المرأة في 8 مارس احتفال يوم وإسفاف سنة

الكاتب : ريا أحمد   المشاهدات : 2,908   الردود : 4    ‏2002-03-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-03-08
  1. ريا أحمد

    ريا أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-29
    المشاركات:
    201
    الإعجاب :
    0
    ثمة شروط لكلمات يجب أن تكون هنا (في هذا المكان) لتنٌشر في هذا الزمان (التاريخ) .كلمات يجب أن تٌنمق وتٌزين بأبهى الحروف وبأغلى الأفكار . ثمة شروط كتلك الشروط التي يشترطها التسويق لمادة ما وكتلك الشروط التي يجب أن تكون حاشية لخطبة عصماء أو مقالة تطمع أن تطل برأسها من نافذة ما لصحيفة هنا أو هناك .
    ولكن ،،،
    هل تظل المرأة هي النعجة في كل العصور التي يجب أن تصدق الذئب الذي يغني لترقص هي على أنغام خداعه ؟ هل يجب أن تظل المرأة تتجاهل حقيقة إنها سلعة وأن يوماً واحد للاحتفاء بها عالمياً ليس سوى (شوكولاته) أو قطعة حلوى تٌقدم لطفل ليطيع والديه ؟
    مسكينة هذه الكلمات التي أسطٌرها الآن فسيحكم عليها بالإعدام في هذه الصحيفة أو تلك برغم أن ذات الصحف طلبت من هذا القلم المعتوه الكتابة عن يوم المرأة .
    يعلمن السيدات القابعات في بيوتهن والسيدات الجالسات خلف مكاتبهن بان المرأة هي محور العالم ،كما هي مٌلهم الشعر والفن والأدب ،يعلمن اؤلئك السيدات بان المرأة وردة يجب أن تٌصان كي لا تقطفها أياد عابثة لا تقدر جمالها وعنفوانها الذي سيذبل حتماً عندما يتلاشى حب واهتمام من ستقع بيده .
    ولأنهن يعلمن ذلك جيداً كما يعلمه أشقائنا الرجال كان لا بد من الاحتفاء بعيد المرأة في هذا اليوم العالمي 8 مارس ولكل منا طريقته الخاصة في الاحتفال والابتهاج بهذا العيد ،فالكاتب سيكتب موضوعا يبجل فيه المرأة بقلم قد يكون كاذب لكلا الجنسين فالمرأة التي ستكتب تفتخر وتتباهى بما وصلت إليه (غاضة طرفها )كيف تهان المرأة بشتى الطرق القديمة والحديثة والإعلانات الفضائية بل وبعض الفضائيات برمتها شاهده على النوع الثاني من تلك الطرق ،والكاتب الذي سيضع المرأة في مكان لا يعلو عليه (كذبا) لأنه يعلم جيداً بأن تقديره للمرأة خارج حدود منزله لم يصل بعد إلى درجة احترامه وتبجيله لعائلته الكريمة ((مع التحفظ لبعض النقاط )) ،أما القاص والشاعر فلكل منهما خياله وشاعريته في البوح بخياله حيال المرأة ،الرسام له ريشته تعبر عن فكرة قد يكون هدفها أسمى من العقل الذي بزغت منه وعادة تكون فكرة منبثقة من خيال خصب . المؤسسات الرسمية والأهلية لها طرقها (السياسية ) التي نعلمها جميعا وبالتالي ليس من المجدي التطرق إليها في هذه المساحة الصغيرة .
    وكما لكل من هؤلاء طريقته كان لي أنا طريقتي أيضاً حيث تناقشت مع بعض الأخوات بطريقة جادة جدا وإن كانت حادة بعض الشيء عن وضع المرأة في بلدان إسلامية تدعي (العصرنة ) أقصد تلك البلدان التي لا زالت تتخذ من الإسلام ديناً رسمياً للبلاد والغرب مذهباً أساسياً لها فتطرقنا في الحديث عن المرأة التي اختفت في شارع ما لتطلق الأقاويل عليها دونما أي دليل على إدانتها ، وتحدثنا عن (هناء ) تلك السيدة التي اعرفها جيداً واعرف أخلاقها وسلوكياتها جيدا، المرأة التي اختفت تاركة طفلين وزوج ماكر .اليوم ونحن نحتفل بيوم المرأة العالمي أتساءل هل هناء ومثيلاتها من النساء المختفيات يستحق أن نبذل من أجلهن ما تستحقه المرأة التي نحتفل بعيدها اليوم ؟ هل تستحق المرأة –شبه العارية-التي تقدم إعلانات لبضائع تجارية (متنوعة) على الفضائيات أن نحتفل بها الآن ؟
    المرأة التي قدمت الرجال من أجل الوطن ،من أجل القدس في الأراضي المحتلة هي من يستحق الاحتفاء بها ،فماذا أعدينا للمرأة الفلسطينية ؟
    ونحن نحتفل بعيد المرأة العالمي يجب أن نضع نصب أعيننا الفرق بين أن نحتفل بالمرأة الرمز و أن نحتفي بـ(المرأة ) السلعة ؟ أن نعرف أن ثمة فرق بين نساء ينجبن الرجال فداء للوطن وبين النساء اللاتي لا عمل لهن سوى تحقير معنى الأنوثة بطريق شتى وبتفنن غبي ، الطرق التي يظنها البعض تطور ويظنها البعض الآخر ضرورة من أجل اللحاق بحضارة الغرب والانضمام إلى سرب العولمة المخيف .
    أن الاحتفال ليس بهجة وكلمات زائفة وإنما هو أن نلامس الوجع ونغوص في الألم لعلنا في يوم ما نجد ذواتنا في خضم ما نحن فيه من سلسلات تهوي بنا إلى الهاوية دونما أن نعي ذلك .


