أستخدام الدين لخدمة السياسة.. دعوة للنقاش

الكاتب : بشيرعثمان   المشاهدات : 7,216   الردود : 186    ‏2005-09-06
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-06
  1. بشيرعثمان

    بشيرعثمان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-08-20
    المشاركات:
    2,394
    الإعجاب :
    0
    [align=right]تحياتي للجميع
    في واحد من المواضيع الاكثر أثارة للجدل وفي محاولة مني لأقناع بعض الاصدقاء بان أستخدام الدين لأغراض السياسة واقع .. ولأن الموضوع مهم رأيت طرحة كموضوع مستقل يهم الجميع


    لقد أراد الله للدين أن يكون للعبادة وأرادة الناس أن يكون للسياسة.. كنت قد تحدث عن دور رجال الدين مسبقآ والذي أنكرتة وتعال للواقع لنتعرف علية أكثر وان كانت هناك مشاكل عالقة لا بد من مناقشتها فأنا لم أنسها ولا أظن أنك ستهرب للأمام منها وهي الفكر البديل للأشتراكية ومدى صلاحيتة لأدارة دولة في هذا العصر.. .
    نرجع الي موضوعنا ودور المؤسسة الدينية وتدخلها في حباة وسيطرتها على الحياة وتمترسها خلف آيات قرأنية وأحاديث نبوية( هناك الكثير موضوع لأغراض سياسية من الخاديث وعبر التاريخ الاسلامي ) وبتحالف المؤسسة الدينية مع العسكر والجناح القبلي وتوفير الشرعية الدينية للحكم هي أشياء واقعية يثبتها ويؤكدها الواقع بأستمرار وما التحالف القائم بنها قبليآ وعسكريآ ودينيآ الا نتيجة لمدى سيطرة المؤسسة الدينية وتحكمهل بعقول الناس بأسم الدين والرب وكما كان يحدث في القرون الوسطى الاوربية قبل ثورة الشعوب عليها وتقييدها ... لكن التحالف قائم شئنا أم أبينا وفية أهمية كبيرة سوء قبليآ أو عسكريآ أو دينيآ وبقسمة يتشاركها الجميع ثمنها الوطن والمواطن اليمني المسكين ولا أقصد بالعسكر جميع العسكر وانما قيادات معينة هي التي تستولي على كل شيء كنتيجة لهذا التحالف وكذلك القبائل فهنا أقصد المشائخ ويبقى رجال الدين والذي أصبحوا جزْ مهعم من النظام والدولة ويمتلكون ويشاركون في الاقفتصاد بفاعلية كبيرة ويمتلكون روؤس اموال كبيرة مثل ( الشيخ الزنداني ... الخ)

    المؤسسة الدينية بتعددها مختلفة من الداخل مثلها مثل العسكر ومثل القبائل ولكن هناك أختلاف ديني عميق ويغطى كلة بالدين والجميع يمتلك أدلة قرأنية تؤيد ما يقولة من الكتاب والسنة وهناك السلفين والهاشمين والاسماعيلية وجماعة مقبل والزيدية والاخوان المسلمين والمجاهدون الافغان... الخ وكل لة مصالحة ومناطق نفوذة وامتيازاتة الدينية وفي الحكم والمشاركة في المال العام .

    مثال بسيط: لم تعد المساجد بيوتاً لله ودوراً للعبادة والصلاة كما ينبغي لها أن تكون ولكنها أصبحت ومنذ فترة (الكثير منها إلا ما ندر) مقرّات ومكاتب تنظيمية تقبع تحت سيطرة فصيل ما فبمجرد أن تدخل أي مسجد منها ستجد على جدرانه ما يدلل على ذلك وبسهولة شعارات وصور ومجلات وبيانات وبمختلف الأحجام كلها لفصيل واحد والأغرب من ذلك أنه لا يمكن لك كإنسان عادي أن تلصق أي شيء فيه حتى لو كلمة "لا إله إلا الله" والحجج موجودة مسبقاً والفتاوى كذلك.

    ولو صدف أن جاء رجل فاضل وعالم في الدين ليخطب الجمعة أو يلقي دروساً في هذا المسجد وطرق أبواب السياسة ليطرح موقفاًَ مغايراً لمواقف هذا الفصيل (صاحب البيت) فإن هذا الخطيب سيرمى بالأحذية بعد انتهاء الصلاة، وسيخرج من هذا المسجد حافي القدمين ولعل هذة الحكاية معروفة فمثلآ هناك مساجد للشيعة من الزيدية والسلفين والاسماعيلية والزيود والشوافع ... الخ.

