلم بسرعة الكثير من الأفكار والأساليب التي كان ليستخدمها المتنصرون
    من اصحاب الحركة الإنجيلية القائمة على الدعاية والعمل على نشر المفاهيم والمعتقدات الدينية لأصحاب الأديان الأخرى
    من طريق مهاجمة معتقداتهم وتسفيهها من ناحية وتقديم العقائد المسيحية التي ينتمون لها بصفتها العلاج الشافي
    ، ونظراً الى تواضع معرفته بالفقه الإسلامي كان يشعر بأنه مهدد في اسلامه، ومع الوقت ربما شعر بأن عليه ان يدافع لا عن
    عقيدته هو فقط وإنما عن اصحاب ملته عموماً.ونظراً لأنه من اقلية الهنود
    في جنوب افريقيا، ومن طبقة متواضعة اجتماعياً تعيش في ظل نظام تمييزي وبسبب قلة معرفته التقليدية بتعاليم الدين
    الإسلامي، لكنه يمتلك جراءة وفصاحة العاملين في السوق ولديه قدر كبير من الظرف والحكمة، اصبح من المقبول
    منه ان يدخل في انواع من الجدل والنقاش مع رجال الدين والتنصير المسيحي في السوق وفي شكل علني، ولقد أكسبه
    ذلك دربة ومران.ولقد كان لديدات اسلوبه الاستفزازي الجميل، على غرار اسلوب محمد علي كلاي الملاكم، فبدلاً من التقوقع
    والعمل على الدفاع عن الذات، كان اسلوبه مهاجمة الخصم ومناقشته في آرائه وتشكيكه فيها. أي ان ديدات بدلاً من
    العمل على تقديم صورة عن الإسلام وبسط افكاره، كان يقوم بعرض مفاهيم واعتقادات مسيحية وينتقدها. وهذا
    النوع من المناظرات كانت الهند قد عرفته مع الشيخ صبغة الله ومناظراته مع الكثير من رجال الدين المسيحي وهزيمته
    لهم لمعرفته ببعض الدراسات النقدية عن العهد الجديد. ويظهر ان ديدات كان على دراية بذلك، والجدير بالذكر هنا
    ان ديدات استخدم مواهبه التي اكتسبها من السوق، فهو قد يعرض الشواهد التي يستخدمها ضد خصمه باللغات
    الأصلية لها أي بالآرامية او العبرية او غيرها وغالباً ما يكررها بلكنة ولفظ صحيح يعطي الانطباع بأن المذكور على
    اطلاع ودراية، بل ومتمكن من تلك اللغات، مما يجعله مصدراً موثوقاً به، على الأقل، امام الجمهور وفي مواجهة خصمه.
    وهذه ايضاً ظاهرة هندية، اذ نجد الكثير من خطباء الجمعة يلقون خطبهم بعربية فصحى على رغم عجزهم عن استخدام
    اللغة العربية في حياتهم اليومية!وهكذا بدأ الشيخ ديدات يناظر رجال الدين المحليين ويطور ادواته ويعمق مفاهيمه ويحسّن
    اسلوبه، حتى اصبح يلقى التشجيع والدعم من الجالية المسلمة في جنوب افريقيا التي شعرت بأنه ربما يحمل عنها
    عبء تدخلات وهجمات الحركات الإنجيلية التي تسعى الى تنصير ابناء الجالية من ناحية، وكذلك بسبب مهارته ولّد
    حماسة بإمكانية مجادلة المسيحيين والتفوق عليهم. وهكذا بدأ ديدات يتفرغ لهذه المهمة ويترك أعماله التجارية
    البسيطة، بل وبدأ يقوم بإلقاء المحاضرات التي اكسبته جماهيرية محلية توسعت مع الوقت ليحصل على
    الاهتمام خارج جنوب افريقيا من طريق المشاركة في المؤتمرات والندوات الإسلامية الإقليمية والعالمية،
    وبدأ يحصل على الدعم المالي لقيامه بالنشاطات التي يقوم بها.تأثر في البداية ببعض الأفكار التي تقدم بعض المعجزات
    والخوارق للدين الإسلامي، من امثال اهمية العدد 19 التي قال بها عالم مصري، ونشر بعض الكتيبات في ذلك،
    لكنه وبعد مقاومته لانتقادات وُجهت لهذه الأفكار، تخلى عنها ديدات وركز اهتمامه لمناظرة رجال الدين المسيحي
