المواطن اليمني مهمش 00لاحكومته ترعاه ولا جيرانه يرحموه

الكاتب : احمد سعيد   المشاهدات : 515   الردود : 5    ‏2005-09-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-03
  1. احمد سعيد

    احمد سعيد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-14
    المشاركات:
    1,386
    الإعجاب :
    248
    مصرع مواطنين يمنيين على الحدود بين البلدين لدى محاولتهم التسلل الى الأراضي السعودية
    الأوضاع المعيشية والبحث عن عمل في مقدمة أسباب الدخول غير المشروع الى السعودية


    الشورىنت-خاص:أحمد القرشي ( 9/3/2005 )




    قالت مصادر محلية على الحدود اليمنية السعودية أن مواطنا يمنيا لقي مصرعه ليلة أمس أثناء محاولته الدخول الى الأراضي السعودية بطريقة غير مشروعة. وقال أحد رفقائه في اتصال خاص مع «الشورى نت» بأن عبد الله علي شيلان قتل عقب إطلاق النار عليه من قبل الدوريات السعودية التابعة لحرس الحدود في منطقة تقع شرق مدينة الطوال، المنفذ الحدودي البري للسعودية مع اليمن. وقال محمد إبراهيم عضابي أن زميله شيلان (30 عاما) كان يستقل حمارا لدى إطلاق دوريات حرس الحدود النار عليه من منطقة قريبة، حيث كان يحاول اجتياز الحدود إلى السعودية وأكد «للشورى نت» أن الدورية السعودية أخذت رفيقه إلى مستشفى مدينة «صامطة» الحكومي بمنطقة جيزان جنوب غرب المملكة، مؤكدا بأن رفيقه فارق الحياة قبل وصوله إلى المستشفى .


    وكانت السلطات السعودية قد قامت نهاية هذا الاسبوع بتسفير نحو 701 من المواطنين اليمنيين على متن طائرتين، أحداهما سعودية والأخرى يمنية. وقال بعض المسفرين لمندوب «الشورى نت» أن ما يقرب من 317 هم من الذين تم العفو عنهم عقب تولى العاهل السعودي مقاليد الحكم في البلاد الشهر الماضي أكثرهم من ذوى القضايا المحكوم فيها بعقوبات لا يزال كثير منها في بداية تنفيذ محكوميتها في حين قالت المصادر ذاتها بأن العدد الباقي من المسفرين هم ممن تم حبسهم بسبب الدخول غير المشروع إلى السعودية.