    إشراقة : التواصل مع الآخر تواصل مع الذات …مشروع التواصل الثقافي العربي /ملكة سبأ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-03-09
  3. بنت اليمن

    بنت اليمن مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-14
    المشاركات:
    924
    الإعجاب :
    0
    الســلام عليكم ..

    أختي الحبيبة ريــا ..

    - هل تجدين يا عزيزتي أن المرأة العربية فعلاً بحاجة إلى يوم في السنـة كـ الثامن من مارس والذي حسب ما قرأت أنه في هذا اليوم من كل عام يحتفل العالم لإحياء ذكرى مجموعة من العاملات الأمريكيات قضين نحبهن خلال إضراب عن العمل قمن به قبل حوالي 100 عام ! للمطالبة بحقوقهن المهضومة، من قبل أصحاب المعمل الذي كن يعملن فيه من جهة. ومن قِبَل زملائهن من الرجال من جهة أخرى.

    - هل المرأة العربية بحاجة إلى هذا اليوم لأنه يعتبر لها فرصة تحاول خلالها إثارة الانتباه إلى احتياجات المرأة ومشاكلها العديدة بطرق مختلفة.. أم نحن مطالبون- في يوم المرأة العالمي بل وفي سائر أيام السنة- بالعمل على نصرة المرأة .. وعلى رفض فصل قضية المرأة عن قضية حقوق الإنسان وحرياته .. وأن ندرك جميعا أن قيمـة الإنسـان لا ترتبط بكونه ذكرا أو أنثى، .. ولكنها تكمن- بعد مكونات شخصيته الذاتية- فيما ينجزه في الموقع الذي هو فيه.. وتكمن في مدى قدرته على توظيف ما لديه من كفاءات.. ليساهم في العطاء على أي صعيد.. ولئن تمايزت الأعمال فيما بينها من حيث "قيمتها الذاتية" لوجب أن تكون الأمومة في المرتبة الأولى.. فهي التي جعلها الإسلام بابا إلى الجنة وجعل الجنة نفسها تحت أقدام الأمهات ؟ .

    من وجهة نظرك ريا .. هل بالفعل هناك مطالب حقيقة للمرأة العربية ؟ .. لاحظي أن ما يسمى بيوم المرأة العالمي يحل كل عام في إطار مختلف الجهود المبذولة تحت عنوان "تحرير المرأة" .. فهل مشاركة المراة العربية للأخريات لهُ دليل على رضاها عن هذا التحرير وسعها إليه .. أم أن لها شعار آخر ترفعه في مثل هذا اليوم ؟


    وردت في المقالة السابقة كلمة عيد المرأة .. وها نحن نساير الغرب ونتبعهم في كل شئ فمن الطيب تدارك ذلك .


    أشكر لك ريا هذه المشــاركة .. واتمنى سماع أراء الجميع .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-03-09
  5. قَـتَـبـان

    قَـتَـبـان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-01-06
    المشاركات:
    24,805
    الإعجاب :
    15
    المرأة لها مكانتها وقد حفظها لها الإسلام من أربعة عشر قرناً ومثلما قالت الأخت صنعاء

    .. وأن ندرك جميعا أن قيمـة الإنسـان لا ترتبط بكونه ذكرا أو أنثى، .. ولكنها تكمن- بعد مكونات شخصيته الذاتية .


    نعم شخصية الشخص وطرق تعاملة .


    أختي ريا أحمد واختي صنعاء هناك موضوع كتبتة عن بعنوان 17% من اليمنيات يدخلن الجامعة وأرجوا أن أسمع ردودكم عنه .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-03-16
  7. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    المرأة التي قدمت الرجال من أجل الوطن ،من أجل القدس في الأراضي المحتلة هي من يستحق الاحتفاء بها ،فماذا أعدينا للمرأة الفلسطينية ؟
    ونحن نحتفل بعيد المرأة العالمي يجب أن نضع نصب أعيننا الفرق بين أن نحتفل بالمرأة الرمز و أن نحتفي بـ(المرأة ) السلعة ؟ أن نعرف أن ثمة فرق بين نساء ينجبن الرجال فداء للوطن وبين النساء اللاتي لا عمل لهن سوى تحقير معنى الأنوثة بطريق شتى وبتفنن غبي ، الطرق التي يظنها البعض تطور ويظنها البعض الآخر ضرورة من أجل اللحاق بحضارة الغرب والانضمام إلى سرب العولمة المخيف .


    مقالة رائعة تشي بفهم عميق لمعنى نهضة المرأة ومن هي المرأة التي تستحق الاشادة والتكريم ...


    ريا أحمد لقد شخصت المرض واجدت وصف العلاج ...
    جاهلية القرن الواحد والعشرين = جاهلية ماقبل الاسلام

    وان اختلفت الاساليب والمسميات ...


    :rolleyes: :eek: الموضوع بحر مترامي الأطراف لن تكفيه سطور ولاصفحات .!!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-03-25
  9. بنت اليمن

    بنت اليمن مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-14
    المشاركات:
    924
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ..

    اختي الغالية .. ريــــــــا ..

    قرأت تعقيبك الأخير والذي للأسف حذف نتيجة ما اصاب المجلس من عطل في الفترة الأخيــرة .. واشعر بأنه موجه لي أنا لا لغيري .. ما أريدك أن تعرفيه أنني لست ضدك فيما طرحتيه ولكني أردت فتح أبواب للحــوار من خلال تلك التســاؤلات حتى لا يموت هذا الموضوع قبل أن يأخذ حقه من المشــاركة .. عمومــا أعتذر لك .. وثقي أنني لا أقصد ما تقصديه .

    لك جُل احترامي وتقديري :) .
     

مشاركة هذه الصفحة