تدويل القضايا في ظل الانتهاكات

الكاتب : ابوذرالحجاج   المشاهدات : 362   الردود : 1    ‏2005-09-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-04
  1. ابوذرالحجاج

    ابوذرالحجاج عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-15
    المشاركات:
    181
    الإعجاب :
    0
    الجرائم والانتهاكات التي تجري في بلادنا لا عد لها ولا حصر من خطف وضرب وتهديد للصحفيين واغتيالات لسياسيين تجري باساليب جهنميه لا تظهر الفاعلين الحقيقيين،ناهيك عن الاهانات والاذلا ل وسحل الناس في الشوارع دون رادع من دين او ضمير مما يوحي بموافقه من نافذين عسكريين لتركيع هذا الشعب المستضعف الصبور.لم نسمع ابدا ان قضية اغتيال او قتل او جريمة خطف اوسجن لصحفي او سياسي قد تم فيها التحقيق بشفافيه وكشف المتورطين فيها بل ان التمييع للقضايا هو السائد خاصة عندما يكون المتورطين من ذوي النفوذ والسلطان،وامام هذا الواقع المزري الذي يجعلنا نشعر اننا نعيش في غابات الامازون او في احراش افريقيا اضع مقترحا امام اخواننا الصحفيين والساسه موداه ( تدويل القضايا ) التي تحدث دون خوف او وجل او تحرج من اتهامات السلطه بان هذه الخطوه تعتبر خيانه وعماله .......الخ فهذه التهمه اصبحت موضه قديمه لان هذا المقترح وهذا الخيار تدفعنا اليه السلطه رغما عنا، وهو خيار الدفاع عن النفس من قبل ان يصطادنا القتله واحدا تلو الاخر.ولكم في ما يجري في لبنان عبره اذ انه بمجرد تشكيل لجنه دوليه للنحقيق في مقتل الحريري استطاعت هذه اللجنه ان تصل الى رؤوس كبيره هم قادة الاجهزه الامنيه وايقافهم بل واعتقالهم وبدات تتكشف خيوط دقيقه ومهمه للغايه في طريق كشف المتورطين الحقيقيين.اما لجان و اجهزة التحقيق عندنا فكذب وهراء وضحك على الدقون ولا تخرج بنتيجه الا بما يريده ويصرح به المصدر الامني المسؤول او يحبكه القضاء المسيس الظالم الغير نزيه والغير مستقل على الاطلا ق.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-06
  3. وائل الصراري

    وائل الصراري عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-04
    المشاركات:
    134
    الإعجاب :
    0
    اهلا با الكاتب الامع ابو در الحجاج

    لا تستغرب مايجري في اليمن ابتسم انت في اليمن .......

    لا ثوره ولا وحده نفعت با اليمن ....

    وكم كان اغبياء المناضلين الزبيري و جار الله عمر

    وغيرهم كثير ناضلو من اجل اليمن .... وتغيير اليمن لكن ...

    شعب همجي قبيلي يعتلف الشعارات القوميه والجعجعه الكلاميه .... شعب لا يجيد اكثر من التصفيق ....

    محبتي الاكيده
     

مشاركة هذه الصفحة