    الجدير ذكره أن حوادث القتل بسبب التسلل إلى الأراضي السعودية تتكرر بين الحين والآخر، حيث يعد الحادث المذكور الثاني من نوعه خلال أسبوعين، فقد كان شاب يمني آخر لقي مصرعه بتاريخ 20/8/2005، أثناء ملاحقة الشرطة السعودية له في منطقة قريبة من مركز المصْفَقَ التابع لإمارة الطوال لدى محاولته - بحسب موقع الصحوة نت الإخباري اليمني - التسلل إلى الأراضي السعودية بطريقة غير شرعية أيضا .
    وأورد الموقع عن مصادر محلية القول بأن جثة المواطن اليمني عثمان جربوش العضابي 25 عاما –وهو أب لأربعة أطفال - موجودة حاليا في ثلاجة أحدى مستشفيات جيزان جنوب غرب المملكة العربية السعودية .
    وأورد الموقع تقريرا ذكر فيه بعضا من حوادث القتل التي تعرض لها مواطنون يمنيون لدى دخولهم الأراضي السعودية بحثا عن عمل، حيث قال ".... يشار الى ان العشرات من المواطنين اليمنيين لقوا حتفهم خلال السنوات القليلة الماضية أثناء محاولتهم التسلل الى الأراضي السعودية بطرق غير شرعية .
    مصادر أمنية يمنية تعيد في تصريحات لـ"الصحوة نت" ارتفاع أرقام القتلى والإصابات الى كثرة المتسللين إلى الأراضي السعودية .
    ويأتي التسلل بهدف البحث عن عمل في مقدمة الأسباب التي تدفع اليمنيين إلى مثل تلك المغامرات، في حين يأتي الدخول بهدف تهريب بعض الممنوعات كالقات والمواد الغذائية وحتى المخدرات والبشر في المرتبة الثانية والثالثة.
    وبحسب إحصائية لـ"الصحوة نت" فإن شهر نوفمبر من العام الماضي شهد اكبر حصيلة في أعداد القتلى من المتسللين :
    * ففي تاريخ 21/11/2004 لقي علي عيسى ثابت مغفوري (25 عاما) مصرعه ، وجاء في رسالة وجهها قائد حرس الحدود اليمني ناصر الشجني حينها أن علي عيسى ومواطنا آخر هو سلطان سعيد علي حجوري (30) عاماً لقيا مصرعهما على يد قوات حرس الحدود السعودي أثناء دخولهم الحدود السعودية بطريقة غير شرعية.
    * وفي تاريخ 19/11/2004 قتل علي فخاط جعداري من أهالي قرية الشريفية التابعة لمدية حرض برصاص قوات حرس الحدود السعودي، حيث توفي عقب إسعافه إلى مستشفى مدينة «صامطة» السعودي بواسطة إحدى الدوريات العسكرية السعودية عقب إصابته بطلقة نارية في ظهره، وخرجت من منطقة البطن أثناء محاولته التسلل إلى الأراضي السعودية.
    * وفي الاسبوع ذاته وتحديدا في تاريخ 25 / 11 / 2004م كان محمد أشرف 20 عاماً على موعد مع إصابته بعدة أعيرة قرب أحد المنازل بقرية صغيرة شرق مدينة الطوال المنفذ البري السعودي مع اليمن.
    وتعد تلك الحادثة الثالثة بعد حوادث مشابهة في نفس المنطقة.
    وكانت قيادات أمنية من البلدين عقدت في 20/11/2004 لقاء أمنيا، لكن مدير أمن حرض أكد حينها بأن اللقاء لم يكن سوى معايدة لمنسوبي الجيش والأمن هناك، ولا علاقة له بحوادث القتل، والتي كانت قد بلغت حينها أربع حالات، خلال أقل من شهر واحد. وأعاد عدم تفاعل الجهات الأمنية في المنطقة الحدودية مع ما يحصل من عمليات قتل أثناء مطاردت المتسللين إلى الأراضي السعودية إلى عدم وصول بلاغات، حيث قال مدير أمن حرض: لم تصلنا بلاغات رسمية حول تلك الحوادث من أقرباء القتلى أو الجرحى، وبصورة مباشرة، مؤكدا أن إدارته تقوم بالإبلاغ عن تلك الحوادث بصورة عامة، ولمجرد العلم بالحادث ولا يُبنى على هذه البلاغات تبنٍّ رسمي لقضية بعينها.
    ويعتبر تدني الأحوال المعيشية وازدياد معدل البطالة واحدا من أهم تلك العوامل، حيث تشير العديد من التقارير الى أن نسبة من هم تحت خط الفقر في اليمن وصل نحو 62%، في حين ازداد معدل البطالة ليصل بحسب تقرير وزارة حقوق الإنسان اليمنية إلى نحو 29% في أوساط الشباب، ناهيك عن تقارير دولية أخرى تحدثت عن تجاوزه نسبة 50% .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-03
  3. khalid 12

    khalid 12 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    4,047
    الإعجاب :
    2
    في الواقع اليمني هناك معادله مضحكه تسلل اليمنيين للخارج وتسلل الصوماليين للداخل
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-09-04
  5. احمد سعيد

    احمد سعيد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-14
    المشاركات:
    1,386
    الإعجاب :
    248
    في هذه الحالة ينطبق عليهم المثل التالي ( في الداخل مفقود وفي الخارج مقتول )ههههه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-09-04
  7. مقتول

    مقتول عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-18
    المشاركات:
    756
    الإعجاب :
    0
    رحمك الله يا احمد سعيد


    لطالما طرحت مواضيع تهمنا جميعا كيمنيين
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-09-04
  9. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    اصبح المواطن شبيها بيتيم لأبوين على قيد الحياة

    تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-09-04
  11. ortho_king

    ortho_king عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-10
    المشاركات:
    1,014
    الإعجاب :
    0
    أخي أحمد سعد
    فعلا أستوقفني هذا الموضوع كثيرا
    طرحت سؤال في المنتدى عن من المسؤول عن هؤلاء؟؟
    المتسلل,حكومتنا أم الحكومة المجاورة ..أتمنى أن اسمع منك
    والمعذرة أني طرحت الموضوع منفردا لجهلي أو قل نسياني أنك سباق دائما لمواضيع تهم اليمنيين كلهم
    .
    مع خالص الود,,,
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=134316
     

مشاركة هذه الصفحة