المرشحون الأفغانيون يتفننون في شراء الأصوات

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 400   الردود : 0    ‏2005-09-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-06
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    في سعيهم للحصول على مقعد في البرلمان الأفغاني الجديد فإن المرشحين وعددهم 5800 يطرقون كل الأبواب, وكل الأساليب جائزة لشراء الأصوات.

    ويقول أحد سكان مدينة مزار الشريف في شمالي أفغانستان إنه لما أخبر أحد المرشحين أن عائلته تضم 50 شخصا, وعده بأن يحصل كل منهم على مبلغ عشرة دولارات أميركية, كما منحه هاتفا نقالا "حتى يبقى على اتصال".

    البعض الآخر قال إن المرشحين منحوهم أجهزة تلفزيون ومسجلات, وطبعا نقودا ليقنعوهم بتعليق صورتهم على نوافذ سياراتهم.

    أما بعض المرشحين فينتقلون إلى القرى البعيدة في ولاياتهم, حيث يقيمون الذبائح والحفلات لجلب الناخبين, بينما يمنح البعض الآخر عمامات وسجادات صلاة ومسبحات مقابل الصوت المنشود, كما يحظى أعيان القرى بزيارة مدفوعة التكاليف إلى عاصمة ولاية المرشح.

    غير أن مبالغ المال لا تصرف فقط لشراء أصوات الناخبين, لكنها تدفع أيضا -كما أقر به أحد المرشحين- لمنافسين لإقناعهم بالانسحاب من السباق الذي سينطلق بعد أسبوعين.

    ويقضي القانون الانتخابي الأفغاني بألا ينفق المرشح للبرلمان أكثر من 15 ألف دولار في الحملة الانتخابية, بينما لا يتجاوز المبلغ 7500 دولار عندما يتعلق الأمر بالترشح لمجالس الولايات التي يبلغ عددها 34.
     

مشاركة هذه الصفحة