    المساجد اليوم (في الغالب) مصنفة سياسياً بطريقة لا تخفى على أحد فابن الشارع البسيط يقول لك وبتلقائية شديدة أن هذا المسجد للفصيل الفلاني وذاك المسجد للفصيل العلاني وهذا على خلاف شديد مع ذاك لدرجة يصعب فهمها أو تبريرها حتى أن وعاظ وخطباء هذا المسجد يمنعون من إلقاء خطبهم ودروسهم في ذاك المسجد، بسبب الانتماء السياسي، بل إن الأموال تجمع من الناس كافة على أبواب هذه المساجد بحجة إعمارها (من بنى لله بيتاً..) ولكنها بقدرة قادر وبقتاوى من أصحاب الفتاوى تصبح تحت تصرف هذا الفصيل لتخدم مصالحه الخاصة ولكن بطريقة ربانية.

    لكن الاهم هو تأثير هذة المساجد وتوجية الرأي لخدمتها وخدمة أغراضها السياسية وبأسم الرب كما ذكرت سابقآ وهذة المساجد بشيوخها وملاليها تؤثر في القرار السياسي وتؤثر فية بقد قوتها ونفوذها وسيطرتها من أجل خدمة غرضها السياسي و تحقيق مصالحها المالية ... وكمثال عملي هناك مظاهرات حدثت ضد مديرات مدار وضد سياسين معيني وأحزاب معينة لأغراض يساسية كانت تغلف دائمآ بغلاف ماركتة الدين.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-06
  3. LO_oRrdD

    LO_oRrdD عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    1,645
    الإعجاب :
    0
    العـزيز بشير عثمان ...

    موضوع غاية في الاهميــة تطرحه في هذه الكلمات المقتضبة التي نحتاج لان نشبعها نقاشا ومن كافة الجوانب .

    هذا مجرد تسجيــل حضور ... ولي عودة لاحقــة لقرائة متأنية والمشاركة في هذا النقاش المفتوح .
    دمت كما انت انيق الفكر ! نبيل المقاصد .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-09-06
  5. ail

    ail عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-13
    المشاركات:
    406
    الإعجاب :
    0
    الاخ بشير موضوع جدير بالاحترام
    ومساله الطواف والمذهاب الموجوده هي فطره الاختلاف
    وهي موجوده في كل المجتمعات ولكن كيف يهذب هذا الاختلاف ولا يودي الي صراعات
    يستفاد منها اوليا الامر وكل طافيه جاهزه لضرب الاخري وياحبذا ولاخ علي الشاطر وعلي محسن
    وعبده بورجي يتصفحون هذا الموقع لنسثفيد من خبرتهم في هذا الصراع مع وجود الزنداني في الزفه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-09-06
  7. حلا

    حلا قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-10-19
    المشاركات:
    9,338
    الإعجاب :
    0
    باعتقادي ان المجتمع السياسي اليمني توجد به عدة اقطاب تسخر الدين حسب حاجتها واهدافها

    القطب الاول : وهي الجماعات الاسلاميه المتطرفه والتي هدفها السيطره على الحكم وبالتالي تغيير الدستور وعودة الحكم الاسلامي كمثال ( دولة افغانستان بعهد بن لاذن ) والذي لا يؤمن بوجود او احزاب اخرى وتلغي الاخر .

    القطب الثاني : مجموعة المنتفعين من العسكر والسلطه الحاكمه وهي تسخر الدين حسب مصالحها وخدمتها فقط

    القطب الثالث : المجموعه الواعيه المثقفه والتي ترى الدين كديانه فقط وتعترف بحقوق الديانات الاخرى والتوجهات السياسيه الاخرى وتؤمن بالديمقراطيه والتغيير .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-09-06
  9. بشيرعثمان

    بشيرعثمان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-08-20
    المشاركات:
    2,394
    الإعجاب :
    0
    [align=right]أعتذر عن الاخطاء الاملائية الواردة في الموضوع وهذا عائد الي كم الكتابة التي أرتجلها هنا وأرد على أكثر من موضوع وأكثر من أسم وهذا ياخذ كل وقتي الضيق أصلآ.. أغفروا لي على أن أحاول أن أكون أفضل المرة القادمة.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-09-06
  11. بشيرعثمان

    بشيرعثمان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-08-20
    المشاركات:
    2,394
    الإعجاب :
    0

    [align=right][overline]أنتظر عودتك الانيقة حقآ والتي أتوقع أن تثري الموضوع حتى الثمالة .. نعم الموضوع يحتاج الي نقاش مستفيض وملم وما كتبتة ماهو الا فتح لباب النقاش ودعوة للتعرف أكثر عن الممنوع والمستور والمخفي في هذا البلد الاكثر تقليدية والاكثر تخلفآ .. أنتظرك لتكون مصباحآ هاديآ في ليل يطول في هذا الوطن الجميل الذي لا زلنا نعشقة.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-09-06
  13. بشيرعثمان