    وبالذات من الإنجيليين. وانتقل على وجه الخصوص الى اقامة مناظرات علنية مع بعض هؤلاء حول قضايا دينية تتركز
    حول المسيح وطبيعته، ونظراً لدربته وملكاته في الخطابة والمناظرة وتمكنه من الجدل مستخدماً اساليب استعراضية
    تفاجئ الخصم المناظر بحضور جمهور خليط كثيف، بل وتغلبه على بعض هؤلاء، وكانت هذه المناظرات العلنية
    مسجلة على اشرطة فيديو، مما ساهم في ترويجها على مستوى واسع، ما مكّن للشيخ ديدات ليس فقط الرواج
    والشهرة وإنما ان يتحول الى نوع من الأبطال الجماهيريين، بخاصة ان اخذنا في الاعتبار الخلفيات التي اشرنا إليها
    في مسيرته الشخصية. وهذا يشبه الى حد ما ايضاً ما حدث مع محمد علي كلاي. فلقد اصبح ديدات – كمحمد علي
    – يجسد في شخصه «الإسلام» ومن ثم «انتصاراته» وتمكنه من إسكات الخصم، هي عبارة عن انتصارات للإسلام
    والمسلمين، في وقت كان الإسلام والمسلمون يمرون بمرحلة من الفشل والارتباك والهوان.لقد ادى هذا الى
    انتشار وحماسة جماهيرية واسعة، صاحب المد الديني الذي عرف بالصحوة الدينية في العالم الإسلامي، مما
    جعل الشيخ ديدات في زمن قياسي موضع تكريم وتبجيل الشارع المسلم، ومكان ثقته ومن ثم دعمه
    ومؤازرته، ولقد ساعد هذا الشيخ على التوسع في نشاطاته ونشر كتبه (عبارة عن مجموعة كتيبات على
    طريقة طباعة رجال الدين المسيحي حوالى 120 صفحة من الحجم المتوسط) يتناول كل واحد منها وبأسلوب شفاهي
    خطابي موضوع من الموضوعات التي تتعلق بحياة المسيح، يعارض فيها أو يشكك في صدقية الصيغة المسيحية
    الرسمية ويقدم وجهة نظر اخرى، ربما اسلامية.استمر الشيخ ديدات في التوسع ونشر افكاره بحماسة منقطعة النظير
    مولّداً بذلك عاطفة دينية استعلائية ضد الجماعات التنصيرية، وبذلك حرك نشوة الاعتزاز والشعور بالنصر عند
    انصاره. لكن على ما يظهر لكبر سنه ومرضه توقف فجأة عن استمرارية قيامه بالدعوة. بطبيعة الحال حاول غيره
    الاستمرار في النشاط، لكن على ما يبدو ان ديدات كان يتمتع بخصائص وكاريزما خاصة لم يتمكن آخرون بعده ان يقوموا
    بما كان يقوم به.لا شك في ان مناظرات وأفكار ديدات ازعجت الكثير من المؤسسات والمنظمات الإنجيلية ذات التأثير
    الكبير في التحالف اليميني الحالي المسيطر على السياسة في اميركا مما كان له ردود فعل قوية ضد الإسلام والمسلمين،
    مما يجعلنا نسأل هل كانت اعمال ديدات، التي ينظر إليها البعض على انها استفزازية، مولدة لردود فعل خطرة ضد الإسلام
    والمسلمين، على رغم انها جعلت الكثير من الشباب المسلم يمر بفترة اعتزاز وغبطة؟ ومن جانب آخر هل ما كان يقوم به
    ديدات في حاله انه كان يقدم مادة دينية صحيحة ومناسبة، ما يمكن القول إنه يعبر عن موقف الإسلام من المسيحية
    او الأديان الأخرى ام ان للعلماء آراء اخرى. الذي اعرفه ان ديدات لم يكن يكترث كثيراً لمواقف العلماء، ويظهر ان على
    رغم الصحوة لم يلتفتوا للموضوع سوى من جانب اشغال الخصوم بجدل في معتقداتهم
    .

    [​IMG]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-09-09
  7. sanhanny

    sanhanny عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-14
    المشاركات:
    51
    الإعجاب :
    0
     

مشاركة هذه الصفحة