    بشيرعثمان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-08-20
    المشاركات:
    2,394
    الإعجاب :
    0

    [align=right]أشكر حماسك وكلماتك الدافئة ولكني أدعوك للنقاش بالموضوع بعديدآ عن ما تعلمناة بأن هذا لا يجوز وهذا ممنوع وذاك حرام والاخير علية قيودآ حمر .. أعتقد أننا معنيون بالحوار والنقاش وأن نتعرف على كل الاراء والا كانت ديمقراطيتنا وحريتنا ناقصة ولا نستخدمها كما يجب..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-09-06
  15. بشيرعثمان

    بشيرعثمان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-08-20
    المشاركات:
    2,394
    الإعجاب :
    0
    [align=right]لعل أحلى من حلا هو كلماتها ومشاركتها وهي تعكس حالة المرأة اليمنية المغيبة دينيآ والمفروض عليها وصاية مغلفة بالدين .. لن أطيل وأعتقد أنك تلمسين بأناملك الرقيقة عمق المشكلة التي تعاني منها البلاد وأن أراد الكثيرون تغيببها ليبقى كل شيء كما يريدون ولأنهم أطراف متحالفة فهذا حقهم ولن رأينا وحقنا .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-09-06
  17. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    أهلا يا بشير بالإطلالة الجديدة ومن زاوية مختلفة
    ولكنها بنفس التوجه والإتجاه
    على العموم
    كل ما يهني مما طرحته هو هذا _ ( لقد أراد الله أن يكون الدين للعبادة، واراد الناس
    أن يكون للسياسة)
    العلمانية بالمفهوم الذي تراه_ لا تقف من الإسلام موقفاً محايدا ولا يمكن أنها تكون محايدة
    كما زعم بعض العلمانيين العرب .
    وكذلك الإسلام فهو يواجه العلمانية بشموله لكل جوانب الحياة الإنسانية وهي لا تسلم له
    بهذا الشمول فلا مفر من الصدام بينهما كمنهجين متضادين كل منهما يسلب الاخر أرضيته
    بمجرد تواجده .
    كررت عليك كثيرا الفارق بي الإسلام والنصرانية ولكنك تتمنع على الفهم
    النصرانية قد تقبل قسمة الحياة والإنسان شطرين : شطر للدين ، وشطر للدولة ، أو بتعبير
    الإنجيل : شطر لله وشطر لقيصر ، فتعطي مالله لله ! وما لقيصر لقيصر !!!

    أما الإسلام ، فيرى الحياة وحدة لا تتجزأ ويرى الإنسان كيانا واحدا لا ينفصم ، ويرى ان الله
    هو رب الحياة كلها ، ورب الإنسان كله ، داخل المسجد وفي الشارع وفي العمل ، ليس هناك
    فراغ رباني ، كي نبحث عن شيطان يملئ هذا الفرغ والعياذ بالله
    الإسلام لم يترك أحد مجالات الحياة شاغر(بدون تشريع )، بل تطرق إلى تفاصيل التفاصيل
    فكيف تستطيع أن تأتي بكلام ،من كلام البشر، وتضعه بديل لكلام الله !! إليست كبيرة على
    الإستيعاب، أليست من نواقض الإيمان الذي نزعمه وندعيه، إن فعلنا ذلك ؟؟؟

    أما ما يحدث الآن فلا شأن له بالإسلام لا من قريب ولا من بعيد إن أردت أن نتحدث عن الإسلام
    كشريعه ومنهج ، فهو بريء من كل ما يحدث ، فكل ما تشاهده هو إسلام الحاكم المفصل على
    مقاس كرسيه ، ولا تنسب كل العلماء إلى هذا التوجه، ولا الحركات الإسلاميه التي تنادي بالتغيير
    والتجديد والتحديث ، ولا تقف مع الحاكم في ظلمه ، وإستغلاله للدين ، هؤلاء هم مستبعدين
    عن الحياة السياسية ، وإن أعترف الحاكم بتواجدهم ، فهم مستبعدين حتى من الظهور
    في شاشات التلفزيون ، فأنا أشاهد الشيخ الزنداني من قنوات عربية كثيرة ولا أشاهدة في
    قناة بلده ، يا بشير أنت تخلط كثير في فهمك للإسلام .
    فلا تميز بين الإسلام والمسيحية في موقفهما من الحياة والإنسان !!
    ولا تميز بين علماء السلطان وعلماء الإسلام !!
    والفرق واضح وجلي ، لو اردت الإنصاف والعدل ..
    مع خالص تحيتي ...
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-09-06
  19. مواطن أخر

    مواطن أخر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-08-01
    المشاركات:
    1,552
    الإعجاب :
    0

    ممكن تعطينا بعض من أسماءعلماء السلطان وبعض من علماء الإسلام في بلادنا إن كنت صادقا !!!